#1    
قديم 09-12-2016, 02:49 AM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,087
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


تعريف موجز جداً بكتاب "جيش الظل"...!!!
للكاتب والباحث هيلليل كوهين وترجمته هالة العوري ونشرته دار بيسان ببيروت 2015 والعنوان الكامل هو: جيش الظل. المتعاونون مع الصهيونية. 1917-1948، ويقع الكتاب في 364 صفحة.
ويقول الكاتب في مقدمته: "قمت بدراسة معمقة عن حرب 1948 لقرابة خمس وعشرين سنة. وفي المقدمة وتحت عنوان: مَن الخائن؟ قال لا بد من تعريف واضح للخيانة. وقال: إن الجميع متفق أن المصلحة الوطنية هي العامل الحاسم في تحديد طبيعة الفعل. وقال كمثال حديث: يشكل جبريل الرجوب رئيس الأمن الوقائي السابق في الضفة الغربية مثالاً واضحاً في الوقت الراهن، حين تسلم مهام منصبه في التسعينيات وأصبح مسؤولاً عن التنسيق الأمني مع إسرائيل، أدانته حماس، واعتبرته خائناً، بينما كانت السلطة الفلسطينية تدعمه في الوقت نفسه باعتباره يعزز المصالح الفلسطينية (!!)
وقالت المترجمة في مقدمتها: "قد يتساءل الكثيرون عن سبب ترجمة هذا الكتاب إلى العربية، وتسليط الضوء على جانب معتم في الصراع الفلسطيني الصهيوني، طالما حرصت الغالبية على إغفاله، فالأمر يتعلق بتعاون البعض مع الحركة الصهيونية، في الفترة الواقعة بين سنة 1917 و1948، حيث استمرأت غالبية المتنفذين من السياسيين والمثقفين العرب اتباع الأسلوب العربي المعتاد، في غض الطرف عن النقائص ليبقى الوضع المتقيح على حاله، دونما دراسة جادة معمقة لمعرفة الأسباب الموضوعية التي دفعت البعض إلى التعاون، ومن ثم العمل على معالجة أسباب الضعف واجتثاثها. وكان أن استمرت السلبيات واستفحلت لبعض الفلسطينيين والعرب عامة الأخطاء الموضوعية والاستراتيجية ذاتُها، مع ما جلبته من مآزق وهزائم المرة تلو الأخرى. إن المعالجة الموضوعية للوضع الاجتماعي المتردي تتطلب المكاشفة واتخاذ أساليب علمية وإيجاد حلول جذرية على الصعيدين الثقافي والاجتماعي، لكن الخشية من المساس بواقع اجتماعي سياسي متخشب أبداً، تبقى، للمفارقة، صاحبة الكلمة الفصل.
يتعرض الباحث الإسرائيلي هيلليل كوهين في كتابه جيش الظل، أو جيش من الأشباح، وفقاً للترجمة الحرفية، إلى الاحتكاك اليومي بين عرب فلسطين واليهود قبل سنة 48، ويطرح نماذج مختلفة للمتعاونين ودوافعهم المتباينة، ولا شك بوجود أمثالهم في مختلف البلدان لتتكشف إبان تلك المرحلة آفات اجتماعية متجذرة، لم يخل منها الجوار الجغرافي، استغلها الصهاينة باقتدار وعملوا على تصعيدها وتفاقمها، وهذه سمات عجلت ولا ريب في إقامة دولة إسرائيل، وهي تحقق أهداف الحركة الصهيونية كافة بأقل كلفة.
ربما يعترض البعض لماذا تُكشف هذه المثالب الآن؟ ألا يكفي حاضر فلسطين المتخم بالتشرذم والقهر؟ وما آلت إليه قضيته الوطنية من وضع بائس يتناوشه الفساد والإفساد، ناهيك عما يعصف الآن في مناطق الحكم الذاتي من انقسامات ونزاعات حادة كفيلة بضياع البقية الباقية من أرض فلسطين التاريخية والإطاحة بقضيتها العادلة.
ليس الجوار العربي بأفضل حالاً، يشوب معظمه أيضاً عوامل ضعف البنية الاجتماعية ورخاوة تماسكها بكل ما يفرزه ذلك من سلبيات وسلوكيات قد تلحق الضرر بالبلاد والعباد وتودي بالمصلحة الوطنية، فالدول العربية منقسمة متفرقة تفتقر إلى رؤية استراتيجية موحدة، وباتت اختلافات نخبها الحاكمة سبباً للخصومة وتقوقع كل منها في دواخله المترعة بالآفات وبالسلبيات الاجتماعية المتجذرة.








قديم 09-12-2016, 02:52 AM  
افتراضي رد: جيش الظل...!!!
#2
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,087
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الظل...!!!


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 10:55 PM بتوقيت القدس