#1    
قديم 07-26-2016, 01:31 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,091
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

2016-07-26 05:51:41
محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
فهمي هويدي
صدمتنا زيارة الوفد السعودي لإسرائيل حقاً، لكنها لم تفاجئنا تماماً.
(1)
لولا الصورة التي نشرت لما صدقنا. اذ ظهر السيد أنور عشقي رجل الاستخبارات السابق الذي أصبح مدير مركز للدراسات في جدة، وسط بعض أعضاء "الكنيست" في القدس. ولاستكمال دلالة المشهد وقف بينهم الجنرال السابق عوفر بارليف أحد صقور "حزب العمل"، الذي قاد وحدة "سيير تمتكال" المسؤولة عن عمليات الاغتيالات في الدول العربية، وكان يتباهى في حملته الانتخابية بأنه قتل العدد الأكبر من العرب أثناء خدمته العسكرية. وممن التقاهم الرجل في القدس المدير العام لوزارة الخارجية دوري غولد مؤلف كتاب "مملكة الكراهية"، الذي كرسه لإثبات الادعاء بأن السعودية دعمت الارهاب في العالم.
عدد صحيفة "هآرتس" الصادر في 22/7 ذكر ان السيد عشقي (72 سنة)، اصطحب معه وفداً غير رسمي ضم عدداً من الأكاديميين ورجال الاعمال. وأشارت إلى أنه لا يشغل أي منصب رسمي، إلا أن زيارته لم تكن لتتم بغير موافقة السلطات السعودية. لم يظهر أعضاء الوفد في الصور التي نشرت، لكننا فهمنا أن رئيسه الذي استأثر بالأضواء عقد لقاءات عدة مع المسؤولين الإسرائيليين وأعضاء البرلمان (الكنيست)، ولم تتم اللقاءات في مكتب حكومي، ولكنها عقدت في فندق الملك داوود الذي أقام فيه عشقي ومن معه. وإلى جانب الزيارة التي تمت للقدس فإن الرجل زار رام الله والتقى الرئيس محمود عباس وبعض الشخصيات الفلسطينية. وفهمنا من الكلام المنشور أن اللواء عشقي سبق له أن زار رام الله مرات عدة، وأنه التقى مسؤولين إسرائيليين أثناء تلك الزيارات، وبسبب زيارته تلك أصبح يوصف بأنه عراب التطبيع بين إسرائيل والمملكة السعودية، برغم أنه يقدم نفسه باعتباره مديراً لمركز للأبحاث ومفكراً وباحثاً، ولم يعد يذكر خلفيته العسكرية ودوره كرجل استخبارات سابق، ترك الخدمة لكنه لم ينفصل عن السلطة.
(2)
إذا كان إعلان الزيارة قد صدمنا، فإن تبريرها أدهشنا. ليس فقط لأنه تحدث عن أن العملية مجرد مبادرة ذاتيه، وأن المركز الذي تبناها مستقل عن الحكومة، بل لأنه حاول إقناعنا بأنها من أجل فلسطين. إذ في حديثه لوسائل الاعلام السعودية، ذكر أنه لم يزر إسرائيل ولكنه زار فلسطين، والقدس التي يعتبرها الاسرائيليون عاصمة لدولتهم هي في نظره فلسطينية وقضية عربية وإسلامية. أضاف أنه أثناء الزيارة اجتمع مع أسر الشهداء الفلسطينيين وحضر حفل زفاف ابن القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي. وقد أمّ المصلين لصلاة المغرب في بيت المقدس، كما تولى إمامتهم في مسجد عمر بن الخطاب الذي يقع في المهد ببيت لحم، وكان الهدف من كل ذلك هو نصرة القضية الفلسطينية.
في تصريح آخر ذكر السيد عشقي أن هدف الزيارة كان مناقشة مبادرة السلام العربية، التي اطلقتها السعودية وتبنتها قمة بيروت العربية العام 2002. وعلق عضو "الكنيست" عيسوي فرجي على كلامه بقوله انه اقترح عليه عقد لقاء موسع مع اعضاء البرلمان الذين يؤيدون المبادرة، مضيفا أن السعوديين أصبحوا راغبين في الانفتاح علناً على إسرائيل لاستكمال مسيرة الرئيس الراحل انور السادات.
الانفتاح العلني الأخير على إسرائيل لم يكن الأول في بابه، كما أن السيد عشقي لم يكن الوحيد الذي تصدى له. إذ في كانون الثاني من العام الماضي (2015)، نشرت له صورة وهو يصافح ضاحكا مدير عام وزارة الخارجية دوري غولد، حين اشتركا معاً في ندوة عقدها "مجلس العلاقات الخارجية الأميركية" في واشنطن. وفي وقت لاحق (أيار من العام ذاته) أجرت معه صحيفة "يديعوت أحرنوت" حوارا وصف بأنه جريء، ذكر فيه أن السعودية مستعدة لفتح سفارة لها في إسرائيل إذا ما قبلت المبادرة السعودية/ العربية.
من ناحية أخرى، فإن الأمير تركي الفيصل مدير المخابرات السابق كان قد سبقه بلقاء عقده مع مسؤولين اسرائيليين في العاصمة البلجيكية بروكسل في 26 أيار 2014، أثناء مناظرة نظمتها منظمة "مارشال" الألمانية لمناقشة القضية الفلسطينية ومكافحة الارهاب. وكان ممثل إسرائيل في المناظرة الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات بالجيش الاسرائيلي عاموس يادين. وفى السادس من شهر أيار للعام الحالي، استضاف "معهد واشنطن" مناظرة بين الأمير تركي الفصيل واللواء الإسرائيلي يعقوب عميدور مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق. وتحدث الاثنان عن ضرورة تواصل الحوار لتحقيق الأمن والسلام. ونشرت صحيفة "هآرتس" في شباط من العام الحالي صورة جمعت بين الأمير السعودي ووزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه يعلون حين التقيا في مؤتمر ميونخ للأمن الذي انعقد في المدينة الالمانية.
(3)
حين يقوم بالاتصالات العلنية مع إسرائيل اثنان من رموز السلطة في المملكة، أحدهما أمير ومدير سابق للاستخبارات وسفير سابق في واشنطن، والثاني ضابط استخبارات ترقى في مدارج السلطة حتى أصبح مستشار اللجنة الخاصة لمجلس الوزراء، فإننا لا نستطيع أن نعتبر تلك الاتصالات "مبادرات شخصية" وعند الحد الأدنى فإنها إن لم تكن برضى السلطة، فإن استمرارها يعني أنها لم تعترض عليها. الأمر الذي لا يقل أهمية هو أن الإعلان عن تلك الاتصالات بدءاً من العام 2014 يعني أن الطريق ممهد ومفتوح بدرجة أو أخرى بين الرياض وتل أبيب، وأن ما تم إعلانه على الملأ كان استكمالاً لما لم يعلن عنه في السنوات السابقة. ولدينا من القرائن ما يؤيد ذلك الاستنتاج.
فالدراسات الإسرائيلية سجلت محاولات اختراق القادة الصهاينة للعالم العربي منذ خمسينيات القرن الماضي، أي بعد سنوات قليلة من تأسيس الدولة العبرية، وبوجه أخص بعد قيام "ثورة 23 يوليو" العام 1952، التي اعتبرت تحدياً لها آنذاك، خصوصاً حين تبنت خطها القومي، واعتمدت قضية فلسطين كقضية مركزية. وكنت قد أشرت في مقام سابق إلى الدراسة التي أعدّها العميد المتقاعد موشي فرجي وأصدرها "مركز ديان لأبحاث الشرق الاوسط وإفريقيا" (العام 2003). إذ أفردت فصلاً خاصاً بالتحالف الإسرائيلي مع الأقليات العرقية والطائفية في العالم العربي، في المقدمة منهم الأكراد والدروز، والموارنة والجنوبيين في السودان. والمعلومات المنشورة وثّقت حرص إسرائيل على تفتيت العالم العربي المحيط، من خلال إذكاء أي فتنة واستثمار أي ثغرة. وإذا كان الباحث قد تحدث عن علاقة الاسرائيليين بالأقليات التي اشرت إليها تواً، فإنه لم يشر إلى الدور الإسرائيلي في التصدي لـ "ثورة ظفار" التي انطلقت في الستينيات في جنوب سلطنة عمان ضد السلطان سعيد بن تيمور (والد السلطان قابوس الحالي). وثمة شهود أحياء أعرفهم عاصروا اشتراك الإسرائيليين إلى جانب عناصر من جيش شاه إيران لمناصرة السلطان بن تيمور، في مواجهة ثوار ظفار الذين كانوا مدعومين من القادة الشيوعيين في اليمن الجنوبي.
