#1    
قديم 02-18-2014, 04:58 PM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



القدس المحتلة / سما / نقلت الإذاعة العبرية العامة صباح اليوم الثلاثاء عن مصدر فلسطيني رفيع المستوى قوله "إن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد اقترحت إعداد قائمة بأسماء اللاجئين الفلسطينيين الراغبين بالعودة إلى بلادهم".
وتابع المصدر الفلسطيني "إنه ووفقاً للتقديرات فإن عدد الفلسطينيين الموافقين على هذا الاقتراح سيكون قليلاً للغاية"، مؤكداً على أن "إسرائيل" هي الجهة المخولة بتحديد عدد اللاجئين الذين بوسعها استيعابهم.


وتشير الإذاعة إلى أنه ومن المقرر أن يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع وزير الخارجية الأمريكي يوم غد الأربعاء في العاصمة الفرنسية باريس, بهدف بحث آخر تطورات المفاوضات حول عملية السلام مع الجانب الإسرائيلي.
وكان الرئيس عباس قد تحدث أول أمس أمام عدد من الطلاب الإسرائيليين في مقر المقاطعة في رام الله، إنه ليس لديه أي نية بإغراق "إسرائيل" بملايين اللاجئين الفلسطينيين، الأمر الذي عارضته الفصائل الفلسطينية سواء الإسلامية منها كحركتي حماس والجهاد الإسلامي، أو حتى ذات التوجه اليساري الداعمة لمنظمة التحرير.


ولفت مراسل الإذاعة الذي أجرى مقابلة مع المصدر الفلسطيني إلى أن الأخير قد توقع عدم رغبة الكثير من اللاجئين الفلسطينيين خاصة أولئك المتواجدين في لبنان بالعودة إلى بلادهم في ظل إدراكهم بوجوب ترديد السلام الوطني الإسرائيلي كل صباح، وأنه يجب عليهم تأدية الخدمة العسكرية بجيش الإحتلال!، وكذلك الالتحاق في صفوف الشرطة، كما أنهم سيرفضوا العودة لإجبار أبنائهم تدريس المنهج الإسرائيلي، كما أنهم في حال وافقوا فإنهم يدركون أيضاً أنهم لن يعودوا إلى منازلهم في حيفا ويافا.
وأضاف المسئول الفلسطيني "إنه ليس بمقدور أي زعيم فلسطيني التخلي عن حق العودة، لذلك لا يمكن أن يتم تحديد عدد اللاجئين الذين سيتم لهم السماح بالعودة إلى أوطانهم ضمن أي اتفاق مزمع، كون أن هذا الأمر بأيدي الإسرائيليين الذين هم من سيحددوا تلك القوائم".
وحول لقاء كيري مع عباس، قال القيادي في حركة فتح نبيل شعت "إنه وبحسب التقديرات سيتم عرض مسودة الاتفاق نهاية الشهر القادم"، مضيفاً "من المحتمل أن توافق السلطة الفلسطينية على تمديد المفاوضات في حال طرأ تقدم بالمفاوضات".
في حين أكد القيادي في حركة فتح عزام الأحمد على أنه لن يتم تمديد المفاوضات في حال لم يحدث أي تقدم في القضايا الجوهرية قبل 29 إبريل وهو الموعد النهائي للمدة المحددة للمفاوضات والتي قدرت تسعة أشهر.
وفق ما جاء عن الإذاعة العبرية