مشاهدة نتائج الإستطلاع: شوو أصعب امتحان قدمتوو؟
اللغة العربية 172 31.27%
اللغة الانجليزية 112 20.36%
المواد الاجتماعية 41 7.45%
الرياضيات 156 28.36%
العلوم العـآمـــة 69 12.55%
المصوتون: 550. هذا الإستطلاع مغلق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-16-2011, 12:39 AM  
افتراضي
#2056
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
تدريبات على نص إلى أمي الصف الثامن و نص لديني الصف التاسع ف2
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2011, 12:40 AM  
افتراضي
#2057
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
ممكن شرح قصيدة حريتي للصف السابع بسرعة
الحرية حق لكل إنسان ، تكفلها الأديان السماوية ، وتقرها القوانين الوضعية ، لكن قوى الظلم والظلام - داخل الوطن وخارجه - تخشى هذا الحق ، فتسعى لمصادرته ، وتكميم أفواه الداعين له ، وتستمر المعركة وتطول لكن الغلبة - في النهاية - للحرية
ونحن الفلسطينيين - عانينا - ولازلنا من الذين يتمتعون بقهر الآخرين ومصادرة حريتهم سواء أكانوا داخل الوطن أم خارجه ، في الأسرة أم خارجها ، وعلينا الاستمرار في النضال حتى نحقق الحرية داخلنا ولمن حولنا ولوطننا .

q الأفكار :
جاءت أفكار النص بسيطة ، محدودة واضحة تكاد تنحصر في مشاركة الطبيعة للشاعرة في نضالها الصعب والطويل في لنيل حريتها ، وإصرارها على الاستمرار في النضال حتى تحقيق الحرية .
هذا والأبيات التي بين أيدينا جاءت مبتورة بصورة تسيء إلى البناء التكاملي للمضمون، فالشاعر في الشعر الحر يقدم لنا رؤيته وفكره في صور مركبة مترابطة ومتلاحمة وأي حذف لأي جزء منها ، يسيء إليها ، ويخل بقدرتنا على امتلاكها والتعامل معها ، بل ربما كان الجزء المحذوف هو الأقوى والأصلب والأحق بالدراسة . تقول فيه :
حريتي ! حريتي ! حريتي !
صوت أردده بملء فم الغضب
تحت الرصاص وفي اللهب
وأظل رغم القيد أعدو خلفها
وأظل رغم الليل أقفو خطوها
وأظل محمولاً على مد الغضب
وأنا أنا ضل داعياً حريتي !
حريتي ! حريتي !
q الأسلوب وطريقة العرض :
وظفت الشاعرة ألفاظاً سهلة في معظمها مألوفة للطالب ، وفي تركيب وأنماط لغوية وأخيلة في متناول قدراته، وبموسيقى منسابة على طول القصيدة ، قوية ، صلبة .
تقول : ( والضفتان ترددان : حريتي ) وأستغرب الجمع بين الضفتين ، ولماذا الضفتين فقط ، أين باقي مدن فلسطين وقراها ، هــل هذا إسقاط لما عايشته مــن ارتباط بين الضفة الغربية والأردن ، ولعـلها بقولها ( الضفتان ) ترمز إلى داخل الوطن الفلسطيني وخارجه ، فالحرية مطلب كل المواطنين العرب .
تستخدم ( ترددان ) لا ( تقولان ) لتفيد تكرار القول والمطالبة ، ( حريتي ! ) ووضعت الشاعرة خلفها علامة التعجب ، أو التأثر ( ! ) التي تستعمل للفرح أو الحزن أو الدعاء أو .. فماذا أرادت الشاعرة منها ، قد يكون التحسر على فقدانها أو تمني تحقيقها أو النداء عليها .
وليست الضفتان فقط اللتان ترددان مع الشاعرة ( حريتي ) بل ( ومعابر الريح الغضوب والرعد والإعصار والأمطار في وطني ) ، ونتساءل ماذا تعني الشاعرة بـ ( معابر الريح ) هل هي الممرات بين الأودية ، أم معابر الانتقال بين الضفتين ، معابر المعاناة التي تشعرك بالمذلة وبالغضب وبالرغبة في التغيير ، ولكني إلى الرأي الأول أميل ، خاصة و أنه قد قرنها بعناصر القوى الأخرى في الطبيعة ( الرعد والإعصار والأمطار ) ، وكأن نداء الحرية ليس نداء ذاتياً ، لكنه نداء الفطرة والغريزة ، نداء الطبيعة ، ونعت ( معابر الريح ) بـ ( الغضوب ) وهي صيغة مبالغة تفيد كثرة الغضب وعنفه ، حتى الأمطار التي ترمز للخير والعطاء والنماء ، وظفتها الشاعرة هنا رمزاً للقوة فشدة الأمطار تصنع الطوفان ، وقوى الطبيعة تكرر مع الشاعرة ( حريتي ) وكأنها تقول وجودي في حريتي ، وتكرار لفظة ( حريتي ) إشارة إلى قيمة الحرية والحرص عليها وربما الحسرة على فقدان الشاعرة لها ، فالطبيعة لا تفقد حريتها .
وتقول ( سأظل أحفر اسمها وأنا أناضل )، ومع أن دخول حرف السين على الفعل المضارع يفيد حدوث الفعل في المستقبل إلا أن دخولها على الفعل ( أظل ) أفاد استمرار حدوث الفعل في المستقبل بالإضافة لحدوثه في الماضي والحاضر ، ( وأحفر اسمها ) وكنت أفضل أنقش اسمها فالنقش يكون في الأجسام الصلبة ، فهو أثبت من الحفر ، كما أن النقش عمل فني يحقق متعة للفنان ، ونقش اسم الحرية يحقق للثائر متعة في العمل على تحقيقها وجاءت و( أنا أناضل ) مفصولة عن سأظل أحفر اسمها وكأن الشاعرة ستقوم بالعملين في آن واحد ( حفر اسمها ) و( النضال ) ، دون الإيحاء بأن هذا النضال هو السلاح لنيلها ، وأرى أن الأفضل قولها بالنضال سأظل أحفر اسمها وتقول ( في الأرض الجدران .. ) ؟ ونتساءل هل هذه الأمكنة مواقع لحفر اسم الحرية بأي تحقيقها ( سأظل أحفر اسمها في الأرض في الجدران … ) ؟أم مواقـع للنضال ( وأنا أناضل في الأرض في الجدران ) ؟ أم مواقع لهما معاً ؟ ( النضال ونيل الحرية ) وإذا كانت الشاعرة قد استخدمت العطف بالواو في ( معابر الرعد الغضوب والرعد والإعصار والأمطار) لتفيد الاشتراك ، فقوى الطبيعة كلها اشتركت في ترديد ( حريتي !) فقد استخدمت العطف بالواو ليفيد الإضافة لا الاشتراك في ( في كل مرتفع ومنحدر ومنعطف وشارع ) ذلك أننا نقول : ( محمد وأحمد وعلي يشاهدون مباراة لكرة القدم ) لتفيد اشتراكهم في المشاهدة ونقـول : ( يدرس مدرس الصف الأول اللغة العربية والرياضيات والعلوم .. ) لتفيد الإضافة . وهي إذا استخدمت العطف بالواو وللاشتراك أو الإضافة فقد رأت إسقاط العطف في ( الأرض في الجدران في الأبواب …. ) على توهم تمام الفصل بينها ، مما منح الشاعرة القدرة على توظيف الموسيقى الشعرية على هيئة دفقات أو ضربات متتالية بينهما توقفات لحظية ، وكأننا نسمع صوت المعاول وهي تحفر والقدرة على إبراز عاطفة الشاعرة وإصرارها و، إن أصبحت اللهجة أقرب إلى الخطابية الحماسية التي تخاطب القلب منها إلى مخاطبة العقل ، وتشير إلى اتحاد أرباب الديانتين الإسلامية والمسيحية في العمل على لنيل الحرية ( في هيكل العذراء في المحراب ) وإذا كان البحث عن الحرية أقل صعوبة في الأرض ، في الجدران .. فهو التحدي بكل مقاييسه عندما يتحدى المسجون سجانه ( في السجن في زنزانة التعذيب ) بل و في عود المشانق فرغم القهر والبطش سيبقى نداء الحرية عالياً خفاقاً و ( رغم السلاسل ، رغم نسف الدور ، رغم لظى الحرائق ) رغم كل محاولات قوى الاستبداد والظلم ستبقى الشاعرة تحقق انتصاراتها الجزئية والمتنامية ( سأظل أحفر اسمها حتى أراه يمتد في وطني ويكبر ويظل يكبر ويظل يكبر ) والتكرار هنا لا يفيد مجرد التوكيد بل التوسع التدريجي في نيل الحرية ( وحتى يغطي كل شبر في ثراه ) ، ( فتعم الحرية جميع أرجائه ) و ( حتى أرى الحرية الحمراء - أي الحرية التي تقوم على التضحيات - تفتح كل باب ) تفتح أبواب النور والسعادة ، أبواب الراحة والأمان فيضطر الليل رمز الاستبداد والظلم والقهر والاستعمار إلى الهرب فهو لا يستطيع مواجهة نهر الحرية الحمراء الدافق ، ويأتي الضياء رمز الحرية والحب والعدل والعطاء ليدك ضبابية الرؤية والمنادين بها من الانتهازيين الذين يبررون التقاعس ، والشاعرة تدرك أنها لا تستطيع أن تقضي على قوى الظلام بصورة مطلقة لكنها تستطيع إرغامها على المغادرة ولذلك استخدمت ( الليل يهرب ) واستخدمت الفعل ( يدك ) مع ( أعمدة الضباب ) وإن كان الفعل - يدك - يناسب ( الأعمدة ) إلا أنه لا يناسب الضباب وكنت أفضل استبدال ( يذيب ) بـ ( يدك ) فالضياء يذيب أعمدة الضباب ويجعلها تتلاشى.
وإذا كانت الشاعرة قد رسمت طريق الحرية ، وما فيه من صمود ، وتصد ، وتضحيات ، إلا أنها تدرك أن أمامها الكثير تفعله لتنال حريتها ، فتعود لتأكد أن الجميع يرددون معها طلبها للحرية .
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2011, 01:07 AM  
افتراضي
#2058
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 12:12 AM  
افتراضي
#2059
 
الصورة الرمزية الوردة ا
الوردة ا
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 14 - 4 - 2011
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
الوردة ا has a spectacular aura about
أريد شرح وتحليل وتحضير لقصيدة إلى أمي للشاعر محمود درويش بسرعة ضروري لو سمحتوا وشكرا
الوردة ا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 03:10 AM  
افتراضي
#2060
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about

القصيدة تحكي عن ماساة الفلسطيني المهجر الذي ترك دياره وبلده وبيته وفرن امهووسادة سريره مرغما بعد ان طرده الاحتلال غصبا واقام مكانه بيتا ومؤسسة ودولة وبقيالفلسطيني مهجرا لايحمل الا ذكريات امه وخبزها ولمستها وربتها على راسه وشعره وهوطفل في دياره وبيته وهو صغير قبل الهجرة...فهذه الذكريات الرائعة عبر عنها محموددرويش بقصيدتة التي تحكي قصة كل فلسطيني معذب ومهجر وتصف ماساة كل فلسطيني تمترحيله من ارضه...ويؤكد في قصيدته محمود درويش انه متمسك بارضه ووطنه وامهوحكاياتها الجميلة معه قبل الهجرة...ويؤكد على حنينه ورغبته بالعودة الى دياره وخبزامه...امه التي لا زالت تنظر عودته الى وطنه الذي ترقب تحريره وهو متمسك بهذا الأملوعازم على العودة الى مهبط رأسه ومنشأة والى امه وحنانها ولمساتها الرائعة...ارجوان اكون قد اجبت عن سؤال اخت نانسي.
السياق الخارجي

سأعرض فيما يليللظروف الخارج نصية التي أفرزت نص القصيدة، على اعتبار أنها غلاف يحيط عمليةالإبداع الشعري. تصبح القصيدة وليدًا لم يقطع حبل سرته من والدته. أعتقد أن هذهالعلاقة هي التي يجب تربط النص الأدبي بخارجه، دون أن يكون الخارج مسيطرًا علىالقصيدة. ومن يفعل ذلك يسلّم بالضرورة بهامشية النص/ الوليد وبمركزية خارج النصالذي كان شرارة أفرزت العمل الأدبي.
يتحدث الشاعر محموددرويش عن علاقته بأمه قائلًا:" تكوّن لديّ شعور بأنّ أمي تكرهني. كان هذا عقدة أوشبه عقدة. ولم أعلم أنّه ليس صحيحًا إلا حين دخلت السجن للمرة الأولى، وأنا فيالسادسة عشرة من عمري. زارتني أمي في السجن وحملت لي قهوة ( التشديد من الكاتب) واحتضنتني وقبلتني. فعلمت أنّ أمي لا تكرهني. كتبت " أحنّ إلى خبز أمي" قصيدةمصالحة معها"[1].
يتبين منخلال وصف الشاعر للظروف المحيطة التي أنتجت القصيدة بأنها موجهة لأمه دون أن تحملبعدًا رمزيًا وإن كانت قصائده تحمل هذا البعد في مواطن كثيرة:" أريد أن ينظر إليّمن دون أن أحمّل أعباء رمزية مبالغًا فيها. ولكن يشرفني أن ينظر إلى صوتي الشخصيوكأنه أكثر من صوت. أو أنّ "أناي" الشعرية لا تمثل ذاتي فقط وإنما الذات الجماعيةأيضًا"[2] .

التناصالداخلي. نعني به أن تتقاطع نصوص الشاعر مع قصائده. يؤدي هذا التقاطع إلى إثراءالتجربة الشعرية عنده. ومن ثَم يجعل القارىء يتمّم الرسالة التي يريد الشاعر أنيبثّها من خلال قصيدته الحاضرة. غنيّ عن الذكر أنّ حركة التناص الداخلي هي حركةبندولية تحثّ القارىء على البحث لإيجاد تقاطعات أو تحديد معان تغلّف نص الشاعر بناءعلى محور التراكم المفرداتي عند الشاعر.[3]
يمكن الإشارة إلى بؤرتين اثنتين تتعلقانبالسياق الخارجي الذي أنتج القصيدة. وتؤثران على علاقة الشاعربأمه:
لفظة الخبز. يذكر الشاعر على سبيل المثال فيقصيدة " تعاليم حورية"
ونسيت كيس الخبز(كان الخبزقمحيا)
ولم أصرخ لئلا أوقظ الحراس. حطتني
على كتفيك رائحة الندى يا ظبيةفقدت
هناك كناسها وغزالها...[4]
فالخبز عند درويش موتيف أساسي يحملدلالات الوجود، وعلامة فارقة في تحديد هويته وانتمائه. وتحديد اللون يتجاوز تعليقالشاعر البريء ليصبح دمغة تؤسّس لعلاقة الشاعر بأسباب الحياة. ففعل النسيان يقابلهفعل التذكر المتمثل في التعليق(كان الخبز قمحيا).أي أنّ الشاعر يعرض إلى ثنائيةالعدم والوجود مجازًا في هجرته الأولى إلى لبنان.

