#1    
قديم 04-09-2014, 11:38 AM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



كتب : د . سفيان أبو زايدة .

لم تكن ظروف غزة الاقتصادية و المعيشية و النفسية اسوء مما هي عليه اليوم ، على الرغم انها لم تكن يوما جيدة، على الاقل بالمقارنه مع اي محافظة من محافظات الوطن الاخرى.



في الشهور الاخيرة ازدادت الاوضاع سوء لسببين رئيسيين، الاول، الاغلاق شبه المحكم للانفاق التي تربط بين غزة و مصر حيث كانت تساعد في تخفيف المعاناة عن قطاعات واسعه من الناس و تشكل مصدر رزق لاكثر من ثلاثين الف عامل عدا عن توفيرها لبدائل لما يحتاجه القطاع من سلع تمنع اسرائيل ادخالها و مازالت لهذا السبب او ذاك وباسعار معقولة بالمقارنه مع البضائع الاسرائيلية ، و الاهم من ذلك انها كانت تشكل مصدر دخل اساسي لحكومة حماس في غزة ساعدها في تسديد فاتورة الرواتب لموظفيها و الذي يزيد عددهم عن ثلاثين الف موظف عدا عن رواتب المتفرغين من الجهاز العسكري. اغلاق الانفاق ساهم بشكل كبير على ما يبدو في تعميق الضائقة المالية مما جعلها غير قادرة على توفير رواتب كاملة لموظفيها منذ حوالي الستة اشهر الاخيرة.


السبب الثاني الذي عمق من جرح غزة النازف هو استمرار اسرائيل في منع ادخال المواد الاساسية للبناء ، خاصة الاسمنت و الحديد و الحصمة سوى بكميات محدودة جدا و ذلك منذ ان اعلنت عن اكتشاف النفق الاستراتيجي و الذي يمتد طوله لاكثر من كيلو متر ليصل الى ما بعد الجدار الحدودي مما اعتبرته اسرائيل تهديدا مباشرا لامنها. منذ ذلك التاريخ ، و بالتحديد منذ اكتوبر الماضي يدخل الاسمنت و مواد البناء الاساسية الاخرى بكميات محدودة جدا جدا و فقط للمشاريع التي تنفذها وكالة الغوث بعد ان تعهدت للاحتلال بأن هذة المواد لن تصل الى اي جهة من شأنها ان تستخدمها في بناء الانفاق .


عدم ادخال كيس الاسمنت ادى بطبيعة الحال الى شلل كامل لحركة الاعمار في غزة مما ترك اثره السلبي المباشر على الدورة الاقتصادية و اصاب بالشلل قطاعات كثيرة و متعددة مرتبطه به ادخلت على الاقل ما يزيد عن خمسين الف عامل و مهني وصاحب مصلحة الى دائرة البطاله. عدم ادخال كيس الاسمنت ادى اولا للتوقف شبه التام لمصانع الباطون حيث حولتها الى اكوام من الحديد هي و كل ما يتعلق بها من شاحنات نقل و مضخات و خلاطات و القت في احضان البطالة كل الايدي العاملة التي كانت تشغلها.
عدم ادخال كيس الاسمنت اجلس عشرات الالاف من عمال البناء و القصارة و البلاط و الدهان والسباكه و الكهرباء والحدادة والالمونيوم والستائر و الديكور و الجبس ….الخ ، القاهم جميعا في احضان البطالة دون اي مصدر رزق بديل.

عدم ادخال كيس الاسمنت اصاب بالشلل كل المحلات و المتاجر التي لها علاقة بالبناء و ملحقاته حيث لم يعد هناك حاجة لشراء مستلزمات البناء مما اصاب بالشلل كل المحلات التجارية التي تبيع مواد بناء من محلات بلاط و المونيوم و حديد و كهرباء … الخ ، مما جعل اصحاب هذه المحلات يحلمون ليل نهار في كيس الاسمنت.



باختصار شديد ووفقا للتقدير فان كل كيس اسمنت يعمل على تشغيل خمسين شخص على الاقل، و بامكان كل انسان ان يحسبها لوحده و ليس هناك حاجة لكي يكون خبيرا في الاقتصاد لكي يصل الى هذا الاستنتاج.
من يعرف غزة و شاهدها قبل ستة شهور و يشاهدها اليوم يشعر بالفارق دون عناء، يشعر ان غزة تتنفس هذه الايام بصعوبه شديدة .
على الرغم من الاكتظاظ السكاني الذي هو اعلى نسبة في العالم من حيث المساحة المخصصة للفرد، وعلى الرغم من عدد المركبات الكبير قياسا مع المساحه الصغيرة للقطاع الا ان حركة المركبات و الدراجات النارية و التكاتك التي كان يهيئ للناس ان عددها اكثر من عدد الناس انفسهم تراجعت كثيرا .


اليوم الوضع اختلف بدرجة كبيره حيث التوقف التام لادخال السولار و البنزين المصري الذي كان سعره اقل من ثلث سعر المحروقات الاسرائيلية اضافة الى توقف حركة البناء و عدم الحصول على راتب كامل اجبر الكثيرين على توقف مركباتهم و هناك من اضطر لبيعها و بسعر ارخص بكثير مما اشتراها ، اما لانه لم يعد قادر على توفير الوقود لها او لانه احتاج لثمنها لكي يسد رمق ابناءه او ربما ليدفع رسوم الجامعه لاحدهم.



