#1    
قديم 07-26-2013, 10:42 PM
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,944
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

صور.. الثانية بالفرع العلمي تحصد التفوق من رحم المعاناة...!!!
التاريخ: 1434-9-19 هـ الموافق: 2013-07-26 12:49:21

الطالبة االمتفوقة هالة عمر الحاصلة على معدل 99.7%
الطالبة المتفوقة هالة عمر تتوسط والديها


الطالبة المتفوقة هالة عمر تستقبل وفد التربية والتعليم برفح

رفح – وكالة قدس نت للأنباء
عمت الفرحة الغامرة منزل الطالبة المتفوقة هالة عمر من سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة، فور تلقيهم خبر تفوقها بالثانوية العامة، وحصدها المرتبة الثانية بالفرع العلمي على مستوى فلسطين والأول على مستوى القطاع بمعدل 99.7%.
وبدا على ملامح وجهة المتفوقة "عمر" الفرحة الغامرة التي ارتسمت كذلك على وجه باقي أفراد العائلة والأقرباء والجيران الذين بدأو يتوافدون فور سماعهم لخبر التفوق على منزلهم، الواقع بمخيم بدر الذي يضم مئات العائلات المهدمة بيوتهم على الحدود المصرية الفلسطينية.
وتصف اللحظات للأولى لاستقبالها الخبر قائلة لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء"،: " تفاجأت باتصال رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية على هاتف منزلنا وأخبرني بحصولي على المرتبة الأولى على مستوى قطاع غزة والمركز الثاني على مستوى الوطن وقدم لي التهاني والتبريكات".
وللوهلة الأولى لتلقي"عمر" خبر التفوق من هنية لم تصدق على الفور، تاركة سماعة الهاتف وتوجهت لتعانق والدتها قائلة "أنا ناجحة يا ماما.. أنا ناجحة"، ليسارع الوالد ليمسك بسماعة الهاتف ويتحدث مع هنية، ليؤكد له تفوق ابنته ويتقدم لهم بالتبريكات.
معيقات وتحديات
وعلى الرغم من المُعيقات التي واجهتها، من ضيقٍ للمخيم الذي تعيش فيه، والمعاناة التي استمرت لأكثر من "12 سنة" وهي الفترة التي عاشت بها مع عائلتها بالإيجار متنقلين بين الشقق السكنية، في أعقاب هدم منزلهم على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي.
ولم تقف المُعيقات عن هذا الحد بل امتدت لمعيقات قديمة حديثة على معظم سكان القطاع، وهي مشكلة التيار الكهربائي التي كانت تنقطع لساعاتٍ طويلة، مما جعلها تدرس على ضوء الشموع والكشافات اليدوية، التي وفرها لها والديها.
ولم تعتمد "عمر" للوصول لهذا المستوى على القدرات العقلية فقط، بل لمهارات أخرى، أبرزها "متابعة المساقات الدراسية أولاً بأول، تنظيم الوقت ما بين الدارسة والترويح، الارتياح النفسي والجسماني، التركيز والحفظ والفهم ..".
ونجاحها من وسط المعاناة وضيق الشقة التي تعيش بها وسط المخيم المكتظ بالسكان، خرجت متحدية لتلك المعاناة التي رسم ملامحها الاحتلال، بتهجيرهم قسرًا داخل الوطن مُنذ الصغر لنيل من قدراتهم العقلية ويجعلهم يفكرون فقط بالحالة التي أصبحوا عليها، لكنها كسرت ذاك المخطط بتفوقها.
نصائح وإهداء
وتوجهت "عمر" بالتهنئة من زملائها المتفوقين، وبالنصح بالجد والاجتهاد لأن أمامهم ما زال مشوار طويل من العلم والعطاء، وتمنت لمن لم يحالفه الحظ بالتوفيق والنجاح، أن يجتهد ويثابر حتى يتفوق بالأعوام القادمة ويحلق بقطار المتفوقين من زملائه.
وأهدت نجاحها لوالديها وأهلها وصديقاتها والطواقم التدريسية في مدرسة القادسية الثانوية للبنات برفح بشكل عام، وخصصت إهدائاتها لأرواح الشهداء والأسرى القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي, متمنية لهم الفرج وأن يلتم الشمل الفلسطيني بتحقق الوحدة بين شطري الوطن.
وتعيش "عمر" الحافظة لكتاب الله عز وجل، والمتفوقة مُنذ نعومة أظافرها، بعائلة مثقفة معظم أشقائها يحصدون علامات فوق الـ 95 % بالمراحل الدراسية المختلفة.
فرحة الأهل
أما والدة المتفوقة فوضعت يداها على فمها وهي تبتسم من شدة الفرحة، وملأت المنزل بالزغاريد والتهليل والتكبير لحظة سماعها خبر إعلان نتيجة ابنتها، وخرت ساجدة شكرا لله أن وفقها قائلة: "أشعر بالفرح والسرور لأن الله استجاب لدعائي ولم يضيع جهود ابنتي التي حفظت القرآن الكريم في مدة لا تتجاوز شهرين منذ ثلاث سنوات ".
وتضيف "كنت أخشى على ابنتي رغم ثقي العالية بها، فعدما عادت في آخر يوم من تقديم امتحاناتها باكية تشكو فقدانها لعلامة واحدة في مبحث الأحياء, لأنها لا تريد أن تفوتها فرصة دراسة الطب".
وتوضح الوالدة إلى أن ابنتها تميل منذ صغرها نحو الثقافة العلمية, إضافة إلى حصولها على المركز الأول منذ الصف الأول حتى وصولها إلى التوجيهي، متمنية لها التوفيق والنجاح بالتخصص الذي تميل له وهو دارسة الطب بالجامعة الإسلامية.
أما الوالد، فاختلطت مشاعره وهو يتحدث لمراسل "وكالة قدس نت للأنباء" قائلاً: "كنا ننتظر على أحر من الجمر النتيجة، حتى تلقينا مكالمة رئيس الوزراء التي أدخلت علينا الفرح والسعادة التي لن ننساها أبدًا باتصاله وبالخبر اليقين الذي طل علينا به".
ويضيف الوالد "طوال عمرها كانت هالة مميزة ومجتهدة وملتزمة بالدين وربنا أكرمها، حتى أنها بكت عندما شعرت بنقصان علامة عليها بمادة بالأحياء"، متمنيًا لابنته التوفيق والنجاح بحياتها الدراسية ولباقي الطلبة المتفوقين، شاكرًا كل من ساهم بإنجاح العملية الدراسية هذا العام.

