#1    
قديم 03-08-2007, 09:22 AM
الصورة الرمزية الفراشة الحالمة
الفراشة الحالمة
+ قلم دائم التألق +
 
 
الانتساب: 1 - 3 - 2007
المشاركات: 447
معدل تقييم المستوى: 11
الفراشة الحالمة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

كانت في اللغة العربية لهجات متفرقة مختلفة وجدت عدة عوامل أدت إلى توحدها فيما بعد في لهجة قريش ، من هذه اللهجات :
ـ الكشكشة : وهي في ربيعة ومضر وتنسب لأسد ، يجعلون بعد كاف الخطاب في المؤنث شينا فيقولون رأيتكش وبكش وعليكش ، فمنهم من يثبتها حالة الوقف فقط وهو الأشهر ، ومنهم من يثبتها في الوصل أيضا ، ومنهم من يجعلها مكان الكاف ويكسرها في الوصل ويسكنها في الوقف فيقول : منش وعليش.
ـ الكسكسة : وهي في ربيعة ومضر يجعلون بعد الكاف أو مكانها في المذكر سينا على ما تقدم وقصدوا بذلك الفرق بينهما.
ـ العنعنـة : وهي في لغة قيس وتميم وكثير من العرب ، وهي جعل الهمزة المبدوء بها عينا فيقولون في أنك عنك وفي أسلم عسلم وفي أذن عذن .
ـ الوكـم : في لغة ربيعة وهم قوم من كلب يقولون : عليكِم وبكِم حيث كان قبل الكاف ياء أو كسرة.
ـ الوهـم : في لغة كلب يقولون : منهِم وعنهِم وبينهِم وإن لم يكن قبل الهاء ياء ولا كسرة .
ـ العجعجة : في لغة قضاعة يجعلون الياء المشددة جيما يقولون في تميمي تميمج.
ـ الاستنطاء : في لغة سعد بن بكر وهذيل والأزد وقيس والأنصار تجعل العين الساكنة نونا إذا جاورت الطاء كأنطي في أعطي.
ـ الوتــم : في لغة اليمن تجعل السين تاء كالنات في الناس.
ـ الشنشنة : في لغة اليمن تجعل الكاف شينا مطلقا كلبيش اللهم لبيش أي لبيك ، ومن العرب من يجعل الكاف جيما كالجعبة يريد الكعبة.
ـ الخـرم : وهو زيادة حرف الكلام لا الذي في العروض كقوله :
ولا للما بهم أبـدا دواء
وقول الراجز :
وصاليات ككما يؤثفين
ـ اللخلخانية : تعرض في لغة أعراب الشحر وعمان ، وهي قولهم : مشا الله كان ، يريدون ما شاء الله كان.
ـ الطمطمانية : تعرض في لغة حمير ، وهي قولهم : طاب امهواء أي طاب الهواء .
ـ التلتلة : عند بهراء ، وهي كسر أوائل الأفعال المضارعة.
اللغات المرجوحة
إن هذه اللغات أو اللهجات التي نطقت بها القبائل العربية قد نسبت إليها مما جعل العلماء القدامى من أمثال:أحمد بن فارس وجلال الدين السيوطي رحمهم الله أن يطلقوا عليها مصطلح اللغات أو اللهجات الرديئة،إلى أن، وجد لها مصطلح آخر أطلق عليها من قبل وهو مصطلح اللهجات أو اللغات المرجوحة لأن الرسول-صلى الله عليه وسلم- قد نطق بها ومنها قوله -صلى الله عليه وسلم-ليس من أمبر أم صيام في أم سفر حينما سأله رجل فرد عيه بنفس لغته فكيف بنا أن نسميها بالرديئة __________________
مع تحياتي
الفراشة الحالمة


قديم 07-26-2008, 04:52 AM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 49
المشاركات: 3,433
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
شكرا على الموضوع الرائع

بارك الله فيك وجزاك خيرا


اللهجات في الجزيرة العربية وعلاقتها بالفصحى

مدخل :
تحظى اللهجات بعناية كبيرة لدى الدارسين اللغويين في شتى اللغات, لما يتمثل فيها من تاريخ لتلك اللغة, وتدرج فيها, كما أن لها دلالات اجتماعية وثقافية ووطنية, ثم إنها تفسر كثيراً من التساؤلات حول التغيرات اللغوية أو التوافق في بعض المعاني, كما فسرت بذلك ظاهرة (الترادف).

وقد عني الدارسون العرب بلهجات العربية في مهد العربية (الجزيرة), فجاءت كثير من الدراسات القديمة والحديثة لهذه الظاهرة على محورين:

1- إشارات ولمحات مبثوثة في كتب اللغة والنحو والتفسير, وهذه كثيرة جداً, كما نجد في كتاب سيبويه والمعاجم العربية القديمة كالعين, وجمهرة اللغة, وغيرهما.