القهوة. يعتبر درويش من الشعراء العرب القلائل، إن لم يكن الوحيد الذيوصف القهوة وصفًا أسطوريًا جعل منها أيقونة لوجوده كما تمثّل ذلك في "ذاكرةللنسيان". يقول درويش:" رائحة القهوة عودة إعادة إلى الشيء الأول لأنها تنحدر منسلالة المكان الأول. هي رحلة بدأت من آلاف السنين وما زالت تعود. القهوة مكان. القهوة مسام تسرب الداخل إلى الخارج وانفصال يوحد ما لا يتوحد إلا فيها هي رائحةالقهوة. هي ضد الفطام. ثدي يرضع الرجال بعيدًا"[5].
يسهم ما ذكرته سابقًا من ظروف محيطةبإنتاجية النص في فهم أفضل لعملية التلقي.

1.3
عتبةالعنوان

يتكون عنوان القصيدة من ثلاثة عناصربنائية: حرف الجر، لفظ الأم وضمير المتكلم. كان بإمكان الشاعر أن يحذف حرف الجرليصبح عنوان القصيدة "أمي". لكنّ دلالة حرف الجر تؤكد مفهوم الرسالة. فكل عنوانينقصه ما يخبر عنه أو ما يتقدم عليه. ويكون العنوان عندها رسالة إلى أمي. ولو كانالعنوان "أمي" لورد في ذهن القارىء سؤال ما بها؟ أو أن يبحث عن صفة لها أو ما شابهذلك. وحرف الجر يحمّل العنوان دلالة مغايرة ليست بالوصفية بشكل قاطع. ومن ثم يحددملفوظ العنوان الدلالة العامة للقصيدة. فيتحول متنها إلى رسالة. ويصبح الشاعرمرسلًا فتنتقل القصيدة من التوجه الفردي"أمي" إلى التوجه التخاطبي في ملفوظ "إلىأمي" ويصبح حرف الجر علامة دالّة لا غنى عنها في القصيدة. أما اللفظ الثاني فهوأمي. ويتكوّن من المرسل والمرسل إليه. إضافة إلى العلاقة الحميمية أو التملكية التييشير إليها ضمير المتكلم.
تعتبر الأم أيقونة مقدسة فيالشعر العربي الحديث. وهي في حدّ علمنا كذلك إذ لم يوظّف، فيما نعتقد، اللفظ ذاتهبدلالات غزلية إباحية[6]
تعتبرصورة الأم من أهم الرموز التي وظّفها الشاعر في شعره:" واستطاع أن ينتزع هذهالشخصية من إطارها الواقعي إلى إطار رمزي جديد قام بابتكاره وخلقه فجردها من بعضصفاتها الآدمية وجعلها رمزًا لأرضه"[7] التي قدس كلّامنهما.

يؤكد العنوان " إلى أمي" دلالة تتناسل منمفهوم الرسالة وهي البعد. لأن الرسالة لا تكون إلا إذا افترضنا مسافة فاصلة بينالمرسل والمخاطب. لذلك يتأكد معنى البعد من العنوان كما سنحاول إثباته في القصيدةمن جهة، وكما دلّ عليه السياق الخارجي من جهة أخرى.

1.4
هيكلية القصيدة

تنتظم القصيدة فيثلاثة مقاطع. قد يدلّ النسق الثلاثي هذا على عنصر التقديس تجاه الأم. يمكن عنونة كلمقطع على حدة:
الأنا الفاعلة في المقطعالأول
موتيف التغطية في المقطع الثاني
التماهي في المقطع الثالث

الأناالفاعلة- فعل الحنين
يبدأ المقطع الأول بالفعل المضارعأحنّ. والحنين فعل صوت وحركة. نقصد بالصوت معناه المعجمي الذي يدل على: " الشديد منالبكاء والطرب. وقيل هو صوت الطرب كان ذلك عن حزن أو فرح... والأكثر أن الحنينبالصوت. وتحّننت الناقة على ولدها تعطفت... حنين الناقة على معنيين: حنينها صوتهاإذا اشتاقت إلىولدها وحنينها نزاعها إلى ولدها من غير صوت"[8]. أما الحركة فناتجة عن الرغبة الشديدة في الالتفات إلىالغائب.
لا يكون الحنين لشيء آني بل للبعيد أو لشيءنفتقده. والحنين لا يكون لمن نراه بل لمن غاب عن أنظارنا. يؤكد ذلك البعد الفيزيائيلأنا الشاعر عن أمه والبعد المعنوي. كذلك يحيل فعل الحنين إلى دلالة المقارنة،مقارنة الآني بالماضي فينتج عن ذلك مفاضلة بينهما ترجح الماضي لأنّ الآني يمثل حالةمن الضيق/السجن بينما يمثل الماضي حالة مثالية يحاول الشاعر أن يستردها أو أنيبقيها في الذاكرة. يرتبط فعل الحنين بمفهوم التذكر ومن ثم تنشأ ثنائية التذكروالمحو، تذكر الماضي ليمحو الحاضر( وتكبر فيّ الطفولة يوما على صدر يوم). إنّ تضخيمالماضي المتمثل بالطفولة يهدف إلى حصر الحاضر المتضمن هروبًا منه.
إنّ الزمن اللغوي لفعل الحنين هو الحاضر المستمر وتكون دلالة هذاالتوظيف حركة دائرية من الرغبة في نقل الماضي إلى الحاضر، أي تحويل الماضي إلى مركزوتهميش الحاضر وهذه آلية أخرى يوظفها الشاعر من أجل صراع البقاء.
يحنّ الشاعر إلى ثلاثة أشياء: الخبز والقهوة واللمسة. وهو بذلك يوظفأسلوب التثليث محكومًا بمبدأ التدرج من المادي إلى المعنوي:

أحنّ إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي

وكأن هذه الأمور الثلاثة سلّماحتياجات الشاعر. قد لا تكون لها أهمية من حيث قيمتها لكن إضافتها إلى الأم يجعللها مكانة خاصة.
يكثّف الشاعر شعرية الحواس في المقطعأعلاه ذلك أنّ جميع الحواس تتمركز فيه من لون ورانحة وملمس وسمع غليان القهوة. يعتبر هذا المقطع الافتتاحي نفثة شعورية يؤكد أنّ ما يذكره هو ما يفت قده، عند ذلكيصبح المعنى المورّى هو الحاضر ظِلّ النص يلازمه.
يقابلالشاعر بين الطفولة وبين الحاضر. عندما نكبر نبتعد عن طفولتنا بفعل عوامل التهيئةالاجتماعية لكنّ الشاعر يجرّ طفولته معه فتتناسب تناسبًا طرديا مع حنينه. وهي مرآةمحدبة تع** كبر الألم الذي يحياه الشاعر:

وتكبر فيّالطفولة
يوما على صدر يوم

يفيد التوالي في السطر يوما على صدر يوم دلالة الاستمرار من جهة، أمالفظ صدر فيحيل إلى الحنان وبما أن من دلالات الصدر ما يتعلق بالأم[9] نستنتج أن الزمن في فعل الحنين رديف للأم وهذا التلازم يساعد الشاعرفي الانتصار على عامل الزمن البطيء في السجن وهذه من آليات مقاومة الواقع ومواجهتهوهي ما يمكن أن أسميها آلية التحويل أي تحويل دلالة الزمن كفغل قسري يقيد الشاعرإلى دلالة إيجابية.إضافة إلى آلية الاستحضار وهي سحب الماضي بمثاليته إلىالحاضر:

وأعشق عمري لأني
إذا مت
أخجل من مع أمي

يوظف الشاعرالفعل أعشق للتأكيد على مقاومته للواقع إذ يتمسك بعمره حتىينتصر
عليه، نلاحظ هنا آلية التحويل مبررًا، ذلك بأنهيخجل من دمع أمه ومرة أخرى يجعل الزمن رديفًا للأم حتى يتغلب على زمن الحاضرالمأسور فيه.

2_
موتيفالتغطية.

نلاحظ أن الشاعر يوظف بشكل لافت ألفاظًاتدلّ على التغطية في المقطع الثاني:

خذيني إذا عدتيومًا
وشاحًا لهدبك
وغطّيعظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبك
وشدّي وثاقي
بخصلة شعر
بخيط يلوح في ذيل ثوبك

إنّ الألفاظ ( وشاح، هدب، غطي، عشب، تعمد(تغطية بالماء)، خصلة شعر، ثوبك)
تؤكد موتيف التغطية وهو يدل على الحماية والانقياد إذ أن الشاعر فيالمقطع الأول تركّز في ذاته وكانت الأنا محور المقطع الأول ومفتتح المقطع الفعلأحن. ثم يوظف الأفعال المضارعة من جهة وضمير المتكلم من جهة أخرى. أما في المقطعالثاني فيتغير الخطاب في القصيدة ويتوجه الشاعر إلى أمه بقوله(خذيني). يتحوّل الفعلالمضارع في بداية المقطع الثاني إلى فعل طلبي وكذلك في المقطع الثالث(ضعيني). ُيلاحظ أن بداية المقاطع الثلاثة هي أفعال يحكمها مبدأ التدرج من الداخل إلىالخارج. أحنّ _ خذيني_ ضعيني.
يحمي الوشاح ويزين العاتقمثلما تفعل الأهداب. كما أنّ دلالة الفعل خذيني هي التملك والانقياد وهي رغبةالتشيؤ عند الشاعر ليعبر عن عشقه لأمه ولينتعتق من ظروفه السيئة. يقوم الشاعر فيهذا المقطع بما يشبه الطقس الديني حتى يصل إلى عملية التطهر. يطلب من أمه الحمايةلكي يولد من جديد " وغطي عظامي بعشب" وكأن العشب مجازًا اللحم الذي سي**و عظامه وفيذلك إشارة خفية كتناص لعملية البعث[10]والإنشاء من جديدوبالتالي يصبح السجن رمزًا للقبر.
يلتفت الشاعر فيالمقطع الثاني إلى أمه ويتخلّى عن ذكر احتياجاته فيجعلها قديسة تعمّد الشاعرلأنّالمعمودية تطهّر وحياة[11].
يحاول الشاعر أن يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأمه(وشدي وثاقي) وقد تشيرالعبارة إلى معنيين متناقضين: الأول، دلالة القيد والسجن. والثانية دلالة الولادةوحبل السرة. يؤكد الدلالة الثانية صورة الطفل الذي يمسك بذيل أمه. ثم أنّ خصلةالشعر قد تشير إلى القوة المستمدة منها كشمشون[12]. وإذاكنا ظاهر المعنى سلبيًا فيحولها الشاعرإلى إيجابية. يرتبط بأمه بأوهى الخيوط،ويتطهر من أكثر الأماكن عرضة للاتساخ(طهر كعبك).
كما أنالصورة، بخيط يلوح في ذيل ثوبك تصوير حركي لحالة الارتباط بين الطفلوأمه.
يتضح أنّ موتيف التغطية تمحور في دلالات ثلاث: الحماية، الارتباط والانقياد.
يحاول الشاعر فعل ذلكليستمد قدسية من أمه:

عسانيأصيرإلها
إلها أصير
إذا مالمست قرارة قلبك

نلاحظ أن أمنية الشاعر مكانيًاتتجه إلى أعلى في الحركة للدلالة على الحرية لكنها مشروطة بالاتجاه إلى أسفل وهولمس قرارة قلب الأم منبع القداسة. كما أن ضمير المتكلم قلّ استعماله ليحلّ مكانهضمير المخاطب أي أنّ الأنا يتوارى مقابل حضور الأم. قد نتلمس من عملية اللمس أيضّاإشارة تناصية إلى السيد المسيح ومعجزاته يدّلل العمّاد أيضّا على هذا المعنى وهوالولادة من جديد[13].

3_
التماهي

يطلب الشاعر في المقطع الثالث والأخير منأمه أن يكون وقودًا لها وهو يؤكد بذلك مبدأ التماهي مع المخاطب:
ضعيني إذا ما رجعت
وقودًا بتنورنارك
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاةنهارك
يلاحظ في هذا المقطع أيضا الألفاظ التي تدل علىالنور(نار، نهار، نجوم) ممّا يؤكد مبدأ التماهي. فالوقود وحبل الغسيل وسيلتان تبيّنالأولى الانصهار والثانية تفيد معنى الحرية والانطلاق والخروج من الأسفل، القاع أوالسجن إلى سطح الدار، إلى العلوي مثلما أنّ حركة المقطع الثالث تتجه إلى الأعلى منالتنور إلى سطح الدار إلى النجوم. قد يكون ذلك إشارة للترفع عن الواقع المأساوي. يتم ذلك باستحضار المخاطب وكأنه أمامه فيلغي الشاعر بواسطة هذه الآلية البعدالفيزيائي بينه وبين أمه. يمكن تقسيم المقطع الثالث إلى قسمين، الأول يتعلق بمبدأالتماهي وهو المقطع أعلاه. والثاني هو العودة إلى الأنا الفاعلة وتعليق الشاعر. فيعود إلى واقعه وسجنه وشبابه بعد أن عاش في القصيدة أمومتهوطفولته:

هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
دربالرجوع
لعش انتظارك

إنّلفظ هرمت فيه تقاطب دلالي للطفولة، فهما على طرفي نقيض والشاعر يقرّ بواقعه وما جنىعليه حتى أصبح يشعر ذاته هرمًا. وقد نلحظ بعض العتاب لأنه يطلب منها أن تعيد نورطفولته حتى يعود إلى بيته، إلى العش الدافيء. على ع** المكان الذي يقبع فيه وهوالسجن.

2
تقنيات أسلوبية فيالقصيدة
2.1
تقنية الحذف. وهي:" تتأتى القيمة الفنيةلآلية الحذف من أنّ بعض العناصراللغوية يبرز دورها الأسلوبي بغيابها أكثر من حضورهابالإضافة إلى قدرتها على تنشيط خيال المتلقي"[14].
تمثّلت هذه التقنية في حذف فعلالمضارع المعطوف أحنّ:

أحن إلى خبزأمي
وقهوة أمي
ولمسةأمي
وفي الفعل عساني
عسانيأصير إلها
إلها أصير

جعل هذا الحذف الفعل أحن بؤرة دلالية مفتاحية في المقطع الأول فكثّفالمعنى ولم يتكرر ظاهرًا فجعله متكأ في عملية القراءة.

2.2
التكرار
يفيد التكرار التأكيد والموسيقىودلالة سياقية تنبثق من النص ذاته وهو ركيزة بنائية في
الشعر الحر.[15] وقدجاء التكرار في عدة مستويات تكرار جملة "أحنّ إلى" وتكرار مفردة "أمي" خمس مراتوتكرارحرف الميم 25 مرة وهو يدل على " الأحاسيس اللمسية التي تعانيها الشفتان لدىانطباقهما على بعضهما بعضًا من الليونة والمرونة والتماسك مع شيء منالحرارة"[16]. تؤكد دلالاتالقصيدة هذه الحالة من الانضمام والاحتضان إلى درجة التماهي فالشاعر يبعث قصيدتهمعانقًا فيها أمه. أما حرف النون فيبعث من الصميم للتعبير عن الألم العميق(أنّأنينا) وهو من أصلح الأصوات قاطبة للتعبير عن الألم والخشوع[17]. لقد تكرر حرف النون كحرف 18 مرات وقد تكرر التنوين الذي يلفظنونًا 10 مرات ويعبر في القصيدة عن ايقاع حزين يرافق فعلالحنين.

يبدو أن تكرار هذين الحرفين(الميم والنون ) لم يكن عفويًا عند الشاعر.وقد نجازف تأويليًا إذا قرأنا النون والميم كفعل أمر" نم " موجّه من طبقات النص العميقة كصوت يمثل صدى صوت الأم يحاول أن يهدهد الطفل/ الشاعر.
هناك تكرار مقلوب فيالأسطر:

عساني أصير إلها
إلها أصير

يوظف الشاعر هذا القلبالمكاني للتأكيد على رغبته في التحول من إنسان قابع في السجن إلى طفل يتعمد ليصيرقديسًا أو ليتحرر. يرمز هذا التحول إلى مقاومة الواقع كفعل إبداعي وخلق بديل عنه فيالقصيدة وكأن القصيدة ملاذ يلجأ الشاعر إليه مثلما يلجأ الطفل إلى حضنأمه.

2.3
الأفعال الطلبية

تكرر5 مرات(خذيني، غطي، شدّي، ضعيني وردّي). تحيل دلالة الفعلين خذينيوضعيني إلى التوسّل صوتيًا متمثلا بحرف المد الياء. أما بقية الأفغال الطلبية فإنّالتشديد يؤكد الرغبة الملحة في الانعتاق عند الشاعر. يلاحظ كذلك غلبة الجمل الفعليةفي القصيدة مقارنة بالجمل الاسمية. ومن دلالاتها الحركة على ع** الجملة الاسميةالتي تفيد السكون. مما يؤكد رغبة الشاعر في الانعتاق والتواصل معأمه.

2.4
البناء الدائري

وهو حركة الرجوع التي يفيدها المقطع الأول من القصيدة بدلالة الفعلأحنّ. يدلّ على الالتفات والعودة إلى الماضي على المستوى المعنوي. مقابل نهايةالقصيدة:

هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
دربالرجوع
لعش انتظارك

التي تشير إلى حركة الرجوع المادية. وفي هذا البناء تكامل بين الماديوالمعنوي كما أنّ القصيدة تبدأ بالأنا ويتمحور المقطع الأخير عليها( هرمت،أشارك).

2.5
أسلوب الشرط

وظف الشاعر أسلوب الشرط في جميع مقاطع القصيدة وقد استعمل أداة الشرطإذا غير الجازمة التي تفيد الزمن المستقبل.[18]:

وأعشق عمري لأني
إذا مت
أخجل من دمع أمي

وفي المقطع الثاني يظهر الشرط في بدايته:

خذيني إذا عدت يوما
وشاحالهدبك
وفي نهايته:

إذاما لمست قرارة قلبك

وفي بداية المقطعالثالث:

ضعيني إذا ما رجعت
وقودا بتنور نارك

يفيد توظيف أسلوبالشرط حالة الاحتمال مما يناقض فعل الحنين في القصيدة وفيه من دلالة المستقبل مايجعل الشاعر يعيش الواقع أي أنّ دلالة أسلوب الشرط هو تذكير الشاعر بواقعه الأليم. فإذا كان فعل الحنين فيه تيقنّ ما فإن أسلوب الشرط يفيد الشك والاحتمال، ومن ثمتنتظم القصيدة بين هذين المحورين الواقع الحاضر والماضي الحضوروالغياب.

2.6
التنافر الإضافي

هو:" اللاتجانس الإضافي الذي يقوم على عدم ملاءمة المضاف للمضاف إليه إذتعد الإضافة
من باب المتلازمات، لأنّ المضاف والمضافإليه يشكلان في اللغة بنية متكاملة دلاليا"[19]

يقول درويش:
تعمد من طهر كعبك

فالطهارة والكعب ليسامن المتلازمات الدلالية. فالكعب من أكثر أعضاء الجسد عرضة للاتساخ مما يفيد ذلكالمبالغة في التقديس.

2.7
القافيةالمقيدة

وهي حرف الروي الساكن (حرف الكاف فيالغالب) وقد شكّل عنصرًا مهمًا فيها في المقطعين الثاني والثالث وتكرر 8 مراتفيهما. ويفيد هذا التوظيف بناء على سياق القصيدة حالة الأسر التي يحياها الشاعر كماأنها تسهم في تشكيل البنية الإيقاعية للقصيدة كلها. تعج ّ القصيدة بحروف المدّ. وردت أكثر من 50 مرة في القصيدة المكوّنة من 28 سطرًا. وفي كليهما تأكيد على الرغبةالملحة في الانعتاق وتغيير واقع الشاعر.

2.8
الانزياح الطباعي

"
تعد البنية المكانية من أبرزالعناصر البنائية التي أخذ يعتمد عليها الشاعر الحديث في تشكيل نصه الشعري مستحدثامن العلامة غير اللغوية وسيلة تعبيرية لإنتاج الدلالة النصية مشيدًا بذلك جسرًا منجسور التواصل والألفة بين القارىء والنص"[20].بنيت القصيدة في معظمها على أسلوب الجريان، أي أن السطر الشعري لا يتممعناه بنائيًا ودلاليًا إلا إذا ألحقنا به السطر الشعري الذي يليه وهو أسلوب يجمعبين التضمين والتتميم في المصطلح البلاغي القديم.[21] يفيدهذا الأسلوب بناء على سياق القصيدة تلهّف الشاعر ورغبته الملحة في استعادة حريتهمتمثلا في فعل الحنين وخطاب أمه.
كذلك نلاحظ علامةالانفعال بجانب كل أسلوب شرط وفي نهاية القصيدة. تتبع علامات الترقيم أيضا إلىمفهوم توزيع السواد على البياض في العمل الأدبي.[22] تفيدعلامة الانفعال دلالة أسلوب الشرط، الشك في مقابل اليقين أي مواجهة الواقعبالحنين.
وضع الشاعر كذلك نقطتين بدل واحدة في 6 مواضعمن القصيدة.[23] فإذا كانت دلالة النقطة إتمام المعنىوالمبنى في السطر الشعري. فإن النقطة الثانية هي تحفيز لمخيلة القارىء في أن يعيدرسم الصورة بمخيلته فتدل على ترسيخ المعنى والتأمل في حركية الصورة. ومن الملاحظ أنالنقطتين اثبتتا في جميع المواضيع التي لها دلالة مادية: لمسة أمي، وشدي وثاقي،بخصلة شعر،إلها أصير، بتنور نارك، درب الرجوع. ثم إنّ الفاصلة بعد الأفعال خذيني،ضعيني، هرمت، تدلّ على التوقف وإبطاء حركة القراءة مما تفيد استغراق اللحظة لتذويتالحدث: الأخذ، الوضع والهرم. ونحن نقر أن ما نقوم به في هذا البند محاولات تأويليةتتساوق وسياق النص في سبيل إيجاد العلاقة بين الشكل والمضمون.

2.9
معجم القصيدة

يبدو أن معجم القصيدةحسيّ بوجه عام ومستقى من عالم الجسد من جهة (صدر، دمع، هدب، عظام، كعب، خصلةشعر،كعب، قلب). وألفاظ مستقاة من بيئة البيت من جهة أخرى مثل(خبز، قهوة، وشاح، عشب،ثوب، حبل غسيل، تنور، عش). تفيد هذه الألفاظ الحسية الرغبة عند الشاعر في الالتحامبأمه لما تمثله من حميمية وانعتاق.
تنتهي القصيدةبالسطر "لعش انتظارك". وقد دار تحليلنا حول أنا الشاعر في القصيدة أو المرسِلوالرسالة ولم نتطرق إلى دور المرسَل إليه إلا من منظور أنا الشاعر. لكنّ السطرالأخير يجعل القارىء يفهم انتظار الأم كفعل للحنين أيضا من جهتها تقاوم به الواقعوالزمن. عندها، تنفتح دلالات القصيدة من جديد لفهم دور الأم تجاه ابنها فيقومالقارىء بإعادة قراءة حالة الأم ومقارنتة بداية القصيدة، أنا الشاعر مع نهايةالقصيدة التي تنتهي بالأنت.

ملحق نصالقصيدة

إلى أمي

أحنّ إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي..
وتكبر فيّالطفولة
يوما على صدر يوم
وأعشق عمري لأني
إذا مُتّ
أخجل من دمع أمي!

خذيني، إذا عدتُيومًا
وشاحًا لهُدبكْ
وغطّيعظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبكْ
وشدّي وثاقي..
بخصلة شعر..
بخيط يلوّح في ذيل ثوبكْ..
عسانيأصير
إلها أصير..
إذا مالمست قرارة قلبكْ!

ضعيني، إذا مارجعت
وقودا بتنور ناركْ..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدتالوقوفَ
بدون صلاة نهاركْ
هرمت، فردّي نجوم الطفولة
حتىأشارك
صغار العصافيرِ
دربالرجوع..
لعُشِّ انتظاركْ!*
*
ديوان عاشق من فلسطين 1966.


جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 11:09 AM  
Wink
#2061
 
الصورة الرمزية مرام الدحدوح
مرام الدحدوح
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 31 - 3 - 2011
الإقامة: غزة
المشاركات: 50
معدل تقييم المستوى: 7
مرام الدحدوح has a spectacular aura about
شيء ممتاز بس شرح الابيات القصيدة مش مشروحة
مرام الدحدوح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 12:12 PM  
افتراضي
#2062
 
الصورة الرمزية أحلى وردة
أحلى وردة
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 16 - 8 - 2010
الإقامة: In Gaza
المشاركات: 592
معدل تقييم المستوى: 7
أحلى وردة has a spectacular aura about
لو سمحت استاذي الكريم .. انت كتتب في قسم اللغة العربية موضوع عن الفنون الجميلة
لكنه لا يتوافق مع الافكار التي وضعتها اخت كاتيا ..
رجاء اريد بحث حسب الافكار وهي :
1- الفنون اوعية الجمال في الكون
2- محاكاة الانسان للفنون
3- الفنون عند المسلمين
4- الفنون في فلسطين كانعكاس للمعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني
اتمنى منك الرد باسرع وقت .
أحلى وردة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 03:38 AM  
افتراضي
#2063
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
أهمية الفن والجمال...

من الصعب أن ننكر أهمية الفن والجمال فلو حاولنا دراسة الحياة من جانبهاالفردي والاجتماعي، من وجهها المتمدن أو البدائي الحديث أو القديم ولمااستطعنا أن نتجاهل مظهرها الجمالي وكلما عدنا أدراجنا إلى أبعد ما توصلناإليه التقاليد الإنسانية وجدنا الإنسان يرقص ويغني وينحت في الصخر ويرسم فيالكهوف ويزخرف دعه الحربي أو عدته ولا توجد أمة في التاريخ تجاهلت الفنونوإن كبار أصحاب الأموال في أمريكا وأوروبا ينشئون متاحف الفن ويعلنونالمسابقة الفنية ويصدرون المنح لدراسة الفنون والعناية بها. إن الحياةالفنية بغير الجمال مملة فلو تصورنا الأرض لا تنتج عشباً أخضر أو شجراً وأنالسماء كانت دائماً رمادية اللون وأن كل الوجوه الإنسانية مكررة بدونتغيير وأن كل المباني لونها كلون الطين بدون تناسق وإننا نفكر في الجمالحينما نقرر لون جدران المسكن وتناسبه مع الأساس الذي سنضعه فيه كما نجدهعند رسم تخطيطات المدن وتنظيم الشوارع وتنسيق الحدائق غرس الأشجار نراهعندما ننظم الكتابة في صفحة بيضاء.

إن الجمال ظاهرة أصيلة وراء كل الأشياء وفي الطبيعة وفيما ينتجه الإنسانومن هنا نرى العلاقة بين الفن والجمال.
العلاقة بين الفن والجمال ...
يختلف المعنى المرادف لمدلول كلمتي الفن والجمال في أذهان كثير من الناسويهمنا إن نوضح مفهوم كلمة الجمال وموقعها بالنسبة للفن إمام مدرس التربيةالفنية والفنان المتذوق قد يتبادل الفن والجمال بعض المعاني إلا أنهماتتضمنان مفهومين يبعد كل مفهوم عن الأخر بالقدر الذي يمكن لنا إن ندركه .
ان كل إبداع تبدعه يد الإنسان يمكن إن نطلق علية كلمة ( فن ) طالما انهيحقق قيمة جمالية جوهرها إرادة الإنسان في تحقيق الجميل وعلى هذا الأساسيدخل الفن ضمن إطار الجمال على أساس انه شكل يظهر من خلال الجمال .ومما سبقيتضح لنا إن كلمة الجمال تعني ما هو اشمل من الفن _ تعني الكل الذي يدركهالإنسان ويسر له ويبتهج به ويحسه _ تعني الكون الفسيح الذي خلقه الخالق .
فالجمال هو الكمال الذي نحسه لونا وشكلاً ومضموناً عندما نرى زهره أو شجرهأو جبلاً أو بحراً أو ثمره أو ظلالاً تغطي الوادي بينما الضياء ينساب فيموضوع أخر ...... يكمل احدهما الأخر ...... الجمال هو الكمال ....
على الصعيد الأخر نلتقي بالقبيح وهو المعنى المضاد للجمال وقلنا إن الجمالهو حس مطلق يحتوي الفن بين جنباته
ويتخذه كأحد الأدوات التي يظهر بها . إن القبيح قد يكون مثيراً للفنانللتعبير الذي يقود للإبداع ويتضمنه الأمر الذي ينتهي بالقبيح إلى شي أخراسمه الجمال
إن الفن يكسب القبيح صفة لم تكن له ..... إن الفن هنا أوجد مداخل أخرىواسعة لرؤية الجمال ... ذلك إن الجمال الذي يحققه الفن ما هو إلا محاولاتإنسانيه يقوم بها الفنان لكشف قوانين الجمال من توافق وإيقاع ونسب ووحده
أما الفن فهو الجمال ندركه في صياغة الألفاظ في الأدب والشعر وندركه فيعلاقة الصوت والنغم وندركه في اللون والشكل والخط والمساحة والحجم في الفنالتشكيلي ...
الجمال هو جمال مقصود ونتيجة الدرس والتحصيل والممارسة في المراسم والقاعاتهناك تولد الصيغ الفنية المتعددة وبميلادها يولد الجمال
والفن يلعب دوراً هاماً في توسيع مجال الرقعة الجمالية وذلك عن طريق قدرتهفي تحويل القبيح إلى جميل .......
حاجة المجتمع للتذوق الجمالي من خلال الفن التشكيلي والتربية الفنية


ما من شك بأن الفن بمفهومه العام هو إنعكاس لحياة الشعوب وأحساسيسها وقضاياها وهو مظهر من مظاهر الحياة الشعورية النفسية وخلقاً ذاتيا ينبض بالحياة ويكشف عن إحساس الفرد. والفن بمفهومه العام هو الجمع بين الدقة في التفكير والجمال في التعبير وهو اللغة المفهومة بين كل البشر فهو لا يحتاج إلى شرح أو تفسير فهو في مفهومه يعطي صورة حية عن حياة الناس وتعبير تلقائي عن تقاليدهم وعقائدهم. أذن هو الفن التشكيلي مرآه صادقة تتجلى فيها نهضة الأمم وحضارتها وتقدمها. هذه الأدوار البارزة التي يلعبها الفن التشكيلي هي تكريس لمبداء نشر قيم الجمال والتذوق على مستوى كل شرائح المجتمع، هذا المبداء مستمد من الحقيقة التي أكدها الكثير من الباحثون في الفنون بأن لكل إنسان استعداد فطري للممارسة الفن ، والدليل على ذلك أن الطفل منذ حداثته يبدي ميلا ملموساً لالتقاط كل ما يشاهده أو يصادفه لكي يتأمله ويتمعن فيه. هذه التلقائية تعكس المهارة الفنية التي تصاحب الطفل منذ ولادته والتي هي هبة شخصية لها حريتها وأصالتها وليس بالامكان أن نخلقها أو نصوغها كما نريد، لكن قد يتفاوت الأطفال في هذه القدرة نتيجة للعوامل الوراثية والوعي الذاتي الذي يميز كل طفل عن غيره.
من كل ما سبق يتبين لنا مكانة الفن في التربية الحديثة فقد خصها رجال التربية الفنية بأكبر قدر ممكن من عنايتهم لما أكتشفوه من المزايا الكبرى التي تعود على الطلاب من دراستهم للفنون بشكل عام وللتربية الفنية بشكل خاص. ففي ميدان التربية الصحيحة المتكاملة يتم توظيف قدرات التربية الفنية في إثراء المفاهيم الجمالية وتأطير الخريطة المفاهيمية للسلوك الإيجابي في المجتمع كأحد العوامل للتنشئة السليمة السوية لأفراد المجتمع. الأفراد القادرون على الإنتاج في مجتمعاتهم بطريقة إيجابية جمالية يشعرون بالنظافة ويؤمنون بالجمال كقيمة فنية حتمية، ذلك الجمال المنعكس من جمال الأمكنة التي يعيشون فيها وبالتالي فإن الجمال الداخلي منعكس من الجمال الداخلي المستمد من هذه الأماكن، أذن فالعلاقة هاهنا تبادليه الفن يغذي الفرد بالقيم الجمالية والفرد بدوره يعكسها كمافهيم جمالية في حياته اليومية في ملبسه وفي بئيته وكل ما يحيط به.

أذن الإحساس بالجمال هو نوع من السلوك لدى الناس ينمو ويكبر ويكتسب من خلال التعلم ، هذا السلوك إداه من أدوات التمدن التي يسعى لها الإنسان بطبعه. فمنذ أن عرف الإنسان هذا التمدن بأبسط صوره فأن حالة التحول والتبدل لا تكاد أن تفارقه، ومن البديهي أن يكون السعي وراء الشعور بالجمال واحد من أهتمامات الإنسان السوي الباحث دائما عن الإستقرار النفسي والتكامل الشعوري بين الروح والجسد. وهنا كانت الدعوة للتذوق الجمالي ترتفع يوما بعد يوم، فظهر علم الجمال وعلم تذوق الفنون المحيطه بالإنسان بمختلف صورها بل تعدى كل ذلك محاولة رؤية الجمال وإستنباطه من خلال الأشياء المنفره أحيانا، فمثلا لا يختلف أثنان على أن النظر إلى طائر الغراب قد لا يكون ممتعا كالنظر لطيور أخرى لكن النظرة الجمالية للعناصر والخطوط التي تكون هذا الطائر قد تبعد الفكره التشائميه التي أرتبطت به والتي كانت كالحاجز الذي يمنع المتذوق من إعاده رؤيته بشكل أخر. وبطبيعه الحال كان المجتمع دائما هو المؤثر الأول على المتذوق في أصدار أحكام مسبقة تجاه ما تعارف عليه البشر من قبح أو جمال في كل ما يحيط بالإنسان. أذا ليس هناك شك في أن الحاجه إلى تدريب المتذوق للفن على الرؤيه الجميلة للأشياء حاجة ملحه في هذا الوقت الذي يحتاج فيه الإنسان إلى الرجوع للطبيعة البكر ومحاولة أستنطاقها من جديد.

الفن المعاصر ودورة في إثراء المفاهيم الجمالية لدى المجتمع

للفن المعاصر دور كبير في تنمية المفاهيم الجمالية للإنسان وتهذيب سلوكه للوصول به إلى الشخصية السوية المتفردة في الإبداع والتخيل والقادرة على التنسيق وجودة في التنظيم وفي قوة الملاحظة وكل هذه مستمد ومكتسب من الفن وتذوقة. أن أهم ما يميز الفن في الوقت المعاصر عن غيرة من الفنون السابقة هو أعتمادة بشكل مباشر على عملية الأبتكار التي من خلالها يحاول الفنان أن يكشف قيما جديدة غير التي ألفناها في العصور السابقة ، كما أن هذه القيم متحررة بشكل كبير من الأرتباط بالمقومات التي كانت تؤثر على إنتاج الفن في العصور السابقة ، ومن مميزات الأبتكار أن له تأثيره المباشر على عقلية المتفرج أو المتذوق للفن، لذلك فإن الفن أصبح يعتمد على ذاته دون أن يستمد قوته من طبيعة الموضوع أو من ذوق فئية معينة في المجتمع دون غيرها . فعلى مستوى الموضوع فالفنان لم يعد يعطي الموضوع كل أهتمامه في حد ذاته، وإنما يتخذه كوسيلة في تعبيراته وابتكارته الفنية المميزة، فالموضوع قد يكون مهما على اعتبار أنه يمثل الإثارة الأولى، ولكن الفنان الحقيقي يجب أن يتناول هذا الموضوع بالعمق الذي يساعده في الوصول لكشف الصيغ الجمالية الجديدة، ولذلك فإن تمثيل الأشياء قد يتم بطريقة رمزية، أو تجريدية لا تعتمد على النقل الحرفي كما ينحو الفنان صاحب الصبغة التجريدية في أعماله. أما على مستوى الجمهور فإن الفنان المعاصر لم يعد يتقرب لنزوات هذ الجمهور وما يعجبة وما لا يعجبه ، وإنما يعتمد الفنان الحديث في صلته بالجمهور يعتمد على أصالته الفنية وعلى قدرته في كشف هذه القيم الفنية الفريده، ولذلك فإن الفن الحديث يلقي عبئا كبيراً على جمهور المتفرجين، ليرتقوا بثقافتهم حتى يستطيعوا تذوق الفن وإدراك معانيه.

يتبين لنا من كل ذلك أن الفنان المعاصر لا ينقل الطبيعة كما هو الحال سابقا في المدارس التقليدية القديمة وإنما يتناول الطبيعة من وجهة نظر جديدة قد تكون غير مطروقة فنقل الطبيعة كما هي بدون وجهة نظر الفنان تعتبر شئيا ليس ذي قيمه. لذلك فإن العملية الفنية تعتمد على حساسية الفنان بقدر ما تعتمد على استيعاب العالم الخارجي وما يتضمنه من مميزات ونتيجة لهذا التفاعل بين الفنان والعالم الخارجي تتولد شرارة الأبتكار التي تقود الفنان لخلق صيغ جديدة ومتعددة تخالف ما تعودنا أن نراه من أنماط روتينه جامده. فالفن الحديث لا يحاكي الطبيعة محاكاة جامدة وإنما ينقلها بصيغ جمالية جديدة مبتكرة. يتبن لنا من كل ما سبق بأن الفن التشكيلي المعاصر ليس حركة أجتماعية وثقافية بعيدة عن المجتمع وحاجاته وإنما هي نتاج سوي للمجتمع والحراك الذي يميزه، كل ما على الفنان هو أن يكثف صلته بالجمهور أكثر وأكثر مستمدا مميزات الفن المعاصر في توصيل المفاهيم الجمالية بأكثر من شكل ، وعلى الجمهورأيضاء الأستفادة من الفنان التشكيلي في المساعدة على الفهم الأعمق للفن وقيمه السامية.


فن إسلامي
الفن الإسلامي هو الفن الذي قدمه المسلمون، والثقافة الإسلامية والدول الإسلامية.
أشكال الفن الإسلامي
كان معظم الفن الإسلامي خلال التاريخ الإسلامي عبارة عن فن تجريدي، ممثلا بالأشكال الهندسية، الزهور والأربسك وفنون الخط العربي. لا يشتمل الفن الإسلامي على الكثير من الرسوم لبشر، بما في ذلك رسول الإسلام محمد(عليه الصلاة والسلام)، وذلك يعود للإعتقاد الإسلامي المبكر بأن ذلك شكل من التمثيل يعود بالناس إلى الوثنية وعبادة الأصنام، وبذلك إبتعد الإسلام عن تمثيل الشخصيات الدينية على شكل أيقونات.
أهم سمات الفن الإسلامي هي الفلسفة التي يقوم عليها من حيث الاعتقاد، فالمسلم يرى الله بقوته وعظمته ورحمته هو مركز الكون وكل شيء يبدء منه ليعود أليه. يرى ذلك جليا في استخدام النقوش المتوالدة والمتناظرة التي تتمركز حول عنصر لتدور وتعود إلى نفس التكوين. الفن الإسلامي ليس فنا دعويا كما في المسيحية ولكنه نفعي بالدرجة الأولى بمعنى أنه يحاول تجميل القطع النفعية للاستخدامات اليومية دون قصد جعلها تحفة موضوعة على رف للزينة فقط، فزين الفخار والصحون ونقش الجدران والسلاح، إيمانا منه بأن الحياة بسيطة ولكنها أيضا ليست فارغة من الجمال. لذلك ترى المنتجات الفنية الإسلامية مجهولة المصدر أو الصانع، لأن من يصنعها لم يقصد منها تقديم نفسه كفنان مستقل ولكنه كان يحرص على تقديم شيء جميل ينتفع به.
لقد تطرق الفن الإسلامي إلى مجالات عدة، كالفخار والبناء (المساجد والقصور) والمعادن (السلاح والأواني والحلي)،و النسيج (السجاد والأقمشة).كما عرف الفن الإسلامي التعامل مع بعض الخامات بابتكارية جميلة كالورق والجلود والخشب ووظفها بحرفية عالية. فتجد النجارة في الفن الإسلامي قد أسست لعلم جديد وإبداعي في استخدام الخشب وتطويعه بطرق غير مسبوقة كالارابيسك والمعشقات وفن المفروكة. أما عن الفن الفريد الذي كان للقرآن الكريم بالغ التاثير عليه فهو فن الخط العربي الذي برع فيه المسلمون على اختلاف أعراقهم بل إنك لتجد عرقية مسلمة في جهة من العالم قد طورت لها خطها العربي المميز كما حدث مع الخط الفارسي في بلاد الهند والسند وخراسان، أو الخط الديواني كما في تركيا.
الله (الخالق) عنصر مهم يدور حوله جزء كبير من أعمال الفن الإسلامي


الخط العربي
بسبب منع رسم البشر وبسبب قدسية القرآن، طوّر الفنانون المسلمون الخط العربي إلى شكل فني بديع. فقام الخطاطون ومنذ زمن بكتابة أجزاء من القرآن أو آيات بشكل فنّي، مستخدمين انسياب الحروف للتعبير عن جمال المعنى المدرك من آيات القرآن.
بعض أمثل الخط العربي تشمل: خط الرقعه:وقد ابتكره الاتراك العثمايون عام850هجريه واول من كتب به خطاط يدعى شهلا باشاوكان الهدف منه توحيد الخطوط عند كافه الموظفين بالدوله.وسمي بذلك لانه كان يكتب به على رقاع الجلدالصغيره. وكل ما ورد خاطئ
أهم سمات الفن الإسلامي هي الفلسفة التي يقوم عليها من حيث الاعتقاد، فالمسلم يرى الله بقوته وعظمته ورحمته هو مركز الكون وكل شيء يبدء منه ليعود أليه. يرى ذلك جليا في استخدام النقوش المتوالدة والمتناظرة التي تتمركز حول عنصر لتدور وتعود إلى نفس التكوين. الفن الإسلامي ليس فنا دعويا كما في المسيحية ولكنه نفعي بالدرجة الأولى بمعنى أنه يحاول تجميل القطع النفعية للاستخدامات اليومية دون قصد جعلها تحفة موضوعة على رف للزينة فقط، فزين الفخار والصحون ونقش الجدران والسلاح، إيمانا منه بأن الحياة بسيطة ولكنها أيضا ليست فارغة من الجمال. لذلك ترى المنتجات الفنية الإسلامية مجهولة المصدر أو الصانع، لأن من يصنعها لم يقصد منها
خط ديواني جلي