ما يهمنا في استدعاء هذه الخلفية أن إسرائيل كان لها دورها أيضاً في مناصرة الملكية عقب ثورة اليمن في بداية الستينيات، وأن الاستخبارات السعودية رتبت قيام الطائرات الاسرائيلية بنقل أعداد من المرتزقة الأوروبيين للحرب إلى جانب الملكيين، خصوصاً أثناء معركة السبعين يوماً التي حوصرت فيها العاصمة صنعاء. وشهود تلك المرحلة من الخبراء المصريين واليمنيين لا يزال بعضهم على قيد الحياة. ولديهم الكثير الذي يوثق وقائعها. كما أن للاستاذ محمد حسنين هيكل شهادة في كتابه "المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل" (ج 2) تحدث فيها عن التعاون الإسرائيلي السعودي أثناء حرب اليمن. إذ تصور العاهل السعودي الراحل أن وجود جيش عبد الناصر في اليمن يهدد عرشه أسوة بالمصير الذي حل بعرش الملك فيصل الثاني في العراق، الذي اسقطته "ثورة 1958" لتقيم الجمهورية بعد ذلك.
(4)
هل يمكن أن نشبّه مساندة إسرائيل للسعودية في الصراع بين الملك فصيل وعبد الناصر، بإقدامها على الاصطفاف إلى جانب المملكة في صراعها الحاصل ضد إيران؟ وهل يمكن أن نقابل بين دور مصر في اليمن الذي أزعج الملك فيصل، بالدور الذي تقوم به إيران في دعم الحوثيين باليمن، الذي أغضب الرياض وأزعجها؟ وألا يوجد شبه بين حرص إسرائيل على إضعاف عبد الناصر وإنهاكه في اليمن وحرصها على هزيمة إيران وكسر نفوذها في الساحة ذاتها؟
هذه الأسئلة خطرت لي حين حاولت البحث عن أسباب التواصل بين السعودية وإسرائيل وإعلانه على الملأ في الوقت الراهن. وبرغم أني لا أستطيع أن أرد عليها بالإيجاب إلا أنني لا أستطيع أيضا أن أتجاهلها. في الوقت ذاته، فإنني أجد في مسوغات التفسير خيارات أخرى لها وجاهتها. من ذلك أن الأجواء العربية باتت مهيأة لتواصل من ذلك القبيل، خصوصاً بعد شيوع الادعاء بأن العدو لم يعد إسرائيل بل إيران، أو بأن الإرهاب صار الخطر الاكبر الذي يهدد الأمة، وهو ما تزامن مع الزعم بأن إسرائيل صارت طرفاً في معسكر الاعتدال السني في مواجهة ايران الشيعية، إلى غير ذلك من الاساطير التي لوّثت الإدراك العربي وبررت التصالح مع إسرائيل في قول، والتواطؤ معها في قول آخر.
ثمة احتمال آخر ربما أسهم في الانفتاح العلني بين الرياض وتل ابيب، يتمثل في الوضع المستجد لجزيرتي تيران وصنافير بعد ضمهما إلى السعودية. إذ إنهما أصبحتا بمقتضى ذلك طرفاً في اتفاقية "كامب ديفيد". ذلك أن موقع الجزيرتين وتحكمهما في مدخل البحر الأحمر يمثل أهمية استراتيجية كبرى لإسرائيل، الأمر الذي يضفي عليهما وضعاً عسكرياً خاصاً، ربما اقتضى "تفاهماً" مع السعوديين.
لا نستطيع أن نخدع أنفسنا بالحديث عن أن الزيارة لها علاقة بالقضية الفلسطينية وإن تذرعت بها. في الوقت ذاته، ليس واضحاً الآن أي الأسباب السابق ذكرها أوصل الأمور إلى ما وصلت اليه. وربما كان لكل منها له دوره فيما جـــرى. غير أننا لا نستــطيع أن نغض الطرف عن التزامن بين الزيارة السعودية وبين انعقاد القمة العربية في نواكشوط، الامر الذي جسد المسافة بين الحلم الذي تبدد وبين الواقع المزري الذي صرنا اليه.
فهمي هويدي


قديم 07-26-2016, 01:47 PM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#2
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,091
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
قال :ابنك فسد - بالتشديد على السين - ابني
قاله :ابنك فااااااااسد... من يومه ...!!!!!
فالعرب مذ وجدوا...والخيانة تجري في عروقهم ...!!!!
راجع التاريخ الحاضر ...والماضي ...!!!!
تجد أن الخيانة ... للعرب عنوان ...!!!!!
