#1    
قديم 04-25-2013, 08:14 AM
الصورة الرمزية فلسطين جرحي
فلسطين جرحي
+ قلم دائم التألق +
 
 
الانتساب: 4 - 10 - 2012
الإقامة: فلسطين- حيث ♥قلعــــة القسـآم و الاستشهاديين♥
المشاركات: 437
معدل تقييم المستوى: 5
فلسطين جرحي has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الحلقة (1) عملية أسر \'سيماني\' يرويها القائد أبو \'خليل\'


القسام ـ خاص :

منذ أن انطلقت كتائب القسام أخذت على عاتقها العمل على تحرير الأسرى وذلك عبر تنفيذ عمليات أسر للصهاينة ومن ثم مبادلتهم بأسرى من أصحاب المحكوميات العالية والذين يسمهم الكيان بأن "أيديهم ملطخة بالدماء" فبدأت الكتائب مشوارها بأسر الجندي "أفي سبورتس" التي نفذتها الوحدة القسامية "101".

ومن أجل الدافع ذاته تحركت مجموعة القدس الثانية في مطلع التسعينيات، وجاء القائد القسامي أيمن أبو خليل وشكل مجموعتان قساميتان في مدينة القدس المحتلة، والتي نجحت احداها في أسر الضابط "شاهار سيماني" بتاريخ20/4/1993، ثم الجندي "أرييه فرنكتال" في السادس من شهر يوليو من العام ذاته.

القسامي أيمن أبو خليل والمفرج عنه الى تركيا ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، يكشف في حديث خاص لموقع القسام بمناسبة الذكرى السنوية العشرين لتنفيذ عملية أسر الجندي الصهيوني "شاهار سيماني"، عن تفاصيل دقيقة ومثيرة تنشر لأول مرة، عن ظروف تشكيل الخلية وأبرز عملياتها.

وسينشر الموقع الالكتروني لكتائب الشهيد عز الدين القسام تفاصيل كل عملية عبر حلقات متعددة، لتسرد من خلالها قصة تأسيس الخلية القسامية، وأبرز عملياتها التي شكلت رسالة تحدي للمحتل.

فكرة تشكيل الخلية

يبدأ أبو خليل قبل الحديث عن تأسيس الخلية القسامي بالقدس بالحديث عن بداياته مع كتائب القسام، وذلك من خلال عمله مع المهندس القسامي الثاني "محيى الدين الشريف"، الذي كان من أوائل المجاهدين الذين عملوا في القدس مع كتائب القسام وبالتواصل مع قطاع غزة .

رافق أبو خليل "المهندس الثاني" الشريف إلى قطاع غزة للالتقاء بقيادة كتائب القسام، وجرى اللقاء في حي الصبرة وسط المدينة، وكلفتهم القيادة بتشكيل مجموعات بالضفة وذلك لإيواء المطاردين، بحيث تكون مهمتها "دعم لوجستي"، إيواء مطاردين، وتوفير ونقل السلاح لهم.

غير أنه بعد شهر من اللقاء اعتقل الاحتلال عدد من خلايا القسام في الصبرة والشيخ رضوان بغزة، واعتقل المهندس الثاني "الشريف" لكن أبو خليل لم يعتقل وذلك لعدم معرفتهم باسمه الشخصي، عندها بدأ أبو خليل الاتصال من جديد مع المجاهد القسامي "زياد أبو الندى"، الذي حضر الى الضفة وابلاغ "أبو خليل" بتشكيل مجموعات جديدة .

وافق "أبو خليل" على البدء بالعمل العسكري تحت المرجعية الاساسية للقسام، فكان اللقاء الاول مع الشهيد القسامي صلاح جاد الله "ابو محمد"، الذي بدوره كان حلقة الوصل بين الخلية والقائد العام محمد الضيف "أبو خالد"، الذي اخذ على عاتقه إمداد الخلية بالمال والسلاح للبدء بالعمليات العسكرية، وانطلقت المجموعة في العمل بعد 3 أشهر.


تأسيس الخلية

يذكر أبو خليل في بداية حديثه أن خليته تأسست في بداية التسعينات بعد سنوات معدودة من تأسيس "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة حماس، وكان ذلك بالتواصل مع الشهيد القسامي صلاح جاد الله "أبو محمد"، الذي كانت تربطه علاقة مباشرة بقيادة كتائب القسام في قطاع غزة، وتم الاتفاق على تشكيل أكثر من خلية قسامية في الضفة والقدس.

