#1    
قديم 09-15-2008, 08:21 PM
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

هل هي الاسماء الخمسة أم الاسماء الستة ؟
اختلف العلماء في ذلك وسبب الخلاف كلمة (هنوه) وإليكم تفصيل ذلك :
من العلماء من أسقطها ولم يحسبها مع (أبيه-أخيه-حميها-فيه-ذي مال) فصارت الأسماء الخمسة .
ووجهة نظرهم في ذلك مايلي :
أن جمهور العرب كانت تنطق (هنوه) بحذف الحرف الثالث فتقول (هذا هنُك-رأيت هنَك-مررت بهنِك) ولم يسمعوا أحداً من العرب يقول (هذا هنوك-رأيت هناك-مررت بهنيك) لذا أسقطوا كلمة (هنوه).
ومن أصحاب هذا الرأي : الفراء و الزجاجي .
ومن العلماء من عدها مع (أبيه-أخيه-حميها-فيه-ذي مال) فصارت الاسماء الستة.
ودليلهم في ذلك :
أن هناك من العرب من يقول (هذا هنوك -رأيت هناك-مررت بهنيك) ولكنها لغة قليلة لم يطلع عليها الكثير من علماء العربية ، ونظرا لهذه اللغة لم يسقطوا (هنوه) وصارت حسبتها ستة .
من أصحاب هذا الرأي : سيبويه .


قديم 09-15-2008, 09:57 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية سمــــــــــــــــــــااا
سمــــــــــــــــــــااا
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 5 - 6 - 2007
الإقامة: فى دنيا فانيه
المشاركات: 3,076
معدل تقييم المستوى: 14
سمــــــــــــــــــــااا has a spectacular aura about
مشكور امين على هذه المشاركة الاكثر من رائعة
بارك الله فيك

سما
سمــــــــــــــــــــااا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2008, 11:34 PM  
افتراضي الأسماء المؤولة بالمشتق ...
#3
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
++++++ مؤول بالمشتق ++++++

هو اسم جامد موصوف أصلا ، يدل على معنى المشتق ويلحق بالصفة ، نحو : ( رأيت قائدا حملا ) ، أي وديعا .
له وظائف نحوية مختلفة :

أ ـ الخبر المؤول بالمشتق : وهو الاسم الجامد الذي يتحمل ضميراً مستترا ً . نحو ( قلب الكافر حجر ) . فالخبر

حجر مؤول بالمشتق إذ المعنى ( قلبه قاس ) .

ب ـ الحال المؤولة بالمشتق : وهي الاسم الجامد الذي :

(1) يدل على سعر . نحو : ( بعته ثوبا بدينار ) .فـ ( ثوبا ) حال . أي: بعته مسعَّرا كل ثوب بدينار .
(2) أو يدل على مشاركة مفاعلة ، نحو بعته يدا بيد ) ، أي: مناجزة .
(3) أو يدل الحال على تشبيه ، نحو : ( كرَّ حمزة في بدر أسدا ) أي : مشبها بالأسد .
(4) أو يدل على ترتيب
(5) أو تفصيل .

ج _ النعت المؤول بالمشتق ، ويشمل :

(1) اسم الإشارة : نحو : (أكرمت الفتى هذا) . أي : أكرمت الفتى المشار إليه .
(2) الموصول المقرون بأل . نحو مثل الجنة التي وعد المتقون ) . أي : مثل الجنة الموعود بها المتقون .
(3) العدد : نحو : ( والفجر ، وليال عشر ) . أي : ليال معدودة بعشر .
(4) والمنسوب : نحو : ( هذا رجل باكستاني ) . أي منسوب إلى الباكستان .
(5) والمصدر : نحو : ( هذا رجل ثقة ) . أي : موثوق به .
(6) ذو ، ذات : مثل : ( تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام ) . أي صاحب الجلال والإكرام .
و ( والسماء ذات البروج ) أي : صاحبة البروج .
(7) ما دل على تشبيه : نحو : ( هذا رجل أسد ) . أي : شجاع .

د __ الجامد المؤول بالمشتق الذي يدل دلالة الصفة المشبهة : نحو : تناولنا شرابا عسلا طعمه، أي عسيلا .

فهذه الأمور كلها ( سوى ما تحت فقرة - د - ) الأصل فيها أن تكون مشتقة ، ولكن تأتي أحيانا جامدة ، فيجب حينئذ تأويلها بالمشتق . كما مر تفصيله .
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:23 PM  
افتراضي كلا وكلتا في مشهور لغة العرب
#4
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
قَالَ ابْنُ مَالِكٍ رَحِمَهُ اللهُ:
بِالأَلِفِ ارْفَعِ الْمُثَنَّى وَكِلاَ * إِذَا بِمُضْمَرٍ مُضَافَا وُصِلاَ

قَالَ مُحَمَّدٌ مُحْيِ الدِّينِ عَبْدُ الْحَمِيدِ :

هَذَا الَّذِي ذَكَرَهُ الشَّارِحُ تَبَعًـا لِلنَّاظِمِ _مِنْ أَنَّ لِكِلاَ وَكِلْتَا حَالَتَيْنِ : حـَالَةً يُعَامَلاَنِ فِيهَا مُعَـامَلَةَ الْمُثَنَّى، وَحَالَةً يُعَامَلاَنِ فِيهَا مُعَامَلَةَ الْمُفْرَدِ الْمَقْصُورِ، فَيَكُونَانِ بِالأَلِفِ فِي الأَحْوَالِ الثَّلاَثَةِ كَ(الفَتَى) وَ(العَصَـا)_ هُوَ مَشْهُورُ لُغَةِ العَرَبِ، وَالسِّرُّ فِيهِ _عَلَى مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ نُحَـاةُ الْبَصْرَةِ_ أَنَّ (كِـلاَ) وَ(كِلْتَا) لَفْظُهُمَا لَفْظُ الْمُفْرَدِ وَمَعْنَاهُمَا مَعْنَى الْمُثَنَّى، فَكَانَ لَهُمَا شَبَهَانِ شَبَهٌ بِالْمُفْـرَدِ مِنْ جِهَةِ اللَّفْظِ، وَشَبَهٌ بِالْمُثَنَّى مِنْ جِهَةِ الْمَعْنَى، فَأَخَذَا حُكْمَ الْمُفْرَدِ تَارَةً وَحُكْمَ الْمُثَنَّى تَارَةً أُخْـرَى، حَتَّى يَكُونَ لِكُلِّ شَبَهٍ حَظٌّ فِي الإِعْرَابِ وَفِي إِعَـادَةِ الضَّمِيرِ عَلَيْهِمَا أَيْضًـا.

وَمِنَ الْعَرَبِ مَنْ يُعَامِلُهُمَا مُعَامَلَةَ الْمَقْصُورِ فِي كُلِّ حَـالٍ، فَيُغَلِّبُ جَانِبَ اللَّفْظِ، وَعَلَيْهِ جَـاءَ قَوْلُ الشَّاعِرِ:
نِعْمَ الفَتَى عَمِدَتْ إِلَيْـهِ مَطِيَّتِي * فِي حِينَِ جَدَّ بِنَا الْمَسِيرُ كِلاَنَـا

وَمَحَلُّ الشَّاهِدُ فِي قَوْلِهِ "كِلاَنَا" فَإِنَّهُ تَوْكِيدٌ لِلضَّمِيرِ الْمَجْرُورِ مَحَلاَّ بِالْبَاءِ فِي قَوْلِهِ "بِنَا" وَهُوَ مَعَ ذَلِكَ مُضَافٌ إِلَى الضَّمِيرِ، وَقَدْ جَاءَ بِهِ بِالأَلِفِ فِي حَالَةِ الْجَرِّ.

