#1    
قديم 09-26-2014, 03:41 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 25,174
معدل تقييم المستوى: 33
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما...!!!
الحدث - غزة

يشعر المقاولون في قطاع غزة، وأصحاب البيوت المُدمرة، بخيبة أمل كبيرة، بعد كشف وسائل الإعلام مؤخرا لخطة الأمم المتحدة لإدخال مواد البناء، للبدء في بناء وتعمير ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية الأخيرة.


وتغيب نبرات التفاؤل عن المختصين والاقتصاديين، فور الحديث عن هذه الآلية، التي أكدوا في أحاديث منفصلة لوكالة الأناضول، أنّها ستؤخر إعمار قطاع غزة، وسيحتاج بناء ما تم تدميره وفق هذه الآلية إلى 20 عاما.


وأعلن مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري، في 16 سبتمبر/أيلول الجاري، أن الأمم المتحدة توسطت في اتفاق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية لإدخال مواد البناء إلى قطاع غزة.


وأوضح سيري، في بيان له، أن الاتفاق يشتمل على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى القطاع لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار( في إشارة لاستخدام فصائل المقاومة مواد البناء في تشييد الأنفاق).


وبحسب مصادر دبلوماسية إسرائيلية وغربية، فإن سيري، يعمل على نشر مئات المفتشين الدوليين لمراقبة إعادة إعمار قطاع غزة.


ووفقاً لما نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية مؤخرا، عن هذه المصادر التي لم تحدد هويتها، فإنّ "سيري يسعى جاهداً إلى استقدام 250 إلى 500 مراقب دولي يتبعون الأمم المتحدة إلى قطاع غزة، لضمان تنفيذ عملية إعادة الإعمار، وفرض رقابة عليها كي لا تصل مواد البناء إلى حركة حماس".


وأوضحت الصحيفة أن وظيفة هؤلاء المراقبين ستتركز في الإشراف على مخازن مواد البناء والآليات، والإطلاع الدوري على المشاريع الكبيرة التي يجري بناؤها.


وأشارت "هآرتس" إلى أن نشر المراقبين جاء نتيجة التفاهمات التي توصل إليها سيري مع منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، يؤاف مردخاي، ورئيس حكومة التوافق الفلسطينية، رامي الحمد الله.


ويصف ماهر الطباع، مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية بغزة، آلية الأمم المتحدة، بأنها تجميل للحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من سبعة أعوام.


وأضاف: "الحديث عن رقابة أمنية صارمة وشديدة على كل تفاصيل إدخال مواد البناء، وتجهيز قاعدة بيانات تراقبها إسرائيل تشتمل على مجمل المشاريع والقائمين عليها، وحصول مورد أو موزع مواد البناء على ترخيص، أشبه بنظام (الكوبونات)، وهو الأمر الذي سيؤخر عملية إعمار قطاع غزة".


ويحتاج إعمار قطاع غزة بعد الحرب التي شنتها إسرائيل في السابع من يوليو/تموز الماضي واستمرت 51 يوماً، إلى نحو 7.5 مليار دولار أمريكي، وفقاً لتصريح سابق للرئيس الفلسطيني محمود عباس.


ومن المقرر أن تستضيف مصر في الـ 12 من الشهر المقبل، مؤتمر المانحين لإعادة إعمار القطاع.


ووفق الطباع، فإن قطاع غزة يحتاج إلى خمس سنوات لإعادة إعماره، شرط إدخال ما يزيد عن 400 شاحنة يوما فقط من مواد البناء (الاسمنت والحديد والحصمة والبسكورس) دون رقابة أو قيود.


ولكن في حال تم تطبيق آلية الأمم المتحدة، على دخول مواد البناء سوف يحتاج قطاع غزة كما يؤكد الطباع إلى 20 عاما لإعادة إعماره.


ويتفق نبيل أبو معيلق رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين بغزة، مع الرأي السابق، في أن آلية الأمم المتحدة ستؤخر عمليات الإعمار لسنوات قادمة.


وأضاف أبو معيلق أنّ رجال الأعمال والمقاولين الفلسطينيين وشركات القطاع الخاص في غزة يرفضون آلية الأمم المتحدة لإدخال مواد البناء للقطاع تحت تنسيق ورقابة دولية، واصفا الآلية بأنها إدارة للحصار.


