قديم 08-22-2015, 12:51 PM  
افتراضي رد: توليب!
#16
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
استحقآق أصحآب ٌ القبعآت السودآء حقيرْ ..
وكذلك البآشآوآت !

مِصر تنزف ولا تريدكمْ يا سآدة ..
تريد أحرآرََا وليس بذلة أنيقة ..
سحقََا ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:52 PM  
افتراضي رد: توليب!
#17
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of


أحيآنََا حآجتنا للكتآبة تكون شديدة !بمعنى ، الحروفْ ، الكيبورد ، اصآبعنآ تمتلك الموآقف غآلبا ..
وتبدأ الصرآعات المتبادلة .. منْ له السيطرة ..
من سَ يبث مآ بدآخلكْ .؟؟!
قلبك ؟؟ أم .. عقلكْ ؟؟
ام سيجلسون على طآولةِِ وآحدة ..
وهل من حرمةِِ بينهمآ ..!
منْ سيكون المتفرد بملكية الموقف ..
وهلْ سيحدث .. ان يحدث التناقض ..!
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:53 PM  
افتراضي رد: توليب!
#18
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of


هيَ جنةُُ طآبتْ وطآب نعيمهآ ..فَ نعيمهآ بآقِِ وليسَ بِ فآنِِ ..
دآرٌ السلامِ وجنةُ المأوى ومنزل ثلةِ الايمآنِ والقرآنِ
فيها الذي والله لا عين رأت ..
كلا ولا سمعت به الاذنان ..!
...
أنهآرها تجري لهم من تحتهم محفوفةُُ بالنخلِ والرمّان ..
غرفاتها من لؤلؤ وزبرجد وقوصرها من خالص العقيان ..
سكانها اهل القيام مع الصيام وطيب الكلمات والايمآنْ ..
يآآآه ..
لا تكُفْ يآ حمود الخضر لا تكف ..
هيَ جنةُُ
أكرم ب جنات النعيم واهلها اخوان صدق ايّما اخوآن
جيران رب العالمين وحزبه أكرم بهم في صفوة الجيران ..
واذا بنور ساطعِِ قد اشرقت منه الجنان قصيها والدان
واذا بربهم تعالى فوقهم .. قد جاء للتسليم بالاحسان
قال : السلام عليكم ، فيرونه جهرا تعالى الرب ذو السلطان
والله ما في هذه الدنيا الذ من اشتياق العبد للرحمن ..
هم يسمعون كلامه وسلامه والمقلتان اليه نآظرتان ِ ..
يآآآه ..
يآ ربّ ارزقنا فردوسك الاعلى يا رب ..
ورؤية وجهكَ الكريم ..
كلي شوقٌٌ لكَ يآ الهي ..
كلي شوق ِِ لكْ ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:53 PM  
افتراضي رد: توليب!
#19
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة إلا بعد أن يتعلم كيف يفكر
" كونفوشيوس "..!

وهلْ .. لمْ تجرب انْ تكتسب معرفةََ مجبرة! ..
التفكير .. أمرُُ قصريّ لكنْ ..
طريقة توجيه أفكآرنآ .. صقل شخصياتنا ..
كله يصبُّ بكَ انتْ ..
بنآ نحنْ .. هلْ نريد ان نتعلم الطريقة الصائبة ..
ام التكلفِ .. المخالفة فَ حسبْ ..!
جذب الانتبآه ..
كل هذا لا يعدُّ تفكيرََا ..
كنْ محسنََا حتى بطريقة تفكيركْ..
حتى بأسلوب التفكير ..
نرى أمورِِ كثيرََا هي معرفة ..
أجل .. قبل التفكير هيَ معرفة ..
لكنْ ادرآكُ انها معرفة يأتي بعدَ التفكير ..
بمعنى .. المعرفة موجودة ..
المعآلمُ الثقافية ، العقل ..
الموجودات .. كلها لا تسبق التفكير ولا تأتي بعدهُ بالمعنى المجرّد ..
لكنْ .. التفكير هو انْ تدركْ انها موجودة ..
وليس حين تدركْ انك اتقنت التفكير ..
له مرآحل ..
مرآحلُ طويلة جدََا ..
وفروع ..
الامر الأهم ..
أنتْ ..
كيفَ سَ تسمحٌ لعقلكَ ان يقودكْ..
هل سَ يتحالف مع قلبك ..
؟؟!
وإلى أيّ طريق سَ يؤدّي بكْ ..

توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:54 PM  
افتراضي رد: توليب!
#20
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
بعض الوقت لاصدقائق بعض الوقت لاهلك بعض الهدوء لنفسك و بعد ذلك لا تخف علي مستقبلك


" شيشرون "شيشرونْ ..
قلتَ بعضَ الوقتْ ..وليس كلهْ ..!
كيفَ لا أخآفُ وانتَ لم تخصص وقتََا لدينكْ ..
وقتََا لربكْ ..
بل خآفْ .. وخآف كثيرََا ..
حتى ترى بأنك اعطيت عقيدتك حقهآ ..
وارتبطت بخالقكَ ارتباطََا يغنيك عن اصدقآءََ زعمهم سيدْ شيشرون !
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:55 PM  
افتراضي رد: توليب!
#21
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of


نرفض اهتمامكم ..
لاننا ببساطة التعبير ..
واقعيين ..
ولا نجيد الازدواجية ... !

..
#فآروق جويدة ..
(1)
و نظل نسلك في الحياة طريقنا..
نمضي على الدرب الطويل
لكي نصارع.. يأسنا
قد تمسح الأيام فيه دموعنا
أو تستبيح جراحنا
و نظل نمضي.. في الطريق
و أتيت يوما.. للطريق
كل الذي في القلب كان شجيرة..
تتظلل الآمال فيها.. و الزهور
و الحب في الأعماق يحملني بعيدا كالطيور
و العمر عندي لحظة
تتحطم الأسوار فيها.. و الجسور
تتجسد الأفكار فيها و الشعور
إن عاشها الإنسان يوما
ليس تعنيه الشهور..
(2)
و أتيت يوما للطريق
فيه القصور..
((تتشدق)) الكلمات في أرجائها
تتمزق الأزهار فيها و الطيور..
و غذاء كل القصر تأكله الصقور..
كم من صغار في الحديقة تنتهي..
و غذاؤها الكلمات أو بعض السطور
و طلائع الغربان تخترق السماء
لتصيح فوق مدينتي:
لا تتركوا شيئا على الطرقات للطير الصغير
لا ترحموا فيها الزهور..
وأرى صغار الطير
تسبح في سحابات البخور
قدرٌ أراد الله أن نحيا عبيدا للصقور...
(3)
و مضيت وحدي في الطريق
و سمعت في جيبي دبيبا.. خافتا
و أصابع تلتف تلتمس الخفاء
و نظرت خلفي في اضطراب!
طفل صغير.. لا تغطيه الثياب
لم يا بني اليوم تسرق
أين أنت.. من الحساب؟!
يوما ستلقى الله..
لم ينطق المسكين قال بلهفة:
الله..
من في الأرض يخشى الله يا أبتاه؟!
الجوع يقتلني و لا أجد الرغيف
و الدرب كالليل المخيف..
(4)
و مضيت وحدي في الطريق
إيوان كسرى خلفه غصن عتيق
صوت جهير ينفجر:
الشعب مقبرة الغزاة
و كفاحنا سيظل مفخرة الحياة
و رأيت كل الناس تهتف في الطريق
و جميعهم جاءوا.. (حفاة)