وَقَدْ جَمَعَ فِي عَوْدِ الضَّمِيرِ عَلَيْهِمَا بَيْنَ مُرَاعَاةِ اللَّفْظِ وَالْمَعْنَى الأَسْوَدُ بْنُ يَعْفُرَ فِي قَوْلِهِ:
إِنَّ الْمَنِيّةََ وَالْحُتُوفَ كِلاَهُمَا * يُوفِي الْمَخَارِمَ يَرْقُبَانِ سَوَادِي

فَتَرَاهُ قَالَ "يُوفِي الْمَخَارِمَ" بِالإِفْرَادَ، ثُمَّ قَالَ "يَرْقُبَانِ" بِالتَّثْنِيَّةِ، فَأَمَّا الإِعْرَابُ فَإِنْ جَعَلْتَ "كِلاَهُمَا" تَوْكِيدًا كَانَ كَإِعْرَابِ الْمَقْصُورِ، وَلَكِنْ ذَلَكَ لَيْسَ بِمُتَعَيَّنٍ، بَلْ يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ "كِلاَهُمَا" مُبْتَدَأً خَبَرُهُ جُمْلَةُ الْمُضَارِعِ بَعْدَهُ، وَجُمْلَةُ الْمُبْتَدَأ ِ وَخَبَرِهِ فِي مَحَلِّ رَفْعٍ خَبَرُ (إِنَّ)، وَعَلَى هَذَا يَكُونُ اللَّفْظُ كَإِعْرَابِ الْمُثَنَّى جَارِيًا عَلَى اللُّغَةِ الفُصْحَى.
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:29 PM  
افتراضي معجم إعراب حوف التحضيض
#5
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
التحضيض : هو الترغيب القوى فى فعل شىء أو تركه ، وتظهر القوة فى اختيار الكلمات و نبرات الصوت حين الأداء 0 وحروفه تبنى بناءً ظاهرًا وآخر مقدرًا تنقسم حركة بنائها إلى :
أولا : الحرف المبنى بناءً ظاهرًا
الحرف المبنى على السكون الظاهر ، هو ( لوْ) ؛ [ لو تتبرع لبناء المساجد ] لوْ : حرف تحضيض مبنى على السكون الظاهر لا محل له من الإعراب 0

ثانيا : الحروف المبنية بناء مقدرًا
تتعدد الحروف المبنية بناء مقدرا على سكون المد المقدر للتعذر، وهى ( هلاَّ - ألاَّ – لولا – لوما- ألا ) ؛ مثل [ ( هلاَّ تجتهد فالامتحان قريب ) ، ومثل ( ألاَّ تؤدب ابنتك ) ، ومثل ( لولا تستغفرون ربكم ) ، ومثل ( لوما تدافع ) ، ومثل ( ألا تقاتلون قوماً نكثوا أيمانهم ) ] هلاَّ ـ ألاَّ ـ لولا ـ لوما ـ ألا : حرف تحضيض مبنى على سكون المد المقدر للتعذر لا محل له من الإعراب 0
( ملاحظتان ) 1 – قد يُفصل بين هذه الحروف و بين الفعل المضارع و تظل مؤدية للتحضيض ؛ مثل [ لولا المنكرَ تغير ] لولا : كما سبق 0
2 – يُشترط لأداء هذه الحروف للتحضيض أن يليها الفعل المضارع الدال على الاستقبال : الظاهر " كما سبق " 0 أو المقدر ؛ مثل [ هلاَّ الضعيف تحميه ] هلاَّ : سبقت ، والتقدير ( هلاَّ تحمى الضعيف تحميه ) 0
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:30 PM  
افتراضي معجم إعراب المفعول به
#6
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
المفعول به هو ما وقع عليه الفعل، وسوف يتم تناوله وفق المباحث الآتية:
المبحث الأول- عوامل نصبه
تتعدد عوامل نصب المفعول به فتشمل: أ- الفعل: ويكون متعديًا لمفعول به واحد؛ مثل (قرأت كتابًا) كتابًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة. ويكون متعديًا لمفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر [كسا- ألبس- أعطى- منح- منع] ؛ مثل (أعطى المدرس التلميذ كتابًا) التمليذ: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة، كتابًا: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة. ويكون متعديًا لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر [رأى- علم- وجد- ألفى/ حسب- ظن- زعم- خال/ صار] مثل (حسبت القادم أسدًا) القادم: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة، أسدًا: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة. ويكون متعديًا لثلاثة مفاعيل [أعلم- أرى- أنبأ- نبّأ- حدّث- خبّر] مثل (أعلمت الطالب النجاح اجتهادًا) الطالب: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة، النجاح: مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة، اجتهادًا: مفعول به ثالث منصوبًا وعلامة نصبه الفتحة.
ملاحظة: قد يحذف الفعل ويبقى المفعول به منصوبًا، ويحدث ذلك في تعبيرات مشهورة [أهلاً- سهلاً- مرحبًا- ويلك- ويحك] وتعرب هذه الكلمات كالآتي: مفعول به منصوب لفعل محذوف تقديره حسب الكلمات الآتي [ جئت أهلاً- حللت سهلاً- صادفت مرحبًا- ألزمه ويله وويحه]. وسوف يتم تناولها في الباب الثاني.
ب- المصدر: مثل (ضربًا زيدًا) زيدًا: مفعول به للمصدر وعلامة نصبه الفتحة. جـ - اسم الفاعل المقترن بـ(أل) مثل (الحافظون وعودهم محترمون) وعود: مفعول به لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
د- اسم الفاعل المجرد من (أل) والإضافة: بشرط دلالته على الحال أو الاستقبال واعتماده على نفي أو استفهام أو نداء أو مبتدأ؛ مثل (يا قارئًا القرآن اهتدِ بهديه) القرآن: مفعول به لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة. هـ- صيغ المبالغة: وهي [فعّال- مفعال- فعول- فعيل- فيعل...] مثل (المؤمن فعالٌ الفضائل) الفضائل: مفعول به لصيغة المبالغة منصوب وعلامة نصبه الفتحة. و- اسم فعل الأمر: مثل (كَتابِ الدرس) الدرس: مفعول به لاسم الفعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة.

المبحث الثاني- المفعول به في الأساليب النحوية
يرد المفعول به في أساليب كثيرة، سأوردها هنا جمعًا لكل ما يتصل بالمفعول به في مكان واحد، كالآتي:
أ- أسلوب التعجب
ويوجد المفعول به في الصيغة الأولى (ما أفعله)؛ مثل [ما أصدق المؤمن] المؤمن: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
ب- أسلوب الاختصاص
وهو مجيء اسم ظاهر بعد ضمير متكلم (بكثرة)، وضمير مخاطب (بقلة) للتوضيح، ويكون الاسم الظاهر: (أ) معرفًا بـ(أل)؛ مثل (أنا الطالب مجتهد) الطالب: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف وجوبًا تقديره (أخص). (ب) مضافًا لما فيه (أل)؛ مثل [أنا طالب العلم مجتهد] طالب: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف وجوبًا تقديره (أخص). (جـ) أي؛ مثل [أنا أيها الطالب مجتهد] أي: مفعول به مبني على الضم في محل نصب لفعل محذوف وجوبًا تقديره (أخص). (د) علمًا بقلة؛ مثل [أنا محمدًا صادقٌ] محمدًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف تقديره (أخص).
جـ - أسلوب الإغراء
وهو تنبيه المخاطب إلى أمر محمودٍ ومحبوبٍ ليلزمه، ويكون المغرى به: (أ) مكررًا معرفًا بـ(أل)؛ مثل [الصلاة الصلاة] الصلاة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف وجوبًا تقديره الزم، الصلاة الثانية: توكيد لفظي. (ب) معطوفًا؛ مثل [الإخلاص والطاعة] الإخلاص: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف وجوبًا تقديره الزم. (جـ) مضافًا إلى ضمير المخاطب مكررًا؛ مثل [أباك أباك] أبا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، أبا الثانية: توكيد لفظي. (د) مضافًا إلى ضمير مخاطب مفردًا؛ مثل [أباك] أبا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة بفعل محذوف جوازًا تقديره الزم. (هـ) مفردًا؛ مثل [الاعتدال] الاعتدال: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف جوازًا تقديره الزم.
د ـ أسلوب التحذير
وهو تحذير المخاطب من أمر مذموم لاجتنابه، ويكون المحذر منه:
(أ) مكررًا معرفًا بـ(أل)؛ مثل [الخيانة الخيانة] الخيانة: مفعول به منصوب لفعل محذوف وجوبًا تقديره احذر وعلامة نصبه الفتحة، الخيانة الثانية: توكيد لفظي. (ب) معطوفًا؛ مثل [الكذب والخيانة] الكذب: مفعول به منصوب بفعل محذوف وجوبًا تقديره احذر وعلامة نصبه الفتحة، الخيانة: معطوف على (الكذب) عطف مفردات، أو يكون: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف وجوبًا تقديره اجتنب، ويكون العطف عطف جمل. (جـ) مضافً إلى ضمير المخاطب مكررًا مع اتفاق المحذر منه؛ مثل [يدك يدك] لمن تقترب يده من النار، يد: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف وجوبًا تقديره (أبعد)، يد الثانية: توكيد لفظي. (د) مضافًا إلى ضمير مخاطب مفرد؛ مثل (يدك) يد: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف جوازًا تقديره (أبعد)
(هـ) مضافًا إلى ضمير المخاطب مكررًا مع اختلاف المحذر منه؛ مثل [يدك وملابسك] يد: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بفعل محذوف جوازًا تقديره (أبعد) ، ملابس: معطوفة على يد عطف المفردات، أو تكون مفعولاً به بفعل محذوف تقديره (صُن) ويكون العطف عطف جمل. (و) مفردًا؛ مثل [الكذب] الكذب: مفعول به منصوب لفعل محذوف جوازًا تقديره (احذر) وعلامة نصبه الفتحة. (ز) المحذِّر ضمير (إيَّا) ومعه (كاف الخطاب متصرفة بما يلائم المخاطب)، ويكون: (أ) معطوفًا؛ مثل [إياك والكذب] إيَّا: ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف وجوبًا تقديره (احذر)، الكذب: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة لفعل محذوف وجوبًا تقديره (اجتنب) والعطف عطف جمل. (ب) ملحوقًا بـ(الجار والمجرور)؛ مثل [إياك من الكذب] إيا: ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف وجوبًا تقديره (احذر)، من الكذب: شبه جملة متعلق بالفعل المحذوف. (جـ) ملحوقًا بـ(أن والفعل)؛ مثل [إياك أن تكذب] إيا: ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف وجوبًا تقديره (احذر)، أن تكذب: مصدر مؤوَّل مجرور بحرف جر محذوف والتقدير (إياك من الكذب) وشبه الجملة متعلق بالفعل المحذوف.

