#1    
قديم 07-23-2016, 01:03 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,035
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

اسرائيل: الجميع كان لا يطيق اردوغان ويتمنوا اعتقاله!!
23/07/2016 [ 10:33 ]
تاريخ اضافة الخبر:


القدس المحتلة - نبأ


"الكل كان يتمنى أن يصحو يومًا وقد وجد أردوغان حبيس أحد الزنازين".. هكذا علق موقع «يسرائيل بالس»، على فشل الانقلاب في تركيا للإطاحة بالرئيس رجب أردوغان.
وقال «بن كاسبيت» المعلق في صحيفة «معاريف» وموقع «يسرائيل بالس»، إن «إسرائيل كلها حبست أنفاسها وتمنت نجاح المحاولة الانقلابية، الكل كان يتمنى أن يصحو يومًا وقد وجد أردوغان حبيس أحد الزنازين». وكشفت مصادر عبرية، أن الحكومة الإسرائيلية، لم تنم ليلة السبت الماضي، لمتابعتها أحداث الانقلاب الفاشل، وتمنوا خلال هذه الليلة أن ينجح الانقلاب ويتم التخلص من «أردوغان».
وقال معلق الشئون السياسية في قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية «أودي سيغل»، إن جميع أعضاء المجلس الوزاري المصغر لشئون الأمن كانوا يتلقون تقارير متواصلة، حول تطورات الأوضاع في تركيا طوال ليلة السبت التي شهدت أحداث الانقلاب.
وأضاف، أن سكرتير الحكومة الإسرائيلية ظل في حالة تواصل مع الوزراء رغم حلول السبت (يتوقف العمل لأسباب دينية)، من أجل بلورة موقف سياسي يخدم المصالح الإسرائيلية من محاولة الانقلاب.
ونوّه «سيغل» إلى أن رئيس الوزراء «بنيامين نتنياهو» أصدر تعليماته للوزراء بعدم الإدلاء بأي تصريح قبل اتضاح الأمور، مستدركًا بأنه يعلم شخصيًا أن كل الوزراء «لم يناموا لحظة واحدة طوال الليل على أمل أن تسفر المحاولة الانقلابية عن التخلص من أردوغان».
من جانبه، أقر معلق الشئون العسكرية في قناة التلفزة العاشرة «ألون بن ديفيد»، أن الجميع في أوروبا والولايات المتحدة و(إسرائيل) «لا يطيقون أردوغان، لأنه يصر على أن يتم التعامل مع تركيا كند مكافئ، ويحرص على احترام بلاده واستقلال قرارها ولو بثمن الدخول في مواجهات مع القوى العظمى».
وفي تعليق بثته القناة الليلة الماضية، وتابعته قال «بن ديفيد»: «قادة الغرب و(إسرائيل) معنيون بأن تكون علاقتهم بتركيا أفضل مما هي عليه الآن، لكن حرص أردوغان المفرط على احترام تركيا يعرقل بناء علاقات ثابتة مع أنقرة».
في الوقت الذي قالت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية، أن لا أحد في حكومة (إسرائيل) كان سيذرف دمعة لو أن «أردوغان» وجد نفسه فجر السبت في المعتقل، بدلاً من الاحتفال مع مؤيديه في مطار اسطنبول بالقضاء على التمرد.