وتابع:" غزة يوميا تحتاج إلى 3 آلاف طن من الأسمنت، و1600 طن من الحديد، و6 آلاف طن من الحصمة، وآلية الأمم المتحدة لن تلبي احتياجات القطاع، وبدلا من أن يتم الإعمار خلال 5 سنوات، سيمتد وفق هذه الآلية لعشرين عاما".


وأكد أبو معيلق أنّ آلية توريد مواد البناء الجديدة تؤخر المشاريع والمناقصات في غزة، وتُغير من الخطط الاقتصادية للقطاع.


واستدرك:" آلية الأمم المتحدة، تحول قطاع غزة، إلى منطقة إغاثية، تعتمد على الإغاثة العاجلة، والمسكنات بعيدا عن الخُطط التنموية الشاملة، وتعمير كامل للبنية التحتيّة".


وبعد مرور شهر على اتفاق وقف إطلاق النار، يقول مسؤولون فلسطينيون إن إجراءات رفع الحصار عن غزة، لم تبدأ، وإن الحركة التجارية على المعابر لم تشهد أي تغيير.


ويغيب تفاؤل المقاول الفلسطيني أسعد عمران (42 عاما)، وهو يقرأ عبر الصحف اليومية عن آلية إدخال مواد البناء.


ويقول عمران لوكالة الأناضول، إنّه وكافة العمال استبشروا خيرا، بقرب إعادة إعمار قطاع غزة، وإدخال مواد البناء.


وأضاف:" مواد البناء، تُشغل قطاعات واسعة من الأيادي العاملة، الآن كل شيء متوقف، المواد لا تدخل، ولو تم إدخالها سيكون كما لو أننا في طابور طويل لا نهاية له في انتظار الحصول على قليل من الأسمنت".


فيما يندب الخمسيني مصعب ياسين حظه، وهو يشير إلى بيته المكون من أربعة طوابق، والذي تحول إلى كومة من الركام بفعل القصف الإسرائيلي.


ويُضيف لوكالة الأناضول:" إن كنا سنحصل على الأسمنت من خلال التصريح، والرقابة، فبيوتنا ستحتاج إلى عشرات السنين".


وتمنع إسرائيل إدخال العديد من البضائع، وأهمها مواد البناء لغزة، منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية بداية عام 2006، حيث فرضت حصارا مشددا، وشددته عقب سيطرة الحركة على قطاع غزة عام 2007.


وسمحت إسرائيل بإدخال كميات محدودة من مواد البناء بداية شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، ثم عادت ومنعت إدخالها في الشهر التالي (13 أكتوبر/ تشرين أول 2013)، بدعوى استخدامها من قبل حماس في بناء تحصينات عسكرية، وأنفاق أرضية. وتسبب منع إدخال مواد البناء لغزة، بزيادة نسبة الفقر والبطالة.


ويرفض المقاول الفلسطيني غسان ربحي (38 عاما)، الآلية الجديدة للأمم المتحدة، لإدخال مواد البناء.


ويقول ربحي، لوكالة الأناضول، وهو يشير بيده إلى العمارات السكنية التي تحتاج إلى مواد بناء لاستكمالها، إن هذه الآلية الجديدة ستكون بطيئة.


وأضاف:" نحن أمام كارثة بكل معنى الكلمة، غزة تحتاج إلى انسياب كامل في مواد البناء، تدفق الأسمنت ليس لأجل بناء البيوت المدمرة، والمقصوفة، فقط، بل لأن دخوله كفيل بتشغيل آلاف العمال الذين باتوا عاطلين عن العمل".


وفي بيان صدر مؤخرا، قالت اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن قطاع غزة (غير حكومية)، إنّ الحصار المفروض على القطاع، والحرب الإسرائيلية الأخيرة، خلّفا وضعاً كارثياً طال كافة مناحي الحياة، ورفعا نسبة الفقر إلى 90% فيما معدل دخل الفرد اليومي أقل من دولارين يومياً.


وكان اتحاد العمال في قطاع غزة، قال مؤخرا إن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، رفعت عدد العاطلين عن العمل إلى قرابة 200 ألف عامل، يعيلون نحو 900 ألف نسمة.


وأوضح الاتحاد أن قرابة 30 ألف عامل، توقفوا عن العمل، بفعل الحرب، التي إلى تدمير عدد كبير من المصانع والورش والشركات والمحلات التجارية ( دمرت إسرائيل 500 منشأة اقتصادية وفق أرقام فلسطينية رسمية).