هـ ـ أسلوب الاستثناء الناقص المنفي
مثل [ما قرأت إلا كتابًا] كتابً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.

المبحث الثالث- المفعول به الجملة (الإعراب المحلي)
تكون الجمل في محل نصب مفعولاً به في الأحوال الآتية:1- أن تكون مقول القول؛ مثل [ قال: إني عبد الله] إني عبد الله: إن واسمها وخبرها جملة في محل نصب مفعول به بالفعل قال. 2- أن تكون المفعول الثاني للأفعال التي تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر؛ مثل [حسبت محمدًا يقرأ ] يقرأ: جملة فعلية في محل نصب مفعول ثان لـ(حسب). 3- أن تكون المفعول الثالث للأفعال التي تنصب ثلاثة مفاعيل؛ مثل [أعلمت الطالب التفوق يكون اجتهادًا] يكون اجتهادًا: يكون واسمها وخبرها جملة في محل نصب مفعول به ثالث لـ(أعلم). 4- أن تكون سادَّةٌ مَسَدَّ معفوليْ (ظن وأخواتها)؛ مثل [ لنعلم أي الحزبين ليحصي لما لبثوا] أي الحزبين أحصى: جملة اسمية في محل نصب سادة مسد مفعولي (نعلم). 5- أن تكون تابعة لأخرى منصوبة على المفعولية؛ مثل [أقول له: اجتهد، استذكر دروسك] استذكر دروسك: بدل من اجتهد في محل نصب مفعول أقول.
ملاحظة : تعرب الجملة إعرابًا تفصيليًا يتناول أجزاءها, ثم يتم الإعراب السابق النهائي
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:31 PM  
افتراضي المفعول لأجله
#7
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
أ ـ تعريفه : المفعول لأجله هو ما يبين سبب وقوع الفعل ويكون إجابة لأداة الاستفهام (لماذا) بشرط كونه مصدرًا قلبيًا دالاً على السبب متفقا مع عامله في الوقت والفاعل؛مثل [ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت ] حذر : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
ب ـ أنواعه: يكون: (أ) مضافًا؛ مثل [أستذكر دروسي رغبة النجاح] رغبة: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة. (ب) منونًا ملحوقًا بشبه جملة؛ مثل [أستذكر دروسي رغبة في النجاح] رغبة: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة. (جـ) منونًا ليس بعده شيء؛ مثل [انقطعت عن العمل استجمامًا] استجمامًا: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة. (د) معرفًا بـ(أل) بقلة ملحوقًا بشبه جملة؛ مثل [أسير مع صديقي الترويح عن نفسي] الترويح: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة. (هـ) معرفًا بـ (أل) ليس بعده شيء ؛ مثل [أجلس مع صاحبي الترويح] الترويح : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
ملحوظة: يجوز في كل السابق أن يتقدم المفعول لأجله على عامله؛ مثل [رغبة النجاح أستذكر دروسي] رغبة: مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:32 PM  
افتراضي المفعول معه
#8
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
وسيتم توضيحه تعليميًا وإعرابيًا وفق العناصر الآتية:
1 ـ تعريفه
المفعول معه هو اسم فضلة منصوب بعد " واو " بمعنى "مع" مسبوقة بجملة تحتوي على عامل النصب فيه؛ مثل [ سهرت وقراءة القرآن ] قراءة: مفعول معه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
2 ـ عوامل نصبه
تتعدد عوامل نصب المفعول معه على النحو التالي :
أ ـ الفعل ؛ مثل [ سرت وأذكار الصباح ] أذكار: مفعول معه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
ب ـ شبه الفعل: وشبه الفعل هو ما ينصب المفعول من المشتقات العاملة عمل الفعل, وهي:1ـ اسم الفاعل؛ مثل [ أنا عائش وهموم المسلمين] هموم: مفعول معه منصوب بـ ( عائش ) وعلامة نصبه الفتحة. 2ـ اسم المفعول؛ مثل [ الشاعر مكافأ والقصيدة ] القصيدة: مفعول معه منصوب بـ ( مكافأ ) وعلامة نصبه الفتحة.3ـ المصدر؛ مثل [ يسرني عملك وطاعة الله تعالى ] طاعة: مفعول معه منصوب بـ (عملك) وعلامة نصبه الفتحة.4ـ اسم الفعل؛ مثل [ رويدك والسفيه ] السفيه: مفعول معه منصوب بـ ( رويد ) وعلامة نصبه الفتحة, والمعنى ( أمهل نفسك مع السفيه ولا تجاريه ).
جـ ـ "ما ـ كيف" الاستفهاميتان؛ مثل [ ( ما أنت وهوان المسلمين؟ ), و ( وكيف أنت وإقامة المجتمع على الصواب؟)] هوان ـ إقامة : مفعول معه منصوب بـ (ما ـ كيف) وعلامة النصب الفتحة الظاهرة, والتقدير [(ما تكون وهوان المسلمين ), و( كيف تكون وإقامة المجتمع على الصواب)]


3 ـ كيف نحدد المفعول معه؟
متى نعرف أن الاسم المنصوب بعد الواو مفعولا معه, وليس مفعولاً به أو معطوفًا على ما قبل الواو؟
الاسم الواقع بعد الواو له حالات, يهمنا منها الحالة التي يتوجب إعراب الاسم مفعولا معه, ومن أراد الاستيفاء فعليه بكتب النحو النظرية. وهذه الحالة يتوجب نصب الاسم على أنه مفعول معه لسببٍ؛ مثل عدم استقامة المعنى؛ مثل [ جلست وحجرتي ] حجرة: مفعول معه منصوب بـ( جلس) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
ومثل ضعف العطف أوعدم جوازه لمانع نحوي؛ مثل [( احرص وزوجك على طاعة الله), و( انصح للعاصي و مهملا ً )] زوجة ـ مهملا ً : مفعول معه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. [( وذلك لأن العطف على ضمير الرفع المتصل بغير فاصل ضعيف)؛ و( ولأن العطف على الاسم المجرور يستلزم تكرار حرف الجر )].
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:33 PM  
افتراضي الأسماء المرفوعة
#9
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
وبعد؛ فهذا بحث بخصوص "الأسماء المرفوعة"، أستعرض فيه الأحوال التي تكون فيها الأسماء مرفوعة، وبأي علامة تتميز بها عن غيرها من الحالات، ومفهوم الرفع والإعراب والبناء، وغير ذلك من المسائل المتعلقة بالموضوع.

معتمدا في ذلك على ما يتيسر لدي من المصادر اللغوية التي غطت البحث من الناحية النحوية، كشروح ألفية جمال الدين ابن مالك، وشروح الأجرومية وغير ذلك من المصادر المعتمدة قديما وحديثا، أو ما رُسم عند المتأخرين على منوالها.

خطة البحث:


ونظرا لاشتراط أي بحث أن يقوم على خطة متجانسة البناء، محكمة الصياغة، فقد آثرت أن تكون خطتي كالتالي:

- المقدمة: أستعرض فيها تعريف الاسم، وبماذا يتميز عن الفعل والحرف. وتعريف الإعراب، والبناء.

- الفصل الأول: أنواع الأسماء.

- الفصل الثاني: متى تكون الأسماء مرفوعة.

- الفصل الثالث: علامة الرفع في الأسماء في كل حالة من أحوالها.

- الخاتمة في خلاصة الموضوع.

- فهرس المصادر.

- الفهرس العام.

وأسأل الله تعالى أن يوفقني فيما رمت إليه، ويجعل لي سبيلا إلى الصواب والسداد، فما كان من التوفيق فهو من الله وحده، وما كان من غيره فهو مني ومن الشيطان. وصلى الله وسلم على نبينا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.


المقدمة
ا
لحكم على الشيء فرع عن تصوره، كما قال علماء المنطق، ولذلك فقبل الدخول في الموضوع أجده محتما علي أن أسوق تعريفات تحدد مناط ونطاق البحث الذي أصبو إليه، وذلك عن طريق تعريف معاني الاصطلاحات التي سأقوم بالحديث عنها:

الاسم: قال الإمام جمال الدين ابن مالك الأندلسي الشامي رحمه الله تعالى في ألفيته النحوية:


كلامنا لفظ مفيد كاستقم ====واسمٌ، وفعل، ثم حرفٌ الكلِم

فالاسم: هو أحد أقسام الكلام في اللغة العربية، التي هي: اللفظ المفيد، والاسم، والفعل، والحرف.

