مشاهدة نتائج الإستطلاع: شوو أصعب امتحان قدمتوو؟
اللغة العربية 172 31.27%
اللغة الانجليزية 112 20.36%
المواد الاجتماعية 41 7.45%
الرياضيات 156 28.36%
العلوم العـآمـــة 69 12.55%
المصوتون: 550. هذا الإستطلاع مغلق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2011, 01:48 PM  
افتراضي
#2041
 
الصورة الرمزية بلآدي يآ عيني
بلآدي يآ عيني
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 25 - 3 - 2011
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
بلآدي يآ عيني has a spectacular aura about
؟؟
شو مآ في رد !!
معئوله يعني ؟
بلآدي يآ عيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 05:23 PM  
Exclamation الاعراب
#2042
 
الصورة الرمزية sassy
sassy
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 23 - 12 - 2010
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
sassy has a spectacular aura about
ارجوووووووووووووووووووووكم بدي اعراب
1- جاء الرجل وابنه

2-رايت سعيدا فصالحا
sassy غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 07:26 PM  
Angry أرجوووووووووووكم ضروري
#2043
 
الصورة الرمزية أحلام المستحيل
أحلام المستحيل
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 22 - 10 - 2010
الإقامة: تل السلطان
العمر: 20
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
أحلام المستحيل has a spectacular aura about
أمانة على كل واحد بيقدر يساعدني ما يبخل
حل هذه الأسئلة و الأجر إن شاء الله في ميزان حسناتك
نص (إلي أمي )
أَحنُّ إلى خبز أمي
وقهوةِ أمي
ولمسةِ أُمي ..
وتكبر فيَّ الطفولةُ
يوماً على صدر أمي
وأعشق عُمْري لأنيّ
إذا مُتُّ أخجلُ من دمع أمّى !

1- يحن الشاعر الى الخبز والقهوة واللمس ، هل وفق الشاعر في ترتيب الأشياء التى يحن إليها ؟.
....................................................................................................
2- لماذا فضل الشاعر القهوة عن باقي المشروبات ؟.
....................................................................................................
3 – ( أحن إلى خبز أمي ) هل تعتقد أن الشاعر جائع ؟ وضّح رأيك.
........................................................
4- فعل الأمر من ( أحن ) هو .................
5- هل هناك أشياء أخرى يحن إليها الشاعر ؟ عدد بعضاً منها ؟.
....................................................................................................
6- بمَّ يتميز خبز أم الشاعر ؟ .
....................................................................................................
7- ضع كلمة ( صدر ) في جملة بحيث يختلف معناها عن المعنى الوارد في النص ؟.
....................................................................................................
8- ( إذا مت أخجل من دمع أمي ! ) . ماذا أفادت علامة التعجب في نهاية الجملة السابقة ؟
.....................................................................
9- ماذا أفاد تنكير ( يوماً ) في ( يوماً على صدر أمي ) .
....................................................................................................
10- كلمة : ( أعشق ) تدل على..............................
11- مفرد : ( خبز ) ...................... مضاد : ( أعشق ) ...................
12- ماذا أفاد التكرار في كلمة أمي ؟.
................................................................................................

خذيني .. إذا عدت يوماً
وشاحاً لهُدْبكْ
وغطي عظامي بعشبٍ
تعمّدَ من طُهر كعْبكْ
وشدَّي وثاقي .. بِخصلة شَعرٍٍ ..
بخيطٍ يُلوِّحُ في ذيلِ ثوبكْ.. !
هرمتُ فَرُدّي نجوم الطفولة
حتى أُشارك
صغار العصافير ..
درْبَ الرجوع..
لعشِّ انتظاركْ !!
1- ( الشاعر محب للطبيعة ) اذكر من النص الألفاظ الدالة على ذلك .
....................................................................................................
2- ( الشاعر محب للطفولة ) اذكر من النص الألفاظ الدالة على ذلك .
....................................................................................................
3- ( حتى أشارك صغار العصافير ) بعد كلمة العصافير كلام محذوف قدره .......................
4- مرادف : ( هدب ) ................... جمع : ( درب ) ......................
5- ( وشدي وثاقي ) أسلوب أمر الغرض منه :
1- الترجي 2 - الالتماس 3 – التعجيز 4 – التمني
6- جمع : ( خُصلة )
1- أخصال 2- خِصال 3 - خُصل 4- خواصل
7- وضح الجمال في :
أ- ( حتى أشارك صغار العصافير ) ...............................................................
ب- ( فردي نجوم الطفولة ) ......................................................................

8- ( أحن ، وتكبر ، وأعشق ، وغطي ، وشدي )
ماذا أفاد عطف الأفعال على بعضها على بعض ؟
....................................................................................................
9- عندما توفي الشاعر محمود وأخذه المشيعون إلى طريقه الأخير كانت أمه واقفة على قبره وإذا بمخرج التلفاز يأتي بمقطع من غناء مرسيل خليفة ( إذا مت أخجل من دمع أمي )
اكتب فقرة من عندك تصف بها هذا المشهد
....................................................................................................
....................................................................................................
....................................................................................................
....................................................................................................
....................................................................................................
أحلام المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011, 10:58 PM  
افتراضي
#2044
 
الصورة الرمزية احمد اسعد
احمد اسعد
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 8 - 10 - 2008
الإقامة: غزة
المشاركات: 79
معدل تقييم المستوى: 9
احمد اسعد has a spectacular aura about
ما بتفتحبدها برنامج 4shard
احمد اسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 03:52 AM  
افتراضي
#2045
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,408
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
1- جاء / فعل ماض مبني على الفتح

الرجل / فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة

وابنه / الواو للمعية ابنه مفعول معه منصوب بالفتحة و هو مضاف و الهاء ضمير متصل مبني في محل جر مضاف اليه

2-رايت / فعل ماض مبني على السكون و التاء في محل رفع فاعل


سعيدا/ مفعول به منصوب بالفتحة

فصالحا/ الفاء حرف عطف لا محل له من الاعراب

و صالحا معطوف منصوب بالفتحة
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 04:45 AM  
افتراضي
#2046
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,408
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
تعليق:
قصيدة "أحن إلى خبز أمي" لماذا يحن إلى الخبز و القهوة و اللمسة؟ هل يعنى حقاً أمه أم أنها رمز؟


و ما وصلت إليه من أجابات لا تشفي أسئلتي، هي محض تذوق و ليست تحليل فني و أنما فقط تذوق أحد العامة لشعر درويش. اعتقد أن الخبز إنما هو رمز للحياة، و القهوة رمز لليل و المرارة، و لمسة هي الحنان و الدفء الذي لا يجده إلا في حضن الوطن. أما الأم هنا فربما يقصد بها فلسطين، فقد قال في قصيدة امرأة جميلة في سدوم"و أنا أنتشر الآن على جسمك كالقمح، كأسباب بقائي ورحيلي و أنا أعرف أن الأرض أمي". و لمست في أشعار درويش رمزية الوطن في صورة الحبيبة أو الأم ،فهو أيضاً عاشق من فلسطين"عيونك شوكة في القلب توجعني ..و أعبدها و أحميها من الريح" ، و محبوبته ريتا. و لما لا فأمه" دولة تعج بكل شي تنبض بالحياة ، تبكي للألم ، و تضحك بسرور ، و تعشق و يعشقها و يخاف من بكائها لو تسرب لها صوت من ابنها وهو يقف خائر القوي لايستطيع شيئا " فهو في غربته يحن لحياة في وطنه رغم المرارة و الألم.