2- مؤلفات خاصة مستقلة: (في اللهجات العربية) إبراهيم أنيس, و(اللهجات العربية) نشأة وتطوراً، عبدالفتاح حامد هلال.

ويأتي هذا المقال ليضيء لنا جوانب كانت محل دراسة في اللهجات العربية في الجزيرة وصلتها بالفصحى, ويتحدث عن تعريف اللهجة والفصحى, وسمات اللهجات ومظاهر اختلافها, ونشأة اللهجات, وما دار من خلاف حول الفصحى ولهجاتها, واللهجات القريبة من الفصحى والبعيدة عنها, ثم عرض لبعض عيوب اللهجات كما صدها السابقون.

تعرف اللهجة والفصحى:

- اللهجة, يقال: لَهَج بالأمر لَهَجاً: أولع به واعتاده, واللَّهْجة واللَّهَجة: طرف اللسان.. وجرس الكلام, ويقال: فلان فصيح اللهجة, وهي لغته التي جبل عليها, فاعتادها ونشا عليها, واللهجة: اللسان.

واللام والهاء والجيم: أصل يدل على المثابرة على الشيء وملازمته, وسمى اللسان لهجة, لأن كلاًّ يلهج بلغته وكلامه .

وهي في الاصطلاح العلمي الحديث - كما يقول إبراهيم أنيس- : (مجموعة من الصفات اللغوية تنتمي على بيئة خاصة, ويشترك في هذه الصفات جميع أفراد هذه البيئة) .

الفصحى: الفصاحة: البيان, تقول: رجل فصيح, وكلام فصيح, أي: بليغ, وأفصح: تكلم بالفصاحة, وكذلك الصبي إذا فهمت ما يقول في أول ما يتكلم, وتفصح الرجل في كلامه, وتفاصح: تكلف الفصاحة.

والفصيح في اللغة: المنطلق اللسان في القول, الذي يعرف جيد الكلام من رديئه, والفصيح: اللسان، الطليق، والكلام العربي .

والعربية الفصحى: عبارة عن لهجة أو مجموعة لهجات لها صفات خاصة, كالإعراب والبيان, وتسمى اللهجة – أحيانا - لغة, ونجده كثيراً في كتب النحو والمعاجم, مثل: لغة هذيل, ولغة طيء.

سمات اللهجات ومظاهر اختلافها:

هناك سمات عامة تحملها بعض اللهجات, تميزها عن اللهجات الأخرى, وأهمها:

- الأصوات, وكيفية صدورها, كتحقيق الهمز وتخفيفه, فقبيلة (تميم) تحقق الهمز بعكس أهل الحجاز, وكذلك الإمالة, والإبدال, (فيروى ...أن قبيلة تميم كانوا يقولون في فزت: فزد, كما كانوا ينطقون بالهمز عيناً) , ولعل الإبدال أبرز الظواهر الصوتية الفارقة بين اللهجات, الذي تشتهر به قبيلة, ويروى عنها, كالاستنطاء, والعنعنة, والفحفحة, والكشكشة...

- تتميز بعض اللهجات بطريقة صياغة الأبنية الصرفية, من ذلك اسم المفعول من الثلاثي معتل الوسط بالياء, فالقياس حذف الياء أو واو مفعول, على خلاف, فيقال في (باع وخاط): مبيع ومخيط, إلا قبيلة تميم, فإنها تصححه, فيقولون: مبيوع ومخيوط, ومنه قول العباس بن مرداس:

قد كان قومك يحسبونك سيداً * وإخال أنك سيد iiمعيون

- تنفرد بعض اللهجات بدلالات خاصة, وقد نشأ من تنوع الدلالات وجود المشترك اللفظي والترادف, من ذلك أن أبا هريرة رضي الله عنه لم يفهم معنى (السكين) لما طلبها منه النبي صلى الله عيه وسلم, وقال: ألمدية تريد؟ فقيل له: نعم, فقال: أو تسمى عندكم سكيناً؟ ثم قال: والله لم أكن سمعتها إلا يومئذ .

إلا أن هذا الاختلاف في الدلالة لا يكون كثيراً, فإن اللهجة (إذا اختلفت معاني معظم كلماتها, واتخذت أسساً خاصة في بنية كلماتها, وقواعد خاصة في تركيب جملها, لا تسمى حينئذٍ لهجة, بل لغة مستقلة) .