والاسم في اللغة: ما دل على مسمى. وفي اصطلاح النحويين: كل كلمة دلت على معنى في نفسها، ولم تقترن بزمان، نحو: محمد، وتفاحة، وكرسي(1). وينقسم إلى: مضمر، نحو: أنا. ومظهر، نحو: زيد. ومبهم، نحو: هذا(2).

كما يمكن تعريفه بأنه: اللفظ المنفرد عن أقسام الكلام بـ:

1- دخول الجر عليه، سواء بالحرف أو حرف القسم، كقولنا: باسمِ الله الرحمن الرحيم. أو بالإضافة، كاسم الجلالة الله في هذه الجملة، والتبعية، كالرحمن الرحيم في هذه الجملة كذلك.

2- دخول التنوين عليه، سواء تنوين التمكين، وتنوين التنكير، وتنوين المقابلة، وتنوين العوض. خلا تنوين الترنم والغالي، فيكونان في الفعل والحرف(3).

3- ومن خواص الاسم: النداء، نحو: يا زيد.

4- ودخول الألف واللام، نحو قولنا: الرجل.

5- والإسناد إليه، أي: الإخبار عنه. نحو قولنا: زيد قائم.

تعريف الإعراب: قال ابن مالك رحمه الله:


والاسم منه مُعرَب ومبني====لشبه من الحروف مُدني
يشير إلى أن الاسم ينقسم إلى قسمين: أحدهما: المعرَب. وهو: ما سلم من شَبه الحروف.

والثاني: المبني، وهو: ما أشبه الحروف.

والإعراب هو: صحة دخول علامات الشكل؛ كالفتحة والجر والرفع على الاسم نظرا لاختلاف مدلوله وموقعه في الجملة.

وينقسم الاسم المعرب إلى: صحيح، وهو ما ليس آخره حرف علة؛ كأرض. ومعتل، وهو: ما آخره حرف علة، كسُما(4).

وأنواع الإعراب أربعة: الرفع، والنصب، والجر، والجزم. فأما الرفع والنصب؛ فيشترك فيهما الأسماء والأفعال، كقولنا: "زيدٌ يقوم"، و: "إن زيدًا لن يقومَ". وأما الجر؛ فيختص بالأسماء، نحو: "بزيدٍ"، وأما الجزم؛ فيختص بالأفعال، نحو: "لم يضربْ".

والرفع يكون بالضمة، والنصب بالفتحة، والجر بالكسرة، والجزم بالسكون. وما عدا ذلك يكون نائبا عنه، كنيابة الواو عن الضمة في "أخو"...إلخ.

تعريف البناء: هو عدم صحة دخول غير إشارة واحدة على الاسم، كالفتحة مثلا، ويكون الاسم مبنيا عليها في حكم الرفع مثلا. ويأخذ الاسم حكم البناء لمشابهته للحرف، والحروف تكون في العادة مبنية لا يدخلها الإعراب.

قال الجمال ابن مالك:


كالشبَه الوضعيّ في اسمي جئتَنا====والمعـــــــنوي في متى وفي هـــــــنا

وكـــــــنيابة عــن الفعـــــــــــــل بلا====تأثر، وكافـــــــتقار أصِّــــــــــــــــلا
والبناء يكون في ستة أبواب: المضمرات، وأسماء الشرط، وأسماء الاستفهام، وأسماء الإشارة، وأسماء الأفعال، والأسماء الموصولة(5).



الفصل الأول: أنواع الأسماء


يمكن تقسيم الأسماء من حيث الإعراب إلى: الأسماء المعرَبة، والأسماء المبنية.

والأسماء في العموم معربة، ومنها: الأسماء الستة: أبٌ، وأخٌ، وذو (بمعنى صاحب)، وفو، وحمٌ، وهنٌ.

ويمكن تقسيم المعربة إلى: ما لا يناب عن الحركة فيه، وإلى ما يناب عن الحركة فيه.

وما يناب عن الحركة فيه، ينقسم إلى:

1- ما يناب عن الحركة فيه بحرف: كالأسماء الستة، ترفع بالواو، وتنصب بالألف، وتجر بالياء. والمثنى: يرفع بالألف، ويجر وينصب بالياء. وجمع المذكر السالم: يرفع بالواو، وينصب ويجر بالياء.

2- ما يناب عن الحركة فيه بحركة أخرى: وهو قسمان:

أ- جمع المؤنث السالم، نحو: مسلماتٍ. وفي حكمه لفظة: أولات، وما هو من مثله وجعل اسما، كاسم مدينة: أذرعات. وهذا يرفع بالضمة، وينصب ويجر بالكسرة.

ب – الاسم الذي لا ينصرف. كأحمد. يرفع بالضمة، وينصب ويجر بالفتحة.

ومن حيث الصرف وغيره، ينقسم إلى: الأسماء المنصرفة، والأسماء غير المنصرفة. وسبق بيانها في المثال السابق.

ومن حيث الجمع والإفراد إلى: المفرد، والمثنى، والجمع.

والمفرد: ما ليس جمعا ولا مثنى.

والمثنى: ما جاء لفظا دالا على اثنين، بزيادة في آخره، صالح للتجريد وعطف مثله عليه(6).

ويدخل في المثنى: شبه المثنى، وهو: كل ما لا يصدق عليه حد المثنى، فكل ما لا يصدق عليه حد المثنى مما دل على اثنين بزيادة وشبهها؛ فهو ملحق بالمثنى؛ ككلا وكلتا.

أما الجمع؛ فينقسم إلى: جمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، وجمع التكسير. وهي أقسام كثيرة، لكل حالاتها واستثناءاتها.

وكذا يمكن تقسيم الأسماء إلى: النكرة والمعرفة.

أما النكرة؛ فهي ما يقبل دخول الألف واللام عليه، وتؤثر فيه التعريف، نحو قولنا: الرجل.

والمعرفة: هي غير النكرة، وهي أقسام ستة: المضمر، كقولنا: هم. واسم الإشارة، كقولنا: ذو. والعلَم: كمحمد وهند. والمحلى بالألف واللام: كالغلام. والموصول: كالذي. والمضاف إلى واحد من المعرفات: كابني.

والمضمرات كلها مبنية، لشبهها بالحروف في الجمود(7).

كما تنقسم الأسماء إلى: العلم، واسم الإشارة، والاسم الموصول، والأسماء الناقصة (كان وأخواتها)..إلخ.

والاسم يكون مبتدأ، أو خبرا، أو فاعلا، أو مفعولا (بشتى أنواع المفعول)، أو ظرفا، أو نعتا، أو حالا، وغيرها.



الفصل الثاني: متى تكون الأسماء مرفوعة



قال الإمام ابن آجرّوم رحمه الله تعالى: "المرفوعات سبعة، وهي: الفاعل، والمفعول الذي لم يُسم فاعله، والمبتدأ وخبره، واسم كان وأخواتها، وخبر إن وأخواتها، والتابع، وهو أربعة أشياء: النعت، والعطف، والتوكيد، والبدل"(8).

يكون الاسم – كما سبق - علما أو مضافا، وحين يكون الاسم علما فإنه يكون معربا أو مبنيا، أما المعرَب؛ فكله يمكن رفعه كما يمكن نصبه وجره، وكله يدخل تحت مسمى "الأسماء المرفوعة".

وكل اسم علم لم تدخله أداة نصب أو جر؛ فهو مرفوع، كما أن كل اسم جاء مبتدأ أو خبرا، أو فاعلا، أو فاعلا لاسم فاعل عاملٍ عمل الفعل، أو اسم "كان" أو إحدى أخواتها، أو خبر "إنّ" أو إحدى أخواتها؛ فهو مرفوع.

وكل اسم جاء على هيئة صفة، وكان موصوفه مرفوعا فهو مرفوع. وكل معطوف على مرفوع، أو بدل منه فهو مرفوع.

والعلم المضاف إلى ياء النداء، نحو: يا محمد، وتوكيد المرفوع مرفوع. وإذا كان تابعا لمنادى مضموم غير مضاف ومصاحبا للألف واللام.

كما أن كل ما خالف ما مضى، فهو غير مرفوع. والمضاف إليه مجرور، والمفعول والحال والتمييز منصوبون، وما جيء على صيغة التعجب، واسم التفضيل الآتي على صيغة ما أفعل، ونعت غير المرفوع يجيء بحكمه، كما أن توكيد غير المرفوع يحكم بحكمه كذلك، وتابع المنادى المضموم المضاف، غير المصاحب للألف واللام.



الفصل الثالث: علامة الرفع في الأسماء في كل حالة من أحوالها

الرفع يكون بالضمة، وما عدا ذلك فإنما يكون نائبا عنه، كالواو والألف وشبههما(9). قال الجمال ابن مالك رحمه الله تعالى:


فارفع بضم، وانصبن فتحا، وجُز====كسرا: كــــــــــــذكر الله عـبدَه يَسُرْ
فكل اسم مفرد، ليس مثنى ولا جمعا، ولا ملحقا بهما ولا من الأسماء الخمسة، مصروف وغير مصروف، سواء كان ذكرا أو أنثى؛ إنما يرفع بالضمة، كقولنا: الطالبُ مجدٌ(10). وقد تكون الضمة ظاهرة أو مقدرة، منع من ظهورها التعذر أو الاتصال بياء المتكلم(11).

