#1    
قديم 09-17-2016, 02:04 AM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,100
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

نص رسالة شاؤول إلى ابنه الجندي الأسير في غزة...!!!
2016-09-13 10:40:11
نص الرسالة (موقع يدعوت أحرونوت)



الحدث- أحمد أبو ليلى

ما يزيد قليلا عن أسبوع على وفاة هرتزل شاؤول، والد جندي الاحتلال أرون شاؤول، نشرت عائلته في نهاية فترة الحداد التقليدية عند اليهود والتي تدوم سبعة أيام رسالته لابنه آرون.

وتقول صحيفة يدعوت أحرونوت نقلا عن عائلة شاؤول لقد بدأ هرتسل بكتابة ما كان في ذهنه، عندما بدأت تتدهور حالته الصحية، واصفا أفكاره منذ لحظة سماعه بأن ابنه في أيدي حماس. حاول هو وأحد أقاربه التسجيل لشاؤول لقراءة الرسالة بصوت عال، ولكن محاولتان باءتا بالفشل. وبعدها فقد شاؤول الوعي.


تبدأ الرسالة بـ "ولدي أورون، ابني البطل، منذ أن رحلت بدأ جسدي بخيانته لي، وحالتي الجسدية في تدهور في كل يوم."

ويستمر في الرسالة، "لا أستطيع أن أستسلم، لأنني أريد أن أصل إلى اللحظة التي أتخيلها منذ اختطافك. تلك اللحظة التي يقوم فيها رئيس الوزراء ورئيس الاركان بالاتصال بي ويقولون لي:" هرتزل، الرقيب أورون شاؤول، وهو مقاتل في لواء غولاني في الكتيبة 13 سيعود إلى المنزل من الحرب هذه الليلة."


"أتصور كيف أقول لأمك، أفيرام، وأوفيك أنك عائد إلينا خلال بضع ساعات، مصاباً ومستنفذ القوى وأسيرا أمامه فترة إنعاش طويلة لكنه في المنزل. "


في وقت لاحق، يطلب شاؤول من ابنه الجندي ألا يكون غاضبا على قادة حكومة الاحتلال بسبب عدم إعادته إلى المنزل بالسرعة الكافية. ويقول:"إذا كنت سترى هذا التسجيل عندما تعود إلى البيت فإنهم سيحدثونك بكل تأكيد عن المصاعب التي مررنا بها قبل أن تعود من الأسر. وعن الأكاذيب والتلاعب من كل هؤلاء الناس الذين قدرناهم واعجابنا بهم في الماضي، ولكن طلبي لك أن لا يكون لديك أي ضغينة أو غضب. هل تعرف لماذا؟ لأن ليس هناك شعب على وجه الأرض مثل شعب إسرائيل، فمنذ لحظة اختطافك مد إلي مئات الآلاف من الناس ايديهم للمساعدة ".

في نهاية الرسالة، يستذكر هرتزل ذكرى يوم تجنيد آرون في جيش الاحتلال: "هل تذكر عندما أعلنت أنه تم تجنيدك في لواء جولاني، أمك توسلت إليك أن تغير رأيك، لأنه أمر خطير؟ حسنا، و لكي تعرف فقط، أنه وعلى الرغم من عدم قولي أقول لك هذا، كان قلبي يملأه كامل الفخر والفرح. أريد أن أعتذر لك، ابني الحبيب، لعدم الاستماع إلى أمك."