العودة   الملتقى التربوي > :: ملتقيات عامة :: > الملتقى الإســـلامي > ~®§§][][إذا لم تستح فاصنع ما شئت][][§§®~


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1    
قديم 11-02-2014, 09:43 AM
الصورة الرمزية اســرآء محمــد
اســرآء محمــد
قـرآنے بلسـمے حيــاتـے
 
 
الانتساب: 3 - 11 - 2012
الإقامة: خآنيونس
العمر: 25
المشاركات: 369
معدل تقييم المستوى: 5
اســرآء محمــد has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين سيدنا ورسولنا محمد صلوات الله وسلامه عليه


إن الإنسان ليس بمخلوق مساوي لبقية المخلوقات فلقد ميزه الله بالعقل والشعور والإحساس
فلقد أنعم علينا الخالق سبحانه وتعالى بالإحساس والشعور
فالأحساس هو الشعور بما يجري لك من عواطف
والشعور هو ما تشعر به أتجاه الإنسان الأخر
أفضل وأسمى إحساس ممكن أن يشعر به الإنسان من داخل جسده
ألا وهو الحياء



الحياء
هو الإمتناع و الخشية من فعل ما يستقبحه العقل ولا يقبله الذوق السليم والكف عن كل ما لا يرضى به الخالق والمخلوق
وبهذا يكون الحياء مقياساً متميزاً للأدب والإيمان
فكلما زاد أدب الإنسان وإيمانه وخشيته من الله سبحانه وتعالى وتوسماً في رضائه
زاد حياءه

لقد ترردت هذه الكلمة كثيرة على أذننا...وتكررت كثيراً
نتوسم بأن نتصف بها ...وأن نكون من محتويها بين غلاف جسدنا
كما حملها الحبيب المصطفى رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها، فإذ ا رأى شيئاً يكرهه عرفناه في وجهه ))
ومن أمتلاء قلب الحبيب المصطفى بحبه لله وحبه لأمته وحبه للخير لهذه الأمة
فلقد حثنا على السعي إلى هذه السمة الفضيلة
ليس لأنها سمة فضيلة ...وخلق حسن..فقط!!
بل مما زاد الشعر بيتاً
أنها تعد شعبة من شعب الإيمان
كما قال الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه
((الإيمان بضع وستون شعبة . فأفضلها قول لا إله إلا الله . وأدناها إماطة الأذى عن الطريق . والحياء شعبة من الإيمان))
كما أنها من علامات الإسلام المتميزة
الحياء
جسر يعبر برفقة صاحبه إلى الجنة بإذن الله .....والوقاحة صخرة تجر صاحبها إلى قاع جهنم والعياذ بالله

الحياء
في الطفل يدل على ذكائه وأدبه..... والحياء في المرأة يدل على عفتها....والحياء في الرجل يدل على كرم أخلاقه
وكان رسول الله مشجعاً للحياء ولو كان في الرجال
لأن هناك بعض الأناسي يعتقدون أن الحياء في الرجل ذميمة وعيب يحسب عليه
وعلى الرجل أن يكون (مكشوف الوجه)
فقلد روي أن
مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل ، وهو يعاتب أخاه في الحياء ، يقول : إنك لتستحيي ، حتى كأنه يقول : قد أضر بك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (دعه ، فإن الحياء من الإيمان) .
والحياء صفة يحبها الله في عباده ومن أحبه الله احبه خلقه
فالإنسان الذي يتبسم بالحياء محبوب من قبل الله ومن قبل الناس
وروي ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله قال لرجل حضر مجلسه: ((إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والحياء))

للحياء أنواع وفروع...ومن رأي الشخصي أنه لايوجد حياء في أمرين
في الدين...وفي طلب الحق إن كنت صاحب حق
كما يمكن تقسيم الحياء إلى ثلاثة أنواع
الحياء من الله سبحانه وتعالى
ويتضمن في إتباع أوامر الله وإجتناب نواهيه ...وطاعته حق طاعة ..وعدم التقصير في عبادته
والحياء هنا ..في تذكر نعم الله علينا ..والحياء من معصيته
وقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال لأصحابه(استحيوا من الله عز وجل حق الحياء))فقالوا:يا رسول الله إنا لنستحيي من الله والحمد لله.قال(ليس كذلك ولكن الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى،وتذكر الموت والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا،فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء))
الحياء من الناس
وهو فعل كل ماهو خير ومحبوب بالنسبة لهم والبعد عن فعل كل ما يضايهم
والحفاظ على حقوقهم وعدم التعدي عليها
الحياء الإنسان من نفسه
بأن يجعل حياءه حكماً عليه في كل ما يقوم به من أعمال سراً أو علانية، فإذا أراد القيام بعمل ما فإن كان ذلك العمل موافقاً لطاعة الله ورضاه فعله وإذا كان مخالفاً لذلك تجنبه وتحاشاه
وإذا أجتمعت الثلاث انواع في الإنسان كان قمة في الإدب ....ومكتمل الإيمان بإذن الله
والحياء في الإنسان ينقسم إلى قسمين ...
قسم اللسان
والحياء في القول هو أن يطهر الإنسان فمه من الفحش..... وأن ينزه لسانه من العيب... وأن يخجل من ذكر العورات.... فإن من سوء الخلق وسوء الأدب أن يتلفظ الإنسان بالكلمات البذيئة دون أن يحسب حساباً لما ينتج عنها من ردود فعل نحوه ونحو من كان يستمع إلى ألفاظه البذيئة
قسم الفعل
والحياء في الفعل هو إجتناب فعل كل ما هو مبغوض في الشريعة وفي الأخلاق والطباع البشرية
أو فعل ما يغضب الخالق سبحانه وتعالى
واخيراً أترككم مع بعض العبارات التي قيلت في شان الحياء
. لا خير فيمن لا يستحيي من الناس.

. القناعة دليل الأمانة، والأمانة دليل الشكر، والشكر دليل الزيادة، والزيادة دليل بقاء النعمة، والحياء دليل الخير كله.
. لا وفاء لمن ليس له حياء.
. إذا قل ماء الوجه قل حياؤه ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياؤك فاحفظه عليك فإنما يدل على فعل الكريم حياؤه
. إن من الحياء وقاراً، وإن من الحياء سكينة.
. فلا والله ما في العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
. وإني ليثنيني عن الجهل والخنا وعن شتم ذي القربى خلائق أربع
حياء وإسلام وتقوى وإنني كريـم ومثلي قد يضر ويـنـفع
. إذا حرم الـمرء الـحياء فإنه بكـل قبيح كان منه جـدير يرى الشتم مدحا والدناءة رفعة وللسمع منه في العظات نفور
. أنفع الحياء أن تستحيى من الله أن تسأله ما تحب وتأتى ما يكره
. إذا لم تخش عاقبة الليالي ولم تستح فافعل ما تشاء فلا والله ما في العيش خير ولا الدنيا إذ ذهب الحياء يعيش المرء ما استحيا بخير ويبقى العود ما بقي اللحاء.

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تسبح, شئت][][§§®~, فاصنع, ~®§§][][إذا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:56 AM بتوقيت القدس