"غطّي عظامي بعشب تعمّد من طهر كعبك و شدّي وثاقي.. بخصلة شعر بخيط يلوّح في ذيل ثوبك.. عساي أصير إلها إلها أصير.. إذا ما لمست قرارة قلبك! " لا أعرف لماذا أرى هنا قصة اخيل اختصار اخيليس المحارب الأسطوري في حرب طروادة، ربما لتشابه في التفاصيل، اخيل هو ابن ملك ميرميدون وأمه تدعى ثيتس و هي حورية . وكي يصبح آخيل من الخالدين حسب الأساطير الاغريقيــــه كان يجب أن يغطس في الماء وهو مولد"و غطّي عظامي بعشب *تعمّد من طهر كعبك ". وعندما وضعته أمه في النهر سيتكس أمسكته من كعب أحد قدميه "و شدّي وثاقي.. بخصلة شعر بخيط يلوّح في ذيل ثوبك" . فكان هذا المكان الوحيد في جسمه الذي لم يغمره الماء ،وأصبح بذلك نقطة ضعفه"عساي أصير إلها إلها أصير" . بعدها قال أحد الكهنة لامـه أن آخيل سيقتل في معركة طروادة. كان من أقوى المقاتلين و أشجعهم في هذه المعركة. و ذهب للمعركة رغم أنه يعلم أنه سيلقي حتفه هناك"و أعشق عمري لأني إذا متّ، أخجل من دمع أمي".


"ضعيني، إذا ما رجعت وقودا بتنور نارك وحبل غسيل على سطح دارك " اجعلني حطب ثورتك، و أداة لنشر قضيتك. " لأني فقدت الوقوف بدون صلاة نهارك" عندما يكون بعيد يضعف صموده، فهو يستلهم منها القوة. هرمت ،فردّي نجوم الطفولة حتى أشارك صغار العصافير درب الرجوع.. لعشّ انتظارك!" الضعف خارجها و القوة في حضنها فهي المأوى الذي لابد و أن تعود له العصافير.
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 04:56 AM  
افتراضي
#2047
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,408
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about

القصيدة تحكي عن ماساة الفلسطيني المهجر الذي ترك دياره وبلده وبيته وفرن امهووسادة سريره مرغما بعد ان طرده الاحتلال غصبا واقام مكانه بيتا ومؤسسة ودولة وبقيالفلسطيني مهجرا لايحمل الا ذكريات امه وخبزها ولمستها وربتها على راسه وشعره وهوطفل في دياره وبيته وهو صغير قبل الهجرة...فهذه الذكريات الرائعة عبر عنها محموددرويش بقصيدتة التي تحكي قصة كل فلسطيني معذب ومهجر وتصف ماساة كل فلسطيني تمترحيله من ارضه...ويؤكد في قصيدته محمود درويش انه متمسك بارضه ووطنه وامهوحكاياتها الجميلة معه قبل الهجرة...ويؤكد على حنينه ورغبته بالعودة الى دياره وخبزامه...امه التي لا زالت تنظر عودته الى وطنه الذي ترقب تحريره وهو متمسك بهذا الأملوعازم على العودة الى مهبط رأسه ومنشأة والى امه وحنانها ولمساتها الرائعة...ارجوان اكون قد اجبت عن سؤال اخت نانسي.
السياق الخارجي

سأعرض فيما يليللظروف الخارج نصية التي أفرزت نص القصيدة، على اعتبار أنها غلاف يحيط عمليةالإبداع الشعري. تصبح القصيدة وليدًا لم يقطع حبل سرته من والدته. أعتقد أن هذهالعلاقة هي التي يجب تربط النص الأدبي بخارجه، دون أن يكون الخارج مسيطرًا علىالقصيدة. ومن يفعل ذلك يسلّم بالضرورة بهامشية النص/ الوليد وبمركزية خارج النصالذي كان شرارة أفرزت العمل الأدبي.
يتحدث الشاعر محموددرويش عن علاقته بأمه قائلًا:" تكوّن لديّ شعور بأنّ أمي تكرهني. كان هذا عقدة أوشبه عقدة. ولم أعلم أنّه ليس صحيحًا إلا حين دخلت السجن للمرة الأولى، وأنا فيالسادسة عشرة من عمري. زارتني أمي في السجن وحملت لي قهوة ( التشديد من الكاتب) واحتضنتني وقبلتني. فعلمت أنّ أمي لا تكرهني. كتبت " أحنّ إلى خبز أمي" قصيدةمصالحة معها"[1].
يتبين منخلال وصف الشاعر للظروف المحيطة التي أنتجت القصيدة بأنها موجهة لأمه دون أن تحملبعدًا رمزيًا وإن كانت قصائده تحمل هذا البعد في مواطن كثيرة:" أريد أن ينظر إليّمن دون أن أحمّل أعباء رمزية مبالغًا فيها. ولكن يشرفني أن ينظر إلى صوتي الشخصيوكأنه أكثر من صوت. أو أنّ "أناي" الشعرية لا تمثل ذاتي فقط وإنما الذات الجماعيةأيضًا"[2] .

التناصالداخلي. نعني به أن تتقاطع نصوص الشاعر مع قصائده. يؤدي هذا التقاطع إلى إثراءالتجربة الشعرية عنده. ومن ثَم يجعل القارىء يتمّم الرسالة التي يريد الشاعر أنيبثّها من خلال قصيدته الحاضرة. غنيّ عن الذكر أنّ حركة التناص الداخلي هي حركةبندولية تحثّ القارىء على البحث لإيجاد تقاطعات أو تحديد معان تغلّف نص الشاعر بناءعلى محور التراكم المفرداتي عند الشاعر.[3]
يمكن الإشارة إلى بؤرتين اثنتين تتعلقانبالسياق الخارجي الذي أنتج القصيدة. وتؤثران على علاقة الشاعربأمه:
لفظة الخبز. يذكر الشاعر على سبيل المثال فيقصيدة " تعاليم حورية"
ونسيت كيس الخبز(كان الخبزقمحيا)
ولم أصرخ لئلا أوقظ الحراس. حطتني
على كتفيك رائحة الندى يا ظبيةفقدت
هناك كناسها وغزالها...[4]
فالخبز عند درويش موتيف أساسي يحملدلالات الوجود، وعلامة فارقة في تحديد هويته وانتمائه. وتحديد اللون يتجاوز تعليقالشاعر البريء ليصبح دمغة تؤسّس لعلاقة الشاعر بأسباب الحياة. ففعل النسيان يقابلهفعل التذكر المتمثل في التعليق(كان الخبز قمحيا).أي أنّ الشاعر يعرض إلى ثنائيةالعدم والوجود مجازًا في هجرته الأولى إلى لبنان.

القهوة. يعتبر درويش من الشعراء العرب القلائل، إن لم يكن الوحيد الذيوصف القهوة وصفًا أسطوريًا جعل منها أيقونة لوجوده كما تمثّل ذلك في "ذاكرةللنسيان". يقول درويش:" رائحة القهوة عودة إعادة إلى الشيء الأول لأنها تنحدر منسلالة المكان الأول. هي رحلة بدأت من آلاف السنين وما زالت تعود. القهوة مكان. القهوة مسام تسرب الداخل إلى الخارج وانفصال يوحد ما لا يتوحد إلا فيها هي رائحةالقهوة. هي ضد الفطام. ثدي يرضع الرجال بعيدًا"[5].
يسهم ما ذكرته سابقًا من ظروف محيطةبإنتاجية النص في فهم أفضل لعملية التلقي.

1.3
عتبةالعنوان

يتكون عنوان القصيدة من ثلاثة عناصربنائية: حرف الجر، لفظ الأم وضمير المتكلم. كان بإمكان الشاعر أن يحذف حرف الجرليصبح عنوان القصيدة "أمي". لكنّ دلالة حرف الجر تؤكد مفهوم الرسالة. فكل عنوانينقصه ما يخبر عنه أو ما يتقدم عليه. ويكون العنوان عندها رسالة إلى أمي. ولو كانالعنوان "أمي" لورد في ذهن القارىء سؤال ما بها؟ أو أن يبحث عن صفة لها أو ما شابهذلك. وحرف الجر يحمّل العنوان دلالة مغايرة ليست بالوصفية بشكل قاطع. ومن ثم يحددملفوظ العنوان الدلالة العامة للقصيدة. فيتحول متنها إلى رسالة. ويصبح الشاعرمرسلًا فتنتقل القصيدة من التوجه الفردي"أمي" إلى التوجه التخاطبي في ملفوظ "إلىأمي" ويصبح حرف الجر علامة دالّة لا غنى عنها في القصيدة. أما اللفظ الثاني فهوأمي. ويتكوّن من المرسل والمرسل إليه. إضافة إلى العلاقة الحميمية أو التملكية التييشير إليها ضمير المتكلم.
تعتبر الأم أيقونة مقدسة فيالشعر العربي الحديث. وهي في حدّ علمنا كذلك إذ لم يوظّف، فيما نعتقد، اللفظ ذاتهبدلالات غزلية إباحية[6]
تعتبرصورة الأم من أهم الرموز التي وظّفها الشاعر في شعره:" واستطاع أن ينتزع هذهالشخصية من إطارها الواقعي إلى إطار رمزي جديد قام بابتكاره وخلقه فجردها من بعضصفاتها الآدمية وجعلها رمزًا لأرضه"[7] التي قدس كلّامنهما.

يؤكد العنوان " إلى أمي" دلالة تتناسل منمفهوم الرسالة وهي البعد. لأن الرسالة لا تكون إلا إذا افترضنا مسافة فاصلة بينالمرسل والمخاطب. لذلك يتأكد معنى البعد من العنوان كما سنحاول إثباته في القصيدةمن جهة، وكما دلّ عليه السياق الخارجي من جهة أخرى.

1.4
هيكلية القصيدة

تنتظم القصيدة فيثلاثة مقاطع. قد يدلّ النسق الثلاثي هذا على عنصر التقديس تجاه الأم. يمكن عنونة كلمقطع على حدة:
الأنا الفاعلة في المقطعالأول
موتيف التغطية في المقطع الثاني
التماهي في المقطع الثالث

الأناالفاعلة- فعل الحنين
يبدأ المقطع الأول بالفعل المضارعأحنّ. والحنين فعل صوت وحركة. نقصد بالصوت معناه المعجمي الذي يدل على: " الشديد منالبكاء والطرب. وقيل هو صوت الطرب كان ذلك عن حزن أو فرح... والأكثر أن الحنينبالصوت. وتحّننت الناقة على ولدها تعطفت... حنين الناقة على معنيين: حنينها صوتهاإذا اشتاقت إلىولدها وحنينها نزاعها إلى ولدها من غير صوت"[8]. أما الحركة فناتجة عن الرغبة الشديدة في الالتفات إلىالغائب.
لا يكون الحنين لشيء آني بل للبعيد أو لشيءنفتقده. والحنين لا يكون لمن نراه بل لمن غاب عن أنظارنا. يؤكد ذلك البعد الفيزيائيلأنا الشاعر عن أمه والبعد المعنوي. كذلك يحيل فعل الحنين إلى دلالة المقارنة،مقارنة الآني بالماضي فينتج عن ذلك مفاضلة بينهما ترجح الماضي لأنّ الآني يمثل حالةمن الضيق/السجن بينما يمثل الماضي حالة مثالية يحاول الشاعر أن يستردها أو أنيبقيها في الذاكرة. يرتبط فعل الحنين بمفهوم التذكر ومن ثم تنشأ ثنائية التذكروالمحو، تذكر الماضي ليمحو الحاضر( وتكبر فيّ الطفولة يوما على صدر يوم). إنّ تضخيمالماضي المتمثل بالطفولة يهدف إلى حصر الحاضر المتضمن هروبًا منه.
إنّ الزمن اللغوي لفعل الحنين هو الحاضر المستمر وتكون دلالة هذاالتوظيف حركة دائرية من الرغبة في نقل الماضي إلى الحاضر، أي تحويل الماضي إلى مركزوتهميش الحاضر وهذه آلية أخرى يوظفها الشاعر من أجل صراع البقاء.
يحنّ الشاعر إلى ثلاثة أشياء: الخبز والقهوة واللمسة. وهو بذلك يوظفأسلوب التثليث محكومًا بمبدأ التدرج من المادي إلى المعنوي:

أحنّ إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي

وكأن هذه الأمور الثلاثة سلّماحتياجات الشاعر. قد لا تكون لها أهمية من حيث قيمتها لكن إضافتها إلى الأم يجعللها مكانة خاصة.
يكثّف الشاعر شعرية الحواس في المقطعأعلاه ذلك أنّ جميع الحواس تتمركز فيه من لون ورانحة وملمس وسمع غليان القهوة. يعتبر هذا المقطع الافتتاحي نفثة شعورية يؤكد أنّ ما يذكره هو ما يفت قده، عند ذلكيصبح المعنى المورّى هو الحاضر ظِلّ النص يلازمه.
يقابلالشاعر بين الطفولة وبين الحاضر. عندما نكبر نبتعد عن طفولتنا بفعل عوامل التهيئةالاجتماعية لكنّ الشاعر يجرّ طفولته معه فتتناسب تناسبًا طرديا مع حنينه. وهي مرآةمحدبة تع** كبر الألم الذي يحياه الشاعر:

وتكبر فيّالطفولة
يوما على صدر يوم

يفيد التوالي في السطر يوما على صدر يوم دلالة الاستمرار من جهة، أمالفظ صدر فيحيل إلى الحنان وبما أن من دلالات الصدر ما يتعلق بالأم[9] نستنتج أن الزمن في فعل الحنين رديف للأم وهذا التلازم يساعد الشاعرفي الانتصار على عامل الزمن البطيء في السجن وهذه من آليات مقاومة الواقع ومواجهتهوهي ما يمكن أن أسميها آلية التحويل أي تحويل دلالة الزمن كفغل قسري يقيد الشاعرإلى دلالة إيجابية.إضافة إلى آلية الاستحضار وهي سحب الماضي بمثاليته إلىالحاضر:

وأعشق عمري لأني
إذا مت
أخجل من مع أمي

يوظف الشاعرالفعل أعشق للتأكيد على مقاومته للواقع إذ يتمسك بعمره حتىينتصر
عليه، نلاحظ هنا آلية التحويل مبررًا، ذلك بأنهيخجل من دمع أمه ومرة أخرى يجعل الزمن رديفًا للأم حتى يتغلب على زمن الحاضرالمأسور فيه.

2_
موتيفالتغطية.

نلاحظ أن الشاعر يوظف بشكل لافت ألفاظًاتدلّ على التغطية في المقطع الثاني:

خذيني إذا عدتيومًا
وشاحًا لهدبك
وغطّيعظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبك
وشدّي وثاقي
بخصلة شعر
بخيط يلوح في ذيل ثوبك

إنّ الألفاظ ( وشاح، هدب، غطي، عشب، تعمد(تغطية بالماء)، خصلة شعر، ثوبك)
تؤكد موتيف التغطية وهو يدل على الحماية والانقياد إذ أن الشاعر فيالمقطع الأول تركّز في ذاته وكانت الأنا محور المقطع الأول ومفتتح المقطع الفعلأحن. ثم يوظف الأفعال المضارعة من جهة وضمير المتكلم من جهة أخرى. أما في المقطعالثاني فيتغير الخطاب في القصيدة ويتوجه الشاعر إلى أمه بقوله(خذيني). يتحوّل الفعلالمضارع في بداية المقطع الثاني إلى فعل طلبي وكذلك في المقطع الثالث(ضعيني). ُيلاحظ أن بداية المقاطع الثلاثة هي أفعال يحكمها مبدأ التدرج من الداخل إلىالخارج. أحنّ _ خذيني_ ضعيني.
يحمي الوشاح ويزين العاتقمثلما تفعل الأهداب. كما أنّ دلالة الفعل خذيني هي التملك والانقياد وهي رغبةالتشيؤ عند الشاعر ليعبر عن عشقه لأمه ولينتعتق من ظروفه السيئة. يقوم الشاعر فيهذا المقطع بما يشبه الطقس الديني حتى يصل إلى عملية التطهر. يطلب من أمه الحمايةلكي يولد من جديد " وغطي عظامي بعشب" وكأن العشب مجازًا اللحم الذي سي**و عظامه وفيذلك إشارة خفية كتناص لعملية البعث[10]والإنشاء من جديدوبالتالي يصبح السجن رمزًا للقبر.
يلتفت الشاعر فيالمقطع الثاني إلى أمه ويتخلّى عن ذكر احتياجاته فيجعلها قديسة تعمّد الشاعرلأنّالمعمودية تطهّر وحياة[11].
يحاول الشاعر أن يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأمه(وشدي وثاقي) وقد تشيرالعبارة إلى معنيين متناقضين: الأول، دلالة القيد والسجن. والثانية دلالة الولادةوحبل السرة. يؤكد الدلالة الثانية صورة الطفل الذي يمسك بذيل أمه. ثم أنّ خصلةالشعر قد تشير إلى القوة المستمدة منها كشمشون[12]. وإذاكنا ظاهر المعنى سلبيًا فيحولها الشاعرإلى إيجابية. يرتبط بأمه بأوهى الخيوط،ويتطهر من أكثر الأماكن عرضة للاتساخ(طهر كعبك).
كما أنالصورة، بخيط يلوح في ذيل ثوبك تصوير حركي لحالة الارتباط بين الطفلوأمه.
يتضح أنّ موتيف التغطية تمحور في دلالات ثلاث: الحماية، الارتباط والانقياد.
يحاول الشاعر فعل ذلكليستمد قدسية من أمه:

عسانيأصيرإلها
إلها أصير
إذا مالمست قرارة قلبك

نلاحظ أن أمنية الشاعر مكانيًاتتجه إلى أعلى في الحركة للدلالة على الحرية لكنها مشروطة بالاتجاه إلى أسفل وهولمس قرارة قلب الأم منبع القداسة. كما أن ضمير المتكلم قلّ استعماله ليحلّ مكانهضمير المخاطب أي أنّ الأنا يتوارى مقابل حضور الأم. قد نتلمس من عملية اللمس أيضّاإشارة تناصية إلى السيد المسيح ومعجزاته يدّلل العمّاد أيضّا على هذا المعنى وهوالولادة من جديد[13].

3_
التماهي

يطلب الشاعر في المقطع الثالث والأخير منأمه أن يكون وقودًا لها وهو يؤكد بذلك مبدأ التماهي مع المخاطب:
ضعيني إذا ما رجعت
وقودًا بتنورنارك
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاةنهارك
يلاحظ في هذا المقطع أيضا الألفاظ التي تدل علىالنور(نار، نهار، نجوم) ممّا يؤكد مبدأ التماهي. فالوقود وحبل الغسيل وسيلتان تبيّنالأولى الانصهار والثانية تفيد معنى الحرية والانطلاق والخروج من الأسفل، القاع أوالسجن إلى سطح الدار، إلى العلوي مثلما أنّ حركة المقطع الثالث تتجه إلى الأعلى منالتنور إلى سطح الدار إلى النجوم. قد يكون ذلك إشارة للترفع عن الواقع المأساوي. يتم ذلك باستحضار المخاطب وكأنه أمامه فيلغي الشاعر بواسطة هذه الآلية البعدالفيزيائي بينه وبين أمه. يمكن تقسيم المقطع الثالث إلى قسمين، الأول يتعلق بمبدأالتماهي وهو المقطع أعلاه. والثاني هو العودة إلى الأنا الفاعلة وتعليق الشاعر. فيعود إلى واقعه وسجنه وشبابه بعد أن عاش في القصيدة أمومتهوطفولته:

هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
دربالرجوع
لعش انتظارك

إنّلفظ هرمت فيه تقاطب دلالي للطفولة، فهما على طرفي نقيض والشاعر يقرّ بواقعه وما جنىعليه حتى أصبح يشعر ذاته هرمًا. وقد نلحظ بعض العتاب لأنه يطلب منها أن تعيد نورطفولته حتى يعود إلى بيته، إلى العش الدافيء. على ع** المكان الذي يقبع فيه وهوالسجن.

2
تقنيات أسلوبية فيالقصيدة
2.1
تقنية الحذف. وهي:" تتأتى القيمة الفنيةلآلية الحذف من أنّ بعض العناصراللغوية يبرز دورها الأسلوبي بغيابها أكثر من حضورهابالإضافة إلى قدرتها على تنشيط خيال المتلقي"[14].
تمثّلت هذه التقنية في حذف فعلالمضارع المعطوف أحنّ:

أحن إلى خبزأمي
وقهوة أمي
ولمسةأمي
وفي الفعل عساني
عسانيأصير إلها
إلها أصير

جعل هذا الحذف الفعل أحن بؤرة دلالية مفتاحية في المقطع الأول فكثّفالمعنى ولم يتكرر ظاهرًا فجعله متكأ في عملية القراءة.

2.2
التكرار
يفيد التكرار التأكيد والموسيقىودلالة سياقية تنبثق من النص ذاته وهو ركيزة بنائية في
الشعر الحر.[15] وقدجاء التكرار في عدة مستويات تكرار جملة "أحنّ إلى" وتكرار مفردة "أمي" خمس مراتوتكرارحرف الميم 25 مرة وهو يدل على " الأحاسيس اللمسية التي تعانيها الشفتان لدىانطباقهما على بعضهما بعضًا من الليونة والمرونة والتماسك مع شيء منالحرارة"[16]. تؤكد دلالاتالقصيدة هذه الحالة من الانضمام والاحتضان إلى درجة التماهي فالشاعر يبعث قصيدتهمعانقًا فيها أمه. أما حرف النون فيبعث من الصميم للتعبير عن الألم العميق(أنّأنينا) وهو من أصلح الأصوات قاطبة للتعبير عن الألم والخشوع[17]. لقد تكرر حرف النون كحرف 18 مرات وقد تكرر التنوين الذي يلفظنونًا 10 مرات ويعبر في القصيدة عن ايقاع حزين يرافق فعلالحنين.

يبدو أن تكرار هذين الحرفين(الميم والنون ) لم يكن عفويًا عند الشاعر.وقد نجازف تأويليًا إذا قرأنا النون والميم كفعل أمر" نم " موجّه من طبقات النص العميقة كصوت يمثل صدى صوت الأم يحاول أن يهدهد الطفل/ الشاعر.
هناك تكرار مقلوب فيالأسطر:

عساني أصير إلها
إلها أصير

يوظف الشاعر هذا القلبالمكاني للتأكيد على رغبته في التحول من إنسان قابع في السجن إلى طفل يتعمد ليصيرقديسًا أو ليتحرر. يرمز هذا التحول إلى مقاومة الواقع كفعل إبداعي وخلق بديل عنه فيالقصيدة وكأن القصيدة ملاذ يلجأ الشاعر إليه مثلما يلجأ الطفل إلى حضنأمه.