قال في المقدمة الأجرومية: "الإعراب للرفع: أربع علامات: الضمة، والواو، والألف، والنون"(12). قلت: والنون في الأفعال الخمسة وهي خارج إطارنا المبحوث حوله.

والأسماء الستة، والجمع المذكر السالم يرفعان بالواو بدل الضمة. وقيل: إنما هي مرفوعة بضمة مقدرة على الواو(13).

ويشترط في الجمع المذكر السالم، الجامد، أن يكون: علما، لمذكر، عاقل، خاليا من تاء التأنيث، ومن التركيب(14). ومثاله: مسلمون.

أما الجمع المذكر السالم، الصفة، فيشترط فيه أن يكون: صفة لمذكر، عاقل، خالية من تاء التأنيث، ليست من باب أفعَل فعْلاء، ولا من باب فَعلان فعلى، ولا مما يستوي فيه المذكر والمؤنث.

وجمع المؤنث السالم، كقولنا: مسلمات، وجمع التكسير، كقولنا: كراسي. فإنما يرفعان بالضمة الظاهرة على آخرهما. ويدخل في حكمهما ما ألحق بهما، كأولات، الملحقة بالجمع المؤنث السالم.

وفي أبو وأخو وهنٌ لغات ثلاث، قيل يرفعون: بالضمة الظاهرة، وقيل: بالواو، وقيل: إنما ترفع وتجر وتنصب بالألف، نحو قول القائل:


إن أباهــــا وأبا أباهــــا قد بلغا في المجد غايتاها

وهو لغة عند العرب(15). وهذا كله في كونها مضافة، ومكبّرة، ومضافة إلى غير ياء المتكلم، ومفردة. وإلا رفعت بالضمة الظاهرة(16).

أما المثنى فإنه يرفع بالألف، نحو قولك: طالبان. وحد المثنى: "لفظ دال على اثنين، بزيادة في آخره، صالح للتجريد، وعطف مثله عليه". وكذلك يدخل في المثنى شبهه، كلفظة: كلا، واثنان، واثنتان. فما لا يصدق عليه المثنى مما دل على اثنين أو شبهها؛ فهو ملحق بالمثنى(17). وقيل بأن المثنى إنما يعرب بالضمة المقدرة على الألف، لا الألف نفسها.

قال العلامة المفتي أحمد بن محمد ابن الحاج السلمي: "فإن قلت: لم أعرب المثنى والجمع على حدة بالحروف؟. قلت: لأنهما فرعان عن الإفراد، والإعرابُ بالحروف فرعٌ عن الإعراب بالحركات، فأعطي الفرع للفرع والأصل للأصل"(18).


الخاتمة في خلاصة الموضوع


تلخص لنا مما مضى، أن الاسم: كل كلمة دلت على معنى في نفسها، ولم تقترن بزمان.

والأسماء المرفوعة سبعة أنواع: الفاعل، والمفعول الذي لم يُسم فاعله، والمبتدأ وخبره، واسم "كان" وأخواتها، وخبر "إنّ" وأخواتها، والتابع؛ وهو أربعة أشياء: النعت، والعطف، والتوكيد، والبدل.

وأن علامة الرفع تختلف باختلاف جنس الاسم، والأصل فيها الضمة، وقد تنصرف إلى الواو والألف، فتكون مرفوعة بها، أو مرفوعة بضمة مقدرة عليها.

والاسم لا تدخله أداة الجزم، ولا يرفع بثبوت النون، ولا بحذف حرف العلة أو ثبوتها كما هو الحال في الفعل.

وإلى هنا تم ما رمت قصده من البحث حول الأسماء المرفوعة، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


فهرس المصادر

1. "ألفية ابن مالك" تأليف جمال الدين محمد بن عبد الله ابن مالك الأندلسي الطائي. طبعت ضمن شرح ابن عقيل. تحقيق أحمد طعمه الحلبي. نشر دار المعرفة. بيروت. (1422 هــ).

2. "التحفة السنية بشرح المقدمة الأجرومية". لمحمد محيي الدين عبد الحميد. نشر دار الكتب العلمية. بيروت، من دون تاريخ.

3. "شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك" تأليف عبد الله بن عقيل العقيلي القرشي. تحقيق أحمد طعمه الحلبي. نشر دار المعرفة. بيروت. (1422 هــ).

4. "شرح الأزهري على الآجرومية". لخالد الأزهري. نشر دار المعرفة، الدار البيضاء (1419هـ).

5. "المقدمة الأجرومية" لأبي عبد الله محمد بن داود الصنهاجي الفاسي، المعروف بابن أجرّوم. بشرح خالد الأزهري، وحاشية أحمد ابن الحاج السلمي. نشر دار المعرفة، الدار البيضاء (1419هـ).