تقديم نفسه كفنان مستقل ولكنه كان يحرص على تقديم شيء جميل ينتفع به.
لقد تطرق الفن الإسلامي إلى مجالات عدة، كالفخار والبناء (المساجد والقصور) والمعادن (السلاح والأواني والحلي)،و النسيج (السجاد والأقمشة).كما عرف الفن الإسلامي التعامل مع بعض الخامات بابتكارية جميلة كالورق والجلود والخشب ووظفها بحرفية عالية. فتجد النجارة في الفن الإسلامي قد أسست لعلم جديد وإبداعي في استخدام الخشب وتطويعه بطرق غير مسبوقة كالارابيسك والمعشقات وفن المفروكة. أما عن الفن الفريد الذي كان للقرآن الكريم بالغ التاثير عليه فهو فن الخط العربي الذي برع فيه المسلمون على اختلاف أعراقهم بل إنك لتجد عرقية مسلمة في جهة من العالم قد طورت لها خطها العربي المميز كما حدث مع الخط الفارسي في بلاد الهند والسند وخراسان، أو الخط الديواني كما في تركيا.
تطور طرز العمارة الإسلامية :
لم يكن الفن الإسلامى فناً راكداً جامداً أو منفرا بل كان على اتصال بالفنون فى الشرق والغرب ، مما جعله يحافظ على حيويته و يؤدى إلى تطوره. وبفضل العلاقات المختلفة التى قامت بين العالم الإسلامى والشرق الأقصى، تبادل الفن الإسلامى التأثير مع فنون الشرق الأقصى بعامة وفنون الصين بخاصة ومن ناحية أخرى ساعدت ظروف كثيرة على انتقال التأثيرات الفنية الإسلامية إلى أوروبا ، عن طريق أسبانيا وصقلية ودولة الأتراك العثمانية فى البلقان وبحر أرخبيل .
كما كانت الحروب الصليبية ، والتجارة بين الغرب والشرق ، وقدوم الأوربيين إلى فلسطين للحج ، أثر كبير فى تبادل العناصر الفنية بين العالم الإسلامى وأوروبا .
و بعد انتشار الدين الإسلامى واستقرار المسلمين فى كافة البلاد العربية تقريبا بدأ إهتمام العرب بالفنون التشكيلية بعد انتقال مركز الخلافة الإسلامية إلى خارج شبه الجزيرة العربية ، وكان ذلك فى عهد خلفاء بنى أمية الذين تقلدوا الحكم بعد الخلفاء الراشدين . ولقد استمر اهتمام الحكام المسلمين بعد ذلك بفنون البلاد التى تكونت منها حدود دولتهم الواسعة ، والتى كانت مركزا للحضارات العريقة ، وازدهرت فنونها قبل بداية عصر الإسلام .
ولقد أقام كل إقليم من الأقاليم التى خضعت للإسلام طرازاً أو أسلوباً محلياً، يميز كل إقليم عن الآخر ، وانتقلت هذه الأساليب من قطر إلى قطر، كما أضاف إليها الفنان المسلم بعض الأساليب التى تلاءمت مع الأحداث الأجتماعية الناشئة عن الدين الجديد ، ولقد نتج عن هذا الامتزاج فنون و طرز وأساليب جديدة تختلف عن فنون البلاد الأصلية ، وهناك ثلاث شروط لابد أن تتوافر من أجل نمو أى حضارة ذات هوية فنية مميزة ومن أجل تطويرها وهى :
المدة الزمنية الكافية والأستقرار السياسى والأرضية الفنية .
ويخص الشرط الأول عامل الوقت والزمن ، وهو شرط مهم لأنه يعطى الناس فرصة كافيه للتأقلم وفق أوضاع حكم جديد ، وطريقة الحياة التى نتجت عن ذلك ، فتفسح أمام الناس الفرصة كى يدرسوا ويتعلموا من الحضارات السابقة ، فيخرجوا بأفكار وأكتشافات جديدة وأساليب مبتكرة تتماشى مع أسلوب الحياة المتجددة والأذواق المتغيرة .
أما الشرط الثانى فهو عامل الأستقرار السياسى فيعنى أوقات السلم ، أى الرخاء والرفاهية، وأن الشعب والحكام غير مشغولين بالحروب من أجل كسب أرض جديدة، فالأستقرار وقت السلم يعطى الناس الوقت الكافى للأنشغال ببناء بلدهم وتعميره فيشيدوا البيوت والقصور والمساجحد الجميلة ويقوموا عليها بتجميلها بالتحف والزخارف المتنوعة .
والشرط الثالث فهو الأرضية الفنية ، وهو ضرورى جداً لا سيما للفنان ، فالفنان أو الحرفى الذى لم يكن قد رأى صحناً أو كوباً أو أبريقاً من قبل ، يصعب عليه أختراع واحد دون أن تكون لدية المعرفة المسبقة ، ومن ثم تجميله بالإضافة للون جديد أو صور جديدة على الخزف أو حتى تحسين الشكل الخارجى ، والأرضية الفنية تشمل أيضاً ثقافة الفنان ومهارته فى حقل اختصاصه الفنى أو الحرفى فتأتى الحضارات بطرازها المميزة لفنانيها ( [1] ) .





طرز العمارة الإسلامية:
عبارة عن عدة طرز مختلفة اتسم كل طراز منها بطابع معين تميز به وهي :
الطراز الأموي ـ العباسي ـ الفاطمي ـ الأيوبي ـ المملوكي ـ السلجوقي ـ الإيراني المغولي ـ الصفوي ـ الهندي المغولي ـ العثماني ـ وجميع هذه الطرز تكون في مجموعها العمارة الإسلامية .

أولا: الطراز الأموي:
هو أول الطرز الإسلامية وأقدمها ـ ازدهر في عصر بني أمية . بعد استيلاء بني أمية علي الخلافة وانتقال عاصمة الدولة الإسلامية من المدينة والكوفة إلى دمشق ـ عاش الأمويين في الشام حيث ازدهرت العمارة الإسلامية كما تأثر المسلمون في سوريا وفلسطين بالعمارة المسيحية ، وشيدوا مساجد توازي في جمالها وعظمتها كنائس المسيحيين (2). ونقل هذا الطراز من الشام إلى سائر الأقاليم الإسلامية ـ ( شكل 108) .

ثانيا: الطراز العباسي :
ازدهر بعد سقوط دولة بني أمية بفترة من الزمن ، ويمتاز هذا الطراز في العمارة بتفضيل الأكتاف أو الدعامات على الأعمدة في حمل العقود والبواكي ، وأهم ما خلفه هذا الطراز المسجد الجامع في سامراء ومسجد الرقة وأبي دلف في العراق ثم جامع أحمد بن طولون في مصر وجامع نابين وهي بلدة تقع في بقعة هادئة بين أصفهان ويزد في إيران ـ ( شكل 109 و110) .

( [1]) وجدان على بن نايف: سلسلة التعريف بالفن الإسلامى" الامويون والعباسيون و الاندلسيون " ، دار البشير دمشق ، 1988 ، الطبعة الثانية ، ص 10، 11 .

(2)عبد السلام أحمد نظيف : ( دراسات في العمارة الإسلامية ) ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1989م ،
ص 12 .


ثالثا: الطراز الفاطمي :

أهم ما بقى في العمارة الإسلامية في العصر الفاطمي إلي الآن الجامع الأزهر ـ ( شكل111) وجامع الحاكم وجامع الأقمر وجامع الصالح طلائع فضلا عن أسوار القاهرة وبعض العمائر والأبنية ذات الطابع الإسلامي في شمال افريقيا وجزيرة صقلية .
وبين المساجد الفاطمية في القاهرة وجامع ابن طولون بعض أوجه الشبه كما أنها تشبه جامع سيدي عقبة في بعض الظواهر المعمارية لاسيما الجزء الأوسط الذي يؤدي الى المحراب في رواق القبلة وقد امتازت هذه المساجد بالعناية بواجهاتها أما الجامع الأزهر فأول جامع أنشئ في القاهرة عام 361هـ الموافق 972 م ،وقد زادت مساحته حتى بلغت ضعف مساحته الأولى كما أضيف له زيادات جعلت أجزاءه المختلفة معرضا لفن العمارة الإسلامية العصرية منذ العصر الفاطمي حتى عصرنا هذا(1).
أما جامع الحاكم فقد تم بناؤه في عصر الحاكم بأمر الله عام 403 هـ الموافق 1013م ـ وقد بني على مثال جامع ابن طولون ـ فالصحن في كليهما تحيط به أربعة أيونات أكبرها ايوان القبلة وفي طرف هذا الإيوان قبتين بينهما قبة ثالثة فوق المحراب وفي طرف واجهته البحرية مئذنتان يتوسطهما المدخل وقد بني عام 519 هـ الموافق 1125 م وهو عبارة عن صحن مكشوف تحيط به أربعة أيوانات أكبرها إيوان القبلة ـ والعقود على الطراز الفارسي تقوم على أعمدة أما السقف فمغطى بقبوات صغيرة .
أما جامع الصالح طلائع تم بناؤه عام 555هـ الموافق 1160 م وهو اخر الجوامع التى شيدت في العصر الفاطمي ، والجامع له أربعة واجهات ـ منسوب أرضيته مرتفع عن مستوى الشارع بأكثر من ثلاثة أمتار وأهم واجهاته الواجهة الغربية وبها الباب الرئيسي وأمامه رواق قائم على أربعة أعمدة ، والجامع عبارة عن صحن حوله أربعة إيوانات وعقوده محمولة على أعمدة وفوق العقود نوافذ صغيرة مفرغة بزخارف نباتية متنوعة .

رابعا: الطراز الأيوبي :
أمر صلاح الدين ببناء سور يحيط بالقاهرة وبتشييد قلعة الجبل عام 572 هـ الموافق 1176 م واستعمل في ذلك مواد البناء من بعض أهرام الجيزة وقد أضيف إلى القلعة بعد صلاح الدين أجزاء كثيرة ، ولم تتم عمارتها إلا في عهد الملك الكامل عام 604 هـ الموافق 1207 م .
وتتألف القلعة من مساحتين مستقلتين ـ الشمالية مستطيلة الشكل ولها أبراج بارزة والجنوبية تمتد من الشمال الى الجنوب تكون زاوية قائمة مع المساحة الشمالية ـ أما قلعة الجبل بالقاهرة لا نرى لها سورا كاملا ذلك لأن قلعة الجبل تتألف من المساحة الشمالية وهي الصحن نفسه .
ومن العمائر والأبنية التي ترجع إلى العصر الأيوبي قبة الأمام الشافعي التي أنشئت عام 608 هـ الموافق 1211 م أنشأها الملك الكامل محمد والتى تمتاز بالنقوش والزخارف وفي حلب كانت هناك قلعة بناها الصليبيون واستولى عليها صلاح الدين وأضاف عليها أبنية جديدة أهمها المسجد والحمامات والأبراج ، وتضم هذه القلعة آثار من مختلف العصور ، ومن القصور التى بناها في القلعة صلاح الدين وابنه ظاهر غازي قصر العواميد الذى سمى هكذا لكثرة الأعمدة فيه .
كما ازدهر في العصر الأيوبي تشييد المدارس وتطور بناء الأسوار والاستحكامات والقلاع (شكل 112 و113).


(1) (المرجع السابق) : ص 16 .




خامسا: الطراز المملوكى :
يعتبر عصر المماليك العصر الذهبي في تاريخ العمارة الإسلامية . فقد كان الاقبال على تشييد المساجد والمدارس والأضرحة وغيرها من تنوع واتقان في شتى العناصر المعمارية من منارات وقباب وزخارف كما روعي في بناء المساجد بناء المدارس والأضرحة الى جانب المساجد ذات الإيوانات والأعمدة والأكتاف ومثال ذلك جامع السلطان الظاهر بيبرس ـ المسقط الأفقي مربع تقريبا وهو عباره عن صحن يحيط به أربعة أيوانات أكبرها ايوان القبلة والعقود بعضها محمول على أكتاف والبعض الآخر محمول على أعمدة ، واجهاته الأربعة مبنية بالحجر أما الجزء الأوسط في أيوان القبلة تعلوه قبة فوق المحراب (1) .
جامع السلطان حسن: (من 757هـ إلى 764هـ - 1356م إلى 1363م)
عباره عن صحن مربع يحيط به أربعة إيوانات في الزوايا الأربعة ، ويمتاز هذا الجامع بمدخله المرتفع الشاهق وهو العقد الثلاثي ويتدلى من هذا العقد المقرنصات ـ أعلى الصحن الرئيسي القبة وأسفلها ثمانية أعمدة كما لا يعتبر إيوان القبلة من الأعمال النموذجية الغنية بعناصر الطراز ودقة الزخرفة فحسب بل المسجد جميعه من العمائر الإسلامية التى تميزت بهذه الدقة والجمال ،المسجد له منارتان بدأت عمارته عام 757 هـ الموافق 1356 م بأمر السلطان الناصر حسن ابن الناصر محمد وتم بناؤه في عام 764 هـ الموافق 1363 م بعد وفاة السلطان حسن بسنتين (شكل 114).

سادسا: الطراز السلجوقي :
استقر السلاجقة في الهضبة الإيرانية وكان أمراء السلاجقة يشملون الفنون برعايتهم وكان لهم طراز قائم بذاته امتاز بضخامة المباني واتساعها ومظهرها القوي كما استخدم الزخارف المجسمة وخاصة في واجهات المباني وما يلاحظ في العمارة الدينية السلجوقية أنها لم تكن مقصورة على المساجد فقط بل كثر بناء الأضرحة على شكل أبراج اسطوانية أو ذات أضلاع على شكل مبانى ذات قباب .
تميز العصر السلجوقي بالتقدم الكبير في بناء العمائر ذات القباب كما نرى في الجزء الذى بني في مسجد الجمعة بمدينة أصفهان ـ بني هذا المسجد عام 481 هـ الموافق 1088 م .
خان السلطان حسن : يمتاز بأن صحنه يحيط به ايوان ذو أروقة وقبوات وأكتاف ، له مدخل كبير جدرانه مدعمة بأكتاف كما توجد به أبراج في أركانه ، بني عام 626 هـ الموافق 1229 م ـ ( شكل 115 و116) .

سابعا: الطراز الإيراني المغولي :

يمتاز هذا الطراز بأنه مشبع بالأساليب الفنية الصينية التى غمرت إيران نفسها وما جاورها من البلدان التى تأثرت بفنونها ، أما عمارة المساجد فقد زادت أناقة واتزان وإن كان هو التصميم الذى عرفناه في العصر السلجوقي لاسيما المسجد الجامع بأصفهان هو الذى ظل متبعا في العصر المغولي ومن أبدع مساجد هذا العصر جامع جوهر شاه بمدينة مشهد ( بايران ) عام 821 هـ الموافق 1418 م وشاع في عصر التيموريين بناء المساجد تعلوها قبة ضخمة يؤدي إليها مدخل يمتاز بعظمته وفخامته مثل مسجد كليان في بخاري بما فيه من أبواب ضخمة ومنارة اسطوانية استخدم في زخرفتها الخزف والقيشاني .
كانت زخرفة العمائر متطورة تطورا طبيعيا لما عرفناه في العصر السلجوقي اللهم إلا زخرفة الواجهات الحجرية عن الذى عرفناه عن السلاجقة من دراسة العناصر الزخرفية الهندسية ووضعها في اطارات مستطيلة ، كما عني الفنانون في ذلك العصر باستخدام المقرنصات في تزيين المباني ، وقد نجح الإيرانيون في استخدام هذه المقرنصات بدون مبالغة فجاءت جميلة في اتزان وتناسب ، بينما أسرف الفنانون في استخدام هذه المقرنصات بكثرة بحيث فقدت هذا الجمال وهذا الاتزان (شكل 117 ).



