#1    
قديم 05-11-2015, 06:01 PM
الصورة الرمزية smarty
smarty
+ قلم لامع +
 
 
الانتساب: 6 - 7 - 2012
الإقامة: هنـــا : غــــزة العتيدة
المشاركات: 1,340
معدل تقييم المستوى: 7
smarty has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

أكدت مصادر خاصة لـ"فلسطين اليوم" أن الأجهزة الأمنية في غزة ألقت القبض على مشبوهين بقضية التفجيرات الأخيرة التي نُفذتْ في مدينة غزة.

وأوضحت المصادر الخاصة أن الداخلية أوقفت المدعو (ع-ق) المشتبه في تفجيره عبوة ناسفة بالقرب من الأمن العام – غرب مدينة غزة، وانه ممول من جهات خارجية تعبث بأمن القطاع، حسب المصدر.

ولفت المصدر ان الثاني والمدعو (ن - ف) والمشتبه بوضع عبوة ناسفة في سيارة لتفجيرها بالقرب من مفترق حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

في سياق متصل، أكد الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم أن الأجهزة الأمنية أوقفت مشبوهين على خليفة بعض التفجيرات التي وقعت مؤخرا في غزة.

وأوضح البزم في تصريح لـ"فلسطين اليوم" ان المشبوهين قيد التحقيق، لافتاً أن الإعلان عن نتائج التحقيق من عدمه أمر متروك للمستقبل والأجهزة الأمنية.

البزم: مشبوهون في التفجيرات الأخيرة قيد التحقيق

وتحفظ البزم عن الحديث حول إمكانية وقوف جهات خارجية وراء التفجيرات الأخيرة، أو عن التفاصيل التي رشحت عن التحقيق لأسباب أمنية بحتة.

وكانت مدينة غزة شهدت في الآونة الأخيرة ثلاثة تفجيرات في مناطق متفرقة.




قديم 05-12-2015, 12:25 PM  
افتراضي رد: الداخلية تلقي القبض على مشبوهين بقضية التفجيرات الأخيرة
#2
 
الصورة الرمزية UM kHAlil
UM kHAlil
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 5 - 5 - 2015
الإقامة: فى قلوب ابنائى
المشاركات: 609
معدل تقييم المستوى: 3
UM kHAlil is a glorious beacon of light
حسبى الله ونعم الوكيل على كل من عاث بامن غزة
UM kHAlil غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2015, 05:24 PM  
افتراضي رد: الداخلية تلقي القبض على مشبوهين بقضية التفجيرات الأخيرة
#3
 
الصورة الرمزية أهل الثغور
أهل الثغور
(موقوفون)
الانتساب: 20 - 8 - 2014
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
أهل الثغور has a spectacular aura about
معلومات خطيرة .. من يقف وراء تفجيرات غزة ؟

كشفت مصادر مطلعة في قطاع غزة أن حالة من التخبط تسود أوساطًا قيادية في حركة حماس بعد تسرب معلومات "سرية" عن هوية أشخاص ومراكز قوى في الحركة أو قريبة منها وقفت وراء جزء كبير من سلسلة التفجيرات التي ضربت قطاع غزة في الآونة الأخيرة، دون أن تتسبب في أية خسائر بشرية، أو حتى خسائر مادية ذات قيمة.

وتؤكد المعلومات التي حصلت عليها أن شخصيات وازنة في قيادة حماس وقفت خلف عدد من تلك التفجيرات، من أجل تبرير زيادة القبضة الحديدية التي تتعامل بها حماس مع المواطنين في قطاع غزة، وبخاصة أولئك الذين ينتمون إلى حركة فتح، وبعض العناصر المحسوبة على التيار السلفي في القطاع، من خلال إلقاء التهم عن تلك التفجيرات عليها، لتبرير الملاحقة والاعتقال والتضييق التي تتعامل بها أجهزة حماس مع تلك العناصر، وهو ما حدث بالفعل بمجرد وقوع تلك التفجيرات، حيث سارعت أجهزة حماس بملاحقة عناصر سلفية وعناصر تنتمي إلى حركة فتح والأجهزة الأمنية الفلسطينية بتهمة المسؤولية عن التفجيرات.

وذكرت المصادر أن القياديان في حركة حماس محمود الزهار وفتحي حماد يقفان وراء هذه السياسة التي استخدمت ما وصفته المصادر بـ "تفجيرات تحت السيطرة" للبدء بحملة ملاحقة وتشديد ضد الجماعات السلفية وعناصر فتح والأجهزة الأمنية، مشيرة إلى أن نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية وعضو المكتب السياسي خليل الحية غاضبان من هذه التصرفات التي تعبر عن رغبات فردية لدى أصحابها في إفشال المصالحة، وعودة حماس لإدارة قطاع غزة تنفيذا لمخطط إقامة دولة غزة مستقبلا بوضع الجميع أمام الأمر الواقع، وجعل مسألة انفصال غزة عن الضفة الغربية حقيقة لا يمكن تجاوزها.

وأوضحت المصادر أن متابعة طبيعة التفجيرات وأماكنها ونتائجها تؤكد صحة هذه المعلومات، حيث تؤكد أن من يقف وراءها هو جهة تريد تحقيق هدف "سياسي" محسوب بدقة فائقة، وأنها لا ترمي إلى إلحاق أي نوع من الأذى أو الفوضى الأمنية، وهو ما يؤكد وقوف حماس خلفها بحسب المعلومات المسربة.
أهل الثغور غير متصل   رد مع اقتباس