#1    
قديم 02-19-2014, 02:39 AM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,992
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

صور.. "الفايبر"سم بالعسل .. المقاومة تحد استخدامه والمواطنين راغبين...!!!!!



غزة - وكالة قدس نت للأنباء

عليك التفكير دائما قبل ان تتقدم خطوة الى الامام والا ستسقط دون ان تعلم ومن حيث لا تدري ، راج بالسنوات الخمس الاخيرة بين سكان قطاع غزة تطبيق خاص بالهواتف الذكية يسمى "الفايبر"- " Viber" ، وانتشر كالنار بالهشيم ، وحسب خبير البرمجة الالكترونية محمد ابو عابد فقد قدر مستخدمي هذا التطبيق داخل قطاع غزة ما يقارب "100" الف شخص .
وللتعرف على هذا البرنامج او التطبيق يقول ابو عابد ، انه" ملك لشركة فايبر ميديا ، وهي شركة إسرائيلية ناشئة مقرّها الرئيسي في قبرص ، ولها مراكز تطوير في بيلاروسيا وداخل إسرائيل ، وصاحبها هو "تالمون ماركو" رائد أعمال إسرائيلي-أمريكي، تخرج من جامعة تل أبيب وخدم في الجيش الإسرائيلي 4 سنوات".
علاقة "فايبر" بالتجسس ؟!
يضيف ابو عابد في حديث لـ "وكالة قدس نت للأنباء " ،"يصعب إيجاد إجابة علمية مؤكدة لهذا السؤال لأن من الصعب بطبيعة الحال معرفة أو إثبات ما يحدث خلف كواليس الشركة، لكن لدينا بعض المؤشرات التي تستدعي القلق وربما تبرهن على ان "فايبر" قد يكون احدى وسائل التجسس لدي اسرائيل " .
ويقول اولا " البرنامج مجّاني ولا يوجد عليه إعلانات !! وهي نقطة مثيرة للريبة لأن برامج الاتصال عبر الإنترنت "فايبر" تحتاج لموارد ضخمة، بدءاً من البنية التحتية من سيرفرات وأجهزة ربط واتصال، مروراً بفريق التطوير الضخم من مبرمجين ومصممين وفنيين " ويتساءل من أين تحصل شركة فايبر ميديا على هذه المصاريف الكبيرة؟!! يمكن من فاعلي خير !!!
ويضيف خبير البرمجة الالكترونية " ببساطة البرنامج مجهول التمويل ولا نعلم من يقف وراءه، وليس من المنطقي أن شركة ناشئة تستطيع إدارة وتمويل مشروع ضخم يستخدمه 200 مليون شخص حول العالم لتقدم خدمات باهظة الثمن بهذه الجودة دون مقابل !!! .
كيف تتم عملية الاختراق ؟
يقول الخبير ابو عابد ، عند تنزيل التطبيق تظهر خانة فيها سياسة الاستخدام ، وعادة بالأغلب لا يقرأها أي شخص فينا حين يقوم بتحميل أي برنامج لكن إذا قمت بقراءتها جيداً ستلاحظ أن الشركة تقول إنها لا تبيع أو تشارك معلوماتك مع أي جهة، إلا أنها قد تكشف عن معلوماتك إذا كان ذلك "ضرورياً" ومنها الامتثال للقانون !! (ليس من الواضح أي قانون بالضبط! ، حماية حقوق الشركة ! ، حماية أمن المستخدم أو أمن العامة !! .
ويضيف "بالطبع هي شروط فضفاضة جداً تسمح للشركة بالكشف عن معلوماتك لأي جهة دون إخطارك، بما في ذلك قائمة أصدقائك وأرقامهم وسجل مكالماتك ورسائلك عبر البرنامج !!
ويقول ابو عابد ، بمجرد ان تقوم بتنزيل التطبيق على هاتفك الذكي يكون باستطاعته التطبيق الوصول الى سجل الهاتف الخاص بك وملفات الوسائط بكاملها والرسائل وسجل المكالمات وكل ما يحتويه ويتضمنه هاتفك الذكي .
ويشير الى ان حسب سياسية الاستخدام لـ"فايبر" تعطي الشركة الحق باحتفاظها بسجلات المكالمات لمدة 30 شهر ، وأيضاً هي نقطة مقلقة جداً خاصةً أن سجلات المكالمات تضم أرقام المتحدثين، مدة المكالمة، تاريخها وتوقيتها، الجهاز المستخدم للاتصال، مكان المتحدثين وغيرها من البيانات الخطيرة.
السبيل لحماية هاتفك ..
يقول الخبير البرمجة الالكترونية ابو عابد ، لا يوجد سبيل الى حماية هاتفك الذكي الا بازالة التطبيق "فايبر" بالكامل والتخلص منه ، ولكن ربما احد يعتقد انه اذا استخدم برامج الحماية كتطبيق الجدار الناري وغيرها وبرامج مكافحة ملفات التجسس ، لكن اذا كانت هذه البرامج بالفعل ستحمي جهازك ستقوم بحظر تطبيقات وملفات المتعلقة في "فايبر" وعندها لن تستطيع استخدام البرنامج فالنتيجة واحدة هي ايقاف وازالة "فايبر" من هاتفك الذكي .