2.3
الأفعال الطلبية

تكرر5 مرات(خذيني، غطي، شدّي، ضعيني وردّي). تحيل دلالة الفعلين خذينيوضعيني إلى التوسّل صوتيًا متمثلا بحرف المد الياء. أما بقية الأفغال الطلبية فإنّالتشديد يؤكد الرغبة الملحة في الانعتاق عند الشاعر. يلاحظ كذلك غلبة الجمل الفعليةفي القصيدة مقارنة بالجمل الاسمية. ومن دلالاتها الحركة على ع** الجملة الاسميةالتي تفيد السكون. مما يؤكد رغبة الشاعر في الانعتاق والتواصل معأمه.

2.4
البناء الدائري

وهو حركة الرجوع التي يفيدها المقطع الأول من القصيدة بدلالة الفعلأحنّ. يدلّ على الالتفات والعودة إلى الماضي على المستوى المعنوي. مقابل نهايةالقصيدة:

هرمت، فردي نجوم الطفولة
حتى أشارك صغار العصافير
دربالرجوع
لعش انتظارك

التي تشير إلى حركة الرجوع المادية. وفي هذا البناء تكامل بين الماديوالمعنوي كما أنّ القصيدة تبدأ بالأنا ويتمحور المقطع الأخير عليها( هرمت،أشارك).

2.5
أسلوب الشرط

وظف الشاعر أسلوب الشرط في جميع مقاطع القصيدة وقد استعمل أداة الشرطإذا غير الجازمة التي تفيد الزمن المستقبل.[18]:

وأعشق عمري لأني
إذا مت
أخجل من دمع أمي

وفي المقطع الثاني يظهر الشرط في بدايته:

خذيني إذا عدت يوما
وشاحالهدبك
وفي نهايته:

إذاما لمست قرارة قلبك

وفي بداية المقطعالثالث:

ضعيني إذا ما رجعت
وقودا بتنور نارك

يفيد توظيف أسلوبالشرط حالة الاحتمال مما يناقض فعل الحنين في القصيدة وفيه من دلالة المستقبل مايجعل الشاعر يعيش الواقع أي أنّ دلالة أسلوب الشرط هو تذكير الشاعر بواقعه الأليم. فإذا كان فعل الحنين فيه تيقنّ ما فإن أسلوب الشرط يفيد الشك والاحتمال، ومن ثمتنتظم القصيدة بين هذين المحورين الواقع الحاضر والماضي الحضوروالغياب.

2.6
التنافر الإضافي

هو:" اللاتجانس الإضافي الذي يقوم على عدم ملاءمة المضاف للمضاف إليه إذتعد الإضافة
من باب المتلازمات، لأنّ المضاف والمضافإليه يشكلان في اللغة بنية متكاملة دلاليا"[19]

يقول درويش:
تعمد من طهر كعبك

فالطهارة والكعب ليسامن المتلازمات الدلالية. فالكعب من أكثر أعضاء الجسد عرضة للاتساخ مما يفيد ذلكالمبالغة في التقديس.

2.7
القافيةالمقيدة

وهي حرف الروي الساكن (حرف الكاف فيالغالب) وقد شكّل عنصرًا مهمًا فيها في المقطعين الثاني والثالث وتكرر 8 مراتفيهما. ويفيد هذا التوظيف بناء على سياق القصيدة حالة الأسر التي يحياها الشاعر كماأنها تسهم في تشكيل البنية الإيقاعية للقصيدة كلها. تعج ّ القصيدة بحروف المدّ. وردت أكثر من 50 مرة في القصيدة المكوّنة من 28 سطرًا. وفي كليهما تأكيد على الرغبةالملحة في الانعتاق وتغيير واقع الشاعر.

2.8
الانزياح الطباعي

"
تعد البنية المكانية من أبرزالعناصر البنائية التي أخذ يعتمد عليها الشاعر الحديث في تشكيل نصه الشعري مستحدثامن العلامة غير اللغوية وسيلة تعبيرية لإنتاج الدلالة النصية مشيدًا بذلك جسرًا منجسور التواصل والألفة بين القارىء والنص"[20].بنيت القصيدة في معظمها على أسلوب الجريان، أي أن السطر الشعري لا يتممعناه بنائيًا ودلاليًا إلا إذا ألحقنا به السطر الشعري الذي يليه وهو أسلوب يجمعبين التضمين والتتميم في المصطلح البلاغي القديم.[21] يفيدهذا الأسلوب بناء على سياق القصيدة تلهّف الشاعر ورغبته الملحة في استعادة حريتهمتمثلا في فعل الحنين وخطاب أمه.
كذلك نلاحظ علامةالانفعال بجانب كل أسلوب شرط وفي نهاية القصيدة. تتبع علامات الترقيم أيضا إلىمفهوم توزيع السواد على البياض في العمل الأدبي.[22] تفيدعلامة الانفعال دلالة أسلوب الشرط، الشك في مقابل اليقين أي مواجهة الواقعبالحنين.
وضع الشاعر كذلك نقطتين بدل واحدة في 6 مواضعمن القصيدة.[23] فإذا كانت دلالة النقطة إتمام المعنىوالمبنى في السطر الشعري. فإن النقطة الثانية هي تحفيز لمخيلة القارىء في أن يعيدرسم الصورة بمخيلته فتدل على ترسيخ المعنى والتأمل في حركية الصورة. ومن الملاحظ أنالنقطتين اثبتتا في جميع المواضيع التي لها دلالة مادية: لمسة أمي، وشدي وثاقي،بخصلة شعر،إلها أصير، بتنور نارك، درب الرجوع. ثم إنّ الفاصلة بعد الأفعال خذيني،ضعيني، هرمت، تدلّ على التوقف وإبطاء حركة القراءة مما تفيد استغراق اللحظة لتذويتالحدث: الأخذ، الوضع والهرم. ونحن نقر أن ما نقوم به في هذا البند محاولات تأويليةتتساوق وسياق النص في سبيل إيجاد العلاقة بين الشكل والمضمون.

2.9
معجم القصيدة

يبدو أن معجم القصيدةحسيّ بوجه عام ومستقى من عالم الجسد من جهة (صدر، دمع، هدب، عظام، كعب، خصلةشعر،كعب، قلب). وألفاظ مستقاة من بيئة البيت من جهة أخرى مثل(خبز، قهوة، وشاح، عشب،ثوب، حبل غسيل، تنور، عش). تفيد هذه الألفاظ الحسية الرغبة عند الشاعر في الالتحامبأمه لما تمثله من حميمية وانعتاق.
تنتهي القصيدةبالسطر "لعش انتظارك". وقد دار تحليلنا حول أنا الشاعر في القصيدة أو المرسِلوالرسالة ولم نتطرق إلى دور المرسَل إليه إلا من منظور أنا الشاعر. لكنّ السطرالأخير يجعل القارىء يفهم انتظار الأم كفعل للحنين أيضا من جهتها تقاوم به الواقعوالزمن. عندها، تنفتح دلالات القصيدة من جديد لفهم دور الأم تجاه ابنها فيقومالقارىء بإعادة قراءة حالة الأم ومقارنتة بداية القصيدة، أنا الشاعر مع نهايةالقصيدة التي تنتهي بالأنت.

ملحق نصالقصيدة

إلى أمي

أحنّ إلى خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي..
وتكبر فيّالطفولة
يوما على صدر يوم
وأعشق عمري لأني
إذا مُتّ
أخجل من دمع أمي!

