#1    
قديم 09-13-2016, 11:45 AM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,054
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

2016-09-13 03:44:59

"صنع في الصين".. تثير مخاوف الفلسطينيين...!!!

وكالات - وكالة قدس نت للأنباء

"رديئة الجودة، مؤذية وتنعدم فيها معايير سلامة الطفل" .. هي بعض ملاحظات المتسوقين الفلسطينيين على الألعاب الصينية التي باتت تغرق الأسواق المحلية، نظرا لقلة أسعارها، وسط رغبة هؤلاء في رسم الابتسامة على محيّا أطفالهم خلال العيد.
تعجّ الأسواق الفلسطينية بالألعاب المستوردة رخيصة الثمن موسومة بعبارة "صنع في الصين"، وهي التي باتت رديفا للمنتجات رديئة الجودة.
وفي الوقت الذي يشتكي فيه الأهالي من سوء نوعية "ألعاب العيد" خاصّة أطفالهم والتي لا تمكث بين أيديهم سوى ساعات قليلة قبل أن تتعرض للتلف والكسر، يوعز هؤلاء إقبالهم عليها إلى عدم قدرتهم على شراء الألعاب الأخرى باهظة الثمن في ظل سوء الأوضاع الاقتصادية بالضفة الغربية.
بدورها، أكدت الجهات الرسمية على أنها تقوم بتشديد الرقابة على استيراد ألعاب الأطفال؛ خاصة في مواسم الأعياد، محذرة من وصول بعض الألعاب المضرة بالأطفال للأسواق وبيعها هذا العام في المحال التجارية، وعلى "البسطات" بجوار أرصفة الشوارع.
من جانبه، بيّن أحد تجار ومستوردي الألعاب في مدينة رام الله أن 90 في المائة من المواطنين يهتمون بأسعار الألعاب، وليس لفائدتها أو ضررها على صحة أطفالهم.
وقال وكيل شركة أبو سارة لاستيراد الألعاب، أيهم أبو سارة، إن كثرة المستوردين من الخارج للألعاب ساهم في وصول الصينية رديئة الجودة للأسواق الفلسطينية.
وتابع في حديث لوكالة "قدس برس" إنترناشيونال للأنباء، أن مدينة رام الله لوحدها يفوق عدد المستوردين فيها عن عشرة، "وهو ما يعيق عمليات الرقابة والمتابعة، لما يصل الأسواق".
وأشار الى أن بعض التجار يلجأ لاستيراد كميات ضخمة من الألعاب بأسعار رخيصة، والتي تمنع سلطات الاحتلال وصولها للأراضي المحتلة عام 1948، "فيما تسمح بوصولها لمناطق السلطة دون النظر لجودتها، وهو أمر يعود لجشع التجار والتفافهم على القوانين".
وفي سياق متصل، أفاد خبير الصحة العامة الدكتور نصر أبو خضر، في دراسة أعدها حول الأضرار الصحية للمنتجات الصينية، أن تلك الألعاب تصنع من مواد خطيرة تسبب أضرارًا مباشرة على صحة المواطنين، وخاصة الأطفال.
وقال أبو خضر إن تلك الألعاب تصنع من "مواد مسرطنة" وتضر بالجهاز التنفسي، مضيفًا "الألعاب الصينية التي تصل للأسواق بأسعار رخيصة مصنعة من مواد سريعة الاشتعال، ولا تخضع لمعايير الجودة ويمنع وصولها للأسواق الإسرائيلية".
ودعا الأهالي إلى التنبّه لأطفالهم أثناء شراء الألعاب واقتناء المناسب منها لعمرهم، "لأن بعضهم فقد أطرافه وتعرض لعاهة مستديمة بسبب سوء استخدام الألعاب وعدم مراعاة المواصفات والمقاييس لأعمارهم"، كما قال.
وانتقد أبو خضر عدم وجود قوانين حازمة حيال مستوردي البضائع والألعاب الصينية، وتمكنهم من الوصول للأسواق وتحويل فرحة الأطفال لنقمة (...)، جراء الألعاب التي لا تخضع لمعايير السلامة العامة.
من جانبه، أوضح مدير حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد برام الله، إبراهيم القاضي، أن الوزارة نظمت ورش توعية للتجار ومستوردي الألعاب للحفاظ على شروط السلامة العامة.
وشدد في حديث لوكالة "قدس برس" إنترناشيونال للأنباء، على ضرورة أن يتم اخضاع ما يستورد للرقابة من الألعاب البسيطة؛ كالدمى والألعاب الميكانيكية التي تفكك من قبل الأطفال، وصولاً إلى الرقابة الحثيثة على الألعاب النارية والهوائية التي تشكل خطورة حقيقية.
وتابع "جرى مصادرة ألعاب من تلك النوعية بما يقارب نصف مليون شيقل خلال العام الحالي"، لافتًا النظر إلى أنها تدخل عبر المستوطنات الإسرائيلية للضفة الغربية.
وأضاف "هناك يد للاحتلال تصر على إيصال هذه الألعاب المضرة لمتناول أيدي الأطفال، رغم كل محاولات السلطة وأجهزتها من منع ذلك، فقد تم الكشف مؤخرًا عن استيراد تجار بالضفة للألعاب المصنعة في مستوطنة بركان قرب سلفيت".



قديم 09-13-2016, 11:49 AM  
افتراضي رد: صنع في الصين...!!!!!
#2
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,054
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
الصيني...خدني...وارميني...!!!!!!
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2016, 11:54 AM  
افتراضي رد: صنع في الصين...!!!!!
#3
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,054
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
يا عمي ...الصين ...بتصنع كل حاجة ...
بس ...حسب المواصفات ...!!!!!!
يعني ...الحق مو ع الصين ...الحق على التاجر الفلسطيني ... ومواصفاته ...!!!!!
بالعربي ...الحق ع السواق ...!!!!
يا راجل ...الصين تصنع وتصدر الى أمريكا ...!!!!!
حسب المواصفات الأمريكية ...!!!!
وبالمثل المواصفات اليابانية ...والألمانية ...وغيرها ...!!!!
احنا نهوى الرخيص ...واللي ابلاش ...!!!!!!
أو ابلاش الا ربع ...!!!!!!
سلامي لكم جميعا
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2016, 10:54 PM  
افتراضي رد: صنع في الصين...!!!!!
#4
 
الصورة الرمزية ابو سمرة 2005
ابو سمرة 2005
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 11 - 2010
الإقامة: الوسطى
المشاركات: 23,555
معدل تقييم المستوى: 31
ابو سمرة 2005 has a reputation beyond reputeابو سمرة 2005 has a reputation beyond repute
المستوردون يشوهون صناعة الصين بالبضائع الرديئة


أكد وسيط عربي يقيم في الصين منذ العام 1986 أن النهضة الصناعية التي تشهدها الصين بريئة من الصناعات الرديئة التي تصدر للعالم العربي وخاصة السعودية والخليج وفلسطين.
وأضاف أن الصناعة الصينية متفوقة وتتمتع بجودة عالية، لكن ما يصدر للمنطقة من بضائع رديئة بسبب تأثير التجار العرب، خاصة اولئك الذين يصرون على الصناعات الرديئة بسعر منخفض من أجل تحصيل أرباح كبيرة عند بيعها محليا.
وقال مسؤول إن الانطباع لدى الصينيين أن التجار من العالم العربي وأفريقيا ليسوا طلاب صناعة جيدة بقدر ما هم طلاب بضاعة رخيصة، ورغم حرص الصينيين على الارتقاء بصناعتهم، إلا أن بعض المصانع ترضخ لرغبات أولئك التجار من أجل البيع، وعدم رغبتها في فقدان عملائها من العرب.
وأشار إلى أن الصناعة الصينية تغزو العالم وتحقق مكانة محترمة في البلدان التي تنشد الجودة في المنتجات وليس السعر فقط، لكن غياب الدور الرقابي الرسمي أو ضعفه في المنطقة العربية جعل بلدان المنطقة سلة للمنتجات الرديئة التي لا تتمتع بالجودة.
وأكد أن الانطباع لدى المصنعين الصينيين أن البلدان العربية والأفريقية ليس فيها ضبط للجودة لفرز الجيد من الرديء، محملا التجار العرب مسؤولية ما يسوق في بلدانهم من منتجات صينية رديئة.
ونصح التجار العرب أن يتجنبوا طلب تصنيع البضائع الرديئة لما لها من تأثير سلبي على صحة الإنسان في بلدانهم، مشيرا الى أن الملبوسات والبلاستيكيات والقرطاسيات والأقلام ولعب الأطفال من أبرز السلع الرديئة التي تصدر للمنطقة العربية ويمكن أن تؤثر على صحة الإنسان.
وناشد الجهات المسؤولة في البلدان العربية أن ترفع سقف المواصفات والمقاييس وتطبقها بحزم، مؤكداً أن ذلك سيسعد الصينيين أكثر من غيرهم.
وقال إن من المفارقات العجيبة أن تجد مصنعاً في الصين يصنع بضائع عالية الجودة تصدر لأوروبا، ولديه خط آخر يصنع بضائع رديئة تصدر للسعودية أو إحدى الدول العربية.
ابو سمرة 2005 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2016, 11:52 PM  
افتراضي رد: صنع في الصين...!!!!!
#5
 