قديم 07-26-2013, 10:46 PM  
افتراضي رد: من رحم المعاناة ...ولدنا ونجحنا ...وتفوقنا بامتياز ...!!!
#2
 
الصورة الرمزية سحر الامانى N
سحر الامانى N
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 10 - 4 - 2010
الإقامة: غزة
العمر: 22
المشاركات: 2,863
معدل تقييم المستوى: 10
سحر الامانى N has a spectacular aura about
الله يوفقها يارب ومنها للاعلى
يارب
سحر الامانى N غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-26-2013, 10:59 PM  
افتراضي رد: من رحم المعاناة ...ولدنا ونجحنا ...وتفوقنا بامتياز ...!!!
#3
 
الصورة الرمزية Mi$s . MaRaM
Mi$s . MaRaM
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 10 - 2009
الإقامة: في هذآ الوطن .. ツ
العمر: 23
المشاركات: 7,276
معدل تقييم المستوى: 15
Mi$s . MaRaM is a splendid one to behold
ألف ألف مبااركـ النجاح ...
Mi$s . MaRaM غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2013, 01:17 AM  
افتراضي رد: من رحم المعاناة ...ولدنا ونجحنا ...وتفوقنا بامتياز ...!!!
#4
 
الصورة الرمزية لانا الفرا
لانا الفرا
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 4 - 7 - 2013
الإقامة: في البيت
العمر: 20
المشاركات: 36
معدل تقييم المستوى: 0
لانا الفرا has a spectacular aura about
الف مبااااارك الهاا ☺
عئباالنا يااارب

لانا الفرا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-27-2013, 02:01 AM  
افتراضي رد: من رحم المعاناة ...ولدنا ونجحنا ...وتفوقنا بامتياز ...!!!
#5
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,944
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
حصلت فيها 80 طالبة على معدلات تجاوزت الـ90% .. مدرسة بشير الريس نموذج للتفوق...!!!
التاريخ: 1434-9-18 هـ الموافق: 2013-07-25 14:02:23