خذيني، إذا عدتُيومًا
وشاحًا لهُدبكْ
وغطّيعظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبكْ
وشدّي وثاقي..
بخصلة شعر..
بخيط يلوّح في ذيل ثوبكْ..
عسانيأصير
إلها أصير..
إذا مالمست قرارة قلبكْ!

ضعيني، إذا مارجعت
وقودا بتنور ناركْ..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدتالوقوفَ
بدون صلاة نهاركْ
هرمت، فردّي نجوم الطفولة
حتىأشارك
صغار العصافيرِ
دربالرجوع..
لعُشِّ انتظاركْ!*
*
ديوان عاشق من فلسطين 1966.


جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 10:34 AM  
افتراضي
#2048
 
الصورة الرمزية أحلام المستحيل
أحلام المستحيل
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 22 - 10 - 2010
الإقامة: تل السلطان
العمر: 20
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
أحلام المستحيل has a spectacular aura about
شكرا كتيييييييييييييييييييييييييييييييييير
يسلمو إيديك
أحلام المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-13-2011, 10:14 PM  
افتراضي
#2049
 
الصورة الرمزية ريم وخلقي عظيم
ريم وخلقي عظيم
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 22 - 11 - 2010
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
ريم وخلقي عظيم has a spectacular aura about
لو سمحت الي بعرف الشرح يبعتوا والوا كل الشكر
ريم وخلقي عظيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 01:03 AM  
Arrow مطلوب تحليل درس ام موسى لغة عربية صف ثامن
#2050
 
الصورة الرمزية فؤاد القلب
فؤاد القلب
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 13 - 5 - 2009
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
فؤاد القلب has a spectacular aura about
السلام عليكم يا اخوان مطلوب تحليل درس ام موسى لغة عربية صف ثامن مو موجود بالملتقى نهائيا
يا ريت يا اخوان الي عندو ينزلو و جزاكم الله كل خير
فؤاد القلب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 09:57 PM  
افتراضي
#2051
 
الصورة الرمزية آية سياج
آية سياج
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 22 - 2 - 2011
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
آية سياج has a spectacular aura about
بدي شرح درس باب المدينة الصف التاسع الفصل الثاني
آية سياج غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 02:44 AM  
افتراضي
#2052
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 48
المشاركات: 3,408
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
أولاً: الشكل
1. المفردات:
تطرق – الخودة – الدرع – يقبع – البندر – العِزْبة – الكَفْر – النَّجع – الغاديات – الرائحات – تؤويها – المكروب – هفَّ – الطنين – المنشوش – أسعفيني – البِكر.

2. التراكيب:
قادمة من– يبدأ من – ينتهي في – تطلب من – الإذن لِـ – الإذن بِـ – سأل عن – يأخذ من – قدِمت من – الذهاب إلى – تشرب من – تستند إلى – عَجِبَ لِـ – هَفَّ لِـ – معلَّقة في – تنصُّ على – تقوم بِـ – لا مفرَّ من – الداخلين إلى – نام على – داست على – فشل في – يقبض على – مستغرقاً في- تنبَّه على – تتسلل إلى – نبتت في – تجلس على – تروى بِـ - مثقلاً بِـ – تفكر في – أتى إلى - تبحث عن – تأخذ إلى – تذهب بِـ – يحلم بِـ – المختصُّ بِـ – خاف على – خاف من – صحا من – البحث عن.

3. ضبط بنية الكلمات:
تطرُق ( بضم الراء) – الخُوَذ ( بفتح الواو) – يَسُدُّ ( بفتح السين) – قُضبان ( بضم القاف) – العِزَب ( بكسر العين وفتح الزاي) – الإصبع ( بهمزة مكسورة) – حِضن( بكسر الحاء) – يُحِبُّ ( بضم الياء وكسر الحاء) – سيُدخِلُها ( بضم الياء وكسر الخاء وضم اللام) – يحلُم (بضم اللام) – مَعَ ( بفتح العين وليس تسكينها) – يربِط ( بكسر الباء) – وِقْفَتِه ( بكسر الواو) – حُلمه ( بضم الحاء) – المِلح ( بكسر الميم).

4. الأساليب اللغوية:
· النفي:
o لم تكن تعرف أن المدينة لها سور.
o لم يكن باب المدينة مثل باب البيت الذي أخذوه منها.
o ليس بابًا خشبيًا.
o لا يحب في وقفته هذه أن يتذكر حكاية الهجرة.
o وهو نفسه لا يعرف كيف يحمل كل هذه الجبال.
o لابد أن تقوم به امرأة..
o لا بد من تفتيش كل إنسان يدخل المدينة.
o لا بد من التفتيش.
o لا مفرَّ من التفتيش.
o حتى لا تنتظر مدة قد تطول.
o لم يزرعها أحد.
o لم يكن هناك مفر من الرحيل.
o اكتشف أنه لن يستطيع تفتيش دماغ الطفل، ولا دماغ أمه.
o حتى يكون موقفه سليمًا ولا يقدم للمحاكمة.
o على يديها الطفل الذي لم يعد قادرًا على النوم ولا على الحلم.
· القصر:
o لا ينتهي إلا في السماء.
· الأمر:
o اسعفيني يا دموع العين.
· الاستدراك:
o ولكنه قطعة من الحديد.
o ولكنَّ ما أفزع الأم جفاف دموع العين.
o ولكنَّ العينين لم تسعفاها.

5- دلالات الألفاظ والعبارات:
o وأن باب المدينة يبدأ من الأرض ولا ينتهي إلا في السماء: دليل على ارتفاع هذا الباب ارتفاعًا كبيرًا.
o لم يكن باب المدينة مثل باب البيت الذي أخذوه منها: دليل على أنها طُردت من بيتها ولم يَعُدْ لها بيت.
o السجون التي ملأت المدن والبنادر والقرى...إلخ: دليل على الظلم الذي يعاني منه أفراد الشعب.
o إنها لا تحمل حتى الورقة التي توضع فيها الصورة.....إلخ: أتى الكاتب بأوصاف بطاقة الهوية دون أن يذكرها بالاسم ليدلل على أن الفلاحة لم تكن تعرف هذا الإسم (بطاقة الهوية)، وهذا يدل على جهلها المطبق.
o القرية التي تنام في حضن السماء: دليل على سموِّها وسمو أهلها. أي أنها تمدح قريتها.
o المدينة التي لم تجد سوى الجبل كي تنام في حضنه: دليل على القسوة، أي أن العسكري بكلامه هذا يذم المدينة.
o الهموم مثل موج البحر البعيد: دليل على كثرتها.
o قالت:لقمة العيش، والدار التي تؤويها والقلب الحنون الذي تشرب من نبعه والجدار الذي تستند إليه: دليل على فقرها (تبحث عن لقمة العيش)، وأنها ليس لها بيت ( تبحث عن الدار التي تؤويها)،ولا تجد العطف والحنان ( تبحث عن القلب الحنون الذي تشرب من نبعه)، ولا تجد من تعتمد عليه وقت الشدائد ( الجدارالذي تستند إليه).
o قوانين حكام المدينة: دليل على أن هذه القوانين ليست شرعية، فهي ليست مستمدة من الشرع والدين، وحتى لم يشارك الشعب في وضعها، إنما وضعها الحكام لتحقيق مصالحهم، وهذا يدل على أنها قوانين جائرة.
o في عصرنا خُلِق الإنسان كي يفتشه الآخرون: دليل على الظلم والمعاملة القاسية في كل مكان من الحكام للمحكومين دون استثناء، وربما قصد الكاتب قوانين العالم الجديد.
o قالت في نفسها: لم يكن هناك مفر من الرحيل: دليل على أن رحيلها لم يكن بسبب كرهها لقريتها، إنما كان السبب معاناتها في القرية، وأنها اضطرت اضطرارًا لهذا الرحيل.
o قال ( الطفل): الدفء والأمان والأيام القادمة: دليل على أن الطفل وأمه( وباقي أهل القرية) يفتقرون إلى هذه الأشياء وهي: المكان المريح الدافئ، والأمن والأمان، والاطمئنان على المستقبل.
o واكتشف أنه لن يستطيع تفتيش دماغ الطفل ولا دماغ أمه: دليل على أن هناك حجرًا على الأفكار وعلى مجرد التفكير في المستقبل، وهذا دليل على منتهى الظلم المستشري.
o إن المرأة القروية تفكر في ري الزهرة البيضاء بلبن صدرها الأبيض: دليل على حبها الشديد لهذه الزهرة لأنها تعبِّر عن الأمل في المستقبل.

