#1    
قديم 08-29-2016, 03:44 AM
الصورة الرمزية Mohamed Sabri
Mohamed Sabri
•.★*ღ Jandal ღ*★.•
 
 
الانتساب: 13 - 10 - 2013
الإقامة: الحدود الزائلة
المشاركات: 974
معدل تقييم المستوى: 4
Mohamed Sabri is a jewel in the rough

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

مصادر لصفا : 170 موقعًا انتخابيًا ستحسم بالتزكية بالضفة

محافظات - صفا

أظهرت أرقام أولية أن 170موقعًا في الضفة الغربية المحتلة لن تُحرى فيها انتخابات نتيجة وجود قوائم تزكية، في وقت تقول حركة حماس إن قوائمها تعرضت للتهديد وانتهاكات جسيمة بغية عدم ترشحها.

وقالت مصادر خـاصة لوكالة "صفا"، اليوم الأحد، إن الأرقام الدقيقة لعدد المواقع بالتزكية ستظهر في مؤتمر صحفي للجنة الانتخابات المركزية غدا الاثنين، لكنها تتراوح حول هذا العدد.

وأكدت أن هذا الرقم كبير نسبيًا وهو يقارب عدد المواقع التي جرت في التزكية في انتخابات 2012، والتي كانت 181 موقعًا.

وبحسب متابعات ميدانية خلال الفترة السابقة، فإن حسم المواقع بالتزكية لم يعكس حالة وفاق بالضرورة بل إنه يعد مؤشرًا غير مريح يُعكر حرية المواطن بالاختيار.

وعقب النائب عن كتلة التغيير والإصلاح إبراهيم دحبور لوكالة "صفا" على الأرقام بالقول إن "وجود قوائم بالتزكية بعدد محدود من المواقع مقبول، لكن أعداد كبيرة بهذه الصورة في حال تأكيدها رسميًا، فهذا مؤشر له محاذيره ويعكس نهجًا يعطل حرية الترشح والاختيار والانتخاب".

وقال: "عدد كبير من مواقع التزكية قد يصل إلى نصف المواقع التي ستجري فيها انتخابات يعني سلب حق الانتخاب من الناخب ومصادرة رأيه خوفاً من الإخفاق، بمعنى أن قوائم التزكية هي في النهاية شكل من أشكال التعيين".

ووفق دحبور فإن لذلك دلالة أخرى في أنها محاولة للالتفاف على جوهر العملية الانتخابية ومضمونها وغاياتها الثقافية، فالعملية الانتخابية ليست مجرد إجراء شكلي يبدأ بالتسجيل وثم الترشح فالتصويت فإعلان النتائج، وإنما لها غايات تتعلق بتفعيل إرادة الناخب وامتلاكه حق اختيار ممثليه في الهيئة ومنحهم القوة الجماهيرية وليس الرسمية فقط.

وأكد أن التزكية تعكس حالة عزوف عن الخدمة العامة من قبل الجمهور، والبعد عن الانخراط في الحياة العامة، وهذه الدلالة تعبر عن حالة يأس وفقدان اليقين بإمكانية التغيير والقدرة على تقديم الأفضل، لذا نجد أن الكل يُحجم ولا يبادر لتقيم قدراته.

وتابع النائب دحبور: "والرابع أن التزكية تفتح المجال واسعًا للمحسوبية والفساد والتملق، لأن قوائمها تتشكل في العادة من أنصار الحزب الحاكم، وهذا غالبًا يقود المجتمع إلى نوع من الحراك السلبي في اتجاه التقرب من السلطة الحاكمة لضمان الاختيار، ويحول دون تقدم المخلص والنزيه لهذه المواقع وفق اختيار الجماهير".

وشدد على أنه بالعرف الديمقراطي وجود تزكية بهذا الحجم لا يعكس شيئًا يمكن التباهي به بقدر ما يعكس قلقًا كبيرًا على طبيعة الممارسة الديمقراطية والواقع المجتمعي والسياسي المتردي.