#1    
قديم 06-24-2014, 07:46 PM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

«لحاحيد» للمقاومة




سمير البرغوثي
بريد الكتروني:
sameer@al-watan.com

سمير البرغوثي

املأ صدرك بالهواء يا هذا العربي المجبول بطين الأرض الجرداء والصبخة والمروية بالدماء..

اصرخ بأعلى صوتك في الآذان العربية الصماء.. واعلن غضبك على من تخاذل في حق وطن عربي سلب وجرد من عروبته وينتهك في طينه ومائه ودمائه وحرمته الإنسانية والحيوانية.

املأ رئتك بالهواء واضرب بقبضتك الهواء وأعلن غضبك على ما يجري في أرض الإسراء.

**

إسرائيل ملأت آذانها بالصمغ والطين والعجين، فلا تستمع لصديق ولا لرفيق، ولا لأمم متحدة، ولا لمجلس أمن ولا لعدم انحياز ولا مؤتمر إسلامي، ولا عربي ولا حتى لنصيحة يهودي يخاف على اليهود من الهلاك لسوء ما يرتكب باسم اليهودية الصهيونية في العالم من جرائم..

إسرائيل تضرب بعرض الحائط كل الأمم حتى أميركا لا تعطيها بالاً، لأنها تعرف أن أميركا تهابها وأوروبا تهابها والبابا يهابها، فهم من قتل المسيح وإن شبه لهم.

إسرائيل انتهكت حدود الأوطان العربية وطناً وطناً، فاغتالت قادة فكر وثواراً في كل العواصم العربية من بيروت إلى دبي، وتونس والقاهرة وباريس وروما..

ولا أحد يجرؤ عل اطلاق لقب إرهابي على إسرائيل التي تمارس إرهاب الدولة.

إسرائيل تنتهك الآن الضفة الغربية وتعتقل الأطفال والنساء والرجال المحررين من سجونها بصفقة شاليت وماليط وعاليط، وبات هناك أكثر من 400 معتقل تم تحويلهم لاعتقال إداري ستطول سنوات اعتقالهم، ولا أحد يحاسب..

والصرخة تكتم في الحناجر مع استمرار القتل في سوريا، ومعاداة من قال لا إله إلا الله في القاهرة.. ومطاردة من يرفع شارة النصر.

إسرائيل أعادت سامر العيساوي إلى السجن، صاحب إضراب المعدة الخاوية، غير مبالية هذه المرة بعالم حر ونام، فمصر تحاكم الرأي وتسجن مراسلي الجزيرة غير مبالية بصرخات العالم وتوبيخه، ولكن مصر تتعرض لهجوم لم يجرؤ صحفي غربي أن يوجهه نحو إسرائيل

وتسأل: ما الحل؟

يأتيك الرد من جنين على باب الرحم.. وكهل على حافة القبر.. المقاومة.. القادة العرب عليهم أن يتبنوا المقاومة، ليكونوا هم قادتها كما فعل إميل لحود حين كان رئيساً للبنان.. وهو المسيحي المخلص لأمته وعروبته ووطنه وأمته العربية.. فهل لدينا لحاحيد ليكونوا أبطال مقاومة؟!






تم النشر في: 24 Jun 2014

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للمقاومة, «لحاحيد»


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 07:36 AM بتوقيت القدس