وذكر الاتحاد أن قرابة 170 ألف عامل آخر، متعطلين عن العمل، بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات.






*الاناضول


قديم 09-26-2014, 04:08 PM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#2
 
الصورة الرمزية **هبة محمود**
**هبة محمود**
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 8 - 5 - 2014
المشاركات: 361
معدل تقييم المستوى: 4
**هبة محمود** has a spectacular aura about
بنصير عواجيز وبنلبس نظارات لتقوية النظر علشان نشوف الاعمار على اصوله ههههههههه
**هبة محمود** غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2014, 03:11 AM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#3
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 25,174
معدل تقييم المستوى: 33
مشير كوارع is a name known to all
2014-09-26 15:08:54
الأفخاخ ..واللجان!!

وفيق زنداح

بداية وحتي لا يسجل أنني تمنيت الفشل لحوار المصالحة ...فإنني أؤكد عن خالص تمنياتي وأمنياتي وأحلامي وكل ما لدي من مشاعر وعقل وتجربة أن يكون النجاح والانجاز نتيجة لكل لقاء فلسطيني داخلي ...كما لكل لقاء مباشر.. أوغير مباشر ..مع اسرائيل لان انهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية وانهاء كافه اشكاليات وتعقيدات وتوابع ما جري جراء الانقسام أصاب الوطن في مقتل وأذاق شعبنا من الويلات والكوارث ..ويكفي ما نحن عليه بعد عدوان أثم ومجرم طال الاخضر واليابس وشرد الالاف ودمر ألاف المنازل وما لحق بالقطاع من تدمير لبنيته التحتية ومؤسساته الحكومية وغير الحكومية.. كان الله بعون شعبنا علي ما ابتلاه .
بيان التفاهمات الصادر عن حركتي فتح وحماس والمتضمن لجنه الحكومة ,لجنة الحصار والاعمار ,المجلس التشريعي , الموظفين , التحرك السياسي , لجنة الحريات العامة ,لجنة المصالحة المجتمعية , الانتخابات , ولجنه المتابعة ..وحتي لا أخوض كثيرا في تفاصيل ما كتب بهذه التفاهمات وما تم اختزاله بالعديد من القضايا والتفاصيل... فانني لم ألمس طرف خيط يمكن البناء عليه للوصول الى نتيجة مفادها أن هذا الحوار قد نجح في انهاء الانقسام بكافة أشكاله وتوابعه.. وأن أراضي السلطة الوطنية ذات سلطه واحدة.. وسلاح واحد.. وقرار واحد.. فما تم تشكيله من لجان يعبر عن قضايا لم يتم الاتفاق عليها بعد أن عملوا كل ما في جهدهم من أجل تحقيق المصالح بين الحركتين رغم التناقض الواضح في التصريحات الاعلامية والتي لا تتطابق مع التفاهمات المعلنة وهذا خلل اضافي وفتح لباب الاجتهادات والتفسيرات التي يمكن أن تخرج عن المتحاورين .
لجان متعددة وسينبثق عنها لجان وسنبقي ندور في حلقه مفرغه لا توصلنا الى انهاء حقيقي لهذا الانقسام الذي طال حياتنا ووحدتنا وأشاع الاحقاد بيننا ونشر عدم الثقة بين أخوة النضال وفسخ المجتمع ما بين هذا وذاك وأضعف من مقومات قوتنا وصمودنا وأضعف من حالنا حتي أصبحنا لا نستطيع فرض ارادتنا علي عدوانا المحتل لا بالمفاوضات غير المباشرة وتحقيق حقوقنا... ولا بالمفاوضات المباشرة لتحقيق تطلعاتنا الوطنية... ولا حتي بتحركنا الدولي لوضع سقف زمني .
كل بند من بنود التفاهمات بداخله أفخاخ متعددة تعطي المجال متسعا للمزيد من الخلاف والاشكاليات والتي تحتاج الى متابعة من قبل لجنة المتابعة والتي ستكون هي اللجنة الوحيدة التي سيكون لها عمل مستمر ومتواصل للوصول الى من اللقاءات والحوارات.. وحتي نبقي نتحاور في ظل حكومة توافقية من التكنوقراط تم وضعها في خلاط الانقسام لخرطها وتحملها لكافه مسئوليات الفشل التي تم الوصول اليها.. بالنتيجة النهائية وعلي اعتبار أن التفاهمات المعلنة تطالب حكومة التوافق ...وتدعو حكومة التوافق.. ويجب علي حكومة التوافق ...ولأن حكومة التوافق ..والجميع يعرف أنها حكومة ضعيفة لا تمتلك أدوات تنفيذ سيطرتها علي القطاع... ولكن مسموح لها أن تسافر الى أخر العالم لجلب الأموال واعادة الاعمار ودفع الرواتب وبهذا تكون المصالحة قد تحققت في ظل اعمار ما تم تدميره ودفع رواتب الحكومة المقالة وما تم تعينهم ما بعد الانقسام وفتح المعابر مع اسرائيل وادخال مستلزمات اعادة الاعمار وحرية حركة التجار والبضائع... دون ذكر لسيطرة حكومة التوافق علي معبر رفح من الجانب الفلسطيني باعتباره شريان الحياة لأهلنا في قطاع غزة ...لأن المعابر ما بين قطاع غزة واسرائيل مفتوحة وجاري العمل بها حتي أثناء الحرب وكل المشكلة تتعلق بمواد البناء .
نتمنى أن يتجاوز المتحاورين الافخاخ.. والتفسيرات العديدة ..التي يمكن أن يفسر في كل بند وأن تنجح اللجان ..وحتي اللجان المنبثقة عن اللجان .
نتمنى الخطأ لتقديراتنا.. والنجاح لمن تحاور.. ووصل الى مثل هذه التفاهمات.. وسنبقي ننتظر كما باقي فصائلنا وشعبنا .. وحتي يتم احترام عقولنا ..وتقدير معاناتنا ..والشعور بهمومنا ..كان الله بعون شعبنا.. وكان الله بعون حكومة التوافق ..التي ستدفع فاتورة نهاية خدمتها .
الكاتب : وفيق زنداح
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2014, 09:36 PM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#4
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 25,174
معدل تقييم المستوى: 33
مشير كوارع is a name known to all
2014-09-27 19:23:28

