#1    
قديم 03-07-2014, 09:17 PM
الصورة الرمزية ابو خليل محمد
ابو خليل محمد
+ قلم ذهبي +
 
 
الانتساب: 17 - 8 - 2013
الإقامة: غزه
العمر: 35
المشاركات: 2,180
معدل تقييم المستوى: 7
ابو خليل محمد is just really nice

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



القدس - خاص بـ دوت كوم - محمد ابو الريش - كشفت دوت كوم عمليات احتيال كبيرة على عدد من المواطنين وصلت قيمتها الى ما يقارب 100 الف دينار، حيث قام "سائق" يعمل في وزارة الاوقاف ببيع تأشيرات حج "وهمية" لمواطنين يبحثون عن دور لاداء فريض الحج.
وادعى الموظف (ع.ش) انه حصل على جزء من تأشيرات الحج تلك عن طريق (الوزارة)، بينما ادعى ان جزءا آخر استطاع الحصول عليه من المملكة الاردنية.
وقال مواطنون لـ دوت كوم ان الموظف (ع.ش) عرض خلال موسم الحج الماضي تأشيرات حج بأسعار مغرية لا تتجاوز الـ800 دينار للتأشيرة الواحدة ما دفع عددا من المواطنين لشرائها على ان أحدهم اشترى تأشيرات بقيمة 16 الف دينار.
وقال المواطن وائل الشويكي من بلدة العيزرية ان (ع.ش) حضر لمكان عمله وأخبره انه يملك "تأشيرات مضمونة بأسعار مغرية" مشيرا الى انه كان يتحدث بثقة عالية.
واضاف الشويكي: "أمنت له دفعة اولى بقيمة 7000 دينار مقابل شيك ضمان بقيمة المبلغ، وبعد وصوله الى الاردن عاود الاتصال بي مرة اخرى واخبرني انه يملك تأشيرات جديدة فطلبت منه ان يوفر لي 7 منها، وأرسلت مبلغ 3000 دينار لمنزله بعد ان اخبرني بان احد افراد عائلته سيغادر البلاد باتجاه الاردن في اليوم التالي".
وأشار الشويكي الى ان (ع.ش) "لم يكن لديه مانع بتحرير شيك ضمان بقيمة المبلغ المدفوع بالمرة الاولى قبل ان يغادر البلاد وهو بقيمة 7000 دينار، لانه كان على يقين بأنه لن يعود الى لفلسطين مرة اخرى، وهو الان متواجد بالاردن ونحن نعلم ذلك، رغم وجود إشاعات حول سفره عند بعض أقاربه بدولة اوروبية".
الحاج سمير الردايدة من بلدة العيزرية خسر 16800 دينار كان قد جمعها من معارفه ليحصلوا على تأشيرات حج بعد ما ادعى (ع.ش) انه يستطيع تامينها لهم عن طريق وزارة الاوقاف (التاشيرات المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة).
وقال ردايدة "ان (ع.ش) أخبره انه مضطر للسفر الى الاردن عدة أيام، وبعد ذلك اختفى أثره ولم يعد يرد على الاتصالات".
وأضاف ردايدة: حاولنا التوصل اليه بالاردن لكن ليس له عنوان واضح، وهناك اشاعات انه غادر لمصر، لكن ذلك ليس مؤكدا ايضا.
وبين ردايدة انه لم يتم تقديم شكوى للنيابة العامة حول الموضوع لان (ع.ش) غير متواجد في الاراضي الفلسطينية، ولن يستيفد شيئاً اذا تقدم بدعوى ضده.
اما وزارة الاوقاف، فقالت انه لم يردها حتى اللحظة أي شكوى رسمية من قبل المواطنين الذين تعرضوا لعملية الاحتيال بحسب وكيل الوزارة المساعد لشؤون الحج والعمرة حسام ابو الرب.
واشار ابو الرب الى ان الوزارة وصلتها معلومات غير رسمية حول الموضوع، وقد تمت مراسلة النيابة العامة بهذا الخصوص الا ان الاخيرة نفت ان تكون شكوى رسمية قدمت بذات الموضوع.
وأضاف وكيل الوزارة أن الموظف (ع.ش) فُصل من العمل لعدم التزامه بالدوام الرسمي، حيث انه كان سائق احدى مركبات الوزارة منذ عام 2008.
ووفق سجلات شؤون الموظفين، فان (ع.ش) قبل اختفائه كان قد تقدم بطلب اجازة خارجية لمدة 15 يوما تبدأ من تاريخ 25 /8 / 2013 (تاريخ مقارب لتاريخ مغادرته البلاد)، وحتى 8/9/ 2013، الا أنه لم يعد بعد انتهاء مدة الإجازة .
وذكرت إدارة شؤون الموظفين بالوزارة ان (ع.ش) لم يجب على الاتصالات التي اجريت للاستفسار عن سبب تغيبه، وبناء على ذلك اتخذ بحقه إجراء الفصل، وفق قانون الخدمة المدنية.
وكشفت مصادر خاصة بـ دوت كوم ان الموظف (ع.ش) الذي يعيش في بلدة العيزرية، قام بعمليات احتيال اخرى في مسقط راسه بمدينة يطا قبل ان يغادر البلاد.
وتوقعت المصادر ان ما جمعه من عمليات الاحتيال وصل الى حوالي 100 الف دينار اردني، اضافة إلى انه كان اقنع موظفين اثنين من وزارة الاوقاف بان يكونا كفيلين له على قرض من البنك التجاري الفلسطيني بقيمة 17 الف دولار، وقد تحملا تسديد المبلغ للبنك عن طريق دفعات شهرية.
وكان (ع.ش) استدان مبلغ 6500 شيكل من لجنة إعمار مسجد بيت حنينا، قبل ان يغادر البلاد، بحسب ذات المصادر.
ابو الرب حذر المواطنين من الوقوع في شرك عمليات الاحتيال، حيث ان كل ما يتعلق بالحج معلن ولا يتم بالخفاء، وتقوم الوزارة باعلان اسماء الحجاج على الصحف وموقعها الالكتروني الرسمي وفي مديريات الاوقاف وفق اليه واضحة، ولا يوجد وسطاء للحصول على تأشيرات.
وقال: "الوزارة لا تتحمل مسؤولية التعامل مع اشخاص يدعون القدرة على التحايل على القوانين الموجودة، وننصح كل من وقع ضحية الاحتيال بالتوجه للقضاء لإنصافه، على ان أبواب الوزارة مفتوحة لاستقبال أي شكوى على اي من موظفيها".