ويضيف " هناك اشخاص يحتاجون "فايبر" لما يقدمه من خدمات مجانية مغرية كالمراسلة والاتصال المجاني ، فهنا ننصحهم الا يقوموا بوضع ملفات حساسة او بيانات هامة وارقام سرية مثل ارقام الحسابات البنكية وغيرها ، والا سيكونون معرضين للخطر ".
المقاومة تحد من استخدام "فايبر"..
من جانبه يقول ابو عمر الناطق باسم كتائب المجاهدين الجناح العسكري لحركة المجاهدين الفلسطينية" العدو الصهيوني يحاول ان يستخدم كافة الاشكال الامنية والاستخباراتية وكل الوسائل التكنولوجية للتجسس على الشعب الفلسطيني والمنطقة وخصوصا المقاومة الفلسطينية ، وبث روح الخوف وغيرها من الامور ونحن ندرك هذا الامر ".
واضاف ابو عمر في حديت لـ " وكالة قدس نت للأنباء "، " من ناحيتها المقاومة تأخذ كافة اساليب الحيطة والحذر ، وتقوم بتوعية امنية دائمة لعناصرها بأمور عدة من ضمنها هذه التطبيقات التابعة لشركات اسرائيلية ، وغيرها من الامور التي يستخدمها كالأقمار الاصطناعية وطائرات الاستطلاع واجهزت التجسس ".
ويضيف " نحن نحاول الحد من استخدام هكذا تطبيقات والابتعاد عنها بين عناصر المقاومة ضمن الاطار الامني ، نستخدم وسائل اتصال اخرى سرية لحماية قيادات المقاومة والعناصر وتبقي هذه الوسائل البديلة سرية وتخص المقاومة فقط ".
الاستخدام يقاس بالمضار والمنافع ..
بدوره يقول الداعية حماد حمتو ، ان هذا الموضوع يقاس بمدى مضاره ومنافعه ، ومدى حاجة الانسان إليه.
ويضيف حمتو ، لـ "وكالة قدس نت للأنباء " ، "إن كان مستخدميه من اصحاب الاعمال ويضطرون إليه ويحتاجونه ولا يشكل خطر على عملهم ومهامهم الحياتية فلا ضير ان يتم استخدامه ، لكن اذا كان مستخدميه ذو اعمال خاصة وامنية ومتعلقة بأمور اخرى ومضار قد تلحق بالشخص واناس مرتبطين فيه فيحذر عليه استخدامه حتى لا يقع الضرر ."
بدوره يقول المواطن محمد ابو غزال ( 28 عاماً) ، " انا شخصياُ لا استخدم هكذا تطبيق ، لكن غير مقتنع انه يستخدم للتجسس ، لأنه لو افترضنا ان الف شخص فقط يستخدمونه في آن واحد يحتاج الراغبون بالتجسس من خلاله الى الف واحد اخرين مقابلهم لكي يقوموا بمرقبتهم ومتابعتهم فالمسألة ليست منطقية ."
فيما رأى الشاب عبد الخواجة (26 عاما ً) ان هذه التطبيقات بالفعل تنتشر بصورة كبيرة بالمجتمع الفلسطيني نظرا لما تقدمه من خدمات مجانية ، وهي مغرية للاستخدام بصورة كبيرة .
الجدير ذكره ان "احدى اكبر شركات الانترنت اليابانية قررت شراء الشبكة الإسرائيلية التي سرقت عقول الشباب باختراعها طريقة اتصال " فايبر".
ووفقا لصحيفة " يديعوت احرونوت " العبرية التي أوردت النبأ مطلع الاسبوع الحالي ، اشترت شركة "راكوتن" اليابانية شركة " فايبر " الإسرائيلية بمبلغ 900 مليون دولار ما يعادل 3:2 مليار شيقل ستعزز صندوق ضريبة الدخل بمبلغ لا يقل عن 900 مليون شيقل .
ويعتبر هذا المبلغ متواضعا لان شركة " فايبر" التي أسسها أربعة إسرائيليين لا تعتبر قانونيا شركة إسرائيلية كونها مسجلة في سجل الشركات القبرصية لذلك وصفتها التقارير الصادرة في أرجاء العالم والتي تناولت نبأ البيع بصفتها شركة قبرصية .
ويقضي قانون ضريبة الأرباح بان تدفع هذه الضريبة في الدولة التي يقيم فيها الشخص المعني لهذا توقعت الصحيفة حدوث أزمة مع سلطات الضريبة القبرصية التي ستطالب بان تدفع الضريبة لها وليس لمصلحة الضرائب الإسرائيلية التي ستطالب بان تدفع الضريبة لها بوصف من حقق الأرباح هم من الإسرائيليين الخاضعين لولايتها.
وأخيرا لم يقرر الإسرائيليون إقامة وتسجيل شركة " فايبر" في قبرص لاعتبارات تتعلق بالضرائب فقط بل لاعتبارات سياسية أيضا حيث تعمل شركتهم في 193 دولة وتحقق نجاحا كبيرة في الدول العربية أيضا ومن هنا جاءت مصلحة الشركة في إخفاء هويتها الحقيقية حسب تعبير الصحيفة العبرية ، ولم يعرف ان كان فايبر ستبقي يقدم خدمة الاتصال المجاني ام لا.
عدسة "وكالة قدس نت للأنباء" رصدت في هذا التقرير اقبال سكان قطاع غزة على استخدام برنامج "الفايبر" عبر هواتفهم الذكية
تصوير: عبد الرحيم الخطيب