#1    
قديم 08-20-2013, 01:16 AM
الصورة الرمزية د.محمد العطار
د.محمد العطار
+ قلم بدأ بقوة +
 
 
الانتساب: 18 - 8 - 2013
الإقامة: موزمبيق
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 5
د.محمد العطار has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

«ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
«ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية

اليوم نرى معظم الليبراليين يهللون لجنرال آخر، قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الذي تظهر صورته المزينة على الكثير من الملصقات في أنحاء القاهرة المختلفة مع صور الدكتاتوريين العسكريين السابقين جمال عبدالناصر وأنور السادات.

كتب الخبر: Jackson Diehl

في ربيع عام 2008، أنشأت فتاة مصرية في الثامنة والعشرين من عمرها تُدعى إسراء عبدالفتاح صفحة على موقع فيسبوك لدعم إضراب ضد نظام حسني مبارك المستبد، ولم يكن لذلك الإضراب تأثير كبير، إلا أن صفحة الفيسبوك جذبت عشرات آلاف المتابعين، ما أدى إلى اعتقال عبدالفتاح، التي تحوّلت بين ليلة وضحاها إلى رمز لحركة متفتحة من الشباب المصري المطالب بالتغيير الديمقراطي.
بعد ثلاث سنوات، تحوّلت هذه الحركة إلى ثورة أطاحت بمبارك وفتحت، على ما يبدو، الباب أمام الديمقراطية الليبرالية التي حلم بها ناشطو موقع فيسبوك. فحصلت عبدالفتاح على جوائز كثيرة من مجموعات غربية، وترأست منظمة غير حكومية تُدعى المعهد المصري الديمقراطي، وتلقت التمويل من الصندوق الوطني للديمقراطية في واشنطن. كذلك رُشحت لجائزة نوبل للسلام، وعندما التقيتها في القاهرة في أواخر عام 2011، كانت تستعد بحماسة لمراقبة الانتخابات البرلمانية الأولى في مصر.
لكن عبدالفتاح تشارك اليوم الكثير من الديمقراطيين المصريين السابقين في التهليل لانقلاب عسكري ضد حكومة محمد مرسي المنتخبة. يشير أحد المقالات الصادرة في صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أنها حاولت تبرير التدخل العسكري بمغالاة في الخوف من الغرباء، قائلةً: "عندما يحاول الإرهاب إحكام قبضته على مصر ويقحم الغرباء أنفسهم في شؤوننا الداخلية، من الطبيعي أن يدعم الشعب المصري العظيم القوات المسلحة كي تتصدى لهذا الخطر الخارجي".
ماذا حلّ بالليبراليين المصريين الشبان؟ قبل خمس سنوات، شكّل هؤلاء الشبان الحركة الأكثر إشراقًا في عالم عربي يسيطر عليه حكام مستبدون مثل مبارك. ولكن نرى معظمهم اليوم يهللون لجنرال آخر، قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الذي تظهر صورته المزينة على الكثير من الملصقات في أنحاء القاهرة المختلفة مع صور الدكتاتوريين العسكريين السابقين جمال عبدالناصر وأنور السادات.
يُعتبر هذا التبدّل المحير غير مسبوق في تاريخ الحركات الشعبية الموالية للديمقراطية، فلم تحلم حركة التضامن في بولندا أو الحركة المناهضة لبينوشيه في تشيلي حتى في دعم حكامهما المستبدين السابقين.
قد يقول البعض، دفاعاً عن ديمقراطيي مصر السابقين، إنهم اضطروا، بخلاف نظرائهم في دول أخرى، إلى المحاربة على جبهتين: فلم يقاتلوا ضد حكم مستبد يدعمه الجيش فحسب، بل أيضاً ضد حركة عقائدية (جماعة الإخوان المسلمين) بدت خلال حكم محمد مرسي مصممة على احتكار السلطة. ويشبه ذلك مواجهة بينوشيه ثم حزب لينين الشيوعي. صحيح أن الليبراليين أشعلوا ثورة عام 2011، إلا أنهم ظلوا أضعف من الجيش و"الإخوان المسلمين" على حدّ سواء، فهم أقل غنى، أقل تنظيماً، وأقل انضباطاً، وكما أظهرت خمس عمليات انتخابية في غضون سنتين، لا يتمتع الليبراليون بدعم يُذكر بين سكان الأرياف والفقراء خارج القاهرة.
كان الليبراليون في البداية فخورين ببنيتهم التي تعتمد على شبكة منظمة لا رأس لها، إلا أنهم اضطروا في النهاية إلى تأييد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق محمد البرادعي واعتبروه قائدهم. لكن هذا بدا خياراً كارثياً: فلم يحقق البرادعي المتعجرف والتافه، الذي يفضّل الجلوس في أحد صالونات البندقية على التنقل في حي شعبي في القاهرة، نتائج تُذكر، قبل أن ينسحب من السباق الرئاسي السنة الماضية.
بعد أن خسر الليبراليون مرشحهم، صار عليهم الاختيار في المرحلة التي سبقت الانتخابات بين مرشح الجيش ومرسي الإسلامي. فدعم معظمهم مرسي، والتقى وفد من القادة الشباب مرشح "الإخوان المسلمين" وحصلوا منه على وعود: تشمل الحكومة وزراء علمانيين، ويُصاغ الدستور الجديد بالتوافق بين الأحزاب العلمانية والإسلامية.
وفى مرسي ببعض وعوده، إلا أن حكومته ازدادت عزلة وقسوة، فيما راحت تواجه بقايا مؤسسة عهد مبارك في البيروقراطية والشرطة والقضاء. فتعرض الصحافيون الليبراليون للملاحقة القضائية بتهمة "إهانة الرئيس"، كذلك اعتُقل عدد من قادة الثورة الشباب لأنهم قادوا التظاهرات في الشارع.
كان من الممكن أن ينتظر الليبراليون ويستعدون للانتخابات البرلمانية، التي كان يُفترض إقامتها بعد بضعة أشهر، خصوصا أن استطلاعات الرأي أظهرت أن شعبية "الإخوان المسلمين" كانت تتراجع بسرعة، لكنهم فضلوا المخرج الأسرع ودعموا الطرف الآخر. وكما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، في الأشهر التي سبقت الانقلاب، التقى قادة المعارضة العلمانية بانتظام مع كبار الجنرالات المصريين، الذين وعدوهم بالتجاوب مع التظاهرات الشعبية الحاشدة بالإطاحة بمرسي.
يذكر الليبراليون مرة أخرى أنهم حصلوا على وعود من شركائهم الجدد: سيُعدّل الدستور بسرعة، وسيلي ذلك انتخابات حرة ونزيهة. وبعد أن ألهتهم نشوة انتصار "ثورتهم الثانية"، أقنعوا أنفسهم أن الجيش سينسحب من السياسة، وأن إسلاميي مصر لن يحققوا النصر مجدداً في الانتخابات.