نتائج الثانوية العامة بغزة

نتائج الثانوية العامة بغزة

نتائج الثانوية العامة بغزة

غزة – وكالة قدس نت للأنباء
وسط فرحه كبيرة ملأت ملامح وجهها استقبلت الطالبة، مي زكي عبد الجليل عبد العال، نتيجتها في الثانوية العامة "التوجيهي" حيث حصدت على معدل 99.4 %، لتدخل في هذا المعدل من ضمن العشرة الأوائل على مستوى فلسطين والثالثة على مستوى قطاع غزة.
مي لم تتمالكها الفرحة حين استقبلت نتيجتها وسط زميلاتها في مدرسة بشير الريس في مدينة غزة، فقد ملئت عيونها دموع الفرحة، وسط مباركة زميلاتها، وقالت "احمد لله على كل شيء"، وانطلقت مي بعد ربع ساعة من معرفتها لنتيجتها إلى منزلهم لإخبار والدها ووالدتها في هذه النتيجة لمشاركتها فرحتها الكبيرة.
فيما حصدت الطالبة لينا قويدر على معدل (99.2%) فرع علمي من نفس المدرسة، ووصفت شعورها بالسعادة والفرحة العارمة والكبيرة، قائلةً "أنا فرحانة كتير والواحد بفرح مع هذه النتيجة الحلوة، واكيد بيرفع راس أبوه وامه".
وأضافت قويدر وهي من سكان حي الرمال وسط مدينة غزة، انها سوف تكمل دراستها في كلية الطب، لافته ان الفضل يرجع في حصولها بهذه النتيجة لله عز وجل أولا ثم إلى والديها.
من ناحيتها تقول د.نادرة بسيسو مديرة مدرسة بشير الريس، "بكل اعتزاز نشكر وزارة التربية والتعليم على المتابعة والاهتمام الكبير في المسيرة التعليمة، وسرعة إعلان النتائج خلال مدة قصيرة منذ ان تم إجراء الامتحانات".
وتضيف "بهذه المناسبة اتقدم بالتهنئة وأبارك لكل الطالبات المتفوقات الناجحات وحظ أوفر لكل من لم يحالفها الحظ هذا العام، وأتمنى لكل الطالبات والطلبة الذين لم يحالفهم الحظ ان يتعرفوا على نقاط ضعفهم لتقويتها حتى يتثني لهم النجاح في مرحلة الإعادة".
وبينت أن نسبة النجاح على مستوي المدرسة نسبة ممتازة ومرتفعة جداً، حيث ان 80 طالبة حصلن على نسب تعدت 90% من الفرع العلمي والأدبي.
وأوضحت انها تفخر بان المدرسة تخرج كل عام أوائل على مستوي فلسطين والقطاع، وهي فخورة جدا بما حققته الطالبة مي عبد العال.
وتابعت ان هذا مؤشر على مدي اهتمام المعلمين بالتدريس وكفاءتهم ومثابرتهم وجدهم واجتهادهم ومتابعه من جانبهم، قائلة "أتقدم لهم بالشكر لأنهم يبذلون كل ما لديهم في سبيل المسيرة التعليمية".
وفي أرجاء المدرسة كان الطالبات تنتشر على شكل حلقات ومجموعات يتبادلن التهاني والتبريكات، لكن رغم الفرحة التي سادت لم تمنع جزء من الطالبات من التعبير عن غضبهم وعدم الفرحة لنتائجهم التي لم يقبلوا بها.
الطالبة أمل شلدان حصلت على نسبة (74.9%) من الفرع الأدبي، عبرت عن حزنها رغم هذا النجاح لحصولها على نتيجة غير متوقعه بالنسبة لها، ورأت انها تستحق أعلى مما حصلت عليه.
وتقول "لم أتصور أن احصل على هذه النتيجة انا مستواي في التسعينات انا اسفه اكتير على هذه النتيجة، كنت ادرس اكتير طول السنة بس ما بعرف شو السبب، انا استصعبت من مادة الانجليزي والجغرافيا ويمكن ما قدمت فيهم منيح".
على يسارها وقفت الطالبة مي العتاونة الحاصلة على معدل (78% )فرع أدبي، وكانت ترافقها أمها، واخبرتنا الطالبة مي بأنها سوف تكمل دراستها في كلية التجارة، وتمنت للجميع التوفيق والنجاح.
أما أمها عبرت عن رضاها عن النتيجة التي حصلت عليها أبنتها، دون ان تخفي ان النتيجة جاءت دون التوقعات، وقالت ان العام الدراسي الماضي كنا نعمل بالبيت بنظام الطوارئ ممنوع الطلعات ونوفر الهدوء حتى تدرس مي والحمد لله وبحكيلها ألف ألف مبروك".

مشير كوارع متصل الآن   رد مع اقتباس