هذا اذا كان ابنه او بنته محظوظين حيث هناك الكثير مما استسلم و اضطر الي ان يُجلس ابنه في البيت لانه لم يعد قادرا على تسديد الرسوم الجامعيه له ، الحال اكثر صعوبه عندما يصادف ان هناك ثلاث او اربع اخوه طلاب جامعات لرب اسره لا عمل له، وهناك الكثير و الكثير جدا من هذه الحالات في غزة.

المعاناة التي تعانيها غزة من كيس الاسمنت تضاف الى قائمة المعاناة الطويلة التي يعاني منها القطاع سواء بسبب الاغلاق شبه الدائم لمعبر رفح و الحصار الاسرائيلي البحري و البري و الجوي الذي يرافقه اجتياحات و قصف بين الحين و الاخر اعتاد عليه الناس بعد ان اصبح جزءا اساسيا من المشهد.



الذريعه الاسرائيلية التي يتذرع بها الاحتلال و التي عبر عنها بصراحه ووضوح شديدين هي "انهم ليسوا على استعداد لكي يدخلوا الاسمنت لغزة لكي تستخدمه الفصائل، خاصة حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة ، في بناء الانفاق ولكي يتم استخدامها لتنفيذ عمليات عسكرية بما في ذلك اختطاف جنود اسرائيليين على غرار شاليط".

ليس هناك شك وفي ظل الظروف التي تعيشها غزة و يعيشها االشعب الفلسطيني بشكل عام و في ظل التهديدات الاسرائيلية المتواصله في ان تسعى القوى الفلسطينية الى تعزيز صمود الناس و تعزيز قدراتهم و امكانياتهم في الدفاع عن غزة و اهلها.


هذا الامر من المفترض ان لا يخضع للجدل او النقاش على اعتباره حق مشروع. ولكن هذا لا يمنع من اعادة تحديد الاولويات واعادة ترتيبها من جديد، خاصة ان هناك ظروف تغيرت نتيجة اغلاق الانفاق التي وفرت البديل ليس فقط الكافي بل و الافضل لكل البضائع و السلع التي تمنعها اسرائيل، لذلك لم يعاني الناس كثيرا من النقص في مواد البناء لان جميعها كانت تدخل عبر الانفاق و بالتالي لم تؤثر على مجريات الحياة في القطاع.



السؤال الذي يطرح نفسه هو "اذا كانت اسرائيل تشترط لاعادة ادخال مواد البناء ، وخاصة الاسمنت "تعهد من جهات مسؤوله قادرة على الايفاء ما تتعهد به لعدم استخدامه في اغراض عسكرية" ...وفي ظل عدم توفر البدائل ، هل من الحكمة ان يتم اعطاء هذا التعهد من اجل اعادة تفعيل العجلة الاقصادية و بتالي التخفيف من معاناة الناس؟ ..اليس من الحكمة ربما حشر اسرائيل في الزاوية و احراجها و اغلاق الطريق امامها على طريق تفكيك حلقات الحصار المحكمة جدا هذه الايام؟.


لا يقل لي احد ان هذا قد يشكل خنوعا للابتزاز الاسرائيلي، لان من يريد ان يزاوج بين الحكم و المقاومه و يعتبر ان هذا الامر ممكن ، خاصة في الحالة الفلسطينية الخاصة والمعقدة لن يجد مشكلة في تبرير ذلك والنماذج كثيره وواضحه و لا داعي للتذكير بها.



الاعتبار الاساسي ان كل خطوة او قرار او عمل يقاس بمدى مساهمته في تعزيز صمود الانسان علي ارضه و بقدر مساهمته في الحفاظ على الكرامه الانسانية للفرد ، و ليس هناك اقسى و اكثر مساسا بالكرامه الانسانية من ان يجلس الانسان عاجزا في بيته غير قادر علي توفير الطعام لابناءه. الا اذا كان هناك لاصحاب القرار و العالمين ببواطن الامور رأي آخر.

قديم 04-09-2014, 01:27 PM  
افتراضي رد: كيس الاسمنت ….. !!!
#2
 
الصورة الرمزية امرؤ القيس12
امرؤ القيس12
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 3 - 2014
المشاركات: 3,688
معدل تقييم المستوى: 7
امرؤ القيس12 has much to be proud of
ياكيس اسمنت ياغالي....نشتاق لك طوالي ......بعدك تعال شوف حالي...لاقصارة ولا نجارة ولادهان ولاتبليط ولاكراميكا حتى الواحد مش عارف يتزوج فين...نروح لمين ولمين...
امرؤ القيس12 متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2014, 12:00 AM  
افتراضي رد: كيس الاسمنت ….. !!!
#3
 
الصورة الرمزية akrammm
akrammm
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 26 - 3 - 2014
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
akrammm has a spectacular aura about
تجارة واللة تجارة
بطلانا الانفاق وصار الأسمنت عند حكومة حماس تجارة من 25 شيكل الى 100 شيكل واللة لا تجارة مخدرات ولا سلاح بجيب مرابح مثل هيك ولكن بقول حسبي اللة ونعم الوكيل أسرئيل بتحافظ بكل قوتها على الجبهة الداخلية وحماس بتبيع بكل قوتها في الجبهة الداخلية
akrammm غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2014, 01:16 AM  
افتراضي رد: كيس الاسمنت ….. !!!
#4
 
الصورة الرمزية nessreen
nessreen
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 3 - 9 - 2009
المشاركات: 286
معدل تقييم المستوى: 8
nessreen has a spectacular aura about
حسبي الله ونعم الوكيل أسرئيل
التعديل الأخير تم بواسطة smarty ; 04-10-2014 الساعة 12:25 PM
nessreen غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلوب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:20 AM بتوقيت القدس