#1    
قديم 09-18-2016, 05:00 AM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,050
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

رسالة شكوى إلى السيد /عبد الله مخيرز ,رئيس برنامج التشغيل المؤقت –البطالة - في الاونروا
تحية طيبة وبعد :
لقد قام برنامج التشغيل المؤقت تحت إدارة سيادتكم بعمل اتصالات ومقابلات قبل إجازة العيد بأسبوع تخلل هذه العملية أخطاء جسيمة وفادحة , نتمنى أن تكون غير مقصودة ,وأردنا في مبادرة صوت الخريجين وضع هذه الأخطاء أمام أعينكم بدرجة الأولى,وانتظار قراراتكم الصائبة , قبل رفع مذكرة رسميه إلى المكاتب ذات الاختصاص :
1- لقد شملت عملية الاتصال على الخريجين ,اتصالات على موظفين ,ويعملون داخل أطار الاونروا ,وأيضا شملت الاتصالات موظفين حكوميين وآخرين يعملون في مدارس خاصة ,ولقد تحققنا من ذلك بالقول والفعل وراجعنا مكاتب الاتصال الوظيفي الخاصية ببرنامج البطالة وعرضنا عليهم الأسماء وبتفاصيل ,واقروا بحدوث هذه الاتصالات وبرروا ذلك بأن الملفات لم يتم تحديثها من فترة وهذا يرجع لسوء التنسيق وسوء استخدام ملف الخريجين ,فكيف يتم الاتصال على أشخاص موظفين أصلا لمنحهم هذه الفرص القادمة ل150ألف خريج عاطل عن العمل ! ! !
2- استخدام مبدأ المعدلات العليا ,وهنا الكارثة القومية ,عندما يكون خريج منذ 3سنوات او 4سنوات ومعدله الجامعي 79% وخريج منذ 4اشهر ومعدله الجامعي 80% ,يتم إعطاء هذه الفرصة للخريج الجديد وترك الخريج القديم الذي لا ذنب له سوى أنه انتظر وعد الاونروا بحصوله على بند البطالة في اقرب فرصة منذ 3سنوات والآن تحدث المعجزة ! هل هذا عدل ؟أين الإدارة والتخطيط لديكم ؟تلك إذا قسمةُ ضيزى ! ! ! لذلك نطالب باختيار الخريجين بناءا على مدة تقديم الطلب, أي بناءا على الأقدم ثم الأحدث وهذا هو العدل في ظل عدم حصول أي خريج على فرصة تشغيل مؤقت منذ 4سنوات ماضية
3- لجان المقابلات التي تم تشكيلها غير قانوية وغير شرعية, ولا هدف لها سوى تمرير قوائم بأسماء معينة ,خصوصا أنها تضمنت اتصالات أساسية على أشخاص موظفين أساسا وتنازلوا عن فرصتهم, وبتالي تم إخضاع الاتصال للأهواء الشخصية والعائلية ,ونرجوا من الله أن تكون هذه الفرضية خاطئة ,ولكنا تعودنا دائما في أنظمتنا العربية والفلسطينية والمؤسساتية على مواقف اللجان ومسوغات وضعها وأنها تخدم بدرجة كبيرة مصالح واضعيها , خصوصا في ظل عدم وجود اختبارات تقيميه مسبقة يتم بناءا عليها اختيار الأسماء ,وكان الأولى من ذلك ,إذا كان الهدف هو الشفافية والموضوعية تشكيل لجان لتحديث سجل الخريجين وشطب الخريجين الذين تم توظيفهم خصوصا أن 70% من الاتصالات شملت أشخاص موظفين فعلا ولا نعلم كيف جرت الاتصالات بعد ذلك! ! .
4- هناك تخصصات لم يتم فرز أي اتصال عليها وهناك تخصصات تم تقزيم العدد, وجعله لا يتعدى شخص واحد على نطاق المحافظة وهناك تخصصات شملتها اتصالات عديدة ,لذلك نرجوا مساواة الأعداد المنوي الاتصال عليها من جميع التخصصات ,خصوصا ان هذه الفرصة تشمل فرصة بطالة, والمدرس المنوي توظيفه لن يحل مكان شاغر او مدرس يومي او بدل إجازات .
5- هناك محافظات مثل المحافظة الوسطى على سبيل المثال لا الحصر وهي المحافظة التي شملتها الدراسة والاستفسار من مكاتب الاتصال الوظيفي ,وهي تحتوي على ما يزيد عن 300الف لاجئ من مجموع اللاجئين المقدر عددهم في غزة ب980الف لاجئ وهي بذلك تمثل الثلث ورغم ذلك لم يتم الاتصال إلا على مدرس مساند واحد في تخصص مثل تخصص العلوم وبمقارنة هذا العدد مع باقي المحافظات لنفس التخصص تبرز هناك تساؤلات جوهرية عن تقزيم دور وأهمية بعض المحافظات في تخصص ما, وإعلاء شأن هذا التخصص في محافظة أخرى ,وهذا لا يتناسب مع حصة كل محافظة ,لذلك نطالب بمساواة جميع المحافظات في ظل كونها فرصة تشغيل مؤقت لا تشمل شواغر وظيفية .
6- إسقاط لجان المقابلات وعدم قانونيتها بصفة الإجرائية لها ,والتي تهدف لاختيار 200 معلمًا مساندًا من طرف مكتب البطالة بوكالة الغوث اعتمادا على المعدلات العليا وهنا الظلم الكبير والكارثة الحقيقة كما اشرنا سابقا ، وهي بطالات لا علاقة لها بالاتصالات التي تجريها الوكالة بشأن شواغر اليومي التي تمت أو شواغر بدل إجازات,وهنا يبرز سبب وتساؤل كبير عن فائدتها ,خصوصا أنه لم يحدث امتحان سابق لها , وعدم إسناد مهمة التعليم الأساسي للخريج من خلال هذه البطالة وإنما دوره هو مساندة المعلمين فقط , وهو يعمل على مساندة المدرس الأساسي بتوجيه والإرشاد وتوضيح بعض النقاط للطلبة.
وفي نهاية رسالتنا نود التأكيد على احترامنا وتقديرنا لكل العاملين في برنامج البطالة ,وكل ما نريده مزيدا من التدقيق مزيدا من العدل مزيدا من التخطيط الناجح في ظل هذه الظروف الصعبة ,ويجب الاهتمام بتحديث البيانات باستمرار, ويجب إعطاء الفرص بتساوي ويجب إخضاع الجميع لنفس الشروط خوصا في ظل منع الجميع منذ 4سنوات من الحصول على فرصة تشغيل مؤقت , وكل ما ورد أعلاه لا يتعدى كونه تعبير ونقد للواقع من داخل قلوب مجتمع اللاجئين ,ولا يتخطى ذلك ,ونتمنى من رئاسة البرنامج اتخاذ خطوات حقيقة تتناسب مع الواقع والظروف التي تم شرحها سابقا ,ونرجوا تطبيق هذه الملاحظات على المشروع الحالي وتغير شروطه وطريقة تنفيذه بما يناسب الواقع

واقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير
مبادرة صوت الخريجين