#1    
قديم 05-08-2015, 02:06 AM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

خسائر حزب الله البشرية تزداد.. مقتل 40 عنصرا بالقلمون دبي- قناة العربية
أعلن جيش الفتح في القلمون عن مقتل 40 من عناصر ميليشيا حزب الله في اشتباكات خاضتها فصائل المعارضة ضد الميليشيا وقوات الأسد.

وبعد خسائر دامية لقوات النظام وميليشيا حزب الله في إدلب وجسر الشغور وجنوبا الى درعا وبُصرى الشام ومعبر نصيب.. تلقت قوات نظام الأسد وميليشيا حزب الله خسائر في القلمون حيث قتل في آخر الاشتباكات أكثر من 40 عنصرا من الميليشيا والنظام.
جيش الفتح الذي تشكل من كتائب معارضة مقاتلة في القلمون أعلن أن عمليات نوعية تجري في منطقة جرود عسال الورد في القلمون في ريف دمشق.. وأنه فضلا عن خسائر الميليشيا وقوات النظام البشرية، دمر المعارضون آليات عسكرية صباح اليوم خلال المواجهات.
ونفى المصدر سيطرة جيش النظام وميليشيا حزب الله على أماكن في القلمون.
وفي حلب استهدفت فصائل المعارضة مواقع نظام الأسد في حي الحمدانية والأكاديمية العسكرية والعامرية وكلية المدفعية في حي الراموسة، وكبدت قوات النظام خسائر في الأرواح والعتاد.
وكان 14 فصيلا انضموا الى "غرفة عمليات فتح حلب" استعداداً للمعركة الكبرى.
وكانت غرفة عمليات فتح حلب قد تشكلت في نهاية شهر نيسان الماضي من كبرى الفصائل العسكرية المقاتلة في حلب وهي: "الجبهة الشامية، حركة أحرار الشام، فيلق الشام، كتائب ثوار الشام، جيش الإسلام، وكتائب فجر الخلافة، بالإضافة إلى تجمع فاستقم كما أمرت، وفي جسر الشغور شنت طائرات النظام 50 غارة مع محاولات فاشلة لتقدمهم.

قديم 05-08-2015, 04:19 PM  
افتراضي رد: خسائر حزب الله البشرية تزداد.. مقتل 40 عنصرا بالقلمون
#2
 
الصورة الرمزية تورابورا
تورابورا
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 1 - 6 - 2009
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 2,870
معدل تقييم المستوى: 11
تورابورا has a spectacular aura about
لا زالت وقاحة حزب اللات لا حدود لها بعد اكثر من ٣ سنوات من تدمير
لا يزال خسائره البشرية و العسكرية مستمرة ولا يزال قتله و تشريده للناس

في حين انه ندم على تنفيذ عمليته التي اعقبها حرب تموز ٢٠٠٦ على لبنان
تورابورا غير متصل   رد مع اقتباس