#1    
قديم 09-14-2013, 03:05 PM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



كتب رئيس التحرير د.ناصر اللحام - بعد عشرين عاما على توقيع اتفاقية اوسلو يبدو واضحا ان العرب فشلوا في كل واد , وان الفلسطينيين انتصروا على كل الظروف . وان من حق اي فلسطيني ان يرفع رأسه لانه فلسطيني في زمن الخيانة والعار . وقد انشغل المراقبون في متابعة ردود فعل الجمهور على اتفاقية اوسلو بعد عشرين عاما على توقيعها ، وهل فشلت ام لا ؟
وبحكم طبيعة عملي حاولت عمل مقابلات ولقاءات مع عدد من المسؤولين الكبار للحديث عن هذه التجربة ، ولفت انتباهي رفض القادة الكبار الذين وقّعوا اتفاقية اوسلو الحديث عن هذه الاتفاقية ، لانه لم يعد هناك اسرار مخفية وقد عرف العالم كله جميع اسرار اوسلو ، وكيف كان الزعيم عرفات يفكر تجاهها ، وعبارته الشهيرة : لو كان لديكم انتقاد ضد اوسلو فأنا عندي مئة انتقاد ضد اوسلو .

احد كبار المسؤولين في منظمة التحرير رفض اجراء مقابلة تلفزيونية عن اوسلو وقال لي : انا لا اريد التحدث عن اموات , - اوسلو ماتت . وقد وقفت مطولا امام هذه العبارة محاولا ان افهم طريقة تفكير القيادة ووصلت الى نتيجة واحدة وهي العرفاتية التي انتقدها الجميع ثم اتضح انها هي الافضل على صعيد السياسة العربية .

فلم يبق احد الا وانتقد عرفات ، وهذا حق مكفول للجميع . ولم يبق طالب في كليات العلوم السياسية الا وكتب ضد العرفاتية بحجة انها لم تحقق كامل انجازات الثورة ، ولكن المفارقة ان الاخرين لم يحققوا ايضا كامل انجازات الثورة , وبعضهم امضى اخر عشرين عاما لا يعمل شيئا سوى انتقاد العرفاتية والعيش على فتاتها .

وانا ومعظم سكان الارض المحتلة نقول : اوسلو فشلت , اوسلو قتلت , اوسلو مشروع فاشل , اوسلو مؤامرة امريكية اسرائيلية كبيرة ضد قضية فلسطين . لكن عرفات لم يخطئ ، فقد طردته كل العواصم العربية وطردت الفدائيين من كل المدن لاجباره على السلام مقابل الارض . فهم السبب وهم النتيجة وهم المذنب ونحن الضحايا للزعماء العرب ولأسيادهم الامريكيين وادواتهم التي قفزت الى السلطة بعد عرفات لتنهش لحم التاريخ وتحطم عظام العظماء . وان اخطأ عرفات في تصديق العالم والوعود فنحن جميعا شركاء معه لاننا وقفنا متفرجين ولم نطرح اية بدائل ولا اية تصورات سوى الحرد والاستنكاف . وحين قتلت اسرائيل عرفات شاهدنا ماذا فعلت العواصم العربية لفلسطين ، وكيف حاولت كل عاصمة ابتلاع القضية لمصلحتها حتى جاء الدور عليهم . وحين شاهدنا الزعماء العرب كيف يفاوضون امريكا ويقولون " حاضر سيدي " فهمنا كم ظلمنا انفسنا وكم كنا على ضلال حين صدقنا بعض الاوباش الذين وعدونا ببدائل افضل من العرفاتية .

وحين رأينا البدائل الاخرى عن منظمة التحرير ، فهمنا كيف هذه البدائل صغيرة وانانية وموتورة وفاشلة ولا تؤتمن على وطن ، لانها تعمل لمصلحتها ولمصلحة جماعتها فقط ، وفهمنا كم كان عرفات اكبر واعظم منهم جميعا ، وكيف تضائلوا حتى اضمحلوا حين رحل عرفات ، ولم يبق لهم سوى مصالحهم الانانية ومشاريعهم المشبوهة وشتائمهم . بل انهم لا يجرؤون على الاحتفال بذكرى عرفات لانهم يخافون منه وهو ميت اكثر مما خافوا منه وهو حي .

نم قرير العين يا أبا عمار ، فنحن نسير نحو القدس ونرفع رؤوسنا احياء او اموات ، ولا شئ يقلقنا على باب القيامة .

المقالات والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع