#1    
قديم 10-05-2016, 08:08 PM
شوقي عباس
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 16 - 5 - 2009
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 3,274
معدل تقييم المستوى: 12
شوقي عباس is just really nice

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ: العثيمين رحمه الله:
في التحذير من الحسد وبيان خطره :
فإن الحسد خلق ذميم وهو : تمني زوال نعمة الله على الغير .
وقيل : الحسد كراهة ما أنعم الله به على الغير .
فالأول المشهور عند أهل العلم , والثاني هو الذي قرره شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- فمجرد كراهة ما أنعم الله به على الناس يعتبر حسداً , والحسد محرم لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنه وحذر منه, وهو من خصال اليهود الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله .
والحسد مضاره كثيرة : منها : أنه اعتراض على قضاء الله وقدره وعدم رضاً بما قدره الله عز وجل؛ لأن الحاسد يكره هذه النعمة التي أنعم الله بها على المحسود .
ومنها : أن الحاسد يبقى دائماً في قلق وحرقة ونكد , لأن نعم الله على العباد لا تحصى, فإذا كان كلما رأى نعمه غيره حسده وكره أن تكون هذه النعمة حالة عليه, فلابد أن يكون في قلق دائم وهذا هو شأن الحاسد والعياذ بالله.
ومنها : أن الغالب أن الحاسد يبغي على المحسود فيحاول أن يكتم نعمة الله على المحسود أو يزيل نعمة الله على هذا المحسود فيجمع بين الحسد والعدوان .

ومنها : أن الحاسد يحتقر نعمة الله عليه ؛ لأنه يرى أن المحسود أكمل منه وأفضل فيزدري نعمة الله عليه, ولا يشكره سبحانه وتعالى عليها.
ومنها : أن الحسد يدل دناءة الحاسد , وأنه شخص لا يحب الخير للغير؛ بل هو سافل ينظر إلى الدنيا , ولو نظر إلى الآخرة لأعرض عن هذا .
ولكن إذا قال قائل : إذا وقع الحسد في قلبي بغير اختياري فما هو الدواء ؟
فالجواب : أن الدواء يكون بأمرين :
الأول : الإعراض عن هذا بالكلية , وأن يتناسى هذا الشيء , وأن يشتغل بما يهمه في نفسه.
الثاني : أن يتامل ويتفكر في مضار الحسد , فإن التفكر في مضلر العمل يوجب النفور منه, ثم يجرب إذا أحب الخير لغيره واطمأن بما أعطاه الله , هل يكون هذا خيراً, أم الخير أن يتتبع نعمة الله على الغير ثم تبقى حرقة في نفسه وتسخطاً لقضاء الله وقدره, وليختر أي الطريقين شاء, والحمد لله رب العالمين , وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وأصحابه والذين اتبعوهم بإحسان إلى يوم الدين .
أبو إكرام وليد فتحون
ومن علاج الحسد ان الإنسان إذا رأى من أخيه ما يعجبه فليدع له بالبركة هكذا أرشد النبي عليه الصلاة والسلام

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التحذير, الجسد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 01:27 PM بتوقيت القدس