و توارد الخطباء في القصر العتيق
يتهامسون.. و يهتفون لصحوة الشعب العريق
و يرتل الخطباء ما قال(الرفيق)
هيا و ثوروا ثورة الإنسان تزأر كالحريق...
هيا نحطم قلعة الأصنام في هذا الضفاف
و ترنح الخطباء في نخب الهتاف
و تصافحوا...
و نظرت خلفي في الطريق
سيارة تجري و أخرى تنطلق..
سيارة سمراء تعوي.. تخترق
و رأيت أشباح الجميع الثائرة
وقفت بعيدا.. تنتظر
ساعاتها كسلى
و عقارب الساعات تنظر حائرة..
سيارة حمراء تمضي مثل أشلاء الرفات
لا شيء فيها غير صندوق يصيح
فلترحموا يا ساداتي القلب.. الجريح
و رفعت رأسي للسماء
ما أجمل الكلمات تسري في الفضاء..
(5)
و مضيت وحدي.. في الطريق
و شجيرة الياسمين خلف ردائها..
وقفت تطل برأسها
و أزها النوار ((تغمر)) للفراش بعينها
و تبدد الصمت الجميل..
همسات شوق في الحديقة تختفي
قبلات حب في الهواء تبخرت...
و عناق أحباب يهز مشاعري
فسفينة الأحلام مني أبحرت..
قالت له: أحلامنا
فأجاب في حزن: أراها أدبرت..
و لم الوداع و أنت عمري كله
و حصاد أيامي و همس مشاعري
و غذاء فكري و ابتهال.. محبتي
و عزاء أيامي و صفو سرائري؟
فأجابها المسكين: حبك واحتي
لكنني يا منية الأيام ضقت برحلتي
فإلى متى أحيا و فقر العمر يخنق عزتي
سأودع الأرض التي
عشت الحياة أحبها
كم كنت أحلم
أن يكون العش فيها.. و الرفيق
أن ينتهي فيها الطريق
لكنني ضيعت أيامي على أمل الانتظار
حتى توارى العمر مني
و أتيت أبحث عن قطار
يوما قضيت العمر أشرب ((قهوتي))
و أدور في الطرقات أبحث عن.. جدار
لا شيء يأوينا فكيف الحب يحيا في الدمار؟
الحب يا دنياي أن نجد الرغيف.. مع الصغار
أن نغرس الأحلام في أيدي النهار
ألا نموت بمكتب ((السمسار))
(6)
و مضيت وحدي.. في الطريق
شاب تعانق راحتاه يد القدر
يمضي كحد السيف منطلق الأمل
و تعثر المسكين في وسط الطريق
هزمته أحقاد البشر
فقد ضاق بالأحزان من طول السفر
أين البريق و أين أحلام العمر؟!
ضاعت على الطرقات في هذا الوطن
شيء من الأيام ينقصني بقايا.. من زمن
قالوا بأن الشعر أسود و السنين قليلة!
أنا عند كل الناس طفل في الحياة..
لكن ثوبَ العلم فيك مدينتي ثوب العراة
فمتى بياض الشعر يبلغ.. منتهاه؟؟
(7)
و مضيت وحدي.. في الطريق
جلست لتنزف في التراب دموعها
كم من جراح العمر
تحمل هذه الخفقات
من أنت.. قالت:
نحن الذين نجيء في صمت
و نمضي في سكون
