#1    
قديم 07-03-2014, 03:43 PM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

مصر تشرع بالتحرك لإعادة تثبيت التهدئة في غزة وحماس تنفي ما نسب لمشعل عن عدم تأييده لمقتل المستوطنين

أشرف الهور
July 2, 2014


غزة– «القدس العربي»: شرعت مصر في التحرك فعليا بين إسرائيل وحركة حماس، لإنهاء حالة التوتر في قطاع غزة، وإعادة ترسيخ التهدئة القائمة برعايتها منذ تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2012، وذلك بهدف منع الجيش الإسرائيلي من شن حرب على القطاع، في ظل تحركات تركية في ذات الإطار.
وحسب المعلومات فقد شرعت مصر اتصالات مع الجانب الإسرائيلي لمنع تنفيذ عملية عسكرية ضد قطاع غزة، في ظل احتدام الموقف بعد عملية العثور على جثث المستوطنين المختطفين، واتهام إسرائيل لحركة حماس بتنفيذ العملية.
وكثفت مصر اتصالاتها حسب مصادر فلسطينية مطلعة مع الجانب الإسرائيلي ومع أطراف دولية، قبل أن يدخل المجلس الوزاري المصغر في اجتماع ليل الثلاثاء، وبحث سبل الرد على قتل المستوطنين، في ظل دعوات من بعض الوزراء وأبرزهم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان بتنفيذ هجوم بري واسع على القطاع.
ولم تصل هذه الاتصالات بعد إلى نتائج على الأرض لوقف التصعيد، خاصة في ظل حملات الانتقام التي نفذها مستوطنون يوم أمس في الضفة الغربية.
وتعمل مصر في اتجاه وقف التصعيد بشكل كامل، بما في ذلك وقف أي هجمات بالصواريخ من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.وكان بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي قد حمل حماس عملية قتل المستوطنين، وقال أنها ستدفع الثمن غاليا، وتوعد بتوسيع رقعة عمليات الجيش العسكرية في قطاع غزة، بالقول «سنعمل بقوة ضد نشطاء حماس في الضفة وقطاع غزة».
وشن الطيران الإسرائيلي سلسلة غارات جوية عنيفة على قطاع غزة، تشابهت كثيرا مع تلك التي كان ينفذها وقت الحروب.
وكان مشعل بحسب بيان أرسل لـ «القدس العربي» من حركة حماس، قد هاتف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، ووضعه في صورة آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والأوضاع المأساوية في الضفة الغربية وقطاع غزة، جراء الاعتقالات واعتداءات وانتهاكات وتهديدات الاحتلال وأوضاع الأسرى المأساوية، وطالبه بسرعة التحرك مع المجتمع الدولي لوقف الاعتداءات الإسرائيلية ورفع الحصار عن قطاع غزة.
ونفت حركة حماس على لسان سامي ابو زهري الناطق باسم الحركة ما كانت قناة سكاي نيوز بالعربية قد نسبته الى مشعل في مكالمته مع اردوغان عن عدم تأييده لقتل المستوطنين. غير ان ابو زهري جدد في تصريح للمركز الفلسطيني للاعلام، نفي الحركة معرفتها باي معلومات حول قضية المستوطنين الثلاثة.
وسبق وأن طالبت الخارجية المصرية الجانب الإسرائيلي بضبط النفس والتوقف عن سياسة الانتقام والعقاب الجماعي حيال الشعب الفلسطيني.
وقالت الخارجية المصرية في بيان لها، امس، إنه في إطار المتابعة المستمرة والمتواصلة من قبل مصر لاحتواء تداعيات حادث اختطاف وقتل ثلاثة من الإسرائيليين في الضفة الغربية، والسعي للحيلولة دون انزلاق الأوضاع بشكل يصعب السيطرة عليه، «تجدد وزارة الخارجية مطالبتها للجانب الإسرائيلي بضبط النفس والتوقف عن سياسة الانتقام والعقاب الجماعي حيال الشعب الفلسطيني».
وأكد البيان أن الوزارة تتابع على مدار الساعة تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، من خلال إجراء اتصالات مكثفة مع كافة الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة لحماية الشعب الفلسطيني، وثني الجانب الإسرائيلي عن شن عمليات انتقامية تٌزهق فيها أرواح من المدنيين الأبرياء، ولن تزيد الأمور إلا اشتعالا.
أشرف الهور