6. حاشية ابن الحاج على شرح الأزهري على الأجرومية، المسماة: "العقد الجوهري من فتح الحي القيوم في حل شرح الأزهري على مقدمة ابن آجروم". تأليف أحمد بن محمد ابن الحاج السلمي المرداسي الفاسي. نشر دار المعرفة، الدار البيضاء (1419هـ).
-----------------------------------------------------------------------
(1) "حاشية ابن الحاج على شرح الأزهري" (ص 23)، "التحفة السنية" (ص8)..
(2) "شرح الأزهري على الأجرومية" (ص23).
(3) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص13).
(4) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص19).
(5) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص17، 18).
(6) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص27).
(7) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص21-51).
(8) "متن الأجرومية بحاشية ابن الحاج وشرح الأزهري" (ص83).
(9) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص 21).
(10) "التحفة السنية بشرح المقدمة الأجرومية" (ص25).
(11) "التحفة السنية" (ص26).
(12) "المقدمة الأجرومية بشرح الأزهري وحاشية ابن الحاج" (ص45).
(13) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص21).
(14) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص29).
(15) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص25).
(16) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص26).
(17) "شرح ابن عقيل على الألفية" (ص27).
(18) "حاشية ابن الحاج على شرح الأزهري على الأجرومية" (ص51).
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:34 PM  
افتراضي ما لا محل له من الإعراب.
#10
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
ما لا محل له من الإعراب يتحقق في الكلمة والجملة. في الكلمة: حرفًا وفعلاً واسمًا، وفي أنواع محصورة من الجمل, وسيكون الحديث وفق ذلك كالآتي:
أولاً: ما لا محل له من الإعراب في الكلمة
تكون الحروف والفعل ونوع من الأسماء لا محل له من الإعراب كالآتي:
1- الحروف: الحروف كلها لا محل لها من الإعراب سواء أكانت حروف عطف أم استفهام أم غير ذلك، وقد تمت معالجة الحروف في الكتاب الأول من ((معجم إعراب النحو العربي المعنون بـ " معجم إعراب الحروف".
الأمثلة: [(جاء محمد وعلى), و(أذهبت إلى المكتبة؟), و( لا يكذب المؤمن), و( يا طالب اجتهد) ، و(ألا فعلت الخير!)، و( قرأت قصة في كتاب مواعظ)] و - أَ - لا - يا - ألا – في: حرف " عطف - استفهام - نفي - نداء- عرض – جر" مبني على "الفتح الظاهر - سكون المد " لا محل له من الإعراب.
2- اسم الفعل؛ مثل [(صه يا كثير الكلام), و ( مه يا متطاولة )] صه ـ مه : اسم فعل أمر مبني على الكسر الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة: أسماء الأفعال لا محل لها من الإعراب رغم أنها عاملة فيما بعدها حسب أفعالها.
3- الفعل: يكون الفعل الماضي والفعل الأمر غير خاضعين لمحل إعرابي، أما هما مع فاعليهما فإنهما يكونان جملاً تخضع لمبحث الجمل التي لها محل والتي ليس لها محل حسب السياق. وسيتم التناول كالآتي: أ ـ الفعل الماضي؛ مثل [قرأ التلميذ الدرس], ومثل [قرأت الدرس] قرأ : فعل ماضي مبني على الفتح الظاهر لا محل له من الإعراب.
ملاحظة : لا تختلف حالة الفعل الماضي مع الضمائر عنه مع الاسم الظاهر، فالأفعال (قرأ- قرأت - قرأه - قرءوا - قرأن-...إلخ) كلها لا محل لها من الإعراب.
ب- الفعل الأمر؛ مثل [اقرأ كتابك], ومثل [اقرءا درسكما]، ومثل [شاهدوا البرامج الهادفة خيرًا) , و ( لاحظن صغاركن)] اقرأ ـ اقرءا ـ شاهدوا ـ لاحظـن : فعل أمر مبني على" السكون - الفتح - حذف النون - السكون) لا محل له من الإعراب.
ثانيًا: ما لا محل له في الجمل
تنحصر الجمل التي لا محل لها من الإعراب في الأنواع الآتية:
1- الجملة الابتدائية؛ مثل[حضر الرئيس الافتتاح]، ومثل [يقرأ الولد الدرس]، ومثل [التلميذ متميز]: جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات:أ- الجملة الابتدائية هي التي يفتتح بها الكلام. ب- يتم إعراب محتويات الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.
جـ- تكون الجملة الابتدائية جملة اسمية وفعلية.
2- الجملة الاعتراضية؛ مثل [قال الله ـ تعالى ـ : قل هو الله أحد] ومثل [وصلني خطابك ـ رحمك الله ـ وقرأت ما فيه] ، ومثل [أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ مكن الإسلام] ومثل [إنه لقسم ـ لو تعلمون - عظيم]: جملة اعتراضيه لا محل لها من الإعراب .
ملاحظات: أ- الجملة الاعتراضية هي التي تذكر بين أجزاء الكلام لمختلف الأغراض. ب- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة. جـ- تكون الجملة الاعتراضية جملة اسمية وفعلية.
3- الجملة المفسّرة؛مثل [إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب]، ومثل [هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله]، ومثل [فأوحينا إليه أن أصنع الفلك]، ومثل [ نظرتُ إليه أي احتقرته]، ومثل [ وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم] خلقه من تراب - تؤمنون بالله - أن أصنع الفلك - هل هذا إلا بشر مثلكم: جملة تفسيريه لا محل لها من الإعراب.
ملاحظات: أ- الجملة التفسيرية هي التي تفسرما قبلها سواء أكانت مصحوبة بحرف تفسير أم لا. ب- حرفا التفسير: "أن" - "أي". جـ- يتم إعراب الجملة حسب نوعها وأركانها، ثم تذكر الصيغة السابقة. د- تكون الجملة المفسرة جملة اسمية وجملة فعلية.
4- جملة الصلة؛ مثل [الذين يقولون الصدق يفوزون]، ومثل [الذي اسمه أحمد فائز] يقولون الصدق - اسمه أحمد: جملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول.
ملاحظات: أ- جملة الصلة هي التي تذكر بعد الأسماء الموصولة لتعريفها وتحديدها. ب- تحتوي جملة الصلة ضميرًا يطابق الاسم الموصول كمًا ونوعًا. جـ- تعرب الجملة حسب نوعها وأركانها ثم تُقال الصيغة السابقة. د- جملة صلة الموصول تكون جملة اسمية وجملة فعلية.
5- جملة جواب القسم؛مثل [وتالله لأكيدن أصنامكم ]،ومثل [والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين]، ومثل [ والله لأفعلنّ الخير] لأكيدن أصنامكم - إنك لمن المرسلين ـ لأفعلنّ الخير: جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب.
ملاحظات: أ- جملة جواب القسم لا محل له من الإعراب. ب- جملة جواب القسم هي المقسم عليه، وتكون سببًا الإحداث القسم. جـ- يتم إعراب أركان الجملة، وبعد ذلك تقال الصيغة السابقة.
6- جملة جواب الشرط: تشمل جملة جواب الشرط النوعين الآتيين:
(أ) جملة جواب الشرط غير الجازم؛ مثل [ولو أرادوا الخروج لأعدوا له]، ومثل [إذا قلت الصدق أحبك الناس] ومثل [كلما ازددت قراءةً نمت شخصيتك] : لأعدوا له ـ أحبك الناس ـ نمت شخصيتك: جملة جواب شرط غير جازم لا محل له من الإعراب
ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة حسب المواقع الإعراب، ثم تقال الصيغة السابقة. ب - أدوات الشرط غير الجازمة (إذا - لو - كلما - لولا).
(ب) جملة جواب الشرط الجازم غير المقترن بالفاء أو إذا الفجائية؛ مثل [فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره], ومثل [ما تفعل من شيء تجن ثمرته] ومثل [مهما تخف حسناتك يظهر أثرها] يره ـ تجن ثمرته ـ يظهر أثرها: جواب الشرط الجازم لا محل له من الإعراب.
ملاحظتان: أ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة. ب- أدوات الشرك الجازمة (من - ما - مهما - متى - أين - حيثما - أيان - ...الخ).
7- الجملة التابعة لواحدةٍ من الجمل السابقة؛ مثل [إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم] ومثل [الذي يجتهد ويبذل قصارى جهده يحصد التميز] ومثل [التي ترحل لا تقيم عندنا غريبة] ومثل [الشاهد الذي قال الحقيقة ساعد في تحقيق العدالة] وعملوا الصالحات ـ ويبذل ـ لا تقيم ـ قال : جملة لا محل لها من الإعراب ( معطوفة على صلة الموصول ـ بدل من صلة الموصول ـ تأكيد صلة الموصول).
ملاحظات: أ- الجملة التابعة تكون اسمية وفعليه. ب- التوابع ( عطف - توكيد - بدل). جـ- تعرب أركان الجملة ثم تقال الصيغة السابقة.
8- الجملة الاستئنافية: الاستئناف هو متابعة الانقطاع؛ مثل[ لا تعمل الشر, احرص على الخير ] احرص على الخير: جملة استئنافية لا محل لها من الإعراب .
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:35 PM  
افتراضي الإعراب المحلي .. الجمل
#11
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
أولاً: جملة الخبر.
تكون جملة الخبر في محل:
1 ـ رفع : فتكون: أ ـ خبرًا للمبتدأ؛ ومثل [العلم أساسه الصبر، والعلم أسسه الصبر، والعلم يؤسسه الصبر] أساسه الصبر ـ أسسه الصبرـ يؤسسه الصبر: جملة (اسميه ، وفعلية" فعلها ماضٍ ـ فعلها مضارع" في محل رفع خبر المبتدأ. ب ـ خبرًا لــ" أن وأخواتها" ؛ مثل [(إن الرجل خلقه المروءة)، (كأن الرجل تخلقه المواقف الحرجة) (وليت الشاب ثقلته التجارب)] (خلقه المروءة) (تخلقه المواقف الحرجة) (صقلته التجارب) : جملة اسمية , فعلية ( فعلها مضارع ـ فعلها ماضٍ ) في محل رفع خبر "إن" و"كأن" و"ليت".2- نصب: فتكون خبرًا " لكان وأخواتها"؛ مثل [ظل المجاهدون شيمتهم بيع أخراهم بدنياهم)، (صار الشباب يحرصون على الالتزام) ، و(أصبحت الفتيات أخلص بعضهن لدينهن)] (شيمتهم بيع أخراهم بدنياهم) (يحرصون على الالتزام) و(أخلص بعضهن لدينهن): جملة اسمية، وفعلية(فعلها مضارع ـ فعلها ماضٍ ) في محل نصب خبر (ظل) (صار) (أصبح).
ثانيًا: جملة النعت.
وتنعت نكرة ولا بد أن تحتوي ضميرًا يطابق المنعوت في النوع (التذكير والتأنيث) ، والكم (المفرد والمثنى والجمع ), ويطابق محلها إعراب المنعوت، (رفع، نصب، جر) كالآتي:
1- في محل رفع : تكون جملة النعت في محـل رفع إذا كان المنعوت مرفوعًا، كأن تكون نعتًا لـــ : أ- مبتدأ؛ مثل [فارس يتسم بالشجاعة جاء] يتسم: جملة فعلية في محل رفع نعت للمبتدأ "فارس" ب- خبر ؛مثل [المؤمن رجل لا يكذب] لا يكذب: جملة فعلية فعلها مضارع في محل رفع النعت للخبر (رجل). جـ- اسم الأفعال الناقصة الناسخة؛ مثل [ظل مقاوم يتسلح بإيمانه صامدًا] يتسلح بإيمانه : جملة فعليه في محل رفع نعت لاسم ظل "مقاوم" . د- خبر للحروف الناسخة؛ مثل [إن القيادي الناجح إنسان يخلص لأهدافه] يخلص لأهدافه: جملة فعلية في محل رفع نعت (إنسان) خبر"إن". هـ- فاعل؛ مثل [حكم في القضية قاض يشتهر بالحنكة] يشتهر بالحنكة : جملة فعليه في محل رفع نعت للفاعل "قاض". و- نائب الفاعل؛ مثل [هزم قائد خذله جنوده] خذله جنوده: جملة فعلية في محل رفع نعت لنائب الفاعل "قائد".
ملاحظة: الإعراب الوارد هو الجزء الأخير من الإعراب بعد أن يتم إعراب الفعل إعرابًا ملائمًا له.
2- في محل نصب: تكون جملة النعت في محل نصب إذا كان المنعوت منصوبًا، كأن يكون: أ- اسمًا للحروف الناسخة؛ مثل [إن مؤمنًا يكذب غير موجود] يكذب: جملة فعلية في محل نصب نعت لاسم "إن" مؤمنًا. ب- خبرًا للأفعال الناقصة الناسخة؛ مثل [ليس الصادق إنسانًا يكرهه الناس] يكرهه الناس: جملة فعلية في محل نصب نعت "إنسانًا" خبر "ليس". جـ- مفعولاً به؛ مثل [اخترت طالبًا تدل ملامحه على الذكاء] تدل ملامحه: جملة فعلية في محل نصب نعت للمفعول به "طالبًا". د- مفعولاً به أول؛ مثل [حسبتُ كذابًا يعرفه الناس كذبه غير محبوب] يعرفه الناس: جملة فعلية في محل نصب نعت للمفعول الأول كذابًا. هـ- مفعولاً به ثانيًا؛ مثل [ظننتُ المخلص صديقًا يُرجى نفعه] يرجى نفعه: جملة فعلية في محل نصب نعت للمفعول به الثاني (صديقًا).و- مفعولاً به ثالثًا؛ مثل [أعلمتُ تلاميذي المجتهد مخلصًا يبذل كل جهده] يبذل كل جهد: جملة فعلية في محل نصب للمفعول به الثالث مخلصًا.
3- في محل جر: تكون جملة النعت في محل جر إذا كان المنعوت مجرورًابــ: أ- حرف الجر؛ مثل [استمعت إلى خطيب لسانه ذرب] لسانه ذرب: جملة اسمية في محل جر نعت للاسم المجرور "خطيب" . ب- الإضافة؛ مثل [اطلعت على كتاب طالبٍ يعتني بكتبه] يعتني بكتبه: جملة فعلية في محل جر نعت للمضاف إليه " طالب" .
ثالثًا: جملة الحال
تبين جملة الحال هيئة صاحبها المعرفة وتحتوي ضمير المطابقة كماً ونوعًا وقد يكون الرابط واو الحال، وذلك مثل [قرأت الكتاب وأنا أنتشي سعادة] وأنا أنتشي: جملة اسمية في محل نصب حال للضمير "أنا", ومثل [أصدر الرئيس السادات قرار الحرب وهو مستعد له] وهو مستعد له: جملة اسمية في محل نصب حال للفاعل "الرئيس".
رابعًا: جملة المضاف إليه
تكون الجمل في محل جر مضاف إليه بعد بعض الظروف، مثل [ذهبت إليه حيث يجلس] يجلس: جملة فعلية في محل جر مضاف إليه، ومثل [وبخته إذ إنه تكاسل عن أداء عمله] إنه تكاسل عن أداء عمله: جملة اسمية في محل جر مضاف إليه.
خامسًا: جملة مقول القول( المفعول به للقول)
تعرب الجمل بعد القول الصريح مفعولا به للقول، أو مقولاً للقول؛ مثل [ قال المؤمن : لا إله إلا الله] لا إله إلا الله: جملة اسمية في محل نصب مقول القول، ومثل [قال القائد: لا يفرن أحدكم من المعركة] لا يفرن أحدكم: جملة فعلية في محل نصب مقول القول.
سادسًا : جملة جواب الشرط
تكون الجملة في محل جزم في جواب الشرط المقترن بالفاء؛ مثل [ من قال الحق فإنه يفوز] فإنه يفوز: جملة اسمية في محل جزم جواب "من" الشرطية ومثل [وإن تصبهم سيئة بما قد قدمت أيديهم إذا هم يقنطون] إذا هم يقنطون: جملة اسمية في محل جزم جواب الشرط الجازم.
سابعًا: الجملة التابعة لواحدةٍ مما سبق
تكون الجملة في محل رفع أو نصب أو جر حسب الجملة المتبوعه؛ مثل [إن الشجاع لا يكذب ولا يداهن] لا يداهن: جملة فعلية في محل رفع معطوفة على جملة الخبر, ومثل [ قال المؤمن: الله وحده قهار، والجنة ثوابه وعقابه النار] الجنة ثوابه: جملة اسمية في محل نصب معطوفة على جملة الله واحد قهار.
ثامنًا: جملة الاستثناء
المثال: [... لست عليهم بمسيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر ] إلا: أداة استثناء مبنية على سكون المد المقدر للتعذر لا محل لها من الإعراب. من : اسم موصول مبني على السكون الظاهر في محل رفع مبتدأ. تولى: فعل ماض مبنى على السكون لا محل له من الإعراب, والفاعل ضمير مستتر تقديره هو, والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول. و كفر: و: حرف عطف مبني على الفتح الظاهر لا محل لها من الإعراب, كفر: معطوف على" تولى" عطف جمل. فيعذبه: فـ: حرف زائد داخل على جملة الخبر لا محل له من الإعرا ب. يعذبـ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. ـه: ضمير مبنى على الضم الظاهر في محل نصب مفعول به.الله: لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة. و جملة " فيعذبه الله" في محل رفع خبر, والجملة الاسمية "من تولى وكفر فيعذبه الله" في محل نصب على الاستثناء .
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 05:40 PM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية خالد الحناوي
خالد الحناوي
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 6 - 5 - 2006
الإقامة: فلسطين
العمر: 35
المشاركات: 7,348
معدل تقييم المستوى: 19
خالد الحناوي has a spectacular aura about
بارك الله فيك
خالد الحناوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 06:05 PM  
افتراضي التعجب (*)
#13
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
بِأَفْعَلَ انْطِقْ بَعْدَ ( مَا ) تَعَجُّبَـا * أَوْ جِيءْ بِـ( أَفْعَلَ ) قَبْلَ مَجْرُورٍ بِـ( بَا )
وَتِلَوَ أَفْعَلَ انْصِبَنَّـهُ : كَـ( مَا * أَوْفَـى خَـلِيلَيْنَـا) وَ (أَصْـدِقَ بِهِـمَا)