نحن الحيارى الصامتون
نحن الخريف المر نحن المتعبون
تتربع الأحزان في أعماقنا..
تتجسد الآلام في أعمارنا..
لا شيء نعلم في الحياة
و ليس تعنينا.. الحياة
فالعمر يبدأ.. ثم يبلغ منتهاه
إني قضيت العمر في هذا المكان
ما جاءني ضيف و لا عشت الزمان
لم جئت تسأل؟
لا تسل عنا فنحن التائهون
نحن الرغيف الأسود المغبون
نحن الجائعون...!!
(8)
و مضيت وحدي.. في الطريق
قد جئت أبحث عن رفيق
ضاع مني.. من سنين..
قد ضاع في هذا الطريق
لكنني
ما زلت أبحث عنه..
ما زلت أبحث عنه..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:56 PM  
افتراضي رد: توليب!
#22
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
هامات الحرف عاليةََ جدََا ..!مهمآ كان الامل طريقه طويل جدََا ..
حتى لو جلسنا على رصيف ..!
جافْ ....
وقد تبرأت عنه اي قطرة تبعث أملا ..
حتى لو تم حبكْ الاسى بطريقة متقنة جدََا ..
كَ حبكِ أمي لل " ( أميغورومي ) ..!
بهمة قلبي هذه ..
اواجه مشآكلي ..
اوآجهْ نفسي واصرخ بنفسي على نفسي ..
واخذ دورَ احدهم ..!
دور أحدهم الباهت جدََا ..
جبآنُُ هو ..ظلي ..!
كل الترابطات الكونية ..
الامور المسترسلة في دفن روح الشغف لدي ..
لا تقف امام قدرتي البسيطة جدََا في بث ما بدآخلي ..
قد يراها غيري بنبرة حزن عاليةِِ جدََا ..
وقد يراها الاخرين .. بنكهة الطموح المعجونة بدقيق الفرح الببسيط ايضََا
!
برغم الماضي ..
ومخاوفي من وجهِ الايآم القادمة ..
وجهها الملثمْ ..
بخرقةِِِِِ من ضبابِِ اسود ..
بشغفي ..اهتفْ ..
لنْ يتسلى الاسى كتفي يومََا ..
مهما جرى ..
حتى لو كبرت في يومين الفي عامِِ ..
فسأكون منآسبة جدََا لهيئة العجوز الانيقة ..
التي تهتز على كرسيها الخشبي ..!
وتحيك النسيج ..
وتحدث احفادهآ ..
وتنظر لصورة محفورة في قلبي ..
اثر اصابع الطفل على الزجاج المبلل بالمطر .!
مآ زلت وآقفة على نآصية الحلم واقاتل ..
من بعض الادباء .. استمد اجابات لتعجبآتي المخفية ..!
لأجد كل مآ يمكن ان يوصف داخل اطار اللامعقول ..
معلق بين عيني ..!
برغم كل شيء ..
ما زال عناد الطفل ينبض ..
عنادي لاثبات فكرتي ..
او شيء أخر ,,
ما زال ينبض
..
ينْبضْ ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:56 PM  
افتراضي رد: توليب!
#23
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of


