#1    
قديم 09-22-2016, 03:57 PM
شوقي عباس
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 16 - 5 - 2009
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 3,271
معدل تقييم المستوى: 12
شوقي عباس is just really nice

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عليك بطريق أهل السنة والجماعة.
قال الله تعالى:
(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (الأنعام:153)
وقال تعالى:
(إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ)[الأنعام: من الآية159
وقال تعالى:
(شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ)

[الشورى: من الآية13]
وروى الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود قال: " خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً ثم قال هذا سبيل الله، ثم خط خطوطاً عن يمينه وعن شماله وقال: (هذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه) وقرأ: وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه "
روى ابن ماجه عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقلنا يا رسول الله إن هذه لموعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال:
" قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبداً حبشياً، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."
قال الشيخ الألباني : صحيح.
قال ابن تيمية رحمه الله:
طريقة أهل السنة والجماعة
اتباع آثار رسول الله صلى الله عليه و سلم باطنًا وظاهرًا،
واتباع سبيل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار،
واتباع وصية رسول الله صلى الله عليه و سلم حيث قال : (عليكم بسنتي) إلى آخر الحديث)
فهم إنما سُموا بأهل السنة لهذا المعنى، وسُموا أهل الجماعة لأن الجماعة هي الاجتماع، وضدها الفُرقة، نسبة إلى الأصل الثالث وهو الإجماع، ويقصد به الإجماع المنضبط، وهو ما كان عليه السلف الصالح، إذ بَعْدَهم كَثُر الاختلاف، وافترقت الأمة)
‏قال الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله-:

‏"ليس عندنا انتماء إلا لأهل السنة و التوحيد".

‏الأجوبة المفيدة - س103
وقال ايضا
واجب الفرد اتباع أهل السنة والجماعة في
العقيدة
وفي العمل
وفي جميع أمور الدين والدنيا
هذا واجب على المسلم
فالله جل وعلا قال:
(وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ)،
اتباعهم واجب على المسلم
قال صلى الله عليه وسلم: "وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة"
قالوا من هي يا رسول الله
قال: "من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي"،
هذا اللي أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم.
الأثري أبو عبد الله

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الطريق, بهذا, عليك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 10:44 PM بتوقيت القدس