#1    
قديم 06-12-2013, 11:45 AM
السهم االثاقب
+ قلم جديد +
 
 
الانتساب: 2 - 2 - 2012
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 0
السهم االثاقب has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

"خلف خطوط العدو" رعب المقاومة للاحتلال "تحليل"




غزة – الرأي – أحمـد المدهـون

رغم مرور 7 أشهر على انتهاء العدوان "الإسرائيلي" الأخير ضد قطاع غزة، وما قابله من عملية "حجارة السجيل" للمقاومة الفلسطينية، إلا أن القطاع ما يزال يشكل هاجساً وقلقاً لدى الاحتلال.
وشرعت قوات الاحتلال خلال الأيام الأخيرة في تنفيذ تفجيرات أرضية على الحدود الفاصلة بينها وبين قطاع غزة، للتأكد من خلو المنطقة من الأنفاق التي قد تستخدمها المقاومة الفلسطينية في القطاع للنفاذ إلى قلب "إسرائيل".
الكاتب والمختص بالشأن "الإسرائيلي" عدنان أبو عامر قال:" يبدو أن لدى قوات الاحتلال معلومات أن المقاومة الفلسطينية تعمل بشكل مكثف لتطوير الأنفاق على حدود قطاع غزة".


ورأى أبو عامر في تصريح خاص لـ"الرأي"، أن لدى الاحتلال قلق كبير من استهداف جنوده على حدود غزة بعمليات عسكرية لاختطاف، موضحاً أن "العدو" يحاول إحباط أي محاولة أو جهود لعمليات خلف خطوط التماس.
وأشار إلى وجود صراع أدمغة وعقول بعد "حجارة السجيل" بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، لافتاً إلى أن كلا الطرفين يستخدمان كل ما لديهما للتجهيز لأي جولة قادمة من القتال.


ورأى أن إمكانية تنفيذ عمليات خلف خطوط العدو قائمة، مستبعداً إجراء محاولات فلسطينية للسيطرة على مناطق خلف حدود غزة والبقاء فيها.
وأضاف:" إسرائيل تروج أن "حدودها" مهددة، وتحاول أن تظهر للعالم أن أي عمليات من هذا النوع هو اعتداء على حدودها المعترف بها دولياً"، محذراً من أن إسرائيل قد تستدرج المقاومة لهكذا عمليات لترد بشكل قوي وعنيف.
وسبق لوحدات الهندسة القتالية في ألوية المشاة في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" أن تدربت على تفجير الأنفاق عبر استخدام تقنيات طورت أخيرًا خصيصًا لهذا الغرض.


من جانبه أكد الكاتب والمحلل وسام عفيفة أن سيناريو عمليات للمقاومة خلف خطوط العدو ليس بالجديد، مذكرا بعملية اقتحام موقع كرم أبو سالم وأسر الجندي جلعاد شاليط.
وكانت المقاومة الفلسطينية نفذت عملية عسكرية معقدة في موقع كرم أبو سالم في عام 2006، وأسرت الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط من دبابته من داخل الموقع.
وقال عفيفة في تصريح خاص لـ"الرأي":"الإسرائيليون أدركوا خطورة الأنفاق، حيث أصبح للمقاومة خبرة طويلة بتجهيزها لمهام التسلل والكمائن والتفخيخ وحتى للرصد والمتابعة.
وبيّن أن هاجس الاحتلال من عمليات خلف خط التماس مع قطاع غزة له ما يبرره، موضحاً أن الاحتلال يعلم أن التهدئة في قطاع غزة لن تستمر طويلاً.
وحول واقعية تنفيذ هكذا عمليات رأى عفيفة أن الدخول للمواقع "الإسرائيلية" وحتى لبلدات ومستوطنات قريبة من قطاع غزة ليس غائب تماماً وهو أمر وارد لدى فصائل المقاومة.


وأضاف:" المقاومة في الحرب الأخيرة كانت تتجهز للحرب البرية بمفاجآت خلف خطوط العدو، لكن وفق اختلال موازين القوى لا يمكن للمقاومة أن تسيطر على مواقع أو مناطق و"احتلالها".
ونوه إلى أنه من الخطأ العسكري أن تقدّم المقاومة نفسها كهدف سهل بعمليات من هذا النوع.
وكان جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، زعم في شهر يناير الماضي, اكتشافه نفقا أعدته المقاومة الفلسطينية لتنفيذ عملية فدائية تستهدف أسر جنود على السياج الحدودي جنوب قطاع غزة.


وتوقع عفيفة أن تكون العمليات على شكل حرب عصابات "كر وفر"، دون محاولة "الاحتلال" أو السيطرة على المواقع "الإسرائيلية".
وتتهم "إسرائيل" فصائل المقاومة الفلسطينية بمحاولة حفر أنفاق بين غزة والمستوطنات "الإسرائيلية" الواقعة على الحدود، بهدف تسلل عناصر المقاومة عبرها لتنفيذ عمليات في القلب "الإسرائيلي"، أو اختطاف جنود جيش الاحتلال بعد مهاجمة مواقعهم العسكرية.
ويرى مراقبون أن قدرات المقاومة وما أظهرته خلال "حجارة السجيل" من سرية وإمكانات جديدة على المستوى الأمني والعسكري، تمكّنها من إلحاق الأذى الكبير بقوات الاحتلال العاملة على تخوم غزة، بعمليات عسكرية خلف خطوطه وأسر جنود.
وكانت حركة حماس وعدت على لسان رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل بتحرير جميع الأسرى الفلسطينيين من سجون الاحتلال خلال أربعة سنوات، وهو ما يزيد من قلق الاحتلال، خصوصاً أن الحركة لا ترى سوى خطف الجنود حلاً لتحريرهم.


وكالة الرأي الفلسطينية.

قديم 06-12-2013, 01:25 PM  
افتراضي رد: "خلف خطوط العدو" رعب المقاومة للاحتلال "تحليل"
#2
 
الصورة الرمزية ابوسُلمى
ابوسُلمى
(موقوفون)
الانتساب: 24 - 7 - 2012
المشاركات: 2,017
معدل تقييم المستوى: 0
ابوسُلمى has a spectacular aura about
منتصرون ان شاء الله..........................
ابوسُلمى غير متصل   رد مع اقتباس