(1)عبد السلام أحمد نظيف : ( المرجع سابق ) ، ص 20 .

ثامنا: الطراز المغربي :

لم يتأثر هذا الطراز بغيره من الطرز الإسلامية تأثيرا كبيرا وكان تطوره بطيئا بالنسبة الى تطور سائر الطرز الإسلامية ، لم يأتى الطراز المغربي بجديد في تصميم المساجد وهى الصحن والإيوانات والجزء العريض والمرتفع الذى يؤدى الى المحراب في إيوان القبلة، فالمساجد بوجه عام في المغرب هى عبارة عن صحن داخلى واسع تحف به البواكي وفي وسطه فسقية .
تمتاز عمارة هذا الطراز بعقودها التى على شكل حدوة حصان ترتكز هذه العقود على أعمدة دائرية لها التاج المورق والقاعدة البسيطة ، وبعض مبانى هذا الطراز ترك استعمال الأعمدة واستعمل الأكتاف المسننة الأركان أى غير دائرية وعقود على هيئة حدوة حصان أما المنارات فكان بدن المنارة يبنى على شكل مربع تعلوه شرفات مسننة ثم يعلوه بدن مربع ولعه أصغر في الحجم والطول ، مثل منارة الكتيبة في مراكش .
الغالب في هذا الطراز الإسراف في عناصر زخرفية وليس العناية بمتانة البناء
(شكل
118) .


تاسعا: الطراز الصفوي:
أسست الأسرة الصفوية في عام 907 هـ الموافق 1502 م نسبة الى الشيخ صفى الدين أحد أولياء مدينة أردبيل وهي أولى الأسرات التى اصبح المذهب الشيعي لها المذهب الرسمي للدولة الايرانية ، عني هذا الطراز بالقصور وتخطيط المدن وتشييد المرافق العامة ويتجلى ذلك في أصفهان ، امتاز بالمباني والعمائر الفخمة فضلا عن الحدائق ، ومن أفخم المساجد الصفوية مسجد الشاه في اصفهان ـ ( شكل119 أ وب) ـ فهو يمتاز بامتداده الكبير وضخامتة وجمال تخطيطه وثراؤه بالزخارف الداخلية بالرغم من أن إيواناته الثلاثه غير متصلة مما يفقد البناء شيئا من الارتباط والتماسك .
ومن أبدع العمائر التى تنسب لهذا الطراز ضريح وجامع الشيخ صفي الدين بأردبيل ويتألف الضريح من مدخل ضخم تليه حديقة مستطيلة توصله إلى المباني التى تحيط بفناء داخلي يقع الى اليسار من الجامع القديم وهو مثمن الشكل به ستة عشر عمودا من الخشب وفيه حنيات للنوافذ ولا يوجد له محراب وإنما تقع القبلة في اتجاه مدخله .
أما المدارس الايرانية في العصر الصفوي فأعظمها مدرسة مادر شاه في أصفهان فقد شيدت في عصر الشاه سلطان حسين في بداية القرن 13 هـ الموافق للقرن 18 م وقوامها صحن مستطيل حوله أربعة ايوانات في طابقين ويضم كل ايوان عددا كبيرا من القاعات وفي ايوان القبلة قلعة كبيرة تسمى مدرسة مادر شاه بأصفهان عام 1126 هـ الموافق 1714 م .


عاشرا: الطراز الهندي المغولي:
نشأ هذا الطراز في ظل أسرة المغول الهندية وهو الطراز الهندي الإسلامي وقوامه الأساليب الهندية القديمة وما دخل عليها من أساليب فنية في العصر الإسلامي ، وقد تأثرت الهند الإسلامية بالطرز الايرانية .
امتازت العمارة الهندية الإسلامية بالأضرحة الضخمة وأشهرها تاج محل ـ
( شكل
120 و121) ـ الذى شيده الامبراطور شاه جيهان في مدينة أجرا لزوجته ممتاز محل بين عامي 1039 هـ ـ 1058 هـ ( 1630 م ـ 1618 م ) ، يتميز بالتفاصيل المعمارية والزخرفية ذات الطابع الهندي الجميل الذي جعل بعض المؤرخين الأوروبيين يظنون أن الذى صممه وبناه مهندس أوروبي .

أما المساجد الهندية من هذا الطراز فقد امتازت بامتاد مساحتها وانفصال أجزائها حتى يكاد ذلك يفقدها شيئا من الوحدة والتماسك ومن أشهر تلك المساجد الجامع الكبير في بيجابور ويرجع تاريخه الى منتصف القرن العاشر الهجري ( 16 ) م وتمتاز معظم المساجد الهندية بمداخلها الكبيرة التى تبدو وكأنها أبنية قائمة بذاتها ، كما نرى بمسجد الجمعة بدهلي وهو مسجد عظيم الامتداد جميل النسب وله مدخل كبير ذو ثلاث طبقات وردهة تحف بها منارتان رشيقتان وخلفهما حرم المسجد تعلوه قبة كبيرة بصلية الشكل على جانبيها قبتان أصغر قليلا منها .

الحادي عشر: الطراز العثماني:
قامت الدولة العثمانية بعد انتصار العثمانيين على السلاجقة وعملت على مد سلطانها من آسيا الصغرى الى البلقان وما ورائها من أراضي البلغار والصرب ووصلوا الى نهر الطونه ثم استولوا اخيرا على القسطنطينية واستمرت فتوحاتهم الى الشرق والغرب فبسطوا سلطانهم على بلاد الجزيرة و الشام ومصر وما لبثوا أن اتخذوا لقب الخلافة الإسلامية ، وقد خضعت لهم جزيرة العرب وامتد نفوذهم الى شمال افريقيا .
كانت العمائر الدينية في بداية أمرها حلقة انتقال من الطراز السلجوقي الى الطراز العثماني كما في المساجد التى شيدت في القرن الثامن الهجري ( 14 م ) وفكرة هذه المساجد عبارة عن أروقة فيها أكتاف وعليها قباب صغيرة والنور يدخل المسجد من خلال نوافذ أسفل كل قبة ، أما المساجد الصغيرة فكانت تتألف من قاعة كبيرة عليها قبة وتسبق القاعة ردهة مسقوفة ، ولكن عمارة المساجد الكبيرة تأثرت بعد ذلك ببناء آيا صوفيا بعد أن أصبح مسجدا ويبدوا ذلك واضحا في مسجد محمد الفاتح الذى شيد بين عامي 867 هـ ـ 873 هـ ( 1463 م ـ 1669 م ) والذي كان واضحا أيضا تأثره بعمارة آيا صوفيا في نظام القبة وأنصاف القبة والتصميم المتعامد ويوجد في صدر المسجد صحن كبير ذو فسقية ويدور فيه رواق ذو عقود وقباب .
وهناك أمثلة كثيرة للمساجد التركية الطراز فعلى سبيل المثال الجامع الذى شيده محمد على باشا الكبير في قلعة الجبل بالقاهرة وقد بدأ انشاؤه عام 1246 هـ ( 1830 م ) جاء تصميمه على نمط تصميم جامع السلطان أحمد في استانبول أمام المسجد من الجهة الغربية صحن مربع تقريبا تدور حوله أربعة أروقة ذات عقود محمولة على أعمدة رخامية فوقها قباب صغيرة ويتوسط هذا الصحن المكشوف قبة تقوم على ثمانية أعمدة وهي مكان
للوضوء، أما الجزء الشرقي من المسجد فهو صحن المسجد الرئيسي مربع الشكل تتوسطه قبة كبيرة تحملها أربعة عقود كبيرة على أربعة أكتاف مربعة وتحف بالقبلة أربعة أنصاف قباب ، وللمسجد منارتان رشيقتان تقعان في طرفي الواجهة الغربية للصحن وقد تميزت العمارة العثمانية التركية بالرشاقة وجمال النسب والأروقة الخارجية والعقود الضخمة والقبوات ومثال لذلك المسجد الجديد لوالدة السلطان( شكل
122) .



الفكر الجمالى فى الفن الإسلامي :
لتحديد موقع الفنون البصرية فى الفكر الجمالى الإسلامى، ولتحقيق وتكشف التراث الإسلامى فى هذا المجال، ينبغى ألا تغيب عنا حقيقة أساسية وهى أن الإسلام يجب أن يدرك ككل لا يتجزأ، فهو ليس مجرد طقوس وعبادات تؤدى فى أوقات معينة، ولكنه يدخل فى جميع التفاصيل الدقيقة والكبيرة فى حياة المسلم، بما فى ذلك شعوره وسلوكه تجاه الفنون البصرية.
ومن الحركات الدينية ذات الفكر المتميز فى التراث الإسلامى والعصرالحاضر الحركة الصوفية ، وقد بدأ هذا الاتجاه فى القرن الثامن الميلادى، ومايزال مؤثرا فى بعض مذاهب الدين الإسلامى، وهذا الاتجاه يعطى مدى واسعا من الفكر والتصوف والزهد، والتأمل العميق المجرد فى أعماق النفس وفى الظواهر الخارجية، ويتبع هذه الحركة بعض الفلاسفة والمفكرين. ويمكن التعرض لمرحلة ما قبل الكلاسيكية التى بدأت قرابة نهاية القرن الحادىعشر، وركزت على التجربة البصرية ، ويعد الغزالى 1058 / 1111م أحد أبرز العلماء فى هذه الفترة ، وقد أكد على التصورات المبنية على المعنى الروحى، غير المدرك بالعقل أو غير باد للحواس فى القنوات السمعية والبصرية، كما استخدم الغزالى هذا المنحنى التفكيرى فى إقرار واقع الرسالة ومصداقية الإسلام، وقد اعتبر المعرفة البصرية والإستشعار الجمالى مقاييس يحكم من خلالها على مدى جودة ونقاء الحال الداخلى، والتقدم النفسى والصوفى.
ويظهر جليا فى فكر الغزالى الفليسوف الصوفى المسلم كلمة التجربة الجمالية ، ففى كتابه كيمياء السعادة يبرز تكشف طبيعة التجربة الجمالية من خلال تحليل فلسفى لكينونة الجمال وواقع الحياة، ويربط المؤلف بين مغزى الجمال وجودة الحب، وقد وضع حب الله فى أعلى مرحلة يمكن أن يصل اليها الحب، فالحب مصطلح جمالى يعود الى نوعية التجربة الجمالية بين الصوفية المحب و المحبوب وهو العمل الفنى ([1]).
والعمل الفنى متغير، وليس بالضرورة أن يكون عملا فنيا بالمصطلح الغربى، وهو ما عمل لذات الفن، من هذه النقطة يبرز الفرق واضحا بين العمل الفنى فى الجمال الإسلامى، وبينه فى الجمال الغربى، فالحب محتوى روحى يعبر عن الجوهر فى صلب التجربة الجمالية الإسلامية، بينما لا يجد أدنى إهتمام فى إطار الفكر الجمالى الغربى والتفاعل الجمالى يكون روحيا بدرجة عالية. وتسعى عملية الشعور بالحب نحو الشىء أو العمل المقصود بالحب كل شىء يلتقط عن طريق الإدراك الحسى، ويقود الى متعة ورضى فإنه سيكون محبوبا من قبل الفرد الذى أدركه، فالحب يعطى أهمية كبيرة للسعى الدائم للانسان نحو الكمال.
من هذا المنطلق، فإن المسلم يدرك جماليات الحاجة لأن يعيش روحيا، ويحيط نفسه بصريا بالأعمال الفنية الجميلة والجو الجميل، فمن السهل أن يحيط الانسان نفسه بالجمال، ولكن يصعب أحيانا أن يعيش هذا الجو الجمالى من الداخل، ومن هذا المفهوم زودت الحضارة الإسلامية أبناءها بنموذج سيشبع كلا الحاجتين: العالم الداخلى من خلال الروح، والعالم البصرى الخارجى من خلال الرؤية البصرية والجسدية.

مصادر الشكل الفنى فى الفن الإسلامى :
للبحث حول مصادر الشكل الفنى الإسلامى، ولتحديد مدى ارتباطه بمجتمعه، نتناول الاتجاه التجريدى والهندسى والكتابة العربية، وجميعها يرتبط بجانب علمى ورياضى هندسى.
وإذا كان الفن صدى لمعتقدات وحقائق المجتمع،مع محاولة لتحقيق الذاتية، فإن تجربة الفن الإسلامى متكاملة عبر شتى المظاهر الفنية من الفسيفاء، والمقرنصات والتطعيم والمشربيات، الى الكتابات بأنواعها كوفية ونسخية. كل هذه المظاهر والأصول الذاتية التاريخية نجد أنها تجريدية النزعة لا موضوعية، ورغم جدة الاتجاه إلا أن رد الفعل لها يعبر عن تعايش الأفراد معها وحبهم لها.
والفنون الإسلامية دليل على أن اختيار الشكل يخضع لخدمة أغراض خاصة، مناسبة للقيام بالوظائف التى صنعت من أجلها، وما يتبع ذلك من تناسب المواد والخامات الملائمة للأسلوب المتبع فى التشكيل، تحقيقا للجمال والوظيفة ([2]).
إجمالا يمكن القول أن السمة الاساسية للفنون الإسلامية هى الوحدة الفنية، والفكرية، والجمال النابع من الحرفة تعبيرا من مفهوم أساسى للفن، مؤداه هو الاتصال والمعرفة التى تجمل الحياة وتنقيها وتقومها، وتنمى الجوانب الروحية والجمالية مستغلا سائر العلوم والفنون، وذلك ما تصبغه من القدرة على الارتباط بالحياة الاجتماعية، والارتقاء بالطبيعة الإنسانية عامة.
كذلك فهناك عدة خصائص ومعايير أثرت فى الفن الإسلامى، وأعطته طابعه المميز وشخصيته الفريدة التى إستمدها من العقيدة الإسلامية، تلك العقيدة التى حددت للفن الإسلامى ملامحه، وعاونته على أن يأخذ وجهته التى اتجه اليها.