نشأة اللهجات:

كثير من اللغات ترجع إلى أصول واحدة, ولكنها تباينت مع تقادم الزمن, وكلما طال الزمن زادت تباعداً وانقساماً, فاللغات السامية ترجع إلى أصل واحد, وهذا ما يفسر اتفاقها في بعض الخصائص, ثم إنها تفرقت, وأصبحت لغات كثيرة, تحمل كل واحدة منها سمات وخصائص تنفرد بها, وهذا التباعد الزمني يضاف إليه التباعد الجغرافي والهجرات, وكانت الهجرات كثيرة في الجزيرة العربية, لانعدام عوامل الاستقرار.

أضف إلى ذلك سعة الرقعة الجغرافية للجزيرة العربية, وانعزال بعض قبائل العرب عن البعض الآخر, ومجاورة بعضها للغات أخرى, ولما جاء الإسلام, واتسعت رقعة العربية, وكثر المتكلمون بها, واختلط العرب بغيرهم, وكثرت الهجرات والفتوحات, أثر ذلك على خصائص كثير من اللهجات, وأضاف سمات جديدة إليها .
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2008, 07:46 PM  
افتراضي الكشكشة:....الطمطمة:....الغمغمة:
#3
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد.

أما بعد:

ورد في البيان والتبيين للجاحظ:
قال معاوية يوماً: مَن أفصَحُ الناس؟ فقال قائل: قوْم ارتفعوا عن لَخْلخانيَّةِ الفُراتِ، وتَيامَنُوا على عَنْعَنةِ تميمٍ وتَياسَرُوا عن كسكَسةِ بكرٍ، ليست لهم غَمغَمةُ قُضَاعَة ولا طُمْطُمانيَّة حِمْير، قال: مَن هم؟ قال: قُرَيْش، قال: ممّن أنتَ؟ قال: مِن جَرْم.

وقد ورد في لسان العرب تفسير لهذه الألفاظ:
1- الكشكشة:
قال أَبو عبيدة اللخلخانية العُجمة قال البعيث سيترُكُها إِن سلَّم الله جارَها بنو اللَّخْلَخانيَّات وهْي رُتُوع وفي حديث معاوية قال أَيّ الناس أَفصح ؟ فقال رجل قوم ارتفعوا عن لَخْلَخانيَّة العراق قال وهي اللكنة في الكلام والعجمة وقيل هو منسوب إِلى لَخْلَخان وهي قبيلة وقيل موضع ومنه الحديث كنا بموضع كذا وكذا فأَتى رجل فيه لَخْلَخانيَّة .


2- الكشكشة:
وفي حديث معاوية تَيَاسَرُوا عن كَشْكَشةِ تميمٍ أَي إِبدالِهم الشين من كاف الخطاب مع المؤنث فيقولون أَبُوشِ وأُمُّشِ وزادُوا على الكاف شيناً في الوقف فقالوا مررت بكِشْ كما تفعل تميم.

3- الكسكسة:
الكَسْكَسَة لغة من لغات العرب تقارِب الكَشْكَشَة وفي حديث معاوية تَياسَروا عن كَسْكَسَة بكر يعني إِبدالهم السين من كاف الخطاب تقول أَبُوسَ وأُمُّسَ أَي أَبوكَ وأُمُّك وقيل هو خاصٌّ بمخاطبة المؤنث ومنهم من يَدَعُ الكاف بحالها ويزيد بعدها سيناً في الوقف فيقول مررت بِكِسْ أَي بكِ واللَّه أَعلم

4- الغمغمة:
وفي صفة قريش ليس فيهم غَمْغمةُ قُضاعة الغَمغمة والتَّغَمْغم كلام غير بيِّن قاله رجل من العرب لمعاوية قال من هم ؟ قال قومك من قريش.

5- الطمطمة:
والطَّمْطَمةُ العُجْمة والطِّمْطِمُ والطِّمْطِميُّ والطُّماطِم والطُّمْطُمانيُّ هو الأعجَم الذي لا يُفْصِح ورجلٌ طِمطِمٌ بالكسر أي في لسانه عُجْمة لا يُفْصِح ومنه قول الشاعر حِزَقٌ يَمانِيةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ وفي لسانه طُمْطُمانِيَّةٌ والأُنثى طِمْطِمِيَّةٌ وطُمْطُمانِيَّةٌ وهي الطَّمْطَمةُ أيضاً وفي صفة قريش ليس فيهم طُمطُمانِيَّةُ حِمْيرَ شَبَّه كلام حِمْير لما فيه من الألفاظ المُنْكَرة بكلام العُجْم يقال أَعْجَم طِمْطِميٌّ وقد طَمْطَم في كلامه.
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 07:57 AM بتوقيت القدس