للتعجب صيغتان : ( مَا أَوْفَى خَلِيلَيْنَا ) و ( أَصْدِقْ بِهِمَا )

( مَا أَوْفَى خَلِيلَيْنَا )
ما: مبتدأ، وهى نكرة تامة عند سيبويه، و ( أوفى ) فعل ماض، فاعله ضمير مستتر عائد على ( ما ) و ( خليلينا ) مفعول أحسن، والجملة الفعلية خبر عن ( ما )، والتقدير ( شيء أحسن زيدا ) أي جعله حسنا.

( أَصْدِقْ بِهِمَا )
أَصْدِقْ : فعل أمر ومعناه التعجب، لا الأمر، و( بهما ) : الباء زائدة، والضمير المتصل مجرور لفظا مرفوع محلا، فاعل (أصدق).


وَحَذفَ مَا مِنهُ تَعَجَّبتَ اسْتَبِح * إن كَانَ عِندَ الحَذفِ مَعنَاهُ يَضِح
يجوز حذف المتعجب منه، وهو المنصوب بعد أفعل والمجرور بالباء بعد أفعل، إذا دل عليه دليل

وَفِي كِلاَ الفِعلَينِ قِدْمًا لَزِمَا * مَنعُ تَصَرُّفٍ بِحُكمٍ حُتِمَا
لا يتصرف فعلا التعجب، بل يلزم كل منهما طريقةً واحدةً، فلا يستعمل من ( أَفْعَل ) غير الماضي، ولا من ( أَفْعِل ) غير الأمر.

وَصُغْهُمَا مِن ذِي ثَلاَثٍ صُرِّفَـا * قَابِلِ فَضْلِ تمَّ غَيْرِ ذِي انتِفَا
وَغَيرِ ذِي وَصفٍ يُضَاهِي أَشْهَلاَ * وَ غَيرِ سَـالِكٍ سَبِيلَ فُعِلا

يصاغ فعل التعجب من ثلاثيّ متصرفٍ، قابل معناه للتفاضل، تام، غير منفي، ليس الوصف منه على وزن أفعل كـ(أحمر) و (أعور)، ولا مبنيا لما لم يسم فاعله



و( أَشْدِدْ ) أو ( أشَدَّ ) أو شِبهُهُمَا * يَخلُفُ مَا بَعْضَ الشُّرُوطِ عَدِمَا
وَمَصْـدَرُ العَـادِمِ بَعْـدُ يَنتَصِب * وَ بَعـدَ أفعِل جَرُّهُ بِالبَا يَجِب

يتوصل إلى التعجب من الأفعال التي لم تستكمل الشروط بـ( أَشْدِدْ ) ونحوه وبـ( أَشَدَّ ) ونحوه، وينصب مصدر ذلك الفعل العادم الشروط بعد ( أفعل ) مفعولا، ويجر بعد ( أفعل ) بالباء، فتقول ( مَـا أَقْبَـحَ عَوَرَهُ )، و( أَقْبِـحْ بِعَـوَرَهِ )



قال الله تعالى : "قُلْ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً" 26 سورة الكهف

قال العكبري :
(أبصِرْ بِهِ وأسْمِع) : الهاء تعود على الله عزّ وجلّ، وموضعها رفع لأنّ التقدير: أبصر الله، والباء زائدة، وهكذا في فعل التعجب الذي هو على لفظ الأمر.
وقال بعضهم : الفاعل مضمر، والتقدير: أوقع أيها المخاطب إبصارا بأمر الكهف، فهو أمرٌ حقيقة.