سواء على الصعيد الرسمي ...والحزبي...والجماهيري ...والثوري ...وحتى الجهادي ...!!!!!
أينما تجد عربيا ...فكن حذرا ...من غدره ...وخيانته ...!!!!!
فالعقلية العربية ...ساذجة
والنفوس ميتة ...والأرض خصبة للغدر والخيانة ...!!!!!
لهذا نستطيع أن نستوعب جيدا ...لماذا كانت البلاد العربية ...مرتعا للغزاة والمستعمرين ...!!!
وهذا يفسر قانون السببية ...لماذا لم ينتصر العرب ...الى الان ...!!!!!
ولو انتصارا وهميا...!!!!
فالعدو- اي كان - يدرك هذه النفسية المريضة ....ويزرعها بذورا وأشواكا...!!!!
ويحضرني مقولة شهيرة ليتسحاق رابين - شريكنا في السلام العرفاتي -
سأزرع في كل بيت عين لاسرائيل ...فان لم يكن ففي كل حارة وكل شارع ...أو حي ...!!!!!!
فلاتعجب...ان سمعت ان فلانا أو فلانة - صغيرا أو كبيرا ...رسمي ام غير رسمي ...مؤطر أو غير مؤطر...!!!!
يعمل عينا ...او معينا ...للعدو...!!!!
فالخيانة ...وراثة -طبيعية ومكتسبة -...تحملها الجينات العربية ...!!!!!!
سلامي لكم جميعا
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2016, 02:28 PM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#3
 
الصورة الرمزية ماجد74
ماجد74
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 26 - 5 - 2013
المشاركات: 53
معدل تقييم المستوى: 5
ماجد74 has a spectacular aura about
السيد صاحب الموضوع: كيف لك ان تطعن بالعرب والمسلمين بتلك الألفاظ الشنيعة المقيتة .علشان شوية خاينين بتطعن كل الأمة العربية بشرفها كل هذا الطعن والله انه لمن العار ان ينصف الأجانب تاريخ العرب وأمجادهم ويأتي العربي المسلم ليطعن في هذا الشرف الغالي لنا كعرب ومسلمين نحن الذين تحمل جيناتنا كل معاني الشجاعة والشهامة والنبل والمروءة والعزة والكرامة وليس الصفات التي انت ذكرتها.
أخي صاحب الموضوع لا تكن متسرعاً هكذا في الحكم على أمه بأكملها فبعض الأنبياء عرب كسيدنا محمد وشعيب وصالح وهود وبعضهم خلفاء كأبي بكر وعمر عثمان وعلي رضي الله عنهم ومنهم ملايين الشهداء على مر التاريخ الإسلامي والوطني حتى الآن حاربوا لرفعة الاسلام ورفعة أوطانهم .
أخي في نظري لقد ارتكبت خطأً عظيماً بوصفك العرب والمسلمين على هذا النحو .قال تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ".
ماجد74 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2016, 11:32 PM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#4
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,091
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
السيد صاحب الموضوع: كيف لك ان تطعن بالعرب والمسلمين بتلك الألفاظ الشنيعة المقيتة .علشان شوية خاينين بتطعن كل الأمة العربية بشرفها كل هذا الطعن والله انه لمن العار ان ينصف الأجانب تاريخ العرب وأمجادهم ويأتي العربي المسلم ليطعن في هذا الشرف الغالي لنا كعرب ومسلمين نحن الذين تحمل جيناتنا كل معاني الشجاعة والشهامة والنبل والمروءة والعزة والكرامة وليس الصفات التي انت ذكرتها.
أخي صاحب الموضوع لا تكن متسرعاً هكذا في الحكم على أمه بأكملها فبعض الأنبياء عرب كسيدنا محمد وشعيب وصالح وهود وبعضهم خلفاء كأبي بكر وعمر عثمان وعلي رضي الله عنهم ومنهم ملايين الشهداء على مر التاريخ الإسلامي والوطني حتى الآن حاربوا لرفعة الاسلام ورفعة أوطانهم .
أخي في نظري لقد ارتكبت خطأً عظيماً بوصفك العرب والمسلمين على هذا النحو .قال تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ".
راجعلك ...يا عربي ...راجع ...من كل حارة

وبيت وشارع ...!!!!
