#1    
قديم 10-27-2013, 08:17 PM
الصورة الرمزية ابومحمد قاسم
ابومحمد قاسم
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 15 - 9 - 2010
الإقامة: الشمال
المشاركات: 16,142
معدل تقييم المستوى: 23
ابومحمد قاسم is a glorious beacon of light

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

أعلن النائب والمعلق السوري شريف شحادة الذي عُرف في في العامين الماضيين مدافعا عن النظام فراره الى العاصمة البلجيكية بروكسل هو وعائتله.

ووصفت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية فرار شحادة "بطعم الانشقاق" مع أنه عزاه إلى خشيته من الاغتيال، بسبب تهديدات بالقتل له ولعائلته بعد مقتل سائقه وتفجير سيارته.

وقال شحادة مساء السبت على قناة الغد العربي التي تتخذ من لندن مقرا لها إن سبب وجوده في بروكسل هو "محاولات من جبهة النصرة والمجموعات المسلحة لقتلي وقتل أولادي، وسيارتي تم تفجيرها وقتل مرافقي.

وأضاف شحادة: "أليس هذا عيب في حق السوريين أن يتقاتلوا في عام 2013 وأن يأتي الأجنبي من خارج سوريا ليقتلنا .. أنا لا أختار إلا سوريا وطناً لي.. ستبقى سوريا هي الملاذ الأول والأخير لكل مواطن سوري"، لكنه لم يوضح ما إذا كان سيبقى في العاصمة البلجيكية حتى نهاية ما يجري في سوريا.

ومن المعروف عن شحادة أن له ثلاثة أشقاء: رفيق ووفيق ومعين، وهو علوي من قرية "الشراشير" بريف جبلة على الساحل السوري، وكان حتى العام 2000 قائد كتيبة حراسة للرئيس الراحل، حافظ الأسد، ثم نقلوه للأمن السياسي، وبعدها عاد للحرس الجمهوري، ثم أصبح رئيسا للأمن العسكري في طرطوس، والفرع 293 شؤون الضباط بالذات.

وشريف شحادة، هو صحافي وإعلامي أيضا. وتم انتخابه لعضوية مجلس الشعب (البرلمان) العام الماضي، وكان مقربا جدا من النظام الذي لم يترك مناسبة الا ودافع عنه كمستميت.

وبدأ شحادة حياته المهنية مرافقا لفواز الأسد، ابن عم الرئيس السوري، وكان وقتها مديرا لنادي تشرين الرياضي، ثم نقلوه للاتحاد الرياضي العام بدمشق، وفيها أصبح مشرفاً على منتخب سوريا للناشئين بكرة القدم، ثم أصبح لاعبا بكرة قدم، وبعدها معلقا رياضيا بالتلفزيون السوري. ثم تحول فجأة إلى "كاتب ومحلل سياسي" مدافعا على الفضائيات عن النظام، وبعبارات مضحكة أحيانا، كقوله في بداية الثورة: "ما يحدث في سوريا خروج عادي للناس من صلاة الجمعة يتم تصويره على أنه مظاهرات".

ويبدو أن شحادة زار العاصمة السويدية استوكهولم وحل "ضيفا على مجلس نوابها" وفق ما كتب في "فيسبوك" وقبلها كان في بروكسل، فقد كتب في 14 الجاري بصفحته في الموقع، أو كتبوا عنه فيها، أنه يقوم بجولة على بعض الدول الأوربية "لشرح ما يجري على الأرض السورية من أعمال إرهابية تتستر عنها أوروبا" وأنه التقى بالبرلماني البلجيكي محمد شهيد "وشرح له تفاصيل ما يجري من إرهاب"، طبقا لما كتب.