#1    
قديم 12-25-2014, 03:30 PM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

ليبرمان: إسرائيل تواجه رياحا دولية خفيفة لكنها قد تتحول إلى تسونامي

عشرات السياسيين وكبار الموظفين في مؤسسات الدولة متورطون في فضيحة فساد


أفيغدور ليبرمان (أ.ف.ب)


14



تغير الخط خط النسخ العربي تاهوما الكوفي العربي الأميري ثابت شهرزاد لطيف

تل أبيب: «الشرق الأوسط»
حذر وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، من تدهور علاقات إسرائيل مع أوروبا والولايات المتحدة، إذا ما استمرت سياسة بنيامين نتنياهو الفاشلة. وقال ليبرمان، إنه يخشى من مقاطعة دولية لإسرائيل تجعلها تنهار كما يحصل اليوم مع روسيا. وفي الوقت نفسه، اعتبرت مصادر مقربة من ليبرمان، أن الفضيحة المالية الكبيرة التي اتهمت فيها نائبة وزير من حزبه وعدد من رفاقها، هي بمثابة «ملاحقة من شرطة تقف وراءها جهات حزبية غاضبة على ليبرمان بسبب مبادراته السياسية الجديدة وانتقاداته اللاذعة لسياسة نتنياهو».
وكانت إسرائيل قد أفاقت، أمس، على نشر تفاصيل أولية، عن فضيحة فساد كبيرة تورط فيها عشرات السياسيين وكبار الموظفين في مؤسسات الدولة، في مقدمتهم عضو الكنيست ونائبة وزير الداخلية، فاينة كيرشنباوم، ووزير السياحة السابق، سطاس مسيجنيكوف، وكلاهما من حزب ليبرمان (إسرائيل بيتنا)، ورؤساء سلطات محلية، ومدير عام وزارة حكومية، ومديرون عموم ورؤساء لجمعيات، ومسؤولون كبار في هيئات عامة، وناشطون سياسيون. ومن المتوقع أن يتم استدعاء شخصيات أخرى كبيرة للإدلاء بشهاداتهم. وقد تم احتجاز نحو 30 شخصية كبيرة للتحقيق بشبهة تخصيص موارد لجمعيات وهيئات بشكل غير قانوني، وتحويل أموال لهيئات وجمعيات في مجالس إقليمية، وتبييض أموال عن طريق جمعيات وهمية، وتقديم رشاوى، وتعيين مقربين في مناصب.
إلا أن مسؤولا مقربا من ليبرمان، خرج بادعاءات أخرى حول هذه التحقيقات، وردها إلى ما يدور في الساحة الحزبية من تحريض على ليبرمان بسبب انتقاداته لرئيس الحكومة. وقال: «هناك ظاهرة ينبغي الانتباه إليها في إسرائيل، فمع نشوء أي بادرة لفكر جديد ومثير ومقنع للناس، نرى أن دوائر التحقيق في الشرطة والنيابة، تعمل ساعات إضافية وتمارس عمليات تصفية»، وهذه هي التهمة نفسها التي يوجهها للشرطة رئيس الوزراء السابق، أيهود أولمرت.
وكان ليبرمان قد واصل هجومه على نتنياهو، عندما التقى، الليلة قبل الماضية، مجموعة كبيرة من رجال الأعمال والأكاديميين الأعضاء في النادي الصناعي – الأكاديمي في جامعة تل أبيب، فحذر من خطر تدهور العلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي، في غياب اتفاق سياسي، الأمر الذي من شأنه إلحاق ضربة بالغة بالاقتصاد الإسرائيلي. وقال ليبرمان: «انظروا ما يحدث الآن لروسيا»، لافتا في ذلك إلى العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على موسكو. وأضاف: «إذا لم نبادر فسنصل إلى تسونامي سياسي». وفي انتقاد نتنياهو، قال إن توجهه السياسي الذي يكرس الوضع الراهن مني بالفشل.
وعرض ليبرمان توجها أكثر براغماتية إزاء الاتحاد الأوروبي، مقارنة بنتنياهو الذي هاجم الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، على خلفية اعتراف برلمانه بالدولة الفلسطينية. وقال: «يتحتم علينا التوصل إلى اتفاق سياسي، ليس بسبب الفلسطينيين أو العرب، وإنما بسبب اليهود، فهذا يعتبر مهما بالنسبة لعلاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ولمن لا يعرف، فإن الاتحاد الأوروبي هو أكبر سوق لنا، من ناحية الصادرات وكذلك من ناحية الواردات». وحسب رأي ليبرمان، «يخطئ من يعتقد أنه يمكن الحفاظ على علاقات اقتصادية وثيقة في وقت تتدهور فيه العلاقات السياسية»، وقال إن «هذا لن ينجح ويتحتم علينا استيعاب ذلك».
وعرض ليبرمان أمام الحضور خطته السياسية للاتفاق الإقليمي بشأن المسألة الفلسطينية والعلاقات مع الدول العربية والعرب في إسرائيل. وقال: «يجب وضع حد لكل الخلافات والتوصل إلى اتفاق مع كل من يحيط بنا، وفي اللحظة التي سنتوصل فيها إلى اتفاق إقليمي، يمكننا تكريس موارد أكبر للأبحاث والتكنولوجيا، وعندها سنتفوق على سويسرا». وفي رده على سؤال وجهه إليه أحد الحضور، انتقد ليبرمان سلوك نتنياهو السياسي أمام الفلسطينيين، وقال: «اليوم لا يتم عمل شيء. هناك وضع راهن، يجري شدنا إلى هنا وإلى هناك، خطوة إلى الأمام وخطوة إلى الوراء، لا توجد مبادرة، أنا أؤيد المبادرة، يتحتم المبادرة لأنه عندما لا نبادر نخسر. هذا التوجه (الذي يقوده نتنياهو) مني بالفشل.. أحترم نتنياهو لكن التوجه الذي أعرضه الآن أفضل في هذه المرحلة».
وسئل ليبرمان عما إذا كانت إسرائيل تواجه تسونامي سياسيا على خلفية تدهور مكانتها الدولية، فقال: «الآن هي رياح خفيفة، ولكن إذا لم نبادر سنصل إلى التسونامي». وهاجم ليبرمان خطة وزير الاقتصاد ورئيس «البيت اليهودي»، نفتالي بينت، لضم الضفة، وقال: «مفهوم بينت يعني دولة واحدة ثنائية القومية، ويعني أيضا حدوث أزمة مع العرب والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. أنا لا أريد دولة واحدة للشعبين، أنا أريد دولة يهودية قوية».
كما انتقد ليبرمان توجه رئيس حزب العمل يتسحاق هرتسوغ، وقال: «إنه يدعو إلى الاتفاق مع الفلسطينيين بكل ثمن. لا يوجد شيء اسمه بكل ثمن. لا يوجد اتفاق مع الفلسطينيين فقط، هناك استعداد لاتفاق إقليمي». وعندما سئل عن إخلاء المستوطنات كجزء من الاتفاق، قال إن «مسألة الإقليم قابلة للحل». وأضاف أن «حدود إسرائيل يجب أن تشمل كل الكتل الاستيطانية الكبيرة. ومن الواضح أنه يجب إجراء تبادل للأراضي. لقد تم الحديث في كامب ديفيد عن الكتل الاستيطانية، وكذلك في أنابوليس، سنضطر إلى إخلاء المستوطنات المعزولة. أنا لا أشعر بالقلق في هذا الشأن».