سلامي لك

مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2016, 08:25 PM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#5
 
الصورة الرمزية omar29
omar29
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 14 - 9 - 2010
المشاركات: 1,525
معدل تقييم المستوى: 8
omar29 is a glorious beacon of light
يعتي ليس كل عربي خائن وعميل وكاذب ومخادع فهناك احرار وشهداء ومعتقلين واموات وملاحقين لانهم اصحاب حق
عدا عن ذلك التزام العربي بالاسلام حقيقة وليس كلام وشكليات يعزه كمسلم ويكفينا فخرا ان سيدنا محمد عربي صلى الله عليه وسلم
ولكن المتصدرين للمواقف العربية اصحاب المناصب الرسمية والغير محاربين من امريكا واسرائيل ومن ذات الانظمة نفسها هم خون حقيقة وعملاء وعبارة عن حارس امني ومنفذ لاوامر القوى الاقليمية ففي هذه اوافق مشير بالراي
omar29 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2016, 02:57 AM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#6
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,091
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
2016-07-27 23:37:36
الامة ترى في إسرائيل طوق نجاة !
أحمد يوسف: لماذا صمت علماء السعودية عن زيارة عشقي ؟!!!

غزة - وكالة قدس نت للأنباء
انتقد بشدة المفكر الفلسطيني، أحمد يوسف، اللقاءات التي عقدها مؤخرا اللواء السعودي أنور عشقي مع مسؤولين إسرائيليين في الضفة الغربية، معتبرا بان هذه اللقاءات ما كانت لتتم بدون موافقة ودعم رسمي من حكومة المملكة العربية السعودية.
وقال يوسف في مقابلة تلفزيونية عبر قناة "هنا القدس" الفضائية "الحكومة السعودية اعتبرت زيارة عشقي للضفة الغربية ولقاءاته بإسرائيليين موقف شخصي(..) لكن لا يمكن لزيارة كهذه أن تمر هكذا، من رجل كان جزء من النظام في السعودية".
وتساءل يوسف الذي كان يشغل منصب مستشار رئيس وزراء حكومة قطاع غزة الذي تديره حركة حماس، عن موقف العلماء والمفكرين في المملكة العربية السعودية من هذه الزيارة واللقاءات مع مسؤولين إسرائيليين وقال " علماء المملكة لماذا صمتوا؟ المفكرين الليبراليين في السعودية لماذا صمتوا؟ ربما هناك من طلب ذلك! و"المفترض أن تشكل هذه الزيارة واللقاءات التي عقدها عشقي مع الإسرائيليين صاعقة بالنسبة لعلماء الدين والمفكرين في السعودية."
وقال " اللواء عشقي ظهر سابقا في لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين في الولايات المتحدة الأمريكية، والرجل قريب من العائلة الحاكمة بالسعودية(..) استضفته في التسعينات في أمريكا والرجل مش هالعمق الاستراتيجي وهو جزء من النظام وما كان سيقوم بهذه الزيارة دون موافقة رسمية هو أو أي مواطن سعودي".
وتابع المفكر يوسف" وما كانت ستتم هذه الزيارة واللقاءات لولا التصريحات الأخيرة للأمير السعودي تركي الفيصل (الرئيس الأسبق للمخابرات) السعودية والتي هاجم فيها فصائل المقاومة الفلسطينية خاصة حركتي حماس والجهاد الإسلامي."
وقال " للأسف الكل الرسمي في العالم العربي والمنطقة يتقرب إلى إسرائيل كأنها المنقذ له، والجسر الذي يوصل لعلاقات مع واشنطن ويجبر الأمريكان على الضغط على إيران".
وأضاف "المضحك المبكي في هذه القضية هو اننا كفلسطينيين نطالب القمة العربية بعدم التطبيع مع إسرائيل، في حين كان اللواء جبريل الرجوب (عضو لجنة مركزية حركة) فتح، من رتب لزيارة ولقاءات عشقي"، معتبرا الترتيب لحضور اللواء عشقي عرس نجل النائب الأسير مروان البرغوثي وزيارة أسر الشهداء في الضفة جاء لتبرير اللقاءات مع الإسرائيليين. وقال " هذا إهانة للفلسطينيين وعد مصداقية من قبلنا نحن كفلسطينيين".
وقال "نحن كفلسطينيين نساعد على التطبيع لأننا تجار كلام، والساحة الفلسطينية تفتقد لرجل رشيد يعيد بناء الحالة التي تمر بها القضية الوطنية، وهنا اللوم يعود على الرئيس محمود عباس (أبو مازن) الذي يجب ان يعمل ما يسجل له في التاريخ".
