#1    
قديم 08-15-2016, 11:56 PM
الصورة الرمزية ارنستو تشي جيفارا
ارنستو تشي جيفارا
+ قلم دائم التألق +
 
 
الانتساب: 16 - 4 - 2010
الإقامة: غزة تل الهوا
العمر: 47
المشاركات: 658
معدل تقييم المستوى: 8
ارنستو تشي جيفارا has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


إدمان السلطة


بما انني تحدثت في مقالات كثيرة عن الادمان بشكل عام , وادمان التدخين بشكل خاص, حان الآوان الآن لنتحدث عن ادمان السلطة , خاصة ونحن على أعتاب انتخابات البلديات والمجالس المحلية في عموم الوطن في الضفة والقطاع , ومنذ الاتفاق على موعد الانتخابات, وحتى كتابة هذه السطور , ونحن ما فتئنا كل لحظة الا ونحن نطالع المانشتات الاعلانية والدعائية لكلا الأطراف السياسية المتصارعة , في تصارع واضح على السلطة , مما حذا بي التحدث في هذا المقال عن ادمان السلطة , حيث أن للادمان آفة , طاردت حتى ذوي السلطة الذين لم يسلموا من تعاطيها , مما يفسح لنا بأن نسميهم مدمني السلطة , ويحدث الإدمان نتيجة الشعور بلذة التعاطى من نشوة وانبساط ويحدث أيضا نتيجة ارتباطات شرطية تعزز السلوك الإدمانى وتدعمه , وذلك بما تعطيه لصاحبها من مكانة وتميز وما تضفى عليه من هالة وما تهيؤه له ولأسرته من هيبة وما تتيح له من خضوع الناس واستعدادهم لخدمته والتفانى فى تلبية ما يريد , هذا الوضع حين يستمر طويلا يؤدى إلى حالة من إدمان السلطة , وكما هو الحال فى صعوبة علاج إدمان المخدرات أو إدمان التدخين أو إدمان أى شئ فإن علاج إدمان السلطة يكون غاية فى الصعوبة وقد يصل إلى درجة الإستحالة , فالسلطة شهوة من أقوى شهوات النفس فى حياة الإنسان وخاصة حين يتجاوز الإنسان مرحلة الشباب ( التى تكون فيها الشهوة الجنسية هى أقوى الشهوات ) , ولذلك كان بعض المعترضين على نظرية فرويد فى الغرائز يقولون بأن الغريزة الجنسية ليست هى الغريزة الوحيدة المحركة للسلوك فى كل مراحل العمر , حتى وإن كان ذلك صحيحا فى المراحل المبكرة من العمر إلا أنه فى مراحل تالية كثيرا ما تتفوق عليها غرائز أخرى مثل غريزة جمع المال أو غريزة السلطة , ونحن نرى رجالا كثيرون لا يهتمون كثيرا بالموضوعات الجنسية خاصة فى المراحل المتأخرة من عمرهم ولكنهم يهيمون عشقا ويضعفون أمام إغراءات السلطة أو المال .
ولذلك صاحب السلطة والمدمن عليها , يعيش حياة تحوطها المحاذير والقيود , فعلى الرغم من تمتعه بسلطات واسعة تبهر من يراه من بعيد إلا أنه يحاط بآلاف المحاذير فهو غير قادر أن يعيش حياة تلقائية عفوية مثل بقية الناس وغير قادر على التجول فى الشوارع وارتياد المحلات والشواطئ والمنتزهات العامة , وكل تعاملاته مع الناس تحدث من وراء ستار لذلك فهى تعاملات غير صادقة وغير أصيلة وغير حقيقية , فكل المحيطين به يظهرون له الولاء والطاعة ليس بدافع من حب حقيقى وإنما بدافع من خوف حقيقى من سطوته , لذلك فهو محروم من المشاعر الطبيعية التى يتعامل بها البشر مع بعضهم . لذلك فالإستمرار فى السلطة لفترات طويلة يؤثر بالسلب على شخصية المدمن على السلطة حيث يبعده عن حقيقة الحياة وطبيعتها وعن حقيقة الناس ومشاعرهم ويفرض عليه وجودا كاذبا خادعا فهو لا يرى الحياة إلا من خلال تقارير تعكس وجهة نظر من كتبوها ولا يرى من الناس إلا أقنعة لبسوها رغبا ورهبا , ولا يبقى له من معرفة بالحياة الحقيقية إلا ذكرياته عنها قبل أن يجلس على كرسى السلطة وكلما تقادم به العهد فى السلطة خفتت هذه الذكريات فلا يبقى بينه وبين الحياة الحقيقية أى ارتباط . وهذا أحد الأسباب الذى جعل الدول الديموقراطية تحول دون أبدية السلطة حفاظا على السلامة النفسية لصاحب السلطة وحفاظا على صحة العلاقة بينه وبين شعبه
وهناك بعض الخصائص النفسية المشتركة لا يكاد يخلو منها أى مدمن بعقار اذا جاز لنا تسمية السلطة بذلك ، ومنها الرغبة لديه فى الإستقرار والإستمرار في نفوذه أو سلطته والرغبة لديه فى خضوع الآخرين وكسب ولائهم له والهاجس الأمنى الذى يجعل المدمن بعقار السلطة فى حالة خوف وحذر واستنفاروضيق بالمعارضين ودفعهم بعيدا عن دائرة النفوذ والتأثيروالعناد والكبروالميل للإنتقام ممن يهدد أو يظن أنه يهدد استقرار أو استمرار أو هيبة سلطتهوالازدواجية ( الانفصام في الشخصية ) : بمعنى أن المصاب بادمان السلطة يعلن مبادئ معينة تبدو براقة ومثالية وعادلة وفى ذات الوقت يخفى أنانيته وحرصه الشديد على مصالحه الذاتية , وهو ما يعرف بالفجوة بين الأيدولوجية والسيكولوجية , فالسلطوي المدمن يصدر للجماهير شيئا ويحتفظ لنفسه بشئ آخر , وبمعنى آخر فإن السلطوي رسميا مع الأيدولوجية المثالية المعلنة ونفسيا مع مصالحه الذاتية.
لذلك يصبح المدمن على السلطة مريض وغير منطقي أو غير شرعي أو مستبد ولا يستطيع الإستمرار لفترات طويلة إلا إذا قام بعمليات تزييف للوعى الجماهيرى فهو يريد أن يشكل هذا الوعى لكى يقبل المواطن الذي يمثل الرعية منظومة السلطوي وتوجهاته ومصالحه دون الحاجة إلى الإفراط فى استخدام القمع الأمنى , لذلك تشكل أجهزة الدعاية والإعلام لدى المدمن على السلطة الجناح الآخر لبقائه ( بجانب الجناح الأمنى ) , فتقوم هذه الأجهزة بالمبالغة فى إظهار إنجازات سلطته وتبرير أفعالها وتحويل هزائمها إلى انتصارات تاريخية كما تقوم بإضفاء صفات البطولة والحكمة والتضحية على رموز سلطتة ويضع صورهم وتماثيلهم فى كل مكان ( وهو ما يسمى فى علم النفس : الإعلان بالغمر أو الإعلان بالتكرار والإلحاح ) فحيثما ذهبت يطالعك وجه القائد أو الزعيم أو تطالعك أقواله وإنجازاته وتوجيهاته . وتنجح عمليات تزييف الوعى أكثر فى المجتمعات ضعيفة الثقافة والمتخلفة التى لا تملك عقلية نقدية تزن بها الأمور , تلك المجتمعات القابلة للإيحاء والإستهواء والتنويم المغناطيسي والتغييب , تلك المجتمعات العاطفية التى يسهل تحريك مشاعرها فى الإتجاه الذى تريده الأدوات الإعلامية للسلطوي المدمن . غير أن هذا التزييف يتراكم فيحجب الحقيقة عن المدمن وسلطتة وعن الجماهير ثم يجد الناس أنفسهم فى حالة من الإضطراب وتكرار الكوارث والهزائم على الرغم من الوعود والبيانات الوردية المتفائلة , وهنا يقترب الخطر حين تكتشف الجماهير أنها تعرضت لحالة من الخداع المنظم خاصة وهى تعيش حياة تعسة كل يوم تكتشف كذب كل ما تبثه الآلة الإعلامية , عندئذ تشعر الجماهير بالغضب لسببين : الأول هو خداعها واللعب بها والثانى هو شقاءها الذى تعيشه فى كل لحظة , عندئذ تحدث الإنتفاضة أو يحدث الإنفجار طالبا بالثأر ممن خدعوا وزيفوا وأفقروا وهناك إرهاصات لفشل عمليات تزييف الوعى منها لا مبالاة الجماهير بما تقوله أجهزة إعلام السلطة أو التندر وإطلاق النكات عليها أو الإنصراف عنها والبحث عن مصادر أخرى لمعرفة الحقيقة خاصة فى أوقات الأزمات .

