#1    
قديم 09-29-2013, 03:18 PM
الملتقى العربي
+ قلم جديد +
 
 
الانتساب: 16 - 7 - 2013
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
الملتقى العربي has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

غزة - نور الاقتصادية

يواجه الخريجين فى قطاع غزة شبح البطالة الموسمية ، فى ظل تفاقم الازمة تجاه عدم توفير فرص لهم من أجل ممارسة حياتهم الطبيعية.
بعض المؤسسات التنموية فى قطاع غزة قدمت مشاريع ممولة للخريجين اصحاب الافكار والعقول ، واستثمارها فى خدمة شريحة معينة من الشعب ،مقابل مبلغ قليل من المال يسد نوعا ما من الثغرات الموجودة.
هذا ولاتستهدف هذه المؤسسات الخريجين الاكاديميين فحسب ، بل قامت بتسليط الضوء على اصحاب المهن والخبرات الشابة الذين تخرجوا من المعاهد المهنية ولم يجدوا حاضنة لممارسة مهنتهم فى محاولة لاتقانها على اكمل وجه.
جمعية رعاية وتنظيم الاسرة وبالشراكة مع صندوق الامم المتحدة للسكان وتمويل من الحكومة اليابانية احتضنت افكار الشباب ، وعملوا على تمويلها اسوة بالمشاريع التى كانت تقدمها المؤسسة فى السابق للاستفادة منها على كافة الاصعدة.
عمر الخطيب “منسق مركز الشباب” فى جمعية حماية الاسرة تحدث عن الظروف التى تواجه فئة الخريجين الاكاديميين والمهنيين ،قائلا: ان الشباب الفلسطينى يعانى شبح البطالة بفعل عوامل تحاط به اولها الحصار المفروض وقلة الامكانيات والضغوط النفسية كسبب رئيسى له دور سلبى على حياة الشباب.
واوضح “الخطيب” فى حديث لـ” نور الاقتصادية” ان التمويل الذى جاء لهذا المشروع هو عبارة عن تمويل لاصحاب المشاريع الحرفية واصحاب المهن بشكل عام .
وقال: نحن نمول المشاريع الشبابية بمبلغ بسيط من المال لايتجاوز الـ” 1500″دولار لكن يبقى هذا المبلغ لعدة سنوات من خلال شراء صاحب الفكرة المستلزمات الخاصة بمهنته والعمل بها بالمقابل المادى ، بحيث يكون هناك تخصيص من الجهد لذوى الاحتياجات الخاصة.
وذكر ” الخطيب” ان الهدف من المشاريع هو المشاركة المجتمعية للشباب وتمويل مقترحاتهم بحيث يكون جزء منها استفادة للمجتمع .
وأكد ان هناك جزء كبير من اصحاب الافكار الاقتصادية تم تنفيذها على الارض ، وبدء العمل بها داخل البيوت ، سيما انها كانت مبادرة ومشاركة نوعية ترعاها بعض المؤسسات الدولية الممولة.
هذا ولم تقتصر المشاريع التى تمولها المؤسسات الدولية على الشباب فقط ، بل هناك تمويل لمشاريع نسوية يستفيد منها العديد من البيوت ذات الاوضاع الانسانية من خلال استغلال بعض الخبرات الموجودة داخلها.
واشار منسق المشاريع فى مركز الشباب التابع لجمعية حماية الاسرة ان هناك تمويل للنساء المطرزات وما شابهها من حرفة ، حيث من خلال هذا الجانب يتم تمويل المشروع وتلبية احتياجاتهم ومن ثم اقامة المعارض وبيع منتوجاتها ، وقد يكون ذلك محاولة لتوفير الدخل المادى على الاسرة بشكل عام.
ولفت الخطيب ان العمل احيانا لاصحاب الافكار والمشاريع المقدمة يتضمن العمل بها من خلال المؤسسات والشركات ، كمحاولة لربط الشخص بالشركة او المؤسسة ،وايجاد حالة من الاستمرارية بينهم لاكتساب الخبرة المتجددة من خلال التواصل والعمل.