#1    
قديم 03-09-2014, 05:33 PM
الصورة الرمزية ابو خليل محمد
ابو خليل محمد
+ قلم ذهبي +
 
 
الانتساب: 17 - 8 - 2013
الإقامة: غزه
العمر: 35
المشاركات: 2,180
معدل تقييم المستوى: 7
ابو خليل محمد is just really nice

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 




رام الله - دوت كوم - محمد عبد الله - تختتم اليوم الأحد أعمال مؤتمر دولي متخصص لدعم الاقتصاد الفلسطيني، في العاصمة التشيكية براغ، بعنوان "المبادرة من أجل الاقتصاد الفلسطيني" والذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، وترعاه اللجنة الرباعية الدولية في الشرق الأوسط، بحضور رئيس الوزراء البريطاني السابق والمبعوث الحالي للرباعية توني بلير.
ويشارك في المؤتمر الذي بدأ أمس السبت، المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء في الحكومة د. محمد مصطفى، وقرابة 50 من رجال الأعمال الفلسطينيين والمستثمرين الأجانب، وبحضور شخصيات سياسية، أبرزها وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت.
وتعد الولايات المتحدة الأمريكية، واحدة من أبرز الدول الداعمة للمؤتمر الدولي، الذي ينظمه معهد آسبن - شركاء من أجل بداية جديدة، وغرفة تجارة الولايات المتحدة.
ويأتي انعقادالمؤتمر، في وقت يعاني فيه الاقتصاد المحلي من تباطؤ في معدلات النمو، وارتفاع في معدلات البطالة بين الشباب الفلسطيني، كما يعقد بعد أيام من مصادقة الحكومة على قانون تشجيع الاستثمار المعدل، الأمر الذي من شأنه جذب استثمارات أكثر تتمتع برزمة من الحوافز والتسهيلات والضريبية.
وكانت الحكومة الفلسطينية، قد صادقت على إقرار قانون تشجيع الاستثمار المعدل في الأراضي الفلسطينية، بتعديل 15 مادة من القانون، وإحالته إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس للمصادقة عليه.
وبحسب مصادر مقربة من المطبخ السياسي الفلسطيني، فإن إقامة المؤتمر يأتي ضمن المساعي التي تتبعها الإدارة الأمريكية، بإدارة وزير الخارجية جون كيري، للوصول إلى اتفاق إطار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، يفضي في النهاية إلى سلام دائم بين الطرفين.
وقال المصدر لـ دوت كوم، إنه وفي ظل تعقد المفاوضات السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فإن الجانب الاقتصادي قد يساهم في تذليل بعض العقبات التي تعترض طريق المفاوضين.
ورفض المصدر الربط بين فعاليات المؤتمر الذي تقوده الولايات المتحدة، وطرح عطاءات للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في مناطق الضفة الغربية، والذي صادقت الحكومة الفلسطينية عليها، في جلستها الأخيرة، الثلاثاء الماضي.
يذكر أن وزير الخارجي جون كيري، قد وعد مطلع آب الماضي، بتقديم رزمة من المساعدات المالية للفلسطينيين، وضخ مبلغ يصل إلى 4 مليارات دولار أمريكي في السوق المحلية، إذا تم التوصل إلى اتفاق سلام دائم مع إسرائيل.