#1    
قديم 06-08-2015, 07:56 AM
الصورة الرمزية أحمد أحمد_
أحمد أحمد_
مشرفوا الأقسام
 
 
الانتساب: 4 - 6 - 2015
الإقامة: شمال غزة
المشاركات: 1,232
معدل تقييم المستوى: 4
أحمد أحمد_ is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

أظهرت النتائج أولية للانتخابات البرلمانية التركية حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على 43.6 في المئة من الأصوات بعد فرز نحو بعد فرز 98% بطاقات الاقتراع وهي نسبة قد تجعله يواجه صعوبات في تشكيل حكومة بمفرده.

وفي حال تأكدت هذه النتائج فان الحزب الاسلامي المحافظ الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قد يخسر الغالبية المطلقة التي يملكها في البرلمان التركي منذ 13 عاما.

كما تشكل هذه النتيجة ضربة لتطلعات اردوغان لتعزيز سلطاته.

واظهرت النتائج التي بثتها محطة (سي.ان.ان تورك) حصول حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد على 10.6% من الاصوات متجاوزا عتبة 10% اللازمة لدخول البرلمان.

وبموجب هذه النتيجة، سيحصل الحزب الكردي على اكثر من سبعين مقعدا في البرلمان.

واذا تأكدت هذه الارقام فانها ستقوض مشروع اردوغان بتعديل الدستور لتعزيز سلطاته الرئاسية والذي شكل اولوية لديه.

وسيحصل حزب العدالة والتنمية الفائز في كل الانتخابات منذ 2002، على نحو 43 في المئة من الاصوات، اي اقل بقليل من 270 مقعدا من اصل 550 في البرلمان، ما سيضطره الى تشكيل حكومة ائتلافية.

وكان حزب اردوغان فاز في اخر انتخابات تشريعية في 2011 بـ 49,8 في المئة من الاصوات.

من جهتهما، سيحصل كل من حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديموقراطي) وحزب العمل القومي (يمين)، وهما المنافسان الرئيسيان للحزب الحاكم، على 24 و17 في المئة من الاصوات على التوالي، اي 124 مقعدا للاول و85 مقعدا للثاني.

وقدرت نسبة المشاركة في الانتخابات بـ 85 في المئة.

وفي حال تاكدت النتائج فانها ستحرم الحزب الحاكم غالبية الثلثين التي يطمح اليها اردوغان لوضع دستور جديد يحول تركيا من النظام البرلماني الى النظام الرئاسي.

ويرغب اردوغان الذي تولى رئاسة الوزراء من 2003 حتى 2014 قبل ان يصبح رئيسا، في ان يصبح الشخص الاكثر نفوذا في تركيا ويعزز سلطات الرئاسة التي كانت منصبا شرفيا حتى وصوله اليها.

الا ان المعارضين يخشون ان يكون ذلك بداية عهد حكم الرجل الواحد، اذ من المرجح ان يسعى اردوغان الى انتخابه مرة ثانية ليبقى في السلطة حتى 2024.

وفي حال تاكدت النتيجة فستكون خسارة الغالبية المطلقة اسوأ هزيمة يمنى بها حزب العدالة والتنمية منذ اطاحته بالنظام العلماني الموالي للجيش من السلطة في انتخابات 2002.

كما ان هذه النتيجة ستشكل خيبة امل لحزب الشعب الجمهوري الذي بذل جهدا كبيرا ليقدم نفسه كحزب معارض قوي.


ويرى محللون ان حزب العمل القومي هو شريك الائتلاف الاكثر ترجيحا في البرلمان الجديد.

واقر اردوغان اثناء الادلاء بصوته في اسطنبول في وقت سابق بان الحملات الشرسة مثلت تحدياً في بعض الاحيان وقال "ان مؤشرات الديموقراطية القوية ستعزز الثقة في المستقبل في حال تحققت ارادة الشعب هذا المساء".

واثارت مشاركة اردوغان القوية في الحملة الانتخابية لصالح حزب العدالة والتنمية جدلا واسعا نظرا الى ان رئيس الدولة يجب ان يبقى على المسافة نفسها من جميع الاحزاب.

