#1    
قديم 04-30-2014, 07:18 AM
د عماد
+ قلم جديد +
 
 
الانتساب: 22 - 4 - 2014
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
د عماد has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

ب الله الرحمن الرحيم
ظاهرة الركام اللغوي ( الفعل الممات )
معنى المُمات ومصطلحاته :


اللغة ظاهرة اجتماعيّة شبيهة بالكائن الحيّ في مراحل تطوُّرها، يعتريها من أسباب التغيُّر ما يحكمه قانون الطبيعة في النشوء والارتقاء، فتفنى فيها بعض الكلمات، ، وينشأ فيها ألفاظ جديدة، بالاقتراض أو الابتكار، وتتطوَّر الدلالات، فهي في حركة دائمة من هذه الناحية لتواكب الحياة ومتغيِّراتها. والفعل المُمات مظهر من مظاهر التطوُّر اللغوي، الذي رصدته مصادر اللغة، وعبَّر عنه العلماء وهم يستقرئون الظواهر اللغويَّة، ويستقصون استعمالات الألفاظ ودلالاتها واشتقاقها، وهو أيضاً واحد من مظاهر شتّى لفناء الألفاظ، كموت الأسماء، وهجر الأبنية، وتغيُّر المعنى الأصلي للكلمة إلى معنى آخر جديد.
ولمَّا كانت العربيّة ضاربة في التاريخ، فإنَّ الوقوف على الظاهرة اللغويّة في مراحل حياتها الأولى مسألة في غاية الصعوبة، ، وقديماً نسب ابن فارس إلى الفقهاء قولهم: "كلام العرب لا يحيط به إلاَّ نبيّ، ونصَّ على أنَّه: ما بلغنا أنَّ أحداً ممَّن مضى ادَّعى حفظ اللغة كلّها"([1]).
والفعل المُمات يُقصد به: فناء فعل كان مستعملاً، ثمَّ هُجِر وتلاشى من الاستعمال، دلنا عليه بقاءُ بعض اشتقاقاته مستعملة في اللغة الحيّة، أو في التّراث اللغوي، وعرَّفه عبد الرزاق الصّاعدي بأنَّه: "ما كان مستعملاً من ألفاظ اللغة، ثمَّ أُميت بالهجر، أو التطوُّر اللغوي، أو النّهي عن استعماله، فاستغنت عنه اللغة تماماً"([2]).
وقد عبَّر العلماء عن هذا بقولهم: "الفعل المُمات، أو ما أُميت فعله، أو لغة ماتت، أو الأصل أُميت، أو تُرِكَ استعماله، أو ولم يستعمل في الكلام، وغير ذلك من التّعبيرات الدالة على هذا المفهوم([3]). ومثل هذا ما نجده بعض عند المحدثين، كقولهم: الفعل المُمات، أو ما أُميت فعله، أو الانقراض، أو الرُّكام اللغوي، أو البقايا الأثريّة، أو الأبنية المهجورة أو بِلَى الألفاظ([4]).
ويلتقي الفعل المُمات في العربيّة مع ظواهر لغوية أخرى تشترك معه في هجر بعض الأنماط اللغويّة من واقع الاستعمال، كالاستغناء، والضّعيف، والمُنكر، والرّديء، والمذموم، والحوشي، والمُهمل, والمتروك، والغريب، والقبيح، والعُقْمي، ولهذا عدَّ بعض العلماء هذه المسائل من مرادفات مصطلح المُمات في العربية([5]). ولا نودُّ التّفصيل في مدى التوافق بين هذه المصطلحات وبين الفعل المُمات . غير أنَّ القول بأنَّ هذه المصطلحات مرادفة للممات فيه توسُّعٌ في الدلالة قد يخرج عن حدِّ الصَّواب، فالقبيح، والرديء، والمذموم، والحوشي، والمنكر، والضعيف، هي أوصافٌ عبَّر بها العلماء عن أنماط لغويّة أقل فصاحة من اللغة العالية الفصيحة، وعدُّوها دون مستوى مقاييس الفصاحة، وهي في الغالب أوصافٌ للهجات, أو لأنماط لغويّة واردة في بعض اللهجات، ولكنَّها أقلُّ شيوعاً في الاستعمال من اللغة الفصيحة، ولا ترقى إلى درجة المُمات من حيث فناؤها من الاستعمال.
والذي يدلُّ على ذلك، أنَّ السّيوطي على سبيل المثال، وصف الضعيف والمنكر والمتروك من اللغات بأنَّه ما انحطَّ عن الفصاحة، ومعظم ما قدَّمه من أمثلة على هذه المسائل هو من باب اللهجات غير الفصيحة([6])، والقول نفسه مع ما ذكره في باب معرفة الرديء والمذموم من اللهجات، من حيث عدُّه أقلّ فصاحة، وحمل عليه: العنعنة, والكشكشة, وغيرهما من الأنماط المرغوب عنها في الاستعمال([7])، ومثل هذا الوصف يطالعنا في حديثه عن الحوشي والغريب والشَّواذ والنوادر([8]). وقد سبقه إلى ذلك ابن فارس في عدِّ اللغات المذمومة ما جاءت دون الفصاحة([9])، وهو ما عدَّه ابن جنّي من عيوب اللغات التي تنال من الفصاحة([10]).
جهود العلماء القدامى والمحدثين في دراسة المُمات:
يشيع مصطلح المُمات أو أحدُ مرادفاته التي تعبِّر عن معناه في مصادر اللغة شيوعاً متفاوتاً، فبعض المصادر لم تشر إليه مطلقاً، كمعجم (مجمل اللغة) لابن فارس، أو (الكامل) للمبرِّد، أو (شرح جمل الزجاجي) لابن عصفور، على سبيل المثال، ولم يصادفنا من القدامى مَنْ أفرد لهذه المسألة حديثاً مستقلاً في مصنَّفاتهم، غير أنَّ جهودهم فيها جاءت إشارات متناثرة هنا وهناك، فقد أشار الفراهيدي إلى هذه المسألة في غير موضعٍ في معجم العين، كقوله العَدَوْلية: ضرب من السفن نُسب إلى موضع، يُقال له: عَدَوْلاهُ، أُميت اسمه([11])، وقوله: العبد أُميت منه الفعل([12])، و(عسى) يستعمل منه الماضي, وأُميت ما سواه([13])، والعَنْدَأوة: فَعْلَلوة: والأصل أُميت فعله([14])، وغير ذلك من المواضع التي نصَّ عليها ونقلها عنه آخرون في معاجمهم مثل: مرحباً، ودَرَه، وهَيَط ، والقَبول([15]).

د : عماد



إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الممات, المعنى, الركام, الفعل, ظاهرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:46 PM بتوقيت القدس