#1    
قديم 01-30-2015, 08:46 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 25,132
معدل تقييم المستوى: 33
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

طفل في الثأمنة «يرهب» فرنسا!!!!!
رأي القدس
January 29, 2015

في واقعة تحمل دلالات عديدة حول الهوّة التي تنحدر إليها فرنسا، قام مدير مدرسة في مدينة نيس جنوب البلاد بتقديم شكوى للشرطة ضد تلميذ لديه في الثأمنة من العمر بتهمة «مدح الإرهاب». الأغرب من ذلك أن الشرطة تعاملت مع الحادثة باعتبارها أمراً جدياً وقامت، فعلاً، بالتحقيق مع الطفل بحضور عائلته.
تدلّ هذه الحادثة بداية على تدهور في المنطق العامّ للبلد تتحمّل مسؤوليته، أساساً، النخب السياسية والإعلامية، وصولاً إلى المؤسسات التربوية والقانونية التي يفترض أن تحمي سلامة مواطنيها.
الحادثة، على غرابتها ومفارقتها، تنسجم مع سياق عامّ يتزايد في فرنسا يوماً بعد يوم، وجذوره تقوم على رؤية الفرنسيين لأنفسهم ولهويّتهم، وهي هويّة تعرّضت لرضوض نفسيّة كبرى، أهمّها احتلال المانيا لفرنسا خلال الحرب العالمية الثانية، في الوقت الذي كانت هي نفسها تحتلّ بلداناً عربية وإسلامية، مثل سوريا ولبنان والجزائر وتونس والمغرب.
رضّة فرنسا المحتلّة من قبل الألمان أنها كانت إمبراطورية كبرى اجتاحت أوروبا والعالم سابقاً، ورضّتها أيضاً أن بوصلتها ضائعة بين رسالة ثورتها الفرنسية حول المساواة والإنسانية والأخوة، والتي جلبت ملايين المهاجرين إليها، وبين استعماريتها الفظة التي خلّفت ملايين القتلى، وعملت جاهدة في بلدان استعمارها على تأسيس صراعات عنصرية وطائفية وإثنية ما تزال آثارها فاعلة حتى اليوم.
بدل أن يحسّ «الفرنسيون» (وهي كلمة فضفاضة لأنها على ما يبدو صارت تفترض استثناء الفرنسيين من أصول عربية وإسلامية) بالعار من هذه الحادثة البشعة فقد سارع بعض نوابهم إلى الموافقة عليها حيث اعتبر برلمانيان من «الاتحاد من أجل حركة شعبية» (يمين وسط!) إلى القول إن «إدارة المدرسة ومسؤولو المخفر اتخذوا موقفاً سليماً».
محامي العائلة المنكوبة استغرب من استدعاء طفل في الثأمنة من عمره للتحقيق معه في مخفر مشيرا إلى مفارقة أن تلجأ مدرسة مسؤولة عن التعليم إلى المخفر كحل بدلاً من إيجاد حلول تربوية للموضوع.
جدير بالتذكر أنه خلال عشرات السنوات التي كان فيها «الجيش الجمهوري الإيرلندي» يقوم بجرائم إرهابية، لم تقم وسائل الإعلام البريطانية باعتبار الكاثوليك إرهابيين، ولم تطلب منهم الاعتذار على أفعال المنظمة الإرهابية، كما يطالب الأوروبيون، كل مرة، المسلمين بالاعتذار عن جرائم أفراد يرتكبون جرائمهم باسم الإسلام.
لم تقم بريطانيا وقتها بتجريد البريطانيين من أصول إيرلندية من جنسياتهم، بدعوى انتمائهم لمنظمات إرهابية، ولم يجرّم القضاء الأوروبي وقتها الناس بناء على أفكارهم ولكن بناء على ما يقومون به من أفعال.
رئيسة حزب الخضر البريطاني كانت أحد العقلاء الذين تحدثوا عن لا قانونية تجريم الناس على أفكارهم، ولكن أوروبا، وفرنسا خصوصاً، فيما يخصّ المسلمين، لم تعد مهتمّة باتباع بديهيات القانون والأخلاق والمنطق.
وهو يعيدنا مجددّاً إلى السؤال القديم: من يصنع الإرهاب، هل هو الإذلال والمهانة وترهيب البشر واتهامهم سلفاً بالإجرام، وطلب اعتذارهم عن أفعال لم يرتكبوها، أم هو القصص الاستشراقية الملفقة عن رغبة بالاستشهاد من أجل الحوريات؟
هل التطرّف هو أمر يخصّ الإسلام والمسلمين أم أن أسباب الإرهاب كأمنة في الواقع اليوميّ للبشر؟
هل الذي يصنع الإرهاب هو ساركوزي ولوبان والعنصرية واحتقار الشعوب ومثلها، بما فيها أديانها، أم هي آيات موجودة في القرآن (موجود مثلها وأكثر في كل الأديان السماوية وغير السماوية)؟
سؤال يمكن لطفل في الثأمنة أن يجيب عليه.
رأي القدس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الثآمنة, فرنسا!!!!!, «يرهب»


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 06:29 AM بتوقيت القدس