#1    
قديم 08-21-2013, 04:02 PM
الصورة الرمزية Eng,Yasser,Q
Eng,Yasser,Q
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 5 - 2009
الإقامة: قطاع غزة
المشاركات: 5,098
معدل تقييم المستوى: 14
Eng,Yasser,Q is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
شيماء محمود عوض صحفية هاوية 32 سنة مواليد 1981 بمحافظة كفر الشيخ خريجة كلية الأعلام قسم صحافة بجامعة صنعاء باليمن؛ حيث كان يعمل والدها في الأمم المتحدة بإدارة المشروعات، ثم عمل في مصر مستشارًا لمحافظ كفر الشيخ المستقيل سعد الحسيني للشئون الدولية.

عادت لمصر مع أسرتها المكونة من 7 أشقاء و5 بنات وولدين وتعتبر الكبري بين الجميع وعملت في عدة صحف كمراسلة هاوية تحت التمرين وأسرتها لها شقة بالقاهرة، كانت شيماء على مدار مغرب يوم الجمعة الماضة وحتى عصر مساء السبت نقطة فاصلة في أحداث مسجد الفتح؛ بسبب قيامها بالبث لعدد من القنوات العربية والعالمية من داخل المسجد.

سردت شيماء سبب تواجدها في ميدان رمسيس ومسجد الفتح، قائلة: شاركت في مسيرة من مسجد السلام وحتى مسجد الفتح بصفتي صحفية ومواطنة ناشطة، مضيفة أن المسيرة وصلت لميدان رمسيس بعد ظهر الجمعة، وهناك فوجئنا باشتباكات وضرب نار وخرطوش وغاز، وحاولنا الاحتماء بمكان آمن ولكن الضرب كان شديدًا، شارك فيه طائرات هليكوبتر وكان هناك بلطجية على حد قولها يستفردون بالمجموعات الصغيرة وحاولنا التجمع ولكن شدة الضرب فضت الحشد، فلجأنا لمسجد الفتح وكان مقسمًا قسمين مسجد وقاعة مناسبات والتي تحولت لمستشفى ميداني وجدت بها20 جثة وعند اشتداد الضرب أغلقنا المسجد علينا وكان عدد الجثث وصل كما تقول لـ65 جثة قامت بعدها بنفسها.

وتضيف: خشينا أن يتم اقتحام المسجد وحرق الجثث كما حدث في رابعة العدوية ومسجد الإيمان، فاتخذ المتواجدون داخل المسجد قرارًا بسرعة نقل الجثث بالسيارات لمستشفيات صيدناوي والهلال برمسيس والدمرادش، خاصة وأن هناك بضعة مئات من المتظاهرين ما زالوا يقاومون بالخارج، وبالفعل تم نقل الجثث وتم إغلاق المسجد بصفة نهائية في صلاة المغرب على نحو 1000 من النساء والأطفال والشباب وكبار السن، بعضهم كان من أهالي المنطقة وبعض الإعلاميين مثل شريف منصور مذيع بمصر 25 وهبة زكريا بوكالة الأناضول وشيماء المنير صحفية، وقلنا إنهم سوف يملون بعد قليل ويتركوننا، خاصةً أننا لم يكن معنا سلاح كما أذاع الإعلام، وكما أكد الضباط الذين فتشوا المسجد جيدًا.

وأشارت إلى أنهم لم يكن معهم أي طعام سوى الماء فقط وحمام صغير كان في دار المناسبات.

وبالنسبة لقصة البث التي غيرت دفة الأمور كما قالت فبدأت لسببين؛ الأول بعد ارتفاع وتيرة الضرب مرة ثانية، فخفنا أن يتم قتل جميع من في المسجد وثانيًا بعد أن تلقيت اتصالاً من والداي يطمئن علي، قائلاً: انتم عاملين أيه والمسجد بيتحرق فقلت له مفيش حرق ولا حاجة، فأكد لي أن قناة المحور أذاعت خبرًا عن حريق داخل المسجد، فعلمت ساعتها أنهم يريدون اقتحام المسجد وقتلنا، فقمت بفتح اللاب الخاص بي وبدأت أبث عبر الإسكاي بي لقنوات الجزيرة والحوار والقدس والسي إن إن، وللأسف رفضت القنوات المصرية الخاصة البث على حد قولها.

وبعد البث وفضح مخطط الأمن بدأوا يطرقون الباب بعنف ويتحدثون عبر النوافذ بأنهم سيتركون المحاصرين يخرجون آمنين بشرط تسليمهم شيماء اللي بتصور، ولكن الجميع رفض لعلمهم بعدم وفاء الأمن بوعده، وقام أحد المحترفين بالخارج بتصويري بكاميرا من شباك لم يكن فيه زجاج وعرفني من خلال حديثي وإمساكي باللاب وشير الصورة على أنني أحرّض خاصة بعد أن قمت بعمل أكثر من 20 مداخلة مع القنوات، وفضحت مخطط الأمن لحرق المسجد على حد قولها، كما حدث في واقعة حرق الأزبكية، والذي أعلن عن حرقه قبل حدوث الواقعة بساعة.