نشطاء يطالبون بعدم الاعتماد على اسرائيل في إعادة إعمار غزة


غزة – وكالة قدس نت للأنباء
طالب نشطاء ومختصون فلسطينيون بعدم الاعتماد على الشركات الإسرائيلية في إعادة إعمار قطاع غزة، وأكدوا، على أهمية "الالتزام بمقاطعة دولة الاحتلال، والامتناع عن جلب مواد الإعمار من شركات إسرائيلية".
وشدد النشطاء والمختصون على ضرورة فك الحصار عن القطاع، وعدم مكافئة الاحتلال الذي الحق الدمار بكل القطاعات المختلفة عبر شراء مستلزمات الإعمار من شركاته،" بل يجب إجباره على دفع التعويضات اللازمة للمتضررين".
جاء ذلك خلال مؤتمر عقده المركز العربي للتطوير الزراعي في قاعة "آسيا" في منتجع الشاليهات، بغزة ، شارك فيه ممثلون عن وزارات:الزراعة، الاقتصاد، الإسكان، واتحاد المقاولين، رؤساء جمعيات ومؤسسات أهلية ونشطاء من حملات المقاطعة، وشخصيات اعتبارية.
وأدار المؤتمر الذي جاء في إطار مشروع نحو شبكة محلية لدعم حقوق المزارعين الذي ينظمه المركز العربي للتطوير الزراعي الممول من المساعدات الشعبية النرويجية NPA الناشط في حملة المقاطعة محمد أبو سمرة
دور NPA في مقاطعة الاحتلال..
وفي الجلسة الأولى للمؤتمر، تحدث محمود حمادة مدير البرامج في المساعدات الشعبية النرويجية، حول دور NPA في تفعيل حملة المقاطعة لدولة الاحتلال، مشيراً إلى تصعيد الحملة في الدول الأوربية لاسيما النرويج.
وأشار، إلى بعض تفاصيل الحملات المتصاعدة في الدول الأوربية ضمن حملة سحب الاستثمارات وفرض العقوباتBDS، موضحاً أن العديد من الشركات الإسرائيلية فقدت استثماراتها في هذه الدول وهناك توجهات لمقاطعة بعض البنوك أيضاً.
وأكد حمادة ضرورة أن تكون فلسطين رائدة لثقافة المقاطعة في العالم، وأن تحتذي دول العالم بها، وليس العكس.
هيئة وطنية مستقلة..
من جانبه طالب محسن أبو رمضان رئيس شبكة المنظمات الأهلية، مدير المركز العربي للتطوير الزراعي بضرورة تأسيس هيئة وطنية مستقلة يرأسها وزير من الحكومة على أن يكون من قطاع غزة، تقوم بالإشراف على ملفي حصر الأضرار والبدء بالإعمار.
وقال، يجب على السلطة الوطنية أن تستثمر تواصلها مع المجتمعين العربي والدولي من أجل جلب مواد الإعمار من هذه الدول، وعدم الاعتماد على شركات إسرائيلية، مؤكداً على ضرورة مقاطعة الإعمار إذا كان بأدوات الاحتلال .
وبهذا الصدد أعرب أبو رمضان عن رفضه لمقترحات مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط روبرت سيري المتعلقة بفرض رقابة على مواد البناء المخصصة لإعادة الإعمار لما تحمله من مخاطر على المطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة.
المعيقات والحصار..
من جهته قدم نبيل أبو معيلق رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين مداخلة بعنوان "المعيقات والسياسات العنصرية إزاء التعامل الاقتصادي مع إسرائيل" تحدث فيها حول مجمل الخسائر التي تعرضت لها القطاعات الصناعية والزراعية والسكنية في غزة أثر العدوان الأخير، لافتاً إلى أن إعادة الإعمار وفق الرؤية الفلسطينية من الممكن أن يوفر نحو 200 ألف فرصة عمل.
