#1    
قديم 05-16-2013, 03:36 PM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



القدس- معا - أغلقت الشرطة "الإسرائيلية"، اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك أمام دخول الاجانب وغير المسلمينً.

وقالت الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي لوبا السمري إن الإغلاق جاء "نظرا للحساسية التي نشأت في الحرم عقب أحداث ووقائع جرت في حيز منطقة الحرم بالايام الاخيرة".

وتسببت الاعتداءات "الاسرائيلية" المتكررة على المسجد الأقصى بمغادرة السفير "الاسرائيلي" في الاردن، وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الاعلام والاتصال في الاردن محمد المومني إن السفير "الاسرائيلي" دانيال نافو غادر الأردن الخميس الماضي الى بلاده ليوصل رسالة "شديدة اللهجة" من الاردن ولم يعد منذ ذلك اليوم.

وكان مجلس النواب الاردني قد طالب الاربعاء الماضي، بطرد السفير "الإسرائيلي" من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب، احتجاجا على محاصرة المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين لباحاته.

وفي ذات الإطار دعا مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك لإفشال الهجمات المتصاعدة على المسجد الأقصى، ولإعماره والصلاة فيه، وذلك عقب دعوة الجماعات اليهودية المتطرفة أنصارها إلى ما أسمته (الحج الجماعي إلى الأقصى).

واعتبر المجلس هذه الدعوة تصعيدا نوعيا وخطيرا، مبينا أن الاستهداف الذي تتعرض له المدينة المقدسة يهدف إلى تهويدها بالكامل وتغيير معالمها العربية والإسلامية، وفرض حقائق جديدة على الأرض، لفرض أمر واقع جديد يحول دون وصول الفلسطينيين إليها.

وناشد المجلس الأمتين العربية والإسلامية إلى بذل أقصى جهودها لحماية المسجد الأقصى المبارك والقدس، ونصرتهما بكل ما أوتوا من وسائل وطرق، للحفاظ على طهارة المدينة المقدسة ومنع محاولات التدنيس والتزوير والتهويد التي تجري في هذا الأوان على قدم وساق.

وطالب المجلس منظمة اليونسكو بالتدخل الفوري والسريع لإنقاذ ما يجب إنقاذه من مدينة القدس العربية، وبالوقوف في وجه الآلة العسكرية الإسرائيلية التي تغير معالم المدينة المقدسة، وباتخاذ القرارات العملية لدرء الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس والقضية الفلسطينية، فالقدس والأقصى يتهددهما التهويد والدمار، وسلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تأبه بجميع القرارات الدولية، وتعمل على تنفيذ مخططاتها وأجنداتها التهويدية.