في هذه الأثناء، يشارك نائب الرئيس البرادعي في حكومة تعتقل مئات السجناء السياسيين، أقفلت "الجزيرة" ومحطات فضائية إسلامية، وأطلقت النار على عشرات المتظاهرين غير المسلحين في الشارع. ولا شك أن هذه النتيجة ما كانت تتمناها إسراء عبدالفتاح وأصدقاؤها الشبان المثاليون قبل خمس سنوات.

قديم 08-20-2013, 06:17 AM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#2
 
الصورة الرمزية ابوسُلمى
ابوسُلمى
(موقوفون)
الانتساب: 24 - 7 - 2012
المشاركات: 2,017
معدل تقييم المستوى: 0
ابوسُلمى has a spectacular aura about
عبد الناصر والسادات والسيسي وكذا الرئيس مبارك هم زعما ء وقادة عظام لاينبغي ان نساوم عليهم ...فعبد الناصر بطل الحركات التحررية في افريقيا والعالم العربي...ولولاه لبقيت دول المغرب تحت نير الاحتلال الفرنسي...والسادات اول زعيم يهزم اسرائيل في اكتوبر المجيد والسيسي هو الوحيد الذي تمرد على ظلم الحكام وجمع حوله الشعب من اجل مصر افضل...اما مبارك فهو اول من دك معاقل العدو بطائرته خط بارليف ومرغ انف العدو شرق القناة ...وهانحن جربنا مابعده ونبكي على الامن في مصر في عهده .....
ابوسُلمى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 08:13 AM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#3
 
الصورة الرمزية ماسة الجنة
ماسة الجنة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 16 - 2 - 2011
الإقامة: استظلَّ بظلِّ شجرةٍ وأستعدُّ لتركِها ..
المشاركات: 5,459
معدل تقييم المستوى: 12
ماسة الجنة is just really nice
عبد الناصر والسادات والسيسي وكذا الرئيس مبارك هم زعما ء وقادة عظام لاينبغي ان نساوم عليهم ...فعبد الناصر بطل الحركات التحررية في افريقيا والعالم العربي...ولولاه لبقيت دول المغرب تحت نير الاحتلال الفرنسي...والسادات اول زعيم يهزم اسرائيل في اكتوبر المجيد والسيسي هو الوحيد الذي تمرد على ظلم الحكام وجمع حوله الشعب من اجل مصر افضل...اما مبارك فهو اول من دك معاقل العدو بطائرته خط بارليف ومرغ انف العدو شرق القناة ...وهانحن جربنا مابعده ونبكي على الامن في مصر في عهده .....
.دائما ردودك بتمغصني
الله يهديك وبسسسسسسس
ماسة الجنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 09:39 AM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#4
 
