#1    
قديم 09-15-2016, 03:37 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,054
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

افتراضي


  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

2016-09-15 11:22:17
باسل نوفل.. 25 عاما على صورة الطفل الرمز...!!!

رام الله - يامن نوباني
في عام 1991، كان باسل طفلا في عامه الثاني، حين دخل راكضا وباكيا على والده الذي كان رفقة صديقه في جامعة بيرزيت المصور خالد عمار، الذي سرعان ما تناول كاميرته والتقط مشهد بكاء الطفل الأشقر وهو يرتدي الحطة الفلسطينية.
باسل نصر نوفل (27 عاما) من سكان قرية رأس كركر غرب رام الله، يعمل الآن إعلاميا في الإدارة العامة للمعابر والحدود في مدينة أريحا، يروي لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" حكايته ويقول: أشعر بفخر أن تكون صورتي في كل مكان من فلسطين، إضافة لوصولها للعديد من دول العالم، في إحدى الصدف دخلت مع والدي إلى أحد البيوت فسأل أهله عن الصورة المعلقة على الجدار: تعرفون من صاحب هذه الصورة؟ ليجيبوا بقصص مختلفة أبرزها شيوعا أنها لطفل يبكي والده الشهيد.. فرد عليهم: هذا صاحب الصورة، ابني باسل".
وتابع: أحتفظ على هاتفي بالعديد من صور الطفولة، وحين أجد صورتي بالحطة والدموع في مكان ما فإنني أعرف أصحابه علي، وكل من ألتقيهم وأعرفهم بنفسي يتفاجئون من أنني صاحب الصورة الشهيرة.
المصور خالد عمار، نشر عبر صفحته على "الفيسبوك القصة: كان مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت في العام 1991 يسعى لمساعدة الطلاب الفقراء، وكنت استعد لإقامة معرضي الشخصي، فعرضت التبرع بطباعة هذا الملصق وتخصيص ريعه للطالب الفقير، فقمت وقتها وصديقي ووديع نوفل وهو محامي اليوم بالبحث عن الكلمات التي تتناسب مع الملصق فاقترح شعر أبي سلمى "فلسطين الحبيبة كيف اغفو وفي عيني اطياف العذاب".
ويتابع المصور خالد: كانت أوضاعنا المادية صعبة جدا، توجهت لمطبعة حجازي في شارع القدس بالقرب من حسبة البيرة. والتقيت بالمرحوم حجازي رشيد صاحب المطبعة وهو شخصية وطنية وله بصماته في العمل الاجتماعي وقد كان رئيسا لبلدية دير دبوان، عرضت عليه الفكرة فقام بطبع الملصق مجانا كتبرع لمساعدة الطلبة الفقراء.
وأضاف "بعد يومين كانت الصورة في معرضي داخل حرم جامعة بيرزيت، وكانت المفاجأة بيع خمسة آلاف نسخة في اليوم الأول، وتوفير المبلغ المطلوب، ثم تم طباعة الملصق عدة مرات لصالح مجلس الطلبة، وانتشر في كافة أرجاء الوطن، وقام البعض بطباعته دون اسمي، وبقدر تأثري بغياب حقوق الملكية بقدر ما كنت سعيد لرؤية هذا العمل الذي يحمل رمزية فلسطينية في كل مدينة وقرية ومخيم وبيت، حتى عندما سافرت إلى الخارج كان منتشرا في اليونان، وايطاليا، واميركا، وهولندا، وفرنسا، وتركيا، والاردن، ومصر، ولبنان، والسعودية، والامارات، هذا ما رأيته، وسمعت أنه وصل لكافة دول العالم".
العديد من اللوحات والمشاهد أعتبرت أيقونة في تاريخ الشعب الفلسطيني وثورته، فكان منها لوحة "جمل المحامل" للفنان التشكيلي الفلسطيني سليمان منصور، والتي رسمها عام 1973، وتظهر مسنا بالزي الفلسطيني التقليدي يحمل قبة الصخرة المشرفة ومحيطها من بيوت وأزقة القدس، اضافة إلى لوحات عديدة رسمها الفنان التشكيلي الفلسطيني اسماعيل شموط، أهمها "إرادة الحياة" و "أحلام الغد"، ولوحات فتحي غبن، عبد الرحمن مزين، والزوجين ماهر وأرينا ناجي.
أيقونة أخرى كان ت في حياة الشعب الفلسطيني، تحديدا في عام 1988 حيث التقطت صورة للطفل رمزي ابو رضوان (8 سنوات) من مخيم الأمعري، وهو يقذف جنود الاحتلال بالحجارة، ليتحول المشهد بعد ذلك إلى رمز لإنتفاضة الحجارة، وسرعان ما انتشر الملصق على جدران فلسطين ودول العالم، ورمزي اليوم هو عازف كمان وبزق، ومؤسس مؤسسة "الكمنجاتي" في رام الله لتعليم الأطفال الموسيقى.
ملصق باسل نوفل، ورمزي أبو رضوان، وجبل المحامل، وغيرها من الصور والمشاهد التي تروي وتوثق حالة وطنية وثورية، يكاد لا يخلو بيت أو مؤسسة أو جدار منها، خاصة في فترة الثمانينات والتسعينات، معظم ذلك الجيل شهد تلك الصور، وما رافقها من شعور وطني، وظلت خالدة في مخيلته.


إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
....!!!!, ...هذه, الصورة, تتذكرون


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 10:28 AM بتوقيت القدس