#1    
قديم 05-16-2015, 03:08 AM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,140
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

معارض كردي إيراني: شعبنا يبدأ مرحلة جديدة للاحتجاجات المدنية

جانب من مدينة سنه الإيرانية ذات الأغلبية الكردية وقد بدت خالية من الحركة أمس («الشرق الأوسط»)







أربيل: دلشاد عبد الله
بدت شوارع المدن الكردية في إيران، أمس، شبه خالية من الناس، بعد أن استجاب الأكراد لنداء ببدء إضراب عام وجهته مجموعة من الناشطين المدنيين في إيران احتجاجا على ممارسات طهران القمعية ضد الأكراد.

وقال مسؤول علاقات العربية في حزب الكوملة الكردستاني الإيراني، سوران بالاني، لـ«الشرق الأوسط»: «استجاب المواطنون الكرد في مدن كردستان إيران للنداء الذي وجهته مجموعة من الناشطين المدنين لتنظيم إضراب عام عن العمل، وعدم الخروج من المنازل ليوم واحد، احتجاجا على ممارسات النظام الإيراني في تحويل مدن كردستان إلى ترسانة عسكرية وممارسة القمع ضد المدنيين العزل ومنعهم من المشاركة في مظاهرات سلمية للمطالبة بحقوقهم المشروعة في إيران، بعد أن حرمهم منها النظام القمعي في طهران لسنين طويلة».

وتوقع بالاني بدء مرحلة جديدة من الاحتجاجات الواسعة ضد النظام الإيراني في المدن الكردية، وقال: «الإضراب الذي بدأته مدننا أمس عبارة عن بداية مرحلة جديدة للمطالبات الجماهيرية والتحرك المدني ضد النظام، و ستستمر».

وتابع بالاني: «شوارع المدن الرئيسية في كردستان إيران المتمثلة بمهاباد وبوكان وسردشت وسنه، كانت أمس شبه خالية من الناس، وغالبية الأسواق والمحلات التجارية أغلقت من قبل أصحابها، وفتح أبواب عدد قليل جدا منها، بسبب الضغوط التي مارستها طهران على أصحابها، وهددت المواطنين قبل يوم واحد من مغبة الاستجابة لهذا الإضراب، إلا أن غالبية المواطنين تحدوا النظام وبدأوا الإضراب»، مشيرا إلى أن الشاب آكام تلانج من مدينة نغدا في كردستان كان من بين الأشخاص الذين أصيبوا برصاص قوات أمن النظام الإيراني أثناء مشاركته في مظاهرات مهاباد، فارق، أول من أمس، الحياة.

من جانبه، قال نائب رئيس حزب الحرية الكردي في إيران، حسين يزدان بنا، لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام الإيراني واصل أمس حملة اعتقالاته في صفوف المدنين الكرد»، وبحسب المعلومات التي وصلت إلينا، فقد اعتقلت الأجهزة القمعية الإيرانية أمس 300 شاب كردي في مدينة عيلام، غرب إيران.

وعن أهمية الإضراب العام الذي بدأه الأكراد في إيران، قال بنا: «الأوضاع كانت ملائمة لبدء هذا الإضراب، فكانت هناك مجموعة من العوامل التي ساهمت في إنجاحه وعلى رأسها قضية الفتاة الكردية فريناز خوسروي في مهاباد، وكذلك إطلاق الأجهزة الأمنية الإيرانية النار على المتظاهرين وإصابتهم، ومنعها المظاهرات السلمية، وعموما الإضراب كان ردا على ممارسات طهران ضد الكرد».