الصورة الرمزية ابو سمرة 2005
ابو سمرة 2005
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 11 - 2010
الإقامة: الوسطى
المشاركات: 23,555
معدل تقييم المستوى: 31
ابو سمرة 2005 has a reputation beyond reputeابو سمرة 2005 has a reputation beyond repute
المستوردون يشوهون صناعة الصين بالبضائع الرديئة


أكد وسيط عربي يقيم في الصين منذ العام 1986 أن النهضة الصناعية التي تشهدها الصين بريئة من الصناعات الرديئة التي تصدر للعالم العربي وخاصة السعودية والخليج وفلسطين.
وأضاف أن الصناعة الصينية متفوقة وتتمتع بجودة عالية، لكن ما يصدر للمنطقة من بضائع رديئة بسبب تأثير التجار العرب، خاصة اولئك الذين يصرون على الصناعات الرديئة بسعر منخفض من أجل تحصيل أرباح كبيرة عند بيعها محليا.
وقال مسؤول إن الانطباع لدى الصينيين أن التجار من العالم العربي وأفريقيا ليسوا طلاب صناعة جيدة بقدر ما هم طلاب بضاعة رخيصة، ورغم حرص الصينيين على الارتقاء بصناعتهم، إلا أن بعض المصانع ترضخ لرغبات أولئك التجار من أجل البيع، وعدم رغبتها في فقدان عملائها من العرب.
وأشار إلى أن الصناعة الصينية تغزو العالم وتحقق مكانة محترمة في البلدان التي تنشد الجودة في المنتجات وليس السعر فقط، لكن غياب الدور الرقابي الرسمي أو ضعفه في المنطقة العربية جعل بلدان المنطقة سلة للمنتجات الرديئة التي لا تتمتع بالجودة.
وأكد أن الانطباع لدى المصنعين الصينيين أن البلدان العربية والأفريقية ليس فيها ضبط للجودة لفرز الجيد من الرديء، محملا التجار العرب مسؤولية ما يسوق في بلدانهم من منتجات صينية رديئة.
ونصح التجار العرب أن يتجنبوا طلب تصنيع البضائع الرديئة لما لها من تأثير سلبي على صحة الإنسان في بلدانهم، مشيرا الى أن الملبوسات والبلاستيكيات والقرطاسيات والأقلام ولعب الأطفال من أبرز السلع الرديئة التي تصدر للمنطقة العربية ويمكن أن تؤثر على صحة الإنسان.
وناشد الجهات المسؤولة في البلدان العربية أن ترفع سقف المواصفات والمقاييس وتطبقها بحزم، مؤكداً أن ذلك سيسعد الصينيين أكثر من غيرهم.
وقال إن من المفارقات العجيبة أن تجد مصنعاً في الصين يصنع بضائع عالية الجودة تصدر لأوروبا، ولديه خط آخر يصنع بضائع رديئة تصدر للسعودية أو إحدى الدول العربية.
ابو سمرة 2005 غير متصل   رد مع اقتباس