#1    
قديم 03-21-2015, 04:01 AM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

إيران وعش الدبابير اليمني

الجمعة 29 جمادي الأول 1436هـ - 20 مارس 2015م
أمير طاهري

لم يكن اليمن قد ظهر على المشهد السياسي الإيراني حتى بضعة أسابيع قليلة ماضية. والآن، على الرغم من ذلك، فاليمن يسدد أغلى الفواتير بكونه آخر دولة تتبنى الآيديولوجيا الخمينية.
يقول آية الله سعيدي، المفوض الديني للحرس الثوري الإيراني: «لقد انضم شعب اليمن إلى شعوب إيران والعراق وسوريا ولبنان في نضالهم المشترك من أجل الإسلام». في يوم الاثنين الماضي، نشرت صحيفة «كيهان»، التي تعكس وجهة نظر المرشد الإيراني الأعلى، أنه تم نشر القوات للسيطرة على عدن وخمس محافظات يمنية جنوبية أخرى.
فهل نشهد حلقة جديدة من قرون المصالح الإيرانية في ما كان يُعرف سابقا باليمن السعيد؟
جاء أول تدخل إيراني في الشأن اليمني في القرن السادس الميلادي، عندما سافر الأمير اليمني سيف بن ذي يزن إلى العاصمة الساسانية المدائن لمقابلة الملك الفارسي كسرى آنوشروان.
أراد الأمير سيف المساعدة في القضاء على حكم الأسرة الأكسومية الحاكمة على جنوب اليمن، وصد الغارات الحبشية المستمرة على أراضيه. وقد التزم الملك كسرى بإرسال حملة عسكرية مكونة من 600 رجل تحت قيادة القائد فاهراز، وهو جنرال عسكري مرموق ومن أساتذة الدعاية السياسية، يماثله الآن بقدر ما القائد الإيراني قاسم سليماني.
نجح المشروع، وتمكن الأمير سيف من بسط سيطرة أسرته الحُميرية على غالبية الإقليم. وتقول الأساطير إن جيشا من الجن رافق الحملة العسكرية الفارسية لتحقيق الانتصار في اليمن. وكان من المفترض، وفقا للأسطورة، أن تكون والدة الأمير سيف واحدة من أميرات الجن. مع ذلك، وتحقيقا لطموحات ذاتية كبرى، رفض القائد فاهراز العودة إلى فارس، وبدأ في تكوين مملكته الصغيرة في اليمن.
وفقا للتاريخ الممتزج بالأساطير، كما هو الحال دوما في منطقتنا العربية، صارت المستعمرة الفارسية في اليمن مركز جذب للمتذمرين من مختلف أصقاع الإمبراطورية الفارسية الكبيرة. وتقول الروايات إن سلمان الفارسي، وهو من الطبقة الأرستقراطية الفارسية من مدينة كازرون، والذي اعتنق الإسلام في وقت لاحق وأصبح صحابيا من صحابة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، كان من بين أولئك المتذمرين بعدما غادر منصبه كحاكم لمدينة قطيسفون إثر المؤامرات التي كانت تحاك وقتها. ومع ذلك، وخلال العقود الأولى للقرن السابع الميلادي، فإن كل آثار الوجود الفارسي في اليمن السعيد قد اختفت، مما يؤكد طبيعة الأحلام الإمبراطورية العصية على التحقيق.
كان القرن التاسع الميلادي شاهدا على الانتباه الإيراني الثاني لليمن السعيد. في ذلك الوقت كانت إيران قد تحول معظمها إلى دين الإسلام، وانحازت ناحية الانقسامات غير النهائية التي تعتمل في جسد الدين الجديد. وفي حين أن غالبية الإيرانيين ممن اعتنقوا الإسلام كانوا على المذهب السني، كانت هناك كذلك مجتمعات من الأقلية الشيعية موزعة على مختلف الأماكن، لا سيما تلك المطلة على ساحل بحر قزوين. وحتى ذلك الحين كان الشيعة أنفسهم منقسمين حول النزاعات السياسية واللاهوتية في مناطقهم. كانت إحدى الممالك الشيعية الإيرانية من العلويين الذين اتخذوا من زيد بن علي، حفيد الإمام الحسين، إماما لهم، بينما اتبع بقية الشيعة حفيدا آخر، وكان اسمه محمد. استمرت الدولة الزيدية في صورتها، التي اتخذت من جيلان مقرا لها، في الفترة بين عامي 864 و900، ثم بين عامي 914 و928 في صورتها المصغرة.
مع تصاعد الضغوط من الأسر الحاكمة التي سببتها المذاهب الإسلامية الأخرى، أرسل الزيديون من جيلان الدعاة إلى البلاد الإسلامية الأخرى بحثا عن المؤيدين وعن الأراضي الجديدة، كلما أمكن. تمكنت المؤسسة من إقامة دول للزيديين في وسط الجزيرة العربية، وشمال أفريقيا، وجنوب إسبانيا، وبمزيد من الأهمية، اليمن، الذي أصبح أطول موطئ قدم مستمر ومتواصل للشيعة الزيديين.
تضاءلت الاتصالات مع إيران مع وقوع اليمن تحت الهيمنة العثمانية، على الرغم من عدم ضمه أبدا للإمبراطورية. ثم أضاف فرض مذهب التشيع الاثني عشري كمذهب رسمي للدولة في إيران تحت حكم الصفويين بعدا سياسيا جديدا للخلافات اللاهوتية. وتلقى الزيديون الاتهامات بأنهم، على غرار المعتزلة، يفضلون التفسير العقلاني على الإيمان.
وكلما بلغت النزعة الطائفية ذروتها في المعاهد الدينية الاثني عشرية، يوصم المذهب الزيدي، إلى جانب فروع أخرى من التشيع مثل الطائفة النزارية، بالانحراف عن السبيل أو ما هو أسوأ.
ولما يربو على الألف عام كانت هناك حالات اتصال قليلة بين إيران واليمن. يدرك الإيرانيون اليمن كمفهوم، أو شعار من شعارات الأساطير والتاريخ. ويتذكرون أن بهرام، الملك الساساني، كانت له محظية يمنية. وذلك تقريبا كان كل ما يذكرونه عن اليمن.
في فترة الستينات، حينما تحرك القلق في أحشاء إيران خشية الهيمنة الناصرية على اليمن، بدأت إيران في إيجاد موطئ قدم لها هناك، ولم يكن من بين علماء مدينة قم من يعلم شيئا عن الزيدية إلا آية الله وحيد الخراساني.
على الرغم من تأييد إيران ودعمها للإمام بدر بن أحمد في الحرب الأهلية اليمنية، وأنها شرعت في الانتباه لمصالحها الجديدة في تلك الأرض البعيدة، فإن استيلاء الشيوعيين على السلطة في جنوب اليمن كان من بين عوامل إقناع إيران بافتتاح مكتب لها هناك.
كان السحق الإيراني للتمرد الشيوعي في محافظة ظفار بسلطنة عمان هو ما زاد من الصورة اليمنية البارزة آنذاك، نظرا لأن المتمردين، الذين تلقوا تدريباتهم وأسلحتهم من الاتحاد السوفياتي السابق ومن حلفائه في كوبا وألمانيا الشرقية، كانوا متمركزين في إقليم اليمن الجنوبي.