لكن أبو معيلق رأى أن لا إمكانية للاعتماد على مواد البناء من غير الشركات الإسرائيلية، في حال استمر الإغلاق من الجانب المصري وعدم إنشاء ميناء لإيصال مواد البناء إلى قطاع غزة.
وجدد رفضه لمقترحات سيري، مستهجناً عدم التعبير عن رفض هذه المقترحات من قبل الفصائل الوطنية والإسلامية، ما يثير الشكوك بوجود موافقة سياسية عليها.
الدور المصري من أجل المقاطعة..
بدوره قدم ناجي سرحان وكيل وزارة الإسكان مداخلة بعنوان" دور الوزارة في إيجاد بدائل للمستلزمات الإسرائيلية" أكد فيها الدور المصري في إدخال مواد البناء والمستلزمات، عبر فتح المعابر مع قطاع غزة، مشيراً إلى أن القطاع يفتقد لأية مواد إنشائية .
واعتبر أن وزارة الإسكان ومعها جميع الوزارات والمؤسسات المعنية أمام مشكلة بهذا الصدد، لاسيما في ظل الحاجة لجلب مواد الإعمار بشكل سريع، والتمسك بفكرة مقاطعة دولة الاحتلال.
حملات الـ BDS و 16%..
كما قدم عمر البرغوثي ممثلاً عن حملة سحب الاستثمارات وفرض العقوبات BDS مداخلة من مدينة رام الله عبر "سكايب بي" تحدث فيها حول المبادرات الشعبية ودورها في تعزيز المنتج الوطني ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية، مشيراً إلى الجهود التي يبذلها النشطاء والشركاء من النقابات والاتحادات في هذا الاتجاه.
واعتبر، أنه لا يمكن إنجاح حملة المقاطعة بدون مشاركة الجميع من المؤسسات على المستويين الحكومي والأهلي والأفراد، مؤكداً ضرورة إيجاد لجنة تنسيقية بين جميع حملات المقاطعة.
وفي الجلسة الثانية قدمت آلاء أبو شعبان منسقة حملة 16% تعريفاً بحملتها التي انطلقت خلال فترة العدوان الأخير على قطاع غزة، و ركزت في تسميتها على فكرة التحذير من تقديم 16% من الدخول المادية للشركات الإسرائيلية إلى المؤسسة العسكرية لدولة الاحتلال.
وأضافت، أن نشطاء الحملة يلصقون شعار الحملة واسمها على المنتجات والبضائع الإسرائيلية المنتشرة في السوق المحلية، بهدف توعية المواطنين وحثهم على عدم شراؤها ومقاطعتها.
رؤية أكاديمية..
من جانبه، قدم شاكر جودة المحاضر في جامعة القدس المفتوحة مداخلة حول الرؤية الأكاديمية للمقاطعة الاقتصادية للمنتجات الإسرائيلية، أوضح فيها أن للمقاطعة وجهان: الأول شعبي وهو الأهم والانجح، والآخر رسمي وهو وجه مكبل ومقيد من قبل المؤسسة الرسمية الفلسطينية.
وقال، يجب تكريس مفهوم المقاطعة وفكرتها عبر الأجيال المختلفة ولدى كل المستويات العمرية وصولاً إلى غرس هذه الثقافة في نفوس الجميع.
لكنه أشار إلى دور الحكومة في ذلك عبر تهيئة السبل وتعزيز جودة المنتجات المحلية من خلال وضع تشريعات وأطر تضمن جود المنتج .
المقاطعة شعبية بامتياز..
من جهته قدم فكري جودة مدير القطاع الخاص في وزارة الاقتصاد مداخلة بعنوان" دور الوزارة في دعم المنتج وتفعيل المقاطعة" أشار فيها إلى أن أن دور المقاطعة هو شعبي بامتياز ولا دخل للمستوى الحكومي في ذلك، باستثناء العمل على تعزيز البينة التحتية لإنجاح المقاطعة عبر دعم المنتج المحلي، لافتاً إلى دور وزارته بهذا الخصوص.
ورأى أن ذلك يتطلب جهود جماعية من جميع المؤسسات وليس فقط وزارة الاقتصاد، لكنه أكد دور وزارته في تلبية حاجة المجتمع للصناعات المحلية البديلة للصناعات الإسرائيلية.