وأضافت: صلينا الفجر وبدأ إلقاء الغاز من أحد النوافذ والذي تسبب في وفاة طفل وفتاة تدعى هبة لم نستطع إسعافهما.

وتؤكد شيماء أنه تم تفجير الباب الرئيسي للمسجد وإطلاق الغاز وقنابل صوتية شديدة بثت الرعب فينا، وتم القبض على الرجال بمفردهم والنساء بمفردهن.

وتشير شيماء إلى أن الكل كان يبحث عني حال خروجنا ولكنهم لم يعرفوني بسبب تبديل ملابسي والطرحة التي كنت أرتديها ولم يعرفوني الإ في سجن طره، مضيفة أنهم لم يتحدثوا معي في ذلك وعاملونا بشكل معقول، وأعطونا مياهًا وسمحوا لنا بدخول الحمامات، مشيرةً إلى أنها لم تتناول طعامً حتى الآن منذ يومين وخرجت بعد 12 ساعة منذ السادسة مغرب أمس وحتى السادسة صباح اليوم.

وأنهت شيماء حوارها الخاص بأنه انتابها الخوف والذي وصل للرعب على مصيرها كفتاة، ولكن الله سلم، مؤكدة أنها تجربة فريدة لم تتعرض لمثلها ولكنها مصممة على مبادئها بأن ما حدث هو انقلاب وأنها ستشارك في مسيرات مجددًا، وأنها لا تنتمي للإخوان، مطالبة الإعلام بتحري الدقة وألا يقوم بنشر الفتنة مصداقًا لقوله تعالى: "ولكم الويل مما تصفون" وقوله "سماعون للكذب أكالون للسحت"، وأن الإعلام عليه رسالة أن يكون رجل مطافئ لا مشعل نار على حد قولها.

بقي أن نذكرأن شقيقة شيماء الوسطى علياء معتقلة حاليًّا بمعسكر السلام للأمن المركزي، والتي تم اختطافها وآخرين من المستشفى الميداني بمسجد التوحيد صباح السبت.

قديم 08-21-2013, 06:04 PM  
افتراضي رد: شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
#2
 
الصورة الرمزية طلب الجنة
طلب الجنة
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 4 - 11 - 2010
المشاركات: 157
معدل تقييم المستوى: 7
طلب الجنة has a spectacular aura about
صراحة صحفية رائعة وتستحق التقدير والإحترام
طلب الجنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-21-2013, 06:30 PM  
افتراضي رد: شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
#3
 
الصورة الرمزية Eng,Yasser,Q
Eng,Yasser,Q
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 5 - 2009
الإقامة: قطاع غزة
المشاركات: 5,098
معدل تقييم المستوى: 14
Eng,Yasser,Q is a name known to all
فعلا يا اخي

تستحق كل تحية واحترام

وليس مثل الاعلاميين الكاذبين المنافقين
Eng,Yasser,Q غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-21-2013, 07:31 PM  
افتراضي رد: شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
#4
 
الصورة الرمزية ماسة الجنة
ماسة الجنة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 16 - 2 - 2011
الإقامة: استظلَّ بظلِّ شجرةٍ وأستعدُّ لتركِها ..
المشاركات: 5,459
معدل تقييم المستوى: 12
ماسة الجنة is just really nice
الله يحييي اصلهااااااااا
وكل الصحفييين الشرفاااااء اللي بينقلو الحقيقة
ماسة الجنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-21-2013, 08:09 PM  
افتراضي رد: شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
#5
 
الصورة الرمزية ام سيف 90
ام سيف 90
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 25 - 11 - 2010
الإقامة: فى عالمى الخاص
العمر: 27
المشاركات: 2,971
معدل تقييم المستوى: 9
ام سيف 90 has a spectacular aura about
لها كل التقدير
اللهم سخر للحق جنودا
ام سيف 90 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 05:25 PM  
افتراضي رد: شيماء عوض.. بطولة صحفية في نقل الحقيقة
#6
 
الصورة الرمزية فايزة علي
فايزة علي
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 26 - 5 - 2009
الإقامة: غزة
المشاركات: 28
معدل تقييم المستوى: 0
فايزة علي has a spectacular aura about
بطلة وشجاعة ويحيي أصلها ويكثر الشرفاء من امثالها
فايزة علي غير متصل   رد مع اقتباس