وقال تعالى : "أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنْ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ" 38 سورة مريم

قال العكبري :
قوله تعالى : (أسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِر): لفظه لفظ الأمر ومعناه التعجّب. و(بِهِمْ) في موضع رفع كقولك : (أحسن بزيد)، أي (حسُن زيد). وحكي عن الزجّاج أنه أمر حقيقة، والجار والمجرور نصب، والفاعل مضمر، فهو ضمير المتكلم، كأن المتكلم يقول لنفسه: أوقع به سمعا أو مدحا.

هكذا تختلف عبارة العكبري رحمه الله في تقدير ( أسمع به ) و ( أسمع بهم ) كما اختلفت أقوال العلماء في ذلك


في هذا ضرب من التعسف، قاله الزمخشري في المفصل (**) :

وأما (أكرم بزيد) فقيل أصله (أََكْرَمَ زَيْدٌ) أي صار ذا كرم، كـ(أغد البعير أي صار ذا غدة)، إلا أنه أخرج على لفظ الأمر ما معناه الخبر، كما أخرج على لفظ الخبر ما معناه الدعاء في قولهم رحمه الله والباء مثلها في كفي بالله. وفي هذا ضرب من التعسف. وعندي أن أسهل منه مأخذاً أن يقال إنه أمر لكل أحد بأن يجعل زيداً كريماً، أي بأن يصفه بالكرم. والباء مزيدة مثلها في قوله تعالى: (وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمُ إِلَى التَّهْلُكَةِ) للتأكيد والاختصاص، أو بأن يصيره ذا كرم والباء للتعدية. هذا أصله ثم جرى مجرى المثل فلم يغير عن لفظ الواحد في قولك: (يا رجلان أكرم بزيد) و(يا رجال أكرم بزيد).


قبل الاطلاع على قول الزمخشري استثقلت تلك التقديرات، كيف يخرج الماضي بلفظ الأمر ويصبح المفعول به في نحو ( ما أكرم زيدا ) فاعلا في نحو ( أكرم بزيد ) ثم تزاد الباء فيه !


فهل من إضافة في (أكرم بزيد) ؟



______________________
(*) مختصر من شرح ابن عقيل
(**) الشاملة
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 07:16 PM  
افتراضي المنصوب بنزع الخافض
#14
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
لأن الجار والمجرور مع الفعل اللازم يحل محل المفعول به كان إيراد هذا الفصل بعد الفصل الخاص بـ " المفعول به ".
ويأتي هذا الفصل في الجملتين الاسمية والفعلية كالآتي:
1- المنصوب ينزع الخافض في الجملة الاسمية
الكلمات في الجملة الاسمية تتعدد فتشمل الآتي:[معنى - لفظًا - اصطلاحا - عرفًا - ذوقًا - عقلاً - شرعًا ... الخ ].
الأمثلة: [(الصلاة لغة الدعاء), و (الصرف اصطلاحًا علم يختص بينه الكلمة), و (السلوك عرفًا قد يصطدم مع الشرع), و (الأمر ذوقًا مقبول), و (المنطق عقلاً يختلف عنه علومًا), و (الاختلاط شرعًا حرام)] لغة ـ اصطلاحًا ـ عرفًا ـ ذوقًا ـ عقلا ـ شرعًا : اسم منصوب نزع الخافض وعلامة نصبه الفتحة. والتقدير [(الصلاة في اللغة الدعاء), و (الصرف في الاصطلاح علم يختص بينه الكلمة), و (السلوك في العرف قد يصطدم مع الشرع), و (الأمر في الذوق مقبول), و (المنطق في العقل يختلف عنه علومًا), و (الاختلاط في الشرع حرام)]
ملاحظات:1- الخافـض هو حرف الجر عند الكوفيين.2- كما لوحظ يكون الاسم المنصوب بنزع الخافض" نكرة محضة"، وتتمثل أسمـاء أجناس. 3- التقدير يكون بتقدير حرف الجر مع الاسم معرفًا بـ (أل) أو الإضافة؛ مثل: (الصلاة في اللغة الدعاء) و (الصرف في اصطلاح الصرفيين علم يختص بنية الكلمة) و(السلوك في العرف قد يصطدم مع الشرع حرام) 4- شبه الجملة المقدر يكون في محل نصب (حال) من المبتدأ. 5- المنصوب بنزع الخافض يحقق الإيجاز بالحذف. 6- بين (شبه الجملة المقدرة) (المنصوب بنزع الخافض) تبادل إعرابي وهذا التبادل يمثل ظاهرة تستحق إفرادها بدراسة مستقلة.
2- المنصوب بنزع الخافض في الجملة الفعلية
يتعلق "المنصوب بنزع الخافض" هنا بالفعل من حيث "التعدي واللزوم" والفعل من حيث التعدي واللزوم ينقسم إلى: أ- فعل لازم؛ مثل [جلس محمد على المقعد]. ب- فعل متعد لمفعول به واحد؛ مثل [قرأ التلميذ درسه]. جـ- فعلٍّ متعدٍّ لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر وهي "ظن وأخواتها"؛ مثل [ظننت العاصي تائبًا بعد الموعظة ]. د- فعلٍّ متعدٍّ لمفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر "وهي" أعطي وأخواتها؛ مثل [أعطيتُ الضال نصيحة]. هـ- فعل متعدٍّ لمفعول به بنفسه وآخر بحرف الجر؛ مثل[أستغفر الله من ذنبي].
والنوعان المندرجان تحت المنصوب بنزع الخافضة هما: (أ- هـ) كالأتي:
أولاً الحالة (أ)
المنصوب ينزع الخافض في الجملة الفعلية ينقسم إلى منصوب سماعي يجب الاقتصار على أمثلته، ومنصوب قياسي يمكن إنشاء أساليب مشابهة له قياسًا كالآتي:
1- المنصوب السماعي
الأمثلة:
ـ تمــــــــرون (الديار) ولم تعرجوا كـــــلامكــــــــم علـىَّ إذًا حــرام
ـ لدْن بهــــــــز الكف يعـسـل متنـه فيه كما عسل(الطريق) الثــعلـب
ـ آليتُ (حبَّ)العراق والدهر أطعمه والحب يأكله في القرية السوس
ـ ( واختار موسى (قومه) سبعين رجلاً) .
الإعراب: الديار ـ الطريق ـ حب ـ قومـ : اسم منصوب بنزع الخافض وعلامة نصبه الفتحة. والتقدير[(تمرون بالديار), و(عسل في الطريق) و(أليتُ على حبِّ), و(اختار موسى من قومه)].
2- المنصوب القياسى
الأمثلة: [(شهد الله أنه لا إله إلا هو), و(أوعجبتهم أن جاءكم ذكر من ربكم), و(قرأت كي أكون شخصيتي)].
الإعراب: أنه لا إله إلا هو ـ أن جاءكم ذكر من ربكم ـ كي أكون شخصيتي: المصدر المؤول في محل نصب بنزع الخافض، والتقدير [(شهد الله بأنه لا إله إلا هو), و (أو عجبتم من مجيء ذكر من ربكم), و (قرأت لتكوين شخصيتي)].
ملاحظات: 1- هذه الحالة تتحقق في المصدر المؤول. 2- يمكن أن نعرب هذا المصدر المؤول إعرابًا محليًا تكون صيغته المصدر المؤول في محل حرف جر محذوف تقديره ...؛ والجار المجرور متعلق بـ... . 3- شرط حذف حرف "الجر" أمن اللبس وهذا هو شرط الحذف عامة في اللغة .4 ـ يتم هذا الإعراب بعد إعراب أجزاء شبه الجملة إعرابًا كاملا ً .
ثانيًا: الحالة (هـ)
الأمثلة: [(أحذرك الكذب), و(استغفر الله ذنبك)... إلخ].
الإعراب: الكذب ـ ذنبـ: اسم منصوب بنزع الخافض وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والتقدير [(أحذرك من الكذب), و(استغفر الله من ذنبك)].
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2008, 07:19 PM  
افتراضي أسماء الإشارة . . .
#15
 
الصورة الرمزية أ.أمين
أ.أمين
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 5 - 2005
الإقامة: هناك ،، وسنظل معكم ،،،!!
المشاركات: 6,100
معدل تقييم المستوى: 0
أ.أمين has a spectacular aura about
قال ابن مالك رحمه الله:
بذا لمفرد مذكر أشر # # بذه وذي تي تا على الأنثى اقتصر
وذان تان للمثنى المرتفع # # وفي سواه ذين تين اذكر تطع
وبأولى أشر لجمع مطلقا # # والمد أولى ولدى البعد انطقا
بالكاف حرفا دون لام أو معه # # واللام إن قدمت ها ممتنعه
أ.أمين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 02:42 AM بتوقيت القدس