#1    
قديم 05-03-2015, 08:07 PM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

ثلاثة أيام وتنتهي المهلة الإضافية… هل ينجح نتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة؟


تاريخ النشر : 2015-05-03




رام الله - دنيا الوطن - احمد العشي
بعد ان انتهت الفترة الاصلية لبنيامين نتنياهو والتي لم يتمكن من خلالها تقديم حكومته الى رئيس الدولة العبرية وطلب مهلة اضافية لمدة اسبوعين يبدو أن هناك صعوبات ما تزال تعترض طريق إعلان التشكيلة النهائية للحكومة.

واذا لم يقدم نتنياهو حكومته قبل موعدها سيضطر رئيس الدولة العبرية لاحالة هذا الملف الى ثاني اكبر حزب و هو المعسكر الصهيوني بقيادة هرتسوغ والذي قد يفشل هو الآخر في تشكيلها. فنتنياهو يسابق الزمن في موضوع تشكيل الحكومة حيث انه حسم الامر مع حزب شاس الذي حصل على وزارتي الاديان و الاقتصاد، فيما حصل بينت على وزارة التربية و التعليم، أما موشيه كحلون حصل على وزارة المالية، فيما بقيت وزارة الخارجية مع ليبرمان الذي بدوره يخوض معركة تفاوضية مع نتنياهو من اجل تطبيق ملفين اساسيين بالنسبة له الاول تنفيذ عقوبة الاعدام بحق الاسرى و انهاء حكم حماس في قطاع غزة.

وفي ذات السياق اكد الخبير في الشأن الاسرائيل د. عمر جعارة ان هرتسوغ لا يستطيع ان يشكل الحكومة باي شكل من الاشكال، مشيرا انه حاصل على 24 مقعدا في الانتخابات فيما حصل لابيد على 11 مقعدا فيكون المجموع 35 مقعدا فيما حصر ميرتس على 5 اصوات و بالتالي لا يمكن ان يكون هناك حظ للمعسكر الصهيوني بتشكيل الحكومة الاسرائيلية، على حد تعبيره.


و قال جعارة في حديثه لـ"دنيا الوطن": "العقبة الان مع ليبرمان الحاصل على 6 مقاعد والذي اذا خرج من الائتلاف الحكومي القادم فان نتنياهو سيرفض بان تكون هناك حكومة مكونة من 61 مقعدا لانها هذه اول مرة في تاريخ اسرائيل تسفر عملية انتخابية قذرة حسب ما ورد في الاعلام الاسرائيلية بحكومة مكونة من 61 مقعدا و انما قبل بان تكون 67 مقعدا".

و اوضح جعاره انه بقي امام نتنياهو حزب شاس فيما تم حسم الامر مع موشيه كحلون وحزب يهوديت هتواره و نيفتالي بينت الذي قبل بوزارة التربية و التعليم و اوكي شائيت الذي استلم وزارة الشباب و الرياضة فيما حصل اوري ارئيل على وزارة الزراعة.

وبين جعارة ان بينت اشترط على نتنياهو بان يحصل على مليار شيقل ليقوم بتحسينات في وزارة التربية و التعليم الاسرائيلية و ان يكون هذا انجازا للبيت اليهودي، مؤكدا ان نتنياهو سيرفض ذلك باي شكل من الاشكال.

و في السياق ذاته اوضح الخبير في الشأن الاسرائيلي بان الامر اصبح محسوما و محلولا مع حزب شاس باعطائها وزارتي الاديان و الاقتصاد.

و اما عن ليبرمان فقد قال :"ليبرمان لا يهمه ان يكون في وزارة الخارجية او لا و انما الذي يهمه قضيتين اساسيتين و هما فرض عقوبة الاعدام على الاسرى او المقاتلين الفلسطينيين و القضية الثانية هي انهاء حكم حماس في قطاع غزة، و تعتبر هاتان القضيتان من عمق و اساس الحملة الدعائية و الانتخابية التي خاضها اسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان".

وأضاف: "بالنسبة لنتنياهو فانه لم يوافق على فرض عقوبة الاعدام بحق الاسرى كما انه لن يستطيع اسقاط حكومة حماس في غزة خاصة فيما يتعلق بالتقارير الحديثة التي اربتطت بملف القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف".

و رأى د. عمر جعارة الى ان تشكيل الحكومة الاسرائيلية بـ61 مقعدا جاهزة وسارية المفعول من الناحية البرلمانية و القانونية.

و تساءل جعارة ما الذي يمنع نتنياهو التوجه الى القائمة العربية المشتركة التي حصلت على 13 مقعدا و ان تصبح حكومته بـ74 مقعدا، مشيرا الى ان نتنياهو و هرتسوغ يرفضان بان تكون شبكة الامان لهما الـ13 صوتا عربيا في الكنيست الاسرائيلي و هذا ما يظهر العنصرية الاسرائيلية، على حد وصفه.

و حول شكل الحكومة الاسرائيلية المقبلة وضحها جعارة قائلا: "وزارة المالية حسمت لصالح موشيه كحلون مع بعض الادوات، وزارة الخارجية مع ليبرمان بالرغم من ان له 6 مقاعد، وزارة التربية و التعليم مع نيفتالي بينت، وزارة الزراعة مع اوري ارئيل، وزارة الشباب و الرياضة مع ايلات شكيت، وبالتالي اصبحت وزارة الداخلية وبقية الوزارات مع امراء الليكود، حيث اعطيت وزارة الداخلية مع اردان، اما وزارتي الاديان و الاقتصاد حصل عليهما حزب شاس، اما وزارة الدفاع مع يوغي يعالون من حزب الليكود، و بالتالي فقد حسمت معالم الحكومة الاسرائيلية بشرط ان يتنازل ليبرمان عن صلب حملته الانتخابية".

و اكد جعارة ان نتنياهو سيكون مجبرا على هذه الحكومة؟، مشيرا انه حسب المختص في شأن البرلمان الاسرائيلي الذي قال ان قدمي نتنياهو مع حكومة الـ67 مقعدا و رأسه مع حكومة موسعة مع المعسكر الصهيوني، لافتا الى ان نتنياهو ليس راضيا عن هذه الحكومة باي شكل من الاشكال لان بينت و كحلون يستطيعان ان يسقطا الحكومة في اي وقت، مبينا ان نتنياهو لا يثق ببينت الذي كان يشغل منصب كبير في حزب الليكود و انه على خلافات شخصية و اسرية كبيرة مع نتنياهو.

و في الوقت ذاته اوضح د. عمر جعارة بان العلاقة بين الحكومة الاسرائيلية القادمة و الملف الفلسطيني ستكون صفرا، مشيرا ان الحكومة الاسرائيلية لن تقدم شيئا للقيادة الفلسطينية باي شكل من الاشكال.