وقال إن "لغة مهاجمة المقاومة من قبل اللواء عشقي وقبله الأمير تركي الفيصل ما كان يجب أن تصدر من أحد في المملكة العربية السعودية التي نراها حامية للقضية الفلسطينية (..) ولكن للأسف الامة العربية منهارة وترى في إسرائيل طوق نجاة..".
ووصف المفكر احمد يوسف القمة العربية الأخيرة التي عقدت في العاصمة الموريتانية نواكشط بالباهتة وقال " الحضور الرسمي للقمة يعطي إشارة على هزالة الأمة العربية، هناك عدم اهتمام عربي بالقمة ونلاحظ ذلك من عدد الرؤساء المشاركين في القمة."
وأشار يوسف إلى إعلان طلب الرئيس عباس من القمة العربية المساعدة في إعداد ملف قانوني لمقاضاة بريطانيا لإصدارها وعد بلفور وقال " محاسبة بريطانيا بعد 100 عام ولماذا الآن ولم يكون ذلك والأمة العربية بعافيتها ".
وجاءت تصريحات المفكر الفلسطيني أحمد يوسف، فيما نأت الخارجية السعودية بنفسها عن الزيارة الأخيرة لإسرائيل والضفة الغربية التي قام بها مواطنون سعوديون، بينهم اللواء أنور عشقي، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية بجدة على البحر الأحمر.
ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية، عن مسؤول بالوزارة لم تكشف عن اسمه قوله إن "الزيارات النادرة التي قام بها سعوديون لإسرائيل مؤخرا لا تعكس وجهة نظر الحكومة السعودية."
ولا تربط علاقات رسمية بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل وتحظر المملكة على مواطنيها السفر إلى إسرائيل.كما أنها لا تمنح الإسرائيليين تأشيرات دخول لأراضيها.
بيد أن الحصول على إذن الحكومة السعودية، على الأرجح، كان ضروريا لسفر أنور عشقي ووفد من الأكاديميين ورجال الأعمال السعوديين، وخلال وجوده في القدس، التقى عشقي مسؤولا رفيع المستوى في وزارة الخارجية الاسرائيلية ومجموعة من أعضاء الكنيست.حسب تقارير عبرية
وجاء هذا الإعلان على خلفية، اعلان مماثل صدر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية، الأحد الماضي، أن ضابط سعودي سابق قام في الأيام الماضية بزيارة الدولة العبرية والتقى مسؤولا في وزارة الخارجية الإسرائيلية.
وقال عمونئيل نحشون المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية إن اللواء أنور عشقي التقى خلال زيارته بالمدير العام للخارجية الإسرائيلية دوري غولد المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في فندق فخم في القدس الغربية.
وقال المتحدث "التقى الرجلان في واشنطن" في الماضي، مؤكدا أن غولد لم يكن في حينه مديرا عاما لوزارة الخارجية. ولا تقيم السعودية والدولة العبرية أي علاقات دبلوماسية.
اللواء عشقي، في جدة على البحر الأحمر، التقى أيضا الميجور جنرال يواف مردخاي رئيس الادارة المدنية التابعة لوزارة الجيش الإسرائيلية والمسؤولة عن تنسيق أنشطة الجيش في الأراضي الفلسطينية. ووفقا لوسائل الاعلام العبرية فإنه ليس بإمكان الضابط السابق زيارة إسرائيل دون موافقة السعودية.


مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2016, 03:48 AM  
افتراضي رد: محاولة لفهم الزيارة السعودية لإسرائيل...!!!
#7
 
الصورة الرمزية امرؤ القيس12
امرؤ القيس12
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 3 - 2014
المشاركات: 3,595
معدل تقييم المستوى: 7
امرؤ القيس12 has much to be proud of
كثير من زعماء العرب يزورونها سرا لاجراء محادثات معها من اجل القضاء على الارهاب في دولهم حسب نظرهم ويخطبون ودها ..وهناك من يجري معها علاقات علنية كما عشقي ومندوب قطر الذي ينزل عند اليهود اولا ومن ثم يأتي لغزة وحوله الحراسات الاسرائيلية حتى يصل ايرز..ولامكان للاستهجان او التشنج فماؤنا وطعامنا وشرابنا وهواؤنا واموالنا وعلاجنا وغازنا وبضاعة لاحصر لها تصل من اليهود ...بلاش نفخات فاضية وبيع وطنية مزيفة ......
امرؤ القيس12 غير متصل   رد مع اقتباس