#1    
قديم 02-23-2014, 05:13 PM
الصورة الرمزية ابو خليل محمد
ابو خليل محمد
+ قلم ذهبي +
 
 
الانتساب: 17 - 8 - 2013
الإقامة: غزه
العمر: 35
المشاركات: 2,180
معدل تقييم المستوى: 7
ابو خليل محمد is just really nice

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 




رام الله - دوت كوم - محمد عبد الله - في مثل هذا الوقت من كل عام، اعتاد المزارع حسين رمضان من بلدة النصارية شمال شرق نابلس، على القيام بقطاف نحو 12 طنا من الفول الأخضر، والبطاطا والفلفل، وأنواع من الأعشاب الطبية، وتحويلها إلى الأسواق المحلية، إلا أن حصاد العام الجاري، تراجع بنسبة 60٪ عن المواسم السابقة.
ولم يكن سبباً آخر غير شح الأمطار، الذي أدى إلى تراجع الإنتاج لدى المزارع رمضان، وهو نفس السبب الذي ينسحب على آلاف المزارعين في مناطق الأغوار، حيث يهدد تراجع نسبة الهطول مصدر رزقهم الوحيد تقريباً.
وتعد مياه الأمطار، مصدر الري الوحيد للزراعة في تلك المناطق، التي يغلب على طقسها الاعتدال شتاءً، والحرارة العالية صيفاً، كما تعتبر الأغوار المصدر الثاني بعد إسرائيل، في تزويد الأسواق المحلية بالخضار والفواكه على مدار العام.
ويشهد الطقس في الأراضي الفلسطينية في موسم الشتاء الحالي، ارتفاعاً في درجات الحرارة، ليبلغ معدل تساقط الأمطار مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2013، قرابة 50٪ وفق دائرة الأرصاد الجوية.
وفي الوقت الذي قدّر فيه رمضان خسائره للموسم الحالي بنحو 50 ألف شيكل، قال الوكيل المساعد لشؤون المصادر الطبيعية في وزارة الزراعة قاسم عبده، إن المزارعين سيتكبدون خسائر كبيرة، جراء هذا الانحباس، ما يدفعنا لوضع سيناريوهات بديلة، في حال إعلان الجفاف في فلسطين".
وأضاف الوكيل خلال اتصال هاتفي مع دوت كوم الأحد، إن موضوع إعلان الجفاف في الأراضي الفلسطينية، مثار جدل دائر في أروقة الوزارة والحكومة، "لأن الإعلان عن الجفاف، يعني أن نكون مستعدين مادياً ولوجستياً لتجاوز شح الأمطار".
وأشار إلى أن العام الجاري سيشهد ارتفاعاً في مؤشرات الأسعار بسبب تراجع كمية الأطار الهاطلة، "بدءاً من المحاصيل الزراعية ممثلة بالخضار والفواكه، وارتفاعاً في أسعار المياه، وليس انتهاءً بارتفاع أسعار المواشي والثروة الحيوانية التي أجبرت أصحابها على شراء الأعلاف، ما يرفع من تكلفة الإنتاج عليهم".
ورغم عدم ارتفاع أسعار الخضار والثروة الحيوانية في الوقت الحالي داخل الأسواق المحلية، إلا أن مزارعين أكدوا أن الارتفاع سيكون خلال الأسابيع القادمة، "أي بعد انتهاء المحاصيل الموجودة في المخازن".
وأدى الارتفاع المتواصل في درجات الحرارة إلى سرعة نضوج الخضار والفواكه مبكراً، لذا، فإن الأسواق الفلسطينية حالياً تعيش حالة من الاكتفاء الذاتي في محاصيلها، بينما سيشهد وجودها في الأسواق ندرة، خلال الفترة القادمة وارتفاعاً في الأسعار، بحسب عبده.
وأبدى الوكيل المساعد تخوفاته، من أن يقدم المزارعون الفلسطينيون على تسويق منتجاتهم بأسعار مرتفعة إلى الأسواق الإسرائيلية، والتي تعاني هي الأخرى من أزمة في توفير الخضار والفواكه لأسواقها المحلية، علماً أن الاستيراد من الخارج هو آخر الخيارات المتاحة أمام حكومة نتنياهو.
وأعلنت إسرائيل مطلع العام الجاري، عن أن السنة الحالية ستكون سنة كبيسة، وبالتالي فإن ناتجها المحلي الزراعي، لن يكفي أسواقها، وستلجأ إلى المحاصيل التي يزرعها الفلسطينيون في مناطق الأغوار، لسد النقص الحاصل لديها.
يقول رمضان، بعد أن انتهى من إجراء مكالمة هاتفية لشراء 50 متراً من المياه، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من زراعته، إن تكلفة الإنتاج الزراعي للعام الحالي ستكون مرتفعة، ومن غير المنطق أن اتحمل الخسارة وحدي، في ظل الغياب الحكومي (...)، لذا فإن أسعار الخضار للسوق الفلسطينية سيكون مرتفعاً خلال أيام أو أسابيع".
يذكر أن الرئيس محمود عباس صادق خلال وقت سابق من العام الجاري على إنشاء صندوق للكوارث، والهادف إلى تعويض المزارعين الفلسطينيين، عن أية خسائر في محاصيلهم سببها الحالة الجوية.