الدور القانوني..
بدوره قدم يامن المدهون ممثلاً عن مركز الميزان لحقوق الإنسان رؤية قانونية حول تدخل المؤسسات الحقوقية في الحد من الاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرض لها المدنيون الفلسطينيون لاسيما العاملين في القطاعين الزراعي ومجال الصيد البحري.
وقال، يجب على الاحتلال أن يقوم بدفع جبر الضرر للمتضررين من اعتداءاته وسياسيته، وأن يقوم المجتمع الدولي بإجباره على تقديم التعويضات المالية اللازمة للمتضررين.
تنظيم حاجة السوق..
وقدم الدكتور نبيل أبو شمالة مدير عام السياسات في وزارة الزراعة كلمة خلال المؤتمر أشار فيها إلى حالة تنظيم السوق المحلية فيما يتعلق بمنع والسماح للمنتجات الإسرائيلية التي تصل إلى القطاع، لافتاً إلى أن ذلك يعتمد على تعويض النقص في بعض المنتجات المحلية وليس كما يُعتقد بأن غزة هي سوق واسعة للمنتجات والبضائع الإسرائيلية.
رؤية إعلامية..
وقدمت الإعلامية إسراء المدلل مداخلة حول الرؤية الإعلامية لتغطية الاعتداءات الإسرائيلية ، موضحة أن قضية المزارعين تحتل جزء هام لدى المؤسسات الإعلامية الدولية، لاسيما وأن المزارع الذي يتعرض للاعتداءات يشكل نموذجا للقضية الفلسطينية التي تستند إلى الأرض والتمسك بالهوية.
وانتقدت التغطيات العربية للاعتداءات على المزارعين، معتبرة أن مستوى إبراز قضية المزارعين في المؤسسات الإعلامية العربية ضئيل ولا يتناسب مع خطورة هذه الاعتداءات.
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2014, 01:21 PM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#5
 
الصورة الرمزية امرؤ القيس12
امرؤ القيس12
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 3 - 2014
المشاركات: 3,717
معدل تقييم المستوى: 7
امرؤ القيس12 has much to be proud of
انا اول من توقع حلم الاعمار ....وقلت سوف يستغرق عقودا وعقودا ان بدأ اصلا....وان تم جدلا فسيهدم في حرب قادمة......
امرؤ القيس12 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2014, 02:39 PM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#6
 
الصورة الرمزية a1iugaza
a1iugaza
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 23 - 9 - 2014
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
a1iugaza has a spectacular aura about
يارب يصلح الحال
شكرااااااا لك
a1iugaza غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-29-2014, 10:01 AM  
افتراضي رد: غضب بغزة... الإعمار قد يستغرق 20 عاما ...!!!!!
#7
 
الصورة الرمزية الأستاذة سارة
الأستاذة سارة
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 31 - 12 - 2008
الإقامة: gaza
المشاركات: 390
معدل تقييم المستوى: 9
الأستاذة سارة is a jewel in the rough
الوضع يزداد سوء بعد الحرب على غزة
الأستاذة سارة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
...!!!!!, الإعمار, بغزة..., يستغرق, عاما


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:50 PM بتوقيت القدس