#1    
قديم 10-17-2008, 06:48 PM
الصورة الرمزية فجــــر
فجــــر
+ قلم ذهبي +
 
 
الانتساب: 14 - 9 - 2008
المشاركات: 2,251
معدل تقييم المستوى: 12
فجــــر has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم



الإيــــــــــــثار

قال علي رضي الله عنه : الإيثار أعلى الإيمان

وقال بعض الحكماء : عامل سائر الناس بالإنصاف وعامل المؤمنين بالإيثار

وقال بعضهم : بالإيثار تملك الرقاب ، وقيل من آثر على نفسه استحق الفضيلة

وقال حكيم : من آثر على نفسه بالغ في المروءة

وسئل بعض الحكماء : من أجود الناس ؟ قال : من جاء من قلة ، وصان وجه السائل عن المذلة




 

 

قديم 10-17-2008, 07:02 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية جنة المشاعر
جنة المشاعر
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 15 - 7 - 2007
المشاركات: 1,539
معدل تقييم المستوى: 0
جنة المشاعر has a spectacular aura about
بارك الله فيك أخي وجزاك عنا خير جزاء
دمت في حفظ الرحمن ورعايته
جنة المشاعر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2008, 08:17 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية براءه احمد
براءه احمد
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 28 - 6 - 2008
العمر: 46
المشاركات: 1,055
معدل تقييم المستوى: 11
براءه احمد has a spectacular aura about
جزاك الله كل الخير
اخي فجر الاسلام
براءه احمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2008, 09:21 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية أخت الإسلام
أخت الإسلام
(+ قلم ذهبي +)
الانتساب: 27 - 4 - 2007
المشاركات: 2,077
معدل تقييم المستوى: 0
أخت الإسلام has a spectacular aura about
psp

بارك الله فيك اخي الكريم فجر الاسلام

في ميزان حسناتك ان شاء الله تعالى

واليكم هذه الاضافة البسيطة للموضوع


********************

سبب نزول قوله تعالى : { والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَبَعَثَ إِلَى نِسَائِهِ فَقُلْنَ مَا مَعَنَا إِلَّا الْمَاءُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ يَضُمُّ أَوْ يُضِيفُ هَذَا فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ أَنَا فَانْطَلَقَ بِهِ إِلَى امْرَأَتِهِ فَقَالَ أَكْرِمِي ضَيْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ مَا عِنْدَنَا إِلَّا قُوتُ صِبْيَانِي فَقَالَ هَيِّئِي طَعَامَكِ وَأَصْبِحِي سِرَاجَكِ وَنَوِّمِي صِبْيَانَكِ إِذَا أَرَادُوا عَشَاءً فَهَيَّأَتْ طَعَامَهَا وَأَصْبَحَتْ سِرَاجَهَا وَنَوَّمَتْ صِبْيَانَهَا ثُمَّ قَامَتْ كَأَنَّهَا تُصْلِحُ سِرَاجَهَا فَأَطْفَأَتْهُ فَجَعَلَا يُرِيَانِهِ أَنَّهُمَا يَأْكُلَانِ فَبَاتَا طَاوِيَيْنِ فَلَمَّا أَصْبَحَ غَدَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ضَحِكَ اللَّهُ اللَّيْلَةَ أَوْ عَجِبَ مِنْ فَعَالِكُمَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ.


قوله : ( أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم ) لم أقف على اسمه وسيأتي أنه أنصاري زاد في رواية أبي أسامة عن فضيل بن غزوان في التفسير " فقال : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابني الجهد " أي المشقة من الجوع , وفي رواية جرير عن فضيل بن غزوان عند مسلم " إني مجهود " .

قوله : ( فبعث إلى نسائه ) أي يطلب منهن ما يضيفه به . قوله : ( فقلن ما معنا ) أي ما عندنا ( إلا الماء ) وفي رواية جرير " ما عندي " وفيه ما يشعر بأن ذلك كان في أول الحال قبل أن يفتح الله لهم خيبر وغيرها .

قوله : ( من يضم أو يضيف ) أي من يؤوي هذا فيضيفه , وكأن " أو " للشك , وفي رواية أبي أسامة " ألا رجل يضيفه هذه الليلة يرحمه الله " .

قوله : ( فقال رجل من الأنصار ) زعم ابن التين أنه ثابت بن قيس بن شماس , وقد أورد ذلك ابن بشكوال من طريق أبي جعفر بن النحاس بسنده له عن أبي المتوكل الناجي مرسلا , ورواه إسماعيل القاضي في " أحكام القرآن " ولكن سياقه يشعر بأنها قصة أخرى لأن لفظه " أن رجلا من الأنصار عبر عليه ثلاثة أيام لا يجد ما يفطر عليه ويصبح صائما حتى فطن له رجل من الأنصار يقال له ثابت بن قيس " فقص القصة , وهذا لا يمنع التعدد في الصنيع مع الضيف وفي نزول الآية , قال ابن بشكوال : وقيل : هو عبد الله بن رواحة , ولم يذكر لذلك مستندا , وروى أبو البختري القاضي أحد الضعفاء المتروكين في " كتاب صفه النبي صلى الله عليه وسلم " له أنه أبو هريرة راوي الحديث , والصواب الذي يتعين الجزم به في حديث أبي هريرة ما وقع عند مسلم من طريق محمد بن فضيل بن غزوان عن أبيه بإسناد البخاري " فقام رجل من الأنصار يقال له أبو طلحة " وبذلك جزم الخطيب لكنه قال : أظنه غير أبي طلحة زيد بن سهل المشهور , وكأنه استبعد ذلك من وجهين : أحدهما : أن أبا طلحة زيد بن سهل مشهور لا يحسن أن يقال فيه " فقام رجل يقال له أبو طلحة " والثاني : أن سياق القصة يشعر بأنه لم يكن عنده ما يتعشى به هو وأهله حتى احتاج إلى إطفاء المصباح , وأبو طلحة زيد بن سهل كان أكثر أنصاري بالمدينة مالا فيبعد أن يكون بتلك الصفة من التقلل , ويمكن الجواب عن الاستبعادين , والله أعلم .

قوله : ( إلا قوت صبياني ) يحتمل أن يكون هو وامرأته تعشيا وكان صبيانهم حينئذ في شغلهم أو نياما فأخروا لهم ما يكفيهم , أو نسبوا العشاء إلى الصبية لأنهم إليه أشد طلبا , وهذا هو المعتمد لقوله في رواية أبي أسامة " ونطوي بطوننا الليلة " وفي آخر هذه الرواية أيضا " فأصبحا طاويين " , وقد وقع في رواية وكيع عند مسلم " فلم يكن عنده إلا قوته وقوت صبيانه "

قوله : ( وأصبحي سراجك ) بهمزة قطع أي أوقديه .

قوله : ( نومي صبيانك ) في رواية لمسلم " علليهم بشيء " .

قوله : ( فجعلا يريانه كأنهما ) في رواية الكشميهني بحذف الكاف من كأنهما ,

وقوله : " طاويين " أي بغير عشاء .

قوله : ( ضحك الله الليلة أو عجب من فعالكما ) في رواية جرير " من صنيعك " وفي رواية التفسير " من فلان وفلانة " ونسبة الضحك والتعجب إلى الله مجازية والمراد بهما الرضا بصنيعهما , وقوله : " فعالكما " في رواية " فعلكما " بالإفراد , قال في البارع : الفعال بالفتح اسم الفعل الحسن مثل الجود والكرم , وفي التهذيب : الفعال بالفتح فعل الواحد في الخير خاصة يقال هو كريم الفعال بفتح الفاء , وقد يستعمل في الشر , والفعال بالكسر إذا كان الفعل بين اثنين يعني أنه مصدر فاعل مثل قاتل قتالا .

