#1    
قديم 02-26-2015, 10:21 AM
القعقاع عطية الله
+ قلم متميز +
 
 
الانتساب: 18 - 2 - 2015
المشاركات: 212
معدل تقييم المستوى: 3
القعقاع عطية الله has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

الدولة وجنودها هم القوم لا يشقى جليسهم .
كلما قرأت تعليقا في تويتر يغلب على ظني أنه كتبه مجاهد أو متعاطف مع المجاهدين أتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم إذا رأيت الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم واختلفوا فكانوا هكذا وشبك بين أصابعه حيث تشاهد من الاضطراب واختلاف المفاهيم وقلة الورع بل وضعف الأخلاق شيئا عظيما ولكنه يظهر لك التوفيق الذي من الله به على دولة الخلافة حيث أن لها قيادة شرعية يعتبر ما يصدر منها من مفاهيم ومنطلقات ومواقف وبيانات هو المعمول به وهو الذي يوجه سير الدولة وجنودها ورعاياها فيحصل لك أمن وطمأنينة بأن مستقبل المسلمين ليس مرهونا بمفاهيم أناس تعارضت مفاهيمهم كتعارض أصابع اليدين حين تشتبك كما قال الشاعر العربي :صارت مشرقة وصرت مغربا شتان بين مشرق ومغرب ولهذا فإن مستقبل الخلافة هو القوة والعزة بإذن الله لأن اختلاف المفاهيم يؤدي إلى اختلاف التطبيق واختلاف التطبيق يؤدي إلى اختلاف الإرادات فيختلف الناس ويتخاصمون ويقتتلون ولهذا جاء في الشريعة أن ولي الأمر يحسم النزاع الواقع في مجلس شوراه وأن الواجب هو الانتهاء إلى ترجيحه وعدم معارضته مادام أنه لم يخالف نصا شرعيا واضحا لا معارض له .
وربما تساءلت إذا كان التيار الجهادي وهو خيرة من في الأمة بهذا المستوى فما بالك ببقية الأمة فأقول فأين الطائفة المنصورة التي يجب التزامها والكون معها والرسول عليه الصلاة والسلام يقول ( لا تزال طائفة من أمتي على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم ) فتزداد كفة ميزان الدولة عندي لما ذكرته من الخصائص والله يهدي بقية المجاهدين للالتحاق بدولة الإسلام فكريا وعمليا والله المستعان .

قديم 02-27-2015, 01:07 AM  
افتراضي رد: الدولة وجنودها هم القوم لا يشقى جليسهم
#2
 
الصورة الرمزية القعقاع عطية الله
القعقاع عطية الله
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 18 - 2 - 2015
المشاركات: 212
معدل تقييم المستوى: 3
القعقاع عطية الله has a spectacular aura about
اللهم ان كانت الدولة الإسلامية على حق فسددها ومكن لها في الأرض
اللهم ان كانت خلافة على منهاج النبوة فبارك فيها واجعل الخير فيها وفي أميرها
القعقاع عطية الله غير متصل   رد مع اقتباس