#1    
قديم 03-16-2016, 05:49 AM
امرؤ القيس12
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 27 - 3 - 2014
المشاركات: 4,213
معدل تقييم المستوى: 8
امرؤ القيس12 has much to be proud of

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

 

 

 

 

دبي
المعلمة الفلسطينية حنان الحروب تفوز بجائزة المليون دولار لأفضل معلم في العالم 2016
بابا الفاتيكان يعلن فوز حنان الحروب
فازت حنان الحروب، معلّمة مدرسة “سميحة خليل” في البيرة، فلسطين، بجائزة أفضل معلم في العالم من مؤسسة “فاركي” للعام 2016، والتي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”.
وأعلن هذا الفوز البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، في رسالة مصوّرة تم بثّها عبر الفيديو خلال حفل الإعلان عن الجائزة في ختام فعاليات “المنتدى العالمي الرابع للتعليم والمهارات 2016″ في إمارة دبي. حيث قال البابا: “أود أن أهنئ المعلّمة حنان الحروب على فوزها بهذه الجائزة المرموقة، والتي استحقتها نظير ما قدمته خلال عملها في تدريس الأطفال”.
وأضاف: “للطفل حقّ اللعب، وجزء من التعليم هو أن نعلم الأطفال كيف يلعبون، فمن خلال الألعاب، يتعلمون أن يكونوا اجتماعيين، كما يتعلمون بهجة العيش في هذه الحياة. إن المجتمعات التي تُحرم من التعليم الجيّد، بسبب الحروب – أو غيرها من الأسباب – معرّضة للزوال. ولهذا أود ّالتركيز على أهمية مهنة التعليم”.
وفي عامها الثاني، أصبحت هذه الجائزة، والبالغة قيمتها 1 مليون دولار أمريكي، هي أكبر جائزة من نوعها في مجال التعليم في العالم. وتهدف جائزة “افضل معلّم في العالم” للتعريف بالمعلمين المتميزين الذي قدموا مساهمات استثنائية في مهنتهم، ولتسليط الضوء على أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه المعلمون في المجتمع، وذلك عبر استعراض آلاف القصص البطولية التي حوّلت مسارات حياة كثير من الشباب. ويأمل القائمون على الجائزة بعرض الأعمال الاستثنائية لملايين المعلمين حول العالم.
نشأت حنان في مخيم بيت لحم للاجئين الفلسطينين؛ حيث كانت تتعرض باستمرار لأعمال عنف. واتّجهت فيما بعد إلى حقل التعليم الابتدائي مع تعرّض أطفالها لصدمة نفسية شديدة إثر مشاهدتهم لحادثة إطلاق رصاص في طريق عودتهم من المدرسة إلى البيت. ونتيجة لحضور العديد من الاجتماعات، وطلبها الاستشارات لمناقشة سلوك أطفالها، ومتابعة تقدّمهم وأدائهم الدراسي في السنوات التالية، اكتسبت حنان كثيراً من الخبرات التي قادتها في النهاية إلى مساعدة الآخرين، ممن نشؤوا في ظروف مشابهة، ويتطلّبون معاملة خاصة في المدارس.
ومع وجود أعداد كبيرة من الأطفال الذين يُعانون من المشاكل في المنطقة، تتحوّل الصفوف الدراسية الفلسطينية إلى بيئة يملؤها التوتر والقلق. وتتبنّى حنان شعار “لا للعنف”، كما تستخدم منهجاً متخصّصاً طوّرته بنفسها، وشرحته مفصّلاً في كتابها ” نلعب ونتلعم”؛ حيث تُركّز فيه على تطوير علاقات ثقة، واحترام، وصدق ومحبة مع تلامذتها، كما تُؤكّد على أهمية التعليم. وتُشجّع حنان تلامذتها على العمل معاً، وتُولي اهتماماً شديداً لاحتياجاتهم الشخصية، وتُكافؤهم على سلوكياتهم الإيجابية.
وأدّى المنهج الذي اتبعته حنان إلى تراجع في السلوك العنيف ضمن المدارس – حيث كان ذلك أمراً شائعاً – وبذلك ألهمت زملاءها لمراجعة أساليب تدريسهم، واستراتيجياتهم في إدارة الصفوف، والطرق التي يلجؤون إليها أحياناً في معاقبة الطلاب. وشاركت حنان بوجهات نظرها التربوية من خلال مؤتمرات، واجتماعات وحلقات تدريب للمعلمين. وتأمل أن يكون التعليم وسيلة نهائية للقضاء على العنف تماماً.
وبعد تسلّمها لجائزتها المقدّمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، والسيد صني فاركي مؤسس “مؤسسة فاركي”، قالت حنان الحروب: “أنا فخورة بكوني معلمة فلسطينية تقف على هذه المنصة. وأعتبر وقفتي هذه فوزاً للمعلمين عامة، وللمعلمين الفلسطينيين خاصة”



 

 

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المعلمة, الحروب............, حنان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 06:23 AM بتوقيت القدس