تحويل المادة الرخيصة إلى نفيسة فى الفن الإسلامى :
من المسلمات فى العقيدة العزوف عن بهرجة الحياة وذلك تمشيا مع العقيدة الإسلامية بأن الدنيا عرض زائف كما قال تعالى :
) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ( سورة الأعلى - آية 17.
) وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ( سورة القصص - آية 77 .
ولقد كان هذا الاتجاه سائدا منذ عصر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما تم بناء المسجد فى قباء لم يزد على ما يشبه دارا متواضعة سقف جزء منها بجريد النخيل، ولقد ضرب الخلفاء الراشدون فى حياتهم الخاصة والعامة أروع الأمثلة على الزهد فى أمور الحياة.
ولقد استطاع الفنان المسلم حل المعادلة الصعبة ، لأنه كان يتنازعه اتجاهان متناقضان الأول ازدهار الحضارة الإسلامية والثراء الذى وصل إليه الخلفاء المسلمون، والاتجاه الثانى للمعادلة هو التجاوب مع اتجاه العقيدة الإسلامية، والنزوع إلى عدم الرغبة فى انهاك الموارد الاقتصادية للمجتمع، إلى جانب التأثر إلى حد كبير بالحديث الشريف لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " من أشراط الساعة التباهى بالمسجد " هذا ما دفعه إلى بعض الحلول الابتكارية لحل هذه المعادلة الصعبة.([3])
ولكى يجمع الفنان الإسلامي بين طرفى هذه المعادلة فى نسق واحد ومتوازن فى تنفيذ المشغولات الفنية، كان يختار أرخص الخامات وأبسطها وأقلها تكلفة، مثلاً الخشب والنحاس والأحجار والزجاج. ولكنه كان يستعيض عن فخامة الخامة وثرائها بالثراء الفنى ، حيث يبذل كل جهده وطاقته فى إحكام التكوين الفنى ودقة التصميم الجمالى، ومهارة التنفيذ. وبراعة الفنان ودقته فى ذلك ومعالجة كل جزئية من المشغولات الفنية بدقة وصبر، فتأتى فى النهاية المشغولة الفنية على قيمة جمالية عظيمة وفائقة، تعوضها رخص الخامة المصنوعة منها، وقد سميت هذه الخاصية فى الفن الإسلامى بخاصية ـ الفخامة المبدلة ـ وقد أطلق عليها بعض الباحثون: " تحويل الخسيس إلى نفيس " وهذا يعنى تحويل الخامة الرخيصة إلى عمل فنى نفيس عظيم.

كراهية تصوير الكائنات الحية فى الفن الإسلامى :
وقد تأثر الفن الإسلامى بالدين وتعاليمه وشرائعه، وعلى الرغم من أن القرآن الكريم لم يرد فيه نص صريح يمنع من ممارسة تصوير الكائنات الحية، فإن بعض الأحاديث النبوية قد ورد بها أن تصوير الكائنات الحية حرام و شدد التحريم، وقد استقر رأى الكثيرين من المفسرين والفقهاء على أن القصد من هذا التحريم إبعاد المسلمين عن عبادة الأصنام، التى كانت سائدة عند كثير من القبائل العربية، ولا يكون حراما إذا قصد به الزينة المباحة ([4]).
ولكنه بمرور الوقت نرى المسلمين كان أنتاجهم قليل فى تصوير ذوات الروح وتجسيدها، ولاسيما فى العصور المتأخرة القرن السابع الهجرى وما بعده ففى قصير عمره الذى كشفت بقاياه فى بادية الشام صور كثيرة حيوانية ونباتية، وفى العراق أولع الناس بالتصوير فى الكتب لتمثيل بعض قصصها، ومن أنبه الكتب فى هذا كتاب " مقامات الحريرى " ([5]).
إهتم الفنان المسلم بالطبيعة و قام بإستخلاص أهم وأجمل ما فيها من أشكال النباتات الزهور والحيوانات والطيور، وقام بتفكيكها لعناصرها ومفرداتها الأولية الطبيعية، ثم إعادة صياغتها من جديد قد يخلط بين بعضها البعض خاصة فى تعبيره عن الحيوان كالحصان المجنح والطيور ذات الوجوه الآدمية والبراق ([6]).
ومن هنا مالت الفنون الى تقديم الفكرة بالنسب الهندسية والرموز، وتميز التصوير الإسلامى بالزخرفة الخطية أو الهندسية أو التوريق، وتميزت العمارة بمآذنها وسموها الى الملأ الأعلى، وكان تكرار الوحدة الى مالانهاية فى الموسيقى والشعر والفنون التشكيلية دليلا على هذا الاتجاه نحو اللامتناهى، لذلك غلبت النزعة التجريدية على الفنون الإسلامية .
وإضافة إلى ما سبق فإن منع التصوير فى الإسلام هو السبب فى عدم اكتمال الفن الإسلامى ليصل لدرجة الفن التشكيلى المعترف به ([7]).
ونخرج مما سبق بأن العقيدة الإسلامية السمحة لم تحرم عمل الصور، إذا كان الغرض منها الزينة المباحة، أو إقرار حقيقة علمية أو شرعية لكن الدين الإسلامى حث على العمل والتفكير ليعيش سعيدا فى دنياه .

مخالفة الطبيعة وعدم اللجوء للمحاكاة فى الفن الإسلامى :
مما لا شك فيه أن العقيدة الإسلامية أثرت فى النشاط الفنى، وعاونته على أن يتخذ وجهته التى اتجه اليها ، ومخالفة الطبيعة تأكيدا لمدلول اللامحاكاة ، وهو الاتجاه الذى كان سائدا فى الأقاليم العربية قبل الإسلام والفنان المسلم يواجه الطبيعة لكى يتناول عناصرها ويفككها الى عناصر أولية، يعيد تركيبها من جديد فى صياغة تشكيلية جميلة عذبة .
إن الفارق بين الفنان المسلم والفنان المعاصر، أن الفنان المسلم حقق فاعليته التى استشعرها فى نفسه تعبيرا عن موقفه إزاء الطبيعة، أما الفنان المعاصر فإنه يعبر عن فلسفة عقلية منطقية، والفنان المسلم يقدم لنا فى رقة وعذوبة صياغته الجديدة. أما الفنان المعاصر فكثيرا ما يقدم لنا أشكالا مشوهه لا تحقق الاستمتاع الجمالى، واستشعار العزوبة التى نلمسها فى الفن الإسلامى .
ويرى الباحث أن هذه المخالفة للطبيعة واللامحاكاة جعلت الفنان المسلم يبتكر أشكالا جديدة ليست موجودة فى الطبيعة، وهو ما يطلق عليه تصوير المجال، الذى وصل من خلاله الى ابتكار أشكال خرافية مستعينا بخياله الخصب، وهناك العديد من الأمثلة فى الفن التشكيلى الإسلامى لنماذج من الطيور والحيوانات التى تخالف تماما الطبيعة، فهو يكون تراكيب لأشكال جديدة مستمدا أجزائها من حيوانات مختلفة، وهناك نوع من التراكيب والإستطراد ربما لا نجد له نظير فى غير الفن الإسلامى مثل : الذى جعل أطراف الحيوانات أو الطيور على شكل تفريعات وأوراق نباتية شكل (77). ([8]) اهتداء بالآية الكريمة
) وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ( سورة النحل- آية 8
والبعد عن التشخيص يرجع لبعض الأسباب أهمها أن الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ منع التصوير الشخصى ، وهذا التحريم كان يحتاجه الزمان والمكان والظروف الدينية والاجتماعية، نظرا لانتشار عبادة الأصنام فى هذا الوقت .
أما مجموعة الفنون القديمة التى ظهرت فى جزيرة العرب فلم تكن تعتمد أساسا على التشخيص، على ذلك يمكن القول بأن هذه الروح قد استمرت كعقيدة راسخة فى ذهن الفنان العربى قبل الإسلام، واستمرت تغذيته خلال جميع العصور، وامتد أثرها للبلاد التى فتحها المسلمون، ولقد اكتشفت بعض البعثات الآثرية الآثار التجريدية الموجودة فى قصر دور مشاروكسين وفى الحضر وترق وقصر الأبيض الغسانى وقصر المشتى الذى نقلت واجهته الى متحف الدولة فى برلين وكلها آثار تثبت ذلك الاتجاه نحو التجريدية، بالإضافة إلى بعض العناصر النباتية والحيوانية، مما يثبت من جهة أخرى أن الفن كان يمكن أن يكون تشبيهيا، وأن رغبة الفنان فى أن يعبرعن الجوهر دفعه الى تجاوز الواقع العرضى، لذلك فإن ظهور الفن العربى الإسلامى التجريدى لم يكن تابعا لمنع التشبيه، واستحالة التمثيل، بل كان نتيجة لتقليد قديم شرقى عند العرب وأجدادهم منذ القدم، وكان مبعثه العقيدة الإسلامية ([9]).
وهناك تفسير آخر لما سينيون بأن أشياء غير موجودة فى الفكر الإسلامى، ولكن يوجد مجموعة عشوائية من المصادمات والكهارب ليس لها مدة أو استمرار، وينعكس ذلك فى الزخرفة العربية، حيث ينتقى الوجه والشكل لبطلانهما ([10]).
ومن الملاحظ أنه فى مجال استخدام الكائنات الحية ، كان الفنان الإسلامى ينحو نحواً زخرفية بعيدة عن محاكاة الطبيعة فى معظم الأحيان ، كما أنه استخدم رسم الكائنات الخرافية ، وساعده خياله الخصب والأدب العربى على ابتكار أشكال كثيرة ([11]).





([1]) صفوت كمال : الأصالة التقليدية كمصدر الهام للحداثة ، بحث مؤتمر أفاق تنمية المشربية والزجاج المعشق ، القاهرة 3 ، 7 ديسمبر ، 1995 ، ص 10، 11 .

([2]) المرجع السابق : ص 9.

([3]) ابو صالح الألفى : الفن الإسلامى أصول فلسفة مدارسه ، دار المعارف ، القاهرة ، 1984 ، الطبعة الثالثة ص 92.

([4]) المرجع السابق : ص 77.

([5]) ذكى محمد حسن : التصوير فى الإسلام عند الفرس ، مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر ، القاهرة ، 1975، الطبعة الثانية، ص خ.

([6]) صبرى محمد عبد الغنى : مدخل للتذوق الفنى ، دار الشروق ، القاهرة ، 1993 ، الطبعة الثالثة ،
ص 104.


([7]) وجدان على بن نايف: سلسلة التعريف بالفن الإسلامى" الامويون والعباسيون و الاندلسيون " ، دار البشير دمشق ، 1988 ، الطبعة الثانية ص 327.


([8]) ابو صالح الألفى : الفن الإسلامى أصول فلسفة مدارسه ، دار المعارف ، القاهرة ، 1984 ، الطبعة الثالثة ، ص 92.

([9]) M. Brion : Art Abstrait ، Paris, 1956 , P 29 .

([10])L, Massignon :Les methodes de , reolisation artistique des peuples del, Islam, Paris ,1981 , P 113 .

([11]) حسن الباشا : الفنون الإسلامية والوظائف ، الجزء الثالث ، القاهرة ، 1987 ، الطبعة الثالثة ، ص 20.




جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 02:07 PM  
افتراضي
#2064
 
الصورة الرمزية أحمد يحيى فارس
أحمد يحيى فارس
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 27 - 7 - 2009
الإقامة: مشروع بيت لاهيا
العمر: 27
المشاركات: 91
معدل تقييم المستوى: 9
أحمد يحيى فارس has a spectacular aura about
السلام عليكم
يعطيك العافية يا أستاذ جمعة وشكرا على جهودك الرائعة
بطلب منك لو تكرمت موضوع القصة والرواية والمسرحية تعريفها وعناصرها والفرق بينها
وطلب آخر طريقة استخراج الكلمات من المعاجم المختلفة
وبارك الله فيك وجزاك خيرا
أحمد يحيى فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2011, 01:25 AM  
افتراضي
#2065
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,409
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
السلام عليكم
يعطيك العافية يا أستاذ جمعة وشكرا على جهودك الرائعة
بطلب منك لو تكرمت موضوع القصة والرواية والمسرحية تعريفها وعناصرها والفرق بينها
وطلب آخر طريقة استخراج الكلمات من المعاجم المختلفة
وبارك الله فيك وجزاك خيرا

موضوع القصة والرواية والمسرحية من هنا

http://www.mltaka.net/forums/showthread.php?p=747368

الفرق بين القصه والروايه والمسرحيه

هناك من لا يعرف ما الفرق بين ، الروايه والقصه والمسرحيه، وكيفية كتابة كل منهما ،
ومتى يمكن ان نسمى تلك رواية أو هذه قصه .. ؟!
كنت كثيرا ما أتساءل ما هو الفرق بين القصة والرواية وامسرحيه ؟ كيف لي أن اكتب شيئا ما ؟
وما هي طريقة الكتابة في كل منهما ؟
قرأت وقرأت .. وعرفت أنى أميل للرواية أكثر من القصة ، ومنها بدأت اكتب ،
أسهب احيانا في وصف الأشياء . متأثرا بروايات كثيرة قرأتها

لا شك أن الرواية والقصة القصيرة تنتميان إلي مجموعة الفنون القولية والتي
أساسها اللغة النثرية ،
والتي تقوم علي أحداث وقعت أو يمكن أن تقع ، والقصة بصفة عامة
تستخدم آلية السرد والحوار معا في تحقيق المتعة الفنية للمتلقي
ومن خلال الأداء القصصي بدرامية الأحداث وعقدتها وحبكتها القصصية ،
تشمل إحداث وحدة التأثير أو الانطباع لدي المتلقي من خلال التركيز علي حدث واحد
أو أزمة واحدة من خلال بناء قصصي محكم .

وفي معظم الأحيان نجد أن كاتب القصة القصيرة يركز اهتمامه نحو حدث واحد ،
أو شخصية واحدة في حدث واحد ، وبدلا من أن يصور لنا تطور هذه الشخصية
فهو يوضح أمرها في لحظة معينة ، وغالبا تعبر الشخصية القصصية عن التغيير الحاسم
والفاصل في لحظة تمر بها الشخصية .

(
أن الرواية أيضا تعرض الحياة في شمولها أما القصة القصيرة
فهي نقطة يتلاقي فيها
الحاضر والماضي والمستقبل ، فالرواية تصوير من المنبع إلي المصب ،
أما القصة القصيرة فتصوير دوامة واحدة فقط علي سطح النهر )

ولذلك فالرواية لها تسلسلها الزمني المعين ،
أما القصة فتمثل إضاءة لحظة واحدة من الحياة ،
ومن الفروق الأخرى هي أن القصة القصيرة فن الوحدة والعزلة
(
بمعني أن القصة القصيرة تتعامل مع الانكسار والهزيمة والإشفاق
والكبت والضياع ولا تتعامل مع الانتصار ،
فينكمش بطلها في قصة قصيرة ترضي به ويرضي بها ، أما لو كان البطل
متوافقا اجتماعيا ونفسيا لكان أولي به أن يحتل صفحات رواية )

وتأكد ، أن الرواية شيء ، والقصة القصيرة شيء آخر –
ومن هنا فلابد للروائي أن يكون خصب الخيال ، قادرا علي خلق شخوصه ،
متمكن من أعماقهم ، يستطيع أن يحركهم يميناً ويساراً ، في فهم وإدراك ،
وإلا ضاع منه الخيط الروائي ، وفقد أحداث روايته وجاءت شخوصه بلهاء " ،
لذلك فهي تحتوى تفصيلات كثيرة وشخوص أكثر من إطار القصة القصيرة .