6- الصور الجمالية:
- هناك في البعيد في حضن السماء تنام قريتها: شبَّه السماء بالأم الحنون، وشبَّه القرية بطفلة لهذه الأم تنام وتجد الأمن والأمان في حضنها.
- حضرت إلى المدينة التي لم تجد سوى الجبل كي تنام في حضنه: شبَّه الجبل برجلٍ قوي، وشبَّه المدينة بطفل صغير ينام في حضن ذلك الرجل، فلا يجد الأمن والأمان.
- الهَمّ النائم فوق حبة القلب: شبَّه القلب ( أو حبة القلب) بالسرير أو الفِراش وشبَّه الهم بشخص نائم على هذا السرير، فإذا استيقظ هذا النائم فلن يعود للنوم، وكذلك الهم إذا تذكَّره الإنسان فلن ينساه بعد ذلك.
- الهموم مثل موج البحر البعيد: شبَّه الهموم بموج البحر في الكثرة.
- القلب الحنون الذي تشرب من نبعه: شبَّه الكاتب من يعطف على تلك الفلاحة بالقلب الحنون، ثم شبَّه ذلك القلب الحنون بنبع الماء الصافي، فمن يشرب منه يرتوي حنانًا،أي أن من يعطف عليه ذلك الإنسان فقد وفَّر له الحنان والمعاملة الحسنة.
- جبال الهموم فوق الصدر معلقة في رموش العين: شبَّه الهموم بالجبال لكثرتها، ثم شبه رموش العين بشئ ربطت فيه تلك الهموم.
- كانت النباتات الشيطانية التي لم يزرعها أحد تملأ المكان: شبَّه النباتات التي توجد في ذلك المكان بنباتات تخيل أن الشياطين زرعتها وذلك لأن هذه النباتات لم يزرعها أحد، وتوجد في مكان قذر جدًا، وهو ما يُعَدُّ مكانًا مفضلاً للشياطين.
- باب المدينة يسدُّ عين الشمس: شبه الكاتب الشمس بإنسان له عين، وشبَّه باب المدينة بشيء يسدّ عين هذا الإنسان.
- خاف العسكري على نفسه من بحار عينيها المجهولة الشواطئ: شبَّه الكاتب عيني الفلاحة بالبحار الواسعة التي لا نعرف شواطئها في الناحية الأخرى. وشبَّه ما يمكن أن يفهمه العسكري من النظر إلى عينيها بمحاولة الوصول إلى الشواطئ المجهولة في تلك البحار، فهذا أمر صعب ومخيف في نفس الوقت.
- هبَّت رياح الأحزان: شبَّه الأحزان بالرياح، وشبَّه ورود الأحزان إلى القلب بهبوب تلك الرياح التي يخشى الإنسان أن تخرِّب وتدمِّر.




ثانيًا: المضمون
1- الفكرة العامة:
مشكلة النزوح والهجرة القسرية من الريف إلى المدينة نتيجة للظلم والاضطهاد.

2- الفِكَر الجزئية:
· فلاحة قادمة من القرية البعيدة تطرق باب المدينة.
· وصف لباب المدينة التي قدمت إليها الفلاحة.
· الفلاحة تطلب من الحارس الإذن بالدخول.
· سبب قدوم الفلاحة من القرية إلى المدينة.
· تأثر الحارس ( العسكري) بقول الفلاحة.
· التفتيش الذاتي شرط لدخول المدينة.
· الاتفاق على أن يقوم العسكري بتفتيشها ذاتيًا.
· استعداد الفلاحة للتفتيش هي وطفلها الرضيع.
· انتظار العسكري واستيقاظ الطفل.
· تراجُع العسكري عن الاتفاق بينه وبين الفلاحة.
· حُزن الفلاحة بسبب هذا التراجع.

3- الحقائق:
· من ضروريات الحياة: المأكل والمسكن والأمن.
· هناك مرافق كثيرة في المدينة لا تتوفر في القرية.
· تحدث أحيانًا هجرات قسرية من القرى إلى المدن.

4- الآراء:
رأي الطالب في كلٍّ من:
· الهجرة من القرية إلى المدينة.
· وجود سور وباب عظيم للمدينة.
· منع دخول أحد إلى المدينة إلا بعد تفتيشه تفتيشًا ذاتيًا.
· قبول الفلاحة أن يفتشها العسكري تفتيشًا ذاتيًا.
· عدم حضور المرأة التي تفتش النساء منذ عام وعدم معرفة موعد قدومها.
· قول الطفل وهو نائم: الدفء والآمال والأيام القادمة.
· تفكير الفلاحة أن تروي الزهرة البيضاء بلبن صدرها الأبيض.
· وجود قوانين للمدينة وقوانين لحكام المدينة.
· قول الكاتب:" في عصرنا خُلِق الإنسان كي يفتشه الآخرون".

5- الأحداث:
قدوم الفلاحة وطفلها من القرية إلى المدينة / الفلاحة تفاجأ بأن للمدينة أسوارًا وأبوابًا / الفلاحة تتذكر زوجها القابع خلف قضبان السجون/ الفلاحة تطلب الإذن لها بالدخول من الحارس / الحارس يسألها عن أوراقها / الفلاحة تفيد بأنها لا تحمل أية أوراق / الحارس يسألها عن المكان الذي قدمت منه / حوار بين الحارس والفلاحة عن سبب قدومها للمدينة / الحارس يتأثر بقول الفلاحة / الحارس يوافق على دخولها المدينة بشرط أن يتم تفتيشها بواسطة امرأة مختصة / عدم وجود المرأة المختصة / الفلاحة توافق على أن يفيتشها الحارس نفسه / الفلاحة تستعد للتفتيش / الحارس ينتظر / الطفل ينام ويحلم بالدفء والآمال والأيام القادمة/ العسكري يتنبه على صوت الطفل / العسكري يكتشف أنه لن يستطيع أن يفتش دماغ الطفل ولا دماغ أمه / الفلاحة ترى زهرة بيضاء تحتاج إلى ماء / الفلاحة تقرر أن تروي الزهرة بلبن صدرها / العسكري يكتشف ذلك فيقرر عدم السماح للفلاحة وابنها بالدخول إلا بعد أن تفتشها امرأة/ الفلاحة تحزن حزناً شديدًا ولكنها لا تستطيع البكاء / خوف الفلاحة من جفاف لبن صدرها كما جفت دموع عينيها / الفلاحة تقرر عدم التفكير في ذلك والانتظار عند باب المدينة.