قديم 08-16-2016, 06:18 AM  
افتراضي رد: ** إدمان السلطة **
#2
 
الصورة الرمزية Flying Mohammed
Flying Mohammed
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 22 - 4 - 2015
الإقامة: sky
المشاركات: 576
معدل تقييم المستوى: 3
Flying Mohammed is just really nice
من المؤسف جدا انقسام الشعب بين مؤيد للقائد ومعارض له..ومن الغرابة بقاء القائد في السلطة وادمانه لها على الرغم من وجود المعارضين..وعلى الرغم ايضا من تهالك الشعب عامة على جميع النواحي..كما الحال في بلادنا.
الآلة الإعلامية لدى مدمن السلطة لا تصدأ ابدا ويتم تشحيمها اول باول..
بوركت
Flying Mohammed غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2016, 07:08 AM  
افتراضي رد: ** إدمان السلطة **
#3
 
الصورة الرمزية Karam ELostaz
Karam ELostaz
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 15 - 12 - 2014
العمر: 22
المشاركات: 80
معدل تقييم المستوى: 3
Karam ELostaz is a jewel in the rough
من يسعى خلف السلطة عليه أن يتعاون مع الشيطان حتى يستطيع تحقيق مبتغاه، والجميل في الموضوع أن قادتنا لو أتيحت لهم فرصة التعاون مع إبليس من أجل السلطة لما قالوا لا.. بل لسجدوا وكفروا وتخلوا وباعوا ...
Karam ELostaz غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2016, 12:24 PM  
افتراضي رد: ** إدمان السلطة **
#4
 
الصورة الرمزية Shjoon
Shjoon
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 8 - 2010
الإقامة: موطِنى السماء.. لكِنى مُبتعثة للأرض !
المشاركات: 12,759
معدل تقييم المستوى: 20
Shjoon has a reputation beyond reputeShjoon has a reputation beyond repute
قرأت قبلا بأن مدمنين السلطة
حين يدخلوها يفقدوا أنصاف عقولهم
وعند الخروج منها يفقدوا النصف الآخر!
ثم هل لمدمن الشفاء..
تماما كإدمان المخدرات+ تقديم التنازلات
والرضوخ للإغراءات..
Shjoon غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
السلطة, إدمان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 01:06 AM بتوقيت القدس