فالروائي له أن يسرد الأحداث دون التقيد بمكان أو زمان ودون أن تحده حدود
الطول أو القصر ،
كما أنه ليس مقيد اليدين إزاء الوصف والاستطراد وعدد الشخصيات ،
فهو يستطيع أن يقدم أي عدد من الشخصيات
أو يتعدي وحدة الانطباع فيخلق العديد من الانطباعات .

المسرحية: نص قصصي حواري، يصاحبه مناظر ومؤثرات فنية مختلفة.
ويراعى في المسرحية جانبان: جانب النص المكتوب،
وجانب التمثيل الذي ينقل النص إلى المشاهدين حيًّا..
وتتفق المسرحية مع القصة في بعض الجوانب وتختلف عنها في جوانب أخرى.
فالعناصر المشتركة بين المسرحية والقصة: الحدث، والشخوص، والفكرة،
والزمان والمكان.
والعناصر المميزة للمسرحية: البناء، والحوار، والصراع.

والمسرحية قسمان: المأساة (التراجيديا)، والملهاة (الكوميديا) التي تنقسم أيضًا
إلى ملهاة جادَّة يسخَّر فيها الإضحاك لنقد المجتمع وإبراز عيوبه. وملهاة هزلية
ليس لها هدف سوى الإضحاك.
وفي المسرحيات المعاصرة تختلط المأساة بالملهاة.

القــصـه:

عمل أدبي يصور حادثة من حوادث الحياة أو عدة حوادث مترابطة،
يتعمق القاص في تقصيها والنظر إليها من جوانب متعددة ليكسبها قيمة إنسانية
خاصة مع الارتباط بزمانها ومكانها وتسلسل الفكرة فيها وعرض ما يتخللها من صراع مادي
أو نفسي وما يكتنفها من مصاعب وعقبات على أن يكون ذلك
بطريقة مشوقة تنتهي إلى غاية معينة.


الأنواع القصصية:

1- الرواية: هي أكبر الأنواع القصصية حجما.وهي تتناول فترة زمنية طويلة
وقد تكون على أجزاء
كما في روايات الأجيال مثل:ثلاثية نجيب محفوظ

2- الحكاية : وهي وقائع حقيقية أو خيالية لا يلتزم فيها الحاكي قواعد الفن الدقيقة.

3- القصة القصيرة: تمثل حدثا واحدا، في وقت واحد وزمان واحد، يكون أقل
من ساعة ومن اشهر كتابها :يوسف إدريس ويحيى حقي ,محمد ومحمود تيمور

عناصر القصة
:

1- الموضوع :

يختار القاص موضوعه من :

أ- تجاربه . متناولا النفس البشرية وسلوكها وأهوائها ،

ب- تجارب الآخرين : متناولا المجتمع بالنقد والتحليل .

ج?- ثقافته : متناولا موضوعات فكرية وفلسفية .

د - من التاريخ : متناولا نضال الشعوب والأحداث الوطنية والسياسية .

هـ - من الوثائق .

(2) الفكرة ( فكرة القصة):

هي وجهة نظر القاص في الحياة ومشكلاتها التي يستخلصها القارئ في نهاية القصة .

وعلى القاص أن يتجنب الطرح المباشر.

(3) الحدث:

هو مجموعة الأعمال التي يقوم بها أبطال القصة ويعانونها ، وتكون في الحياة مضطربة
ثم يرتبها القاص في قصته بنظام منسق لتغدو قريبة من الواقع .

أنواع القصة:
واقعية ,رومانسية ,تارخية ,دينية ,علمية ,وطنية


معاجم اللغة العربية و كيفية البحث فيها بالتفصيل


البحث في المعجم






1- طريقة البحث





كثير من الطلاب يجيبون عن الأسئلة الصعبة في الامتحان , حتى إذا وصلوا إلى هذا السؤال :
- أين نجد معنى الكلمة التالية(.......) في معجم يأخذ بأوا...... الكلمات ؟؟ أو :
- رتب الكلمات التالية حسب ورودها في معجم يأخذ بأوا....... الكلمات .
يقف بعضهم حائراً , مع أن هذا السؤال هو من أبسط الأسئلة التي يمكن أن ترد بالنسبة للامتحان
وسوف نبين فيما يلي طريقة البحث في المعجم أولاً ثم طريقة ترتيب الكلمات بحسب ورودها مع جملة من الأمثلة التطبيقية:



نوعا المعجمات :
علينا أن نعرف أولاً أنّ هناك نوعين من المعجمات :
1- معجمات تأخذ بأوائل الكلمات : وفيها ترتب الكلمات بحسب الحرف الأول , مع مراعاة الحرف الثاني فالثالث ومنها ( المنجد )
أمثلة : وصف : نجدها في باب الواو مع مراعاة الصاد
وهي قبل : وضع التي نجدها في باب الواو مع مراعاة الضاد .... وهكذا


2- معجمات تأخذ بأواخر الكلمات : وفيها ترتب الكلمات بحسب الحرف الأخير , ويقسم المعجم هنا إلى أبواب ترتب فيها الكلمات بحسب حرفها الأخير
فجميع الجذور التي تنتهي مثلا بحرف الراء تجدها في باب الراء وهكذا , ويقسم الباب إلى فصول بحسب الحرف الأول للكلمات وهكذا نجد في باب الراء مثلا فصولا لجميع الحروف فمثلا كل الكلمات التي تنتهي بالراء وتبدأ بالجيم نجدها في باب الراء – فصل الجيم وهكذا.....
أمثلة: حصل: نجدها في باب اللام وفصل الحاء -
ضرب : نجدها في باب الباء وفصل الضاد ... وهكذا... ومن هذه المعجمات ( القاموس المحيط )


طريقة البحث في المعجم :
الخطوات الأولى عامة في النوعين وهي :
1- نجرد الكلمة من حروف الزيادة , أي نأخذ منها صيغة الفعل الماضي المجرد بصيغة الغائب : مدرسة : درس / أعمال : عمل / تقدّم : قدم
ويمكن اتباع طريقة بسيطة لمن يشكل عليه الأمر وهي أن يتذكر وزن الكلمة , ثم يحذف من ميزانها كل مازاد على الفاء والعين واللام ( وهي الحروف الأصلية )
مدرسة = م ف ع ل ة / نحذف مايزيد على الفاء والعين واللام أو نبقي مايقابل هذه الحروف الأصلية فقط فيبقى لدينا د ر س
استبداد = اس ت ف ع ا ل / بنبقي فقط مايقابل الحروف الأصلية : ب د د


2- الخطوة الثانية : نفك التضعيف إن كان موجوداً : استقلال / قلّ / قلل استبداد / بدّ / بدد


3- إذا كان في الكلمة حرف غير أصلي نعيده إلى أصله .
ماهو الحرف غير الأصلي ؟
- الالف في وسط الكلمة ( قال – نال – باع .....................)
- الألف في آخر الكلمة مثل ( دعا – هدى – نوى ...............)
وأصل الألف هنا واو أو ياء / ونعرف ذلك بذكر المضارع منها فالحرف الذي تنقلب إليه الألف هو الاصل :
باع / يبيع : إذا أصل الألف ياء ويصبح جذر الكلمة بيع
دعا / يدعو : إذا أصل الألف هنا واو ويصبح الجذر : دعو
وإذا لم يعرف ذلك من المضارع يمكن النظر إلى أي مشتق آخر للكلمة .


4- إذا كان في الكلمة حرف محذوف أو معوّض عنه بحرف آخر نحذف العوض ونعيد الحرف الأصلي : مثل صلة تصبح وصل / عدة تصبح وعد / أب تصبح أبو


الخطوة الأخيرة : بحسب نوع المعجم :
1- المعجمات التي تأخذ بأوائل الكلمات :نبحث عن الكلمة في باب الحرف الأول مع مراعاة الحرف الثاني فالثالث بالترتيب :


أمثلة: الهداية / هدى / هدي : نجدها في باب الهاء مع مراعاة الدال ثم الياء
الفلاحون / فلح : باب الفاء مع مراعاة اللام ثم الحاء
يستمدّ / مذّ / مدد : باب الميم مع مراعاة الدال ثم الدال
( ولا ضرورة لتسمية الخطوات التي نقوم بها )


2- المعجمات التي تأخذ بأواخر الكلمات : نبحث عن الكلمة في باب الحرف الأخير وفصل الحرف الأول مع مراعاة الحرف الأوسط.


أمثلة : الهداية/ هدى / هدي : باب الياء وفصل الهاء مع مراعاة الحرف الأوسط
الفلاحون / فلح / باب الحاء وفصل الفاء مع مراعاة الحرف الأوسط
يستمدّ / مدّ / مدد : باب الدال وفصل الميم مع مراعاة الحرف الأوسط
( ولا ضرورة لتسمية الخطوات التي نقوم بها أيضاً ... )
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2011, 09:38 PM  
افتراضي
#2066
 
الصورة الرمزية أحمد يحيى فارس
أحمد يحيى فارس
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 27 - 7 - 2009
الإقامة: مشروع بيت لاهيا
العمر: 27
المشاركات: 91
معدل تقييم المستوى: 9
أحمد يحيى فارس has a spectacular aura about
كل الشكر والتقدير والاحترام لك أستاذنا ووالدنا الفاضل
جزاك الله خيرا وجعل جهودك المباركة في ميزان حسناتك
ادعيلنا بالتوفيق في امتحان التوظيف
أحمد يحيى فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2011, 10:18 PM  
افتراضي شرح خاطرة الطفل (ملك صغير)
#2067
 
الصورة الرمزية م.محمد عطاونة
م.محمد عطاونة
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 27 - 2 - 2008
الإقامة: خليل الرحمن
العمر: 39
المشاركات: 225
معدل تقييم المستوى: 10
م.محمد عطاونة has a spectacular aura about
شرح خاطرة الطفل (ملك صغير)
م.محمد عطاونة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2011, 12:53 AM  
افتراضي
#2068
 
الصورة الرمزية أحلى وردة
أحلى وردة
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 16 - 8 - 2010
الإقامة: In Gaza
المشاركات: 592
معدل تقييم المستوى: 7
أحلى وردة has a spectacular aura about
شكرا كتير أستاذ جمعة .. الله يعطيك العافية ويخليك ..
بدي اسألك سؤال ..
بنفع أحط في بحثي ان الملتقى التربوي من المراجع ؟؟؟
أحلى وردة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2011, 07:19 PM  
افتراضي
#2069
 
الصورة الرمزية ka الشعنونة
ka الشعنونة
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 16 - 4 - 2011
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
ka الشعنونة has a spectacular aura about
شكرررررررررررررررررررررا كتيييييييييييييييييييييييييييييييييييييير على هذا الشرح الاكثر من رائع
ka الشعنونة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2011, 08:05 PM  
افتراضي
#2070
 
الصورة الرمزية أ.يوسف
أ.يوسف
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 11 - 4 - 2009
الإقامة: الجنوب الصامد
العمر: 32
المشاركات: 44
معدل تقييم المستوى: 0
أ.يوسف has a spectacular aura about


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي طلب
اذا ممكن تحضيردرس( حي الشباب) الصف السابع الفصل الثاني


وتحضير درس (الى امي)الصف التامن الفصل التاني

اذا ممكن توفيره باسرع وقت ممكن
لانه مطلوب مني في التدريب العملي

ممكن تساعدوني قبل يوم الاربعاء

ولكم جزيل الشكر
أ.يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
-الفصل, ..., ................., 2011, 2012, 2012-, 2012\2013, 2012_2013, 2013, لمادة, للثامن, للتاسع, آلثـــآني, لمدمني, لمسآت, للصف, للصـف, ملعب, آلفصــل, للضرورة, ممكن, لادن, لاعراب, مذاكرتي, محمد, مجمع, محتوى, لديه, محدود, مدرسية, محوسبة, مراجعة, أريد, أرجوا, مسااعدة, أساتذتي, مسابقة, مساعدة, مساعدتكم, مساعده, مستعجل, لعمل, معلّقة, لعام, أعرف, مناقشة, موضوع, لطلبة, مطلوب, مقدما, المادة, المبحث, الأحاديث, المحذوفة, المحترم, المدسين, المسااعدة......, المساعدة, الأستاذ, الأسئلة, المعلم, اللغة, اللغوية, اللـغة, المواد, المنهاج, المطالعة, المطوب, الامتحان, الاجابة, الاستاذ, الاعراب, الاول, التاليتان, الثامن, التاسع, الثاني, امتحان, امتحانات, التدربيية, التدريبة, التدريبية, الخامس, الخاطئة, الحبيب, الخيال, الجديد, الدخول, الدروس, الخصم, الخصائص, اليوم, الرجاء, السلام, السآبع, السابع, الشاي, الصف, الســآبع, السؤال, السكر, الظلام, العلوم, العبارات, العربي, العربية, العربية\, العربيــة, الفراقية, الفصل, النماذج, النمائية, النحو, النوم, النور, الوكالة, الضروري, القدس, القصيدة, الكلمتان, الكرام, الكرام., ابوعودة, اداة, ايباد, اختبار, ايها, اريد, ارجو, ارجووووووووو, ارجوكم, استاذ, اصعب, اسئلة, اسئله, اعراب, اعراب(, اوراق, ذذذ_ذذذذ_ذذذ-ححح, تلبية, بليييييييز, باللغة, بالصف, ثامن, تاسع, تتفضلوا, تحميل, تحضير, تعبير, تعبير:, بغداد, حلبي, دليل, جميلة, جميع, يلعب, يتعلق, يحلل, جداً, يجرى, يررجى, درويش, دروس, دفتر, حكومة, رباعيات, رجاء..رجاء, رجاءا, رساله, سمحتم, سمحتو, سمحتوا, ساااعدووووووووووووووني, سابع, ساعدوني, شيخنا, صديق, زغير, شعري, سؤال, صورة, عليكم, عاجل, عربي, عربية, عنترة, عودة, إمتحآن, إذاعة, وأخواتهاا, ولكل, والسابع, والنصوص, والقدس, وثامن, نسخة, نصوص, وكلمة, وكالة, ضرررررررررررررررررررروووووووورررررريييييييييي, ضروري, ضرورية, ضروررررررررري, ضروووووووي, ضرووووووووري, ؟؟؟؟, طآلب, طلبي, طـلب//, قلباه, قديم, قصيدة, كلمة, كتاب, كتابة, كتــآب, كيفيت, كراسة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 03:01 AM بتوقيت القدس