الصورة الرمزية ابوسُلمى
ابوسُلمى
(موقوفون)
الانتساب: 24 - 7 - 2012
المشاركات: 2,017
معدل تقييم المستوى: 0
ابوسُلمى has a spectacular aura about
الى ماسة الجنة/
الله يدخلنا الجنة انا وانت بعيدا عن الحقد والسياسة ...بس انا بيمغصنى النفاق والميل لحزب معين ..فالتعصب للاحزاب هو سبب ضياع الوطن والتفريط في الاقصى واشبعونا شعارات.....انا حزبي هو فلسطين...تحياتي
ابوسُلمى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2013, 02:11 PM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#5
 
الصورة الرمزية ماسة الجنة
ماسة الجنة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 16 - 2 - 2011
الإقامة: استظلَّ بظلِّ شجرةٍ وأستعدُّ لتركِها ..
المشاركات: 5,459
معدل تقييم المستوى: 12
ماسة الجنة is just really nice
الى ماسة الجنة/
الله يدخلنا الجنة انا وانت بعيدا عن الحقد والسياسة ...بس انا بيمغصنى النفاق والميل لحزب معين ..فالتعصب للاحزاب هو سبب ضياع الوطن والتفريط في الاقصى واشبعونا شعارات.....انا حزبي هو فلسطين...تحياتي
ايه ان شاء الله ندخلها جميعا
يا اخي ما بننحاز لاي حزب احنا مع الحق ..يا اخي قدامك جورة عتمة والله مارح ينفعوك اللي بدافع عنهم هدوول
والله السيسي وغيروا مارح ينفعووك
احكي كلمة الحق وبسسس ....وسيبك من هبل الاعلام وكزبه ..والله كل كلمة رح تتحاسبو عليها اتقوا الله بكلامكم
...هاتولي اي شي بيبين براءة السيسي وغيره وانو بيحارب الارهااب..
اي ارهاب اللي بيتكلم عنه هااد ..هوا الارهاب بزات نفسو الله ينتقم منو
ومبروك مبارك الكلب الظالم هياتو طلع كملت الخلية حسبي الله ونعم الوكيل عليهم وبسسس
بانصحك يا اخي وقف مع الحق انتا محاسب على كل كلمة
والله مارح ينفعووك..والله لاانتمي لاي حزب كاااااان لكني مع الحق
ماسة الجنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-21-2013, 01:56 AM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#6
 
الصورة الرمزية د.محمد العطار
د.محمد العطار
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 18 - 8 - 2013
الإقامة: موزمبيق
المشاركات: 85
معدل تقييم المستوى: 5
د.محمد العطار has a spectacular aura about
عبد الناصر والسادات والسيسي وكذا الرئيس مبارك هم زعما ء وقادة عظام لاينبغي ان نساوم عليهم ...فعبد الناصر بطل الحركات التحررية في افريقيا والعالم العربي...ولولاه لبقيت دول المغرب تحت نير الاحتلال الفرنسي...والسادات اول زعيم يهزم اسرائيل في اكتوبر المجيد والسيسي هو الوحيد الذي تمرد على ظلم الحكام وجمع حوله الشعب من اجل مصر افضل...اما مبارك فهو اول من دك معاقل العدو بطائرته خط بارليف ومرغ انف العدو شرق القناة ...وهانحن جربنا مابعده ونبكي على الامن في مصر في عهده .....

الجيش المصري هو من هزم سنه 1948 وضيع فلسطين التاريخيه وهزم سنه 1967 وضيع باقي فلسطين...
وهزم سنه 1973 حيث لاور مره القوات اليهوديه تعبر قناه وتهدد القاهره...وكانت حرب تحريكيه فقط....
وهزم الجيش المصري في اليمن مع صاحبك عبدالناصر .....
وهزم ايضا في 56 على ما اعتقد واحتلت غزه وقتها....................
يا راجل فكنا من الخدعه الي كنا عايشين بها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟كفايه
د.محمد العطار غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-21-2013, 07:31 AM  
افتراضي رد: «ديمقراطيو» مصر يتخلون عن الديمقراطية
#7
 
الصورة الرمزية عزام منصور آدم
عزام منصور آدم
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 7 - 11 - 2012
الإقامة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 1,611
معدل تقييم المستوى: 6
عزام منصور آدم has a spectacular aura about
هذه نتيجة منطقية لمن اختار غير سبيل الله، واختار سبيل الغرب ..!!
والديمقراطية كما قال الشيخ أيمن الظواهري : صنم عجوة، إذا جاع عبيدها أكلوه ..!!
عزام منصور آدم غير متصل   رد مع اقتباس