في ذلك الوقت كانت طهران تراقب السوفيات الذين يتزايد وجودهم في منطقة الخليج وعدن، وبالتالي يتخذون موضعا يستطيعون منه تهديد الممرات البحرية التي تسلكها ناقلات النفط الإيرانية. ورفعت سفن البحرية السوفياتية أعلامها في ميناء أم القصر الجنوبي العراقي، وموانئ المكلا وعدن اليمنية الجنوبية كذلك. وتحدثت تقارير، غالبا ملفقة، من قبل الاستخبارات المركزية الأميركية عن قاعدة جوية - بحرية سوفياتية في جزيرة سوقطرى اليمنية. وكان خبراء الاستراتيجية الإيرانيون يبحثون في ما يمكن فعله إذا ما بسط السوفيات سيطرتهم على رأس مسندم، وبالتالي فرض الهيمنة على خليج عدن من قاعدتهم، المزعومة، في جزيرة سوقطرى، ثم تهديد مضيق باب المندب من عدن فضلا عن السواحل الإثيوبية والصومالية.
على الرغم من أن غالبية تلك المخاوف كانت مصطنعة أو ملفقة، فإنها ساعدت في إثارة الهواجس لدى طهران (في عام 2007، وبفضل التصريح الصادر من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، تمكنت من زيارة جزيرة سوقطرى، حيث توغلت بين قطيع من الماعز، غير أنني لم أجد أي أثر مطلقا لأي قاعدة جوية - بحرية سوفياتية هناك). وفي عام 1974، عثرت إيران على حليف قوي في شخص العقيد إبراهيم الحمدي، الذي كان قد استولى على السلطة في انقلاب بمعاونة من الرئيس المقبل صالح. ولما تولى الرئاسة، قام إبراهيم بزيارة طهران، وصار محبوبا من قبل المؤسسة الإيرانية الحاكمة.
كانت لدى العقيد إبراهيم خطط طموحة، متأثرا بالسحر الإيراني الأخاذ، لتحديث اليمن. وكان شاه إيران أكثر من مستعد للمساعدة، وبدأ بحزمة من المساعدات المالية بلغت قيمتها 100 مليون دولار. وأرسل أكثر من ألفي فني إيراني، يعملون تحت غطاء فيلق الرعاية العالمية، إلى اليمن للمساعدة في تشييد الطرق، والعيادات، والمدارس. وكُلف الجنرال خورسند بمهمة عسكرية لتغيير الهيكل السوفياتي للجيش اليمني والذي أنشئ إبان فترة الهيمنة المصرية الناصرية على البلاد. وبدأ العمل كذلك في بناء مراس للسفن البحرية الإيرانية في مناطق الصليف والحديدة. وتلقى بعض الملالي من مدينة قم الرشاوى لإصدار فتاوى خاصة تعترف بالزيديين كطائفة من الطوائف الشيعية.
ومع ذلك، وبحلول عام 1977، عندما بدأ صناع السياسة في طهران الاعتقاد بأنهم فعلوا كل ما يمكنهم فعله في اليمن، لقي العقيد الحمدي مصرعه في انقلاب على نظام الحكم كان، وللمرة الثانية، من تخطيط صالح. أصبت بحزن عميق لا لشيء إلا لأنني كنت كتبت عن اليمن من واقع أنه البلد العربي المفضل لديّ، ومن واقع مقابلتي الشخصية مع العقيد الحمدي، كنت قد وصفته بأنه «شعاع الأمل في عالم مفعم بالظلام».
أتذكر تعليقا من وزير الخارجية الإيراني السابق عباس علي خلعتبري حيث قال: «لم نكن نعلم أن اليمن ليس إلا عشا للدبابير».
حقا، لم نكن نعرف، وما زلنا لا نعرف.
*نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اليمنى, الدبابير, إيران


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 06:29 AM بتوقيت القدس