لأن خيبات الامل عنيدة في ان تخذلنا ..تشكل تبلورا مغبرا ..
وتمضي ..
تاركة اثار فيروساتها هنا ..♥
نمْرض ..!
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:57 PM  
افتراضي رد: توليب!
#24
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
الصفاءُ الذي يحلّق بين جَنَبآت بتلات التوليب الابيض الذي اعشقه ..
حسنََا .. لقد اختفى ..!
هنالكَ الكثير .. الكثير بعقلي ..
كأحجية .. من عالم اليونان المعقد ..
معَ هذا .. شعوري جميل ..والقادم أجمل بإذن الله ..
60):
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:58 PM  
افتراضي رد: توليب!
#25
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
الغريب .. أريد فقط رؤية ذلك الحوت الذي يرافقني دومًا ! .. أنا لا أعرف عنه إلّا ظلمة جوفه و براح قلبه ، و لكن ذلك لم يعد يكفيني ! .. إنني أريد رؤيته .. أن أنظر مليًّا في تجاعيد جلده ، و أعد الندبات و الخربشات التي تزيّن جسده ! .. أريد رؤية ذيله المُتآكل ، و البحث عن عينيه الصغيرتين المدفونتين في تكوينه ! .. أريد مشاهدته و هو يمرح بين الحين و الحين خارج الماء .. و أريد الإنصات لنحيبه و إيقاعاته ! .. أريد كل ذلك .. و لا بأس بعدها إن عاد و ابتلعني مرّة أخرى !
هل تعلم كيف يمكننا أن نحلم بأشياء سهلة أثناء نومنا ؟ .. " هي " يا ، استيقظت ذات يوم ، و رَوَت ما رأته بسعادةٍ بالغة و غريبة ! .. ما رأته لم يكن مفهومًا ، و لكن في الوقت نفسه لا يمكن فهمه أبدًا ! .. و بالرغم من ذلك فقد فسَّرته ببساطة و هي تبتسم - ربّما دون سبب - لأوّل مرّة ! .. يمكنني الآن فقط إخبارك أنها لا تجيد تفسير أي شئ على الإطلاق ! .. بِتُّ أراها و هي تحاول الاختباء من الناس ، و دفن وجهها في حقيبتها و أوراقها خوفًا من أن يسألها أحدهم عمّا حصل فلا تجد ما يمكن قوله .. و لا يسعها سوى أن تقص رؤياها مجدَّدًا !
صِرْت أشعر بأنه لم يعد لدي رغبةً في الكتابة كما في الماضي ، و لكني لا أعلم السبب الذي يجعلني أكتب لك في النهاية ! .. هل يمكنك إخباري عمّا سيحدث إن قرَّرت أن تسامح أحدهم ؟ .. أنا أظن أن آلامه الجسديّة ستتوقَّف ، و ستنتهي معاناته إلى الأبد .. أليس كذلك ؟ .. أتظن أن كل شئ سيعود على ما يرام ؟! .. حسنًا .. لِمَ لا نجرِّب ؟ .. أجل ، فلنتوقَّف عن الحديث طالما أن أحدًا لا ينتبه لوجودنا أصلًا ، و لنرى كيف يمكننا أن نسامح و لو ليومٍ واحد ! .. أعتقد أن النتائج ستدهشنا عندما نكتشف أننا نستطيع ببساطة التحكُّم في الموج قبل أن يأتي .. ربّما لأننا استطعنا التأقلُم حتى صرنا نشبه الموج نفسه !
..
..
!
منْ أروع مآ قرأت ..ْ
تهى الماجد ..
صدقاَ ، تفكيرها رآئع ..
واسلوبهآ. .
كل شيء .. كل شيء ..

توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:58 PM  
افتراضي رد: توليب!
#26
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
احجار خوفي تساعدني ربما ..
لأبني برجا عاليا .. يسبق الغيوم البيضاء ..
وأكون اول من يلقي التحية على ضوء الفجر ..
واتأمل هجرة عصافير القدس ..
لتأتي بنسمات باردة تخفف حدة الشمس الجافة ..
وتكون الهاما .. لطفلة التاسعة عشر ..
لتزيد روحها عقلانية .. وتعطيها حبا ..
والقليل من العناد ..
واحيانا اخرى .. يكون كطائر جميل .. يحلق حول غيوم نقية .. !
عقلانيتها المعكوسة على صفاف نهر عذب .. احيانا تكون ملح ألبحر الذائب .. !
في اوقات التعب ..او اوقات السعادة .. بشكل عام .. هنالك تردد في حضور الاتزان ..
في اوقات التعب نكون مع الهدوء ك بلوتو مع الشمس .. وفي الراحة .. نلتصق بهدوئنا كالظل الذي لا
يفارقنا طالما وجد النور .. !
وفي اوقات اخرى يحدث انعكاسا..
الان .. فقط عليك ان تصنع اتزانا غير متردد ..
وازن بين كل امور حياتك ..
المساحة الكبرى اجعلها لخاقلك ..
ثم ابدأ حياتك ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 12:59 PM  
افتراضي رد: توليب!
#27
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
وميض النجوم يتهادى ..على نهر قرب طاحونة هواء ..
اخبرت احداهن عنها ..
وهلال يرتدي نقاء غير مسبوق،
هلال رمضاني ..
يحمل معه ضوءا كفيلا ان ينير قلوب ساكني الكوخ الخشبي ..
اصدقاء السنآجب ، الذين امتحنتهم اياما سوداء ..
فازدادوا ثقة بأنفسهم ..
هم لا يدركون مدى ثقة من حولهم بهم ..
لكن السنآجب .. والتوليب .. واللوتس ..
صفاء المكان الاخصر ..
وحفيف الورق ..
وتأمل اتساع السماء .. !
وقبل كل شيء .. خالق كريم رحيم غفور ..
كل هذا يزرع بقلبهم هدوءا ..
وطمأنينة ..
هؤلاء .. في رمضانهم لهذا العام ..
الذي شكل مرحلة محورية في حياتهم ..
وصقلا عميقا لشخصياتهم ..
دفعهم نحو العقلانية التي كاتوا يشدون رحالهم نحوها دوما ..
وكان الشهر ذو الايام المعدودات .. فرصة كبيرة جدا للفت أنظارهم الى ما لم يرتبطوا به بشكل عميق ..
وكل الامور ألمشتتة بدواخلهم .. كل ما يمكن ان ينبض بتعب قد اعطاه هذا الشهر قوة رهيبة ..
هم لم يقولوا هذا كي يستعرضوا تحولاتهم الفكرية ..
فالحروب العالمية .. لم يحقق نصرها اصحاب التباهي ..
والملابس المهندمة .. والقبعات السوداء ..
وفي غزوات المسلمين .. انتصروا على اكثر الناس جاها بضحكات جاهلية ..
لكنهم لربما اقتربوا من نضج لم يحضروا له مسبقا ..
ابنه العشرون عاما الا بضع أشهر ... لربما ستصبح عجوزة قبل غيرها .. هههه
كل ما حولها في عامها هذا قد ساهم بشكل نسبي .. على جعلها تكبر
الحياة الجامعية كانت بؤرة مركزية انطلقت منها ..
في اليوم الواحد فيها .. اكبر عاما ..
ولربما .. سأصل قريبا ..
للعقلانية التي لا تقتضي سنا محدودة لها ..
اسأل الله .. ان يثبتني على دينه وان يربط قلبي ويعلقه به .. وليس بمن سواه ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 01:00 PM  
افتراضي رد: توليب!
#28
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
لِ مذاق النسكآفيه الصباحيّ ..جآنبُُ خاص ..
لاسيمآ بِجوآر أمي ..
60):
رآئحة الجنة ..
وقبس من دهشة الحب ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 01:01 PM  
افتراضي رد: توليب!
#29
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
22 يوليو ..طفلة التاسعة عشر ..
خرجت عن كونهآ آنسة ..
لكنهآ ..
" لمْ تكبر .. "
141):
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2015, 01:02 PM  
افتراضي رد: توليب!
#30
 
الصورة الرمزية توليب!
توليب!
(سُنْبُلةُ مآهِر♥)
الانتساب: 21 - 8 - 2015
الإقامة: في البُعد العاشر !
المشاركات: 2,397
معدل تقييم المستوى: 5
توليب! has much to be proud of
هذا ليسَ عدلاََ ، المنطلق التي تحدثت انت عنه ..
والذي يقودك كمآ تقول ..
هو لنْ يقودك الا للمزيد من السوآد ..
والدآخل المٌفرغ .. أكثر الامور المفزعة ..
أكثرهآ ألمََا المدينة او الاجوآء التي تدعي بأنهآ تنآسبك ..
هي لا تنآسبك حقيقةََ ..!
انت في الشآرع الخطأ .. .. لمَ لا تدرك هذا ؟؟؟؟
.. انا لا اقصد التطفل ..
لكنْ عليكَ ان تسعى كي تكون بخير ..
السعآدة لا تليق بنآ وحدنآ .. بلْ بك أيضََا ..
أجدد اعتذآري للتدخل ..
توليب! غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
توليب!


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:29 PM بتوقيت القدس