قوله : ( فأنزل الله : ويؤثرون على أنفسهم إلخ ) هذا هو الأصح في سبب نزول هذه الآية , وعند ابن مردويه من طريق محارب بن دثار عن ابن عمر " أهدي لرجل رأس شاة فقال : إن أخي وعياله أحوج منا إلى هذا فبعث به إليه , فلم يزل يبعث به واحد إلى آخر حتى رجعت إلى الأول بعد سبعة , فنزلت " ويحتمل أن تكون نزلت بسبب ذلك كله , قيل : في الحديث دليل على نفوذ فعل الأب في الابن الصغير وإن كان مطويا على ضرر خفيف إذا كان في ذلك مصلحة دينية أو دنيوية , وهو محمول على ما إذا عرف بالعادة من الصغير الصبر على مثل ذلك , والعلم عند الله تعالى .

***********

منقول



أخت الإسلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2008, 10:43 PM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية راما الإسلام
راما الإسلام
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 4 - 2008
الإقامة: ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
المشاركات: 4,054
معدل تقييم المستوى: 14
راما الإسلام has a spectacular aura about
شكرا لك أخي على موضوعك الرائع وبارك الله فيك
مزيدا من التألق إن شاء الله
راما الإسلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2008, 11:37 PM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية Möhãmmęd Wãlęęd
Möhãmmęd Wãlęęd
(زملكاوي صميم)
الانتساب: 24 - 6 - 2007
الإقامة: lllll China lllll
العمر: 23
المشاركات: 16,761
معدل تقييم المستوى: 0
Möhãmmęd Wãlęęd has a spectacular aura about
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ..
Möhãmmęd Wãlęęd غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2008, 11:44 PM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية مهــــــــــااا
مهــــــــــااا
(أسْتَغْفِرُكَ رَبِّي)
الانتساب: 12 - 7 - 2008
الإقامة: تـحْـتٍ ظْــلْ وردْهٍ كْـآنٍ اللْـقـآءٍ♥
المشاركات: 18,874
معدل تقييم المستوى: 28
مهــــــــــااا has a brilliant future
بارك الله فيك اخى الكريم
مهــــــــــااا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2008, 03:17 AM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية ميــــــــــرنا
ميــــــــــرنا
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 22 - 7 - 2007
الإقامة: في قلوب المخلصين
المشاركات: 8,307
معدل تقييم المستوى: 19
ميــــــــــرنا has a spectacular aura about
الاخ فجر الاسلام مشكور على الموضوع

اخت الاسلام مشكوره على الاضافه

بارك الله فيكما وجزاكما خير الجزاء
ميــــــــــرنا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2008, 09:41 PM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية masx12
masx12
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 4 - 8 - 2008
الإقامة: غزة شيخ رضوان
العمر: 37
المشاركات: 55
معدل تقييم المستوى: 10
masx12 has a spectacular aura about
بارك الله فيك اخي فجر الاسلام
masx12 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-19-2008, 11:39 PM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية mjmahdy
mjmahdy
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 13 - 3 - 2008
الإقامة: Palestine
المشاركات: 366
معدل تقييم المستوى: 0
mjmahdy has a spectacular aura about
بارك الله فيك
و
جزاك الله خيرا

mjmahdy غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2008, 08:58 PM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية بسمة فلسطين
بسمة فلسطين
(موقوفون)
الانتساب: 4 - 3 - 2008
المشاركات: 555
معدل تقييم المستوى: 0
بسمة فلسطين has a spectacular aura about
بارك الله فيك موضوع مميز
بسمة فلسطين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-20-2008, 10:51 PM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية فجــــر
فجــــر
(+ قلم ذهبي +)
الانتساب: 14 - 9 - 2008
المشاركات: 2,251
معدل تقييم المستوى: 12
فجــــر has a spectacular aura about
الاخـــــــــــــــــــوة الافــــاضــــل

جنة المشاعر

غريرة

اخت الاسلام

شاعرة الطفولة

زملكاوي صميم

المديرة

ميرنا

masx12

mjmahdy

بسمة فلسطين


بأرك الله فيكم وجزاكم الله كل الخير مروركم اسعدني جدااا

فجــــر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2008, 11:25 AM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية الصقر الطائر
الصقر الطائر
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 28 - 6 - 2007
الإقامة: GAZA STRIEFEN
المشاركات: 591
معدل تقييم المستوى: 0
الصقر الطائر has a spectacular aura about
(( وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ )


بارك الله فيك

وجزاك الله جنة عرضها السموات والارض

مشاركة طيبة في وقت نحتاج فيه للتضامن

والتكافل والايثار ومساعدة الاخرين


الصقر الطائر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 07:46 PM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية الدمعة الضائعة
الدمعة الضائعة
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 28 - 12 - 2007
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 346
معدل تقييم المستوى: 10
الدمعة الضائعة has a spectacular aura about
جزاك الله الجنة
الدمعة الضائعة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2008, 04:59 PM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية اميرة الزهور
اميرة الزهور
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 3 - 8 - 2006
المشاركات: 289
معدل تقييم المستوى: 0
اميرة الزهور has a spectacular aura about
الإيثار..



الإيثار تقديم الإنسان غيره على نفسه فيما هو في حاجة إليه من أمور الدنيا، وتقابله الأثرة، وهي: استبداد الإنسان بالشيء وتسلطه عليه دون غيره.

فالإيثار أعلى درجات المعاملة مع الناس، ويليه العدل، وهو كما سبق اختصاص كل إنسان بحقه، وأسوأ درجات المعاملة الأثرة..

وإن الإيثار يرفع المجتمع إلى قمة الأمن، لأن أفراده ارتفعوا عن حظوظهم الدنيوية، وآثر بها كل فرد أخاه، فهو لا يفكر في أخذ حقه كاملاً فضلاً عن التفكير في الأثرة والاستبداد.

والعدل يجعل المجتمع يتمتع بالأمن، لأن أفراده لا يفكرون في ظلم بعضهم بعضاً، وإنما يحاول كل منهم أن يحصل على حقه كاملاً، وأن لا يقع منه على صاحبه ظلم في شيء، فلا يَظْلِم ولا يُظْلَم.

ولا شك أن هذه الدرجة دون الأولى، لما يحصل فيها من المشاحة والمطالبة بالحقوق، وقد ينجم عن ذلك نزاع وخصام، ولكن ذلك لا يخل بالأمن، ما دام كل واحد وقَّافاً عند حقه غير طامع في حق سواه.

أما الأثرة فهي الوباء الفتاك الذي يجتث جذور الأمن من أساسها:
إذ يكون أفراد المجتمع لا هم لهم إلا الحصول على أكبر قسط من الحطام الفاني، سواء كان الحصول عليه بالحق أم بالباطل، وصاحب القوة هو صاحب الأثرة والاستبداد.

لهذا تجد مجتمع الأثرة مجتمعاً متنافساً في الدنيا متسابقاً على حطامها، يحاول كل فرد وطائفة أن يقوي نفسه حتى يتمكن بقوته أن يستأثر ويستبد، فيسود ذلك المجتمع القلق والتصارع والقتال والثارات..

وبذلك يختل أمنه، وينتشر الخوف بين أسره وأفراده، وكلما كان الإنسان أكثر أثرة، كان أكثر بعداً عن طاعة الله..

لأن طاعة الله تعالى إذا توافرت في الإنسان، قل طمعه في الدنيا، وخفت الأثرة عنده وطمع فيما هو أكثر رضا لله تعالى.

لهذا حث الله تعالى على الخلق الأسمى، وهو خلق الإيثار الناتج عن الرغبة فيما عند الله، والتخلي عن خلق الشح والحرص..

وقد حاز قصب السبق في ذلك أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أهل المدينة مع إخوانهم المهاجرين، وسجل الله لهم ذلك في كتابه، ليقتدي بهم من جاء بعدهم.

فقال عـز وجل: ((
وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )). [الحشر:9].

إيثار الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه..

ومعلوم أن قدوة الصحابة رضي الله عنهم، ومن تبعهم بإحسان، هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان قدوتهم في كل خلق فاضل، وذكر أمثلة إيثار الرسول صلى الله عليه وسلم على نفسه يطول.

فلنكتف بذكر مثال واحد على ذلك:

قال الإمام البخاري رحمه الله:
"باب كيف كان عيش النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وتخليهم من الدنيا "

ثم ساق حديثا لأبي هريرة، رضي الله عنه، أذكره بنصه مع طوله، لما فيه من العبرة والقدوة الحسنة، حيث يؤثر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه الفقراء بالشرب قبله، ولم يشرب إلا ما فضل بعدهم، وكان جائعاً مثلهم.

حدث مجاهد، رحمه الله، أن أبا هريرة، رضي الله عنه، كان يقول:
"والله الذي لا إله إلا هو، إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع..

ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذي يخرجون منه، فمر أبو بكر، فسألته عن آية من كتاب الله، ما سألته إلا ليشبعني، فمر فلم يفعل..

ثم مر بي عمر، فسألته عن آية من كتاب الله، ما سألته إلا ليشبعني، فمر فلم يفعل..

ثم مر بي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم، فتبسم حين رآني، وعرف ما في نفسي وما في وجهي.

قال: (
أبا هريرة )..
قلت:
لبيك يا رسول الله..
قال: (
الحق )..
ومضى، فتبعته، فدخل فاستأذن، فأذن لي، فدخل فوجد لبناً في قدح..
فقال: (
من أين هذا اللبن؟ )..
قالوا:
أهداه لك فلان، أو فلانة.
قال: (
أبا هريرة )..
قلت:
لبيك يا رسول الله..
قال: (
الحق إلى أهل الصفة، فادعهم لي )..
قال:
وأهل الصفة أضياف الإسلام، لا يأوون إلى أهل ولا مال، ولا على أحد، إذا أتته صدقه بعث بها إليهم، ولم يتناول منها شيئاً، وإذا أتته هدية أرسل إليهم وأصاب منها وأشركهم فيها، فساءني ذلك..

فقلت:
وما هذا اللبن في أهل الصفة؟ كنت أحق أنا أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها، فإذا جاء أمرني، فكنت أنا أعطيهم، وما عسى أن يبلغني من هذا اللبن؟

ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم بدٌّ، فأتيتهم فدعوتهم، فأقبلوا فاستأذنوا، فأذن لهم، وأخذوا مجالسهم من البيت..

قال: (
أبا هريرة )..
قلت:
لبيك يا رسول الله..
قال: (
خذ فأعطهم )..
قال:
فأخذت القدح، فجعلت أعطيه الرجل، فيشرب حتى يروى، ثم يرد علي القدح، فيشرب حتى يروى، ثم يرد علي القدح، حتى انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقد روي القوم كلهم.

فأخذ القدح فوضعه على يده، فنظر إليَّ فتبسم..
فقال: (
أبا هريرة )..
قلت:
لبيك يا رسول الله..
قال: (
بقيت أنا وأنت )..
قلت:
صدقت يا رسول الله..
فقال: (
اقعد فاشرب ).. فقعدت فشربت..
فقال: (
اشرب ) فشربت..
فما زال يقول: (
اشرب )..
حتى قلت:
لا والذي بعثك بالحق ما أجد له مسلكاً..
قال: (
فأرني )..
فأعطيته القدح، فحمد الله وسمى وشرب الفضلة". [البخاري (7/179ـ180)].

وفي الحديث – زيادة على إيثاره صلى الله عليه وسلم أصحابه – تربية غيره على الإيثار..

لأن أبا هريرة رضي الله عنه، هو الذي تعرض للرسول صلى الله عليه وسلم، لشدة جوعه، يريد الحصول على ما يقيم صلبه..

فجعله ينادي أهل الصفة، وطلب منه أن يسقيهم كلهم قبله - وهذا ما كان يخافه أبو هريرة - ولكنه خاف نفاد اللبن فكثره الله تكريماً لنبيه صلى الله عليه وسلم.

وهكذا سما مجتمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خلق الإيثار فضربوا أروع الأمثلة للبشرية في هذا الباب، كغيره من أبواب الخير.
اميرة الزهور غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الغبار, الإيثار, يجنبك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 06:22 AM بتوقيت القدس