6- الشخصيات:
· الفلاحة:
o بعد أن وضع زوجها في السجن ولم تجد المأكل والمأوى والحنان تقرر الذهاب للمدينة.
o تتمتع بالرأفة والرحمة حتى على النباتات والأزهار.
o لا تحب أن يقوم بتفتيشها رجل ولكنها تضطر خوفًا من الانتظار الطويل.
o تصدق ما يقال لها عن المدينة دون أن تتأكد من الأمر.
· الحارس ( العسكري):
o جاء أصلاً من القرية مضطرًا ويحنُّ إليها ويعيش في همٍّ دائم.
o يخاف خوفاً شديدًا من المسؤولين ومن عدم تطبيق القوانين حرفيًا.
o لا يبالي بأن يحطم النباتات والأزهار بقدميه كلما راح وجاء.
o يجب أن يلقي المسؤولية على غيره.
· الطفل:
o يحلم بما ترغب أمه في تحقيقه.
o أحلامه وتطلعاته لا تتناسب مع سنِّه وهو رضيع.
· عجوز القرية:
o لا يتصف بالحكمة وتقدير الأمور ومعرفة أحوال المدينة معرفة حقيقية.
o ينصح غيره ( الفلاحة) بما ليس متأكداً من صحته.
· حكام المدينة:
o وضعوا لأنفسهم قوانين خاصة إضافةً إلى قوانين المدينة.
o تخاف منهم رعيتهم خوفاً شديداً.
· المرأة التي تفتش النساء:
o يبدو أن لها مكانة خاصة عند حكام المدينة فلا تلتزم بالعمل.

7- المواقف:
· موقف الفلاحة من كلٍّ من القرية والمدينة.
· موقف الحارس من كلٍّ من القرية والمدينة.
· موقف الفلاحة من وجود أسوار وأبوب وحراس للمدينة.
· موقف حكام البلد من الشعب.
· موقف الحارس من المرأة عندما أوضحت سبب قدومها للمدينة.
· موقف الحارس من قوانين المدينة وقوانين حكامها.
· موقف العسكري بعد أن أخبر الفلاحة بأن المرأة لم تحضر منذ عام.
· موقف الفلاحة من تفتيشها بواسطة العسكري.
· موقف الفلاحة عندما رأت النباتات والأغصان اليابسة.
· موقف الحارس من كلمات الطفل التي نطقها وهو نائم.
· موقف الفلاحة من الزهرة البيضاء التي رأتها.
· موقف العسكري من رغبة الفلاحة في أن تروي الزهرة البيضاء بلبن صدرها.
· موقف الفلاحة من منع العسكري لها بالدخول إلا بعد تفتيشها بواسطة امرأة وتفتيش دماغها ودماغ طفلها بواسطة ضابط مختص.
· موقف الفلاحة عندما جفت دموع عينيها.

8- المفاهيم:
الفلاحة – القرية – المدينة – البندر – المركز – العزبة – الكَفر – النَّجع – بطاقة الهوية – الهجرة – القوانين.

9- القيم والاتجاهات:
· البحث عن ضروريات الحياة ومستلزماتها بما لا يهدر كرامة الإنسان.
· عدم الاغترار بما يقوله الآخرون دون التأكد من صحته.
· الشفقة والعطف على مخلوقات الله، حتى النباتات.
· رفض الظلم والثورة عليه.
· عدم تطبيق القوانين الجائرة.
· لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
· وجوب توفير ضروريات الحياة للشعب.
· أمل الأمة في أطفالها فهم صانعو المستقيل.
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 02:23 PM  
افتراضي
#2053
 
الصورة الرمزية دموع التائبين
دموع التائبين
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 1 - 11 - 2010
الإقامة: غزة
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 7
دموع التائبين has a spectacular aura about
لوسمحت اسئلة على درس لدينى
دموع التائبين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 04:10 PM  
افتراضي
#2054
 
الصورة الرمزية حنين معمر
حنين معمر
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 26 - 3 - 2011
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
حنين معمر has a spectacular aura about
ممكن شرح قصيدة حريتي للصف السابع بسرعة
حنين معمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 07:40 PM  
Arrow المساعدة فة عمل بحث علمى عن الليزر للصف الثامن
#2055
 
الصورة الرمزية عبدالله المقدسي
عبدالله المقدسي
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 27 - 10 - 2010
الإقامة: في أكناف بيت المقدس
المشاركات: 820
معدل تقييم المستوى: 7
عبدالله المقدسي has a spectacular aura about
أولاً: من إكتشف الليزر

ثانياً: أين إكتشف الليزر

ثالثاً: فوائد الليزر

رابعاً: أضرار الليزر

خامساً: إستخدامات الليزر
عبدالله المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
-الفصل, ..., ................., 2011, 2012, 2012-, 2012\2013, 2012_2013, 2013, لمادة, للثامن, للتاسع, آلثـــآني, لمدمني, لمسآت, للصف, للصـف, ملعب, آلفصــل, للضرورة, ممكن, لادن, لاعراب, مذاكرتي, محمد, مجمع, محتوى, لديه, محدود, مدرسية, محوسبة, مراجعة, أريد, أرجوا, مسااعدة, أساتذتي, مسابقة, مساعدة, مساعدتكم, مساعده, مستعجل, لعمل, معلّقة, لعام, أعرف, مناقشة, موضوع, لطلبة, مطلوب, مقدما, المادة, المبحث, الأحاديث, المحذوفة, المحترم, المدسين, المسااعدة......, المساعدة, الأستاذ, الأسئلة, المعلم, اللغة, اللغوية, اللـغة, المواد, المنهاج, المطالعة, المطوب, الامتحان, الاجابة, الاستاذ, الاعراب, الاول, التاليتان, الثامن, التاسع, الثاني, امتحان, امتحانات, التدربيية, التدريبة, التدريبية, الخامس, الخاطئة, الحبيب, الخيال, الجديد, الدخول, الدروس, الخصم, الخصائص, اليوم, الرجاء, السلام, السآبع, السابع, الشاي, الصف, الســآبع, السؤال, السكر, الظلام, العلوم, العبارات, العربي, العربية, العربية\, العربيــة, الفراقية, الفصل, النماذج, النمائية, النحو, النوم, النور, الوكالة, الضروري, القدس, القصيدة, الكلمتان, الكرام, الكرام., ابوعودة, اداة, ايباد, اختبار, ايها, اريد, ارجو, ارجووووووووو, ارجوكم, استاذ, اصعب, اسئلة, اسئله, اعراب, اعراب(, اوراق, ذذذ_ذذذذ_ذذذ-ححح, تلبية, بليييييييز, باللغة, بالصف, ثامن, تاسع, تتفضلوا, تحميل, تحضير, تعبير, تعبير:, بغداد, حلبي, دليل, جميلة, جميع, يلعب, يتعلق, يحلل, جداً, يجرى, يررجى, درويش, دروس, دفتر, حكومة, رباعيات, رجاء..رجاء, رجاءا, رساله, سمحتم, سمحتو, سمحتوا, ساااعدووووووووووووووني, سابع, ساعدوني, شيخنا, صديق, زغير, شعري, سؤال, صورة, عليكم, عاجل, عربي, عربية, عنترة, عودة, إمتحآن, إذاعة, وأخواتهاا, ولكل, والسابع, والنصوص, والقدس, وثامن, نسخة, نصوص, وكلمة, وكالة, ضرررررررررررررررررررروووووووورررررريييييييييي, ضروري, ضرورية, ضروررررررررري, ضروووووووي, ضرووووووووري, ؟؟؟؟, طآلب, طلبي, طـلب//, قلباه, قديم, قصيدة, كلمة, كتاب, كتابة, كتــآب, كيفيت, كراسة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 12:53 PM بتوقيت القدس