وكثف اردوغان هجماته العنيفة على زعيم حزب الشعب الديموقراطي صلاح الدين دمرداش ووصفه بانه "صبي تافه" يشكل مجرد واجهة لحزب العمال الكردستاني المتمرد.

وصرح دمرداش اثناء ادلائه بصوته في اسطنبول "نأمل في ان نستيقظ على تركيا جديدة اكثر حرية في 8 حزيران (يونيو)".

وشابت الحملة الانتخابية اعمال عنف حيث قتل شخصان واصيب العشرات في هجوم على تجمع انتخابي لحزب الشعب الديموقراطي في مدينة دياربكر جنوب شرق تركيا الجمعة. وقال رئيس الوزراء احمد داود اوغلو لدى الادلاء بصوته اليوم الاحد في معقله في كونيا (شرق) "نريد ان يكون هذا اليوم احتفالا للديموقراطية".

واغتنم اوغلو المناسبة ليعلن توقيف مشتبه به في الهجوم في ديار بكر.

ونشر اكثر من 400 الف شرطي ودركي في كل انحاء البلاد لضمان امن الاقتراع وفقا لوسائل الاعلام التركية.

وقال مراسلو وكالة (فرانس برس) ان العديد من جرحى هجوم دياربكر تحدوا اصاباتهم وتوجهوا الى مراكز الاقتراع.

وقال ايلكر سورغون (27 عاما) الناخب من انقرة الذي حضر للادلاء بصوته عند فتح مراكز الاقتراع لوكالة (فرانس برس) "لست من اصل كردي لكنني قررت التصويت لحزب الشعب الديموقراطي من اجل ان يحصل حزب العدالة والتنمية على عدد اقل من المقاعد".

وكانت مكاتب الاقتراع اغلقت عند الساعة 17:00 (14:00 ت غ) في تركيا بعدما ادلى الناخبون باصواتهم لاختيار 550 نائبا في انتخابات مصيرية بالنسبة الى طموحات الرئيس رجب طيب اردوغان.

وتعقيبا على هذه النتائج ، قال مسؤول كبير في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إن النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية أفادت بأن الحزب ربما يضطر لتشكيل حكومة أقلية وإن من المرجح إجراء انتخابات مبكرة.

وأضاف المسؤول الكبير لوكالة (رويترز) بعدما اشترط عدم الإفصاح عن اسمه "نتوقع حكومة أقلية وانتخابات مبكرة".

من جانبه، قال حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في تركيا إن النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية تشير إلى أنه قد يحصل على 80 مقعدا من 550 وسيدخل البرلمان كحزب للمرة الأولى.

وقال النائب سيري ثريا أوندر من الحزب خلال مؤتمر صحافي في أنقرة اليوم الاحد "بناء على نتائج الانتخابات الأولية فنحن على اعتاب دخول البرلمان وسنفوز بثمانين مقعدا".

وفي وقت لاحق، قال نائب رئيس حزب الحركة القومية التركي، اليوم الأحد، إن من السابق لاوانه بالنسبة له القول ما اذا كان الحزب سيبحث المشاركة في حكومة ائتلافية مع حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وينظر إلى حزب الحركة القومية منذ وقت طويل على انه الشريك المحتمل لحزب العدالة والتنمية.

وقال اوكتاي فورال، نائب رئيس الحزب "سيكون من الخطأ بالنسبة لي إصدار تقييم بشأن ائتلاف.. سيقيم حزبنا ذلك في الفترة القادمة. اعتقد أن حزب العدالة والتنمية سيحدد تقييماته الخاصة الجديدة بعد هذه النتائج".


قديم 06-08-2015, 01:31 PM  
افتراضي رد: أردوغان يخسر الغالبية المطلقة التي يملكها منذ 13 عام
#2
 
الصورة الرمزية fady013
fady013
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 22 - 4 - 2011
المشاركات: 382
معدل تقييم المستوى: 7
fady013 has a spectacular aura about
سبحان الله

الفوز يسميه البعض خسارة لأن نسبته قلت ولو جزئياً


fady013 غير متصل   رد مع اقتباس