ويوضح أبو خليل أن خليته ضمت مجموعتين، وكانت خطة الخلية منذ البداية أن يقوم كل فرد من هذه المجموعة بعمل خلية جديدة في منطقة اخرى، ويرجع ذلك للحفاظ على بناء وتنظيم المجموعات في حال استشهاد أو أسر أحداً من أفرادها، وعلى هذا الأساس تم تشكيل مجموعتين.

اعضاء الخلية

تشكلت الخلية القسامية حسبما يروي أبو خليل من مجموعتين، الأولى تحت قيادة مسؤول الخلية أيمن ابو خليل، ونائبه الشهيد راغب عابدين الذي استشهد في اشتباك مع قوات الاحتلال، والمحرر عصام قضماني الذي اصيب بشلل نصفي في الاشتباك ذاته، بالإضافة الى الشهيد عبد الكريم بدر الذي استشهد في عملية أسر الجندي " فاكسمان"، والمجاهد طارق ابو عرفة.

فيما تشكلت المجموعة الثانية من الشهيد حسن النتشة والذي استشهد ايضاً في عملية أسر الجندي " فاكسمان"، والمجاهدين، محمد النتشة، وعبد المعين سليمان، وجميعهم عملوا تحت امرة المجاهد "راغب عابدين" من المجموعة الاولى.

وبين أبو خليل أن المجموعة الاولى واجهت في بداية عملها عائقاً في محاولة اسر الجنود، تمثل في عدم اتقان احد افرادها اللغة "العبرية"، وعلى هذا الاساس تم تجنيد الاخ طارق ابو عرفة الذي كان يتقن الحديث باللغة "العبرية" بطلاقة .

الوحدة المختارة

خلية القدس والتي تكونت من مجموعتين اطلق عليها اسم "الوحدة المختارة رقم 7"، واعتمدت في بياناتها العسكرية على قيادة القسام في قطاع غزة، عن طريق الشهيد صلاح جاد الله، والسبب في ذلك عدم لفت انتباه العدو للعمل العسكري في القدس .

وقد اطلق الشهيد القسامي صلاح جاد الله، اسم "الوحدة المختارة رقم 7"، على الخلية، التي عرفت لاحقاً بخلية القدس، بعد صدور البيان الاول الذي تبنت فيه كتائب القسام أسر الجندي " شاهار سيماني".

قبل البدء بتنفيذ العمليات جلس أفراد الخلية مع ابو خليل وتباحثوا امكانية تنفيذ العمليات سيما وانه لم يكن بحوزتهم سوى مسدسين وبندقية واحدة، وفي ظل تعقد أوضاع الأسرى في السجون، اتخذوا قرارا بضرورة تنفيذ عمليات أسر كنوع من التحدي للإجراءات التي ابعها الجيش الصهيوني لجماية جنوده من الأسر بعد نجاح كتائب القسام في أسر "نسيم طوليدانوا" و الجندي "يارون حمس"، وقد باركت قيادة القسام في غزة هذا القرار "أسر الجنود" عن طريق صلاح جاد الله.


ترقبوا في الحلقة الثانية عملية أسر "شاهار سيماني"...

قديم 04-25-2013, 08:18 AM  
افتراضي رد: أرجو عدم النقل/كتائب القسام تنشر سلسلة حلقات حصرية لعمليات أسر جنود صهاينة فلنتابع...
#2
 
الصورة الرمزية فلسطين جرحي
فلسطين جرحي
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 4 - 10 - 2012
الإقامة: فلسطين- حيث ♥قلعــــة القسـآم و الاستشهاديين♥
المشاركات: 437
معدل تقييم المستوى: 5
فلسطين جرحي has a spectacular aura about


الحلقة الـ(2).. القصة الكاملة لعملية أسر \'شاهار سيماني\'
2013-04-24

القسام - خاص:

يواصل موقع القسام نشر التفاصيل الحصرية والقصة الكاملة لعملية أسر الضابط "شاهار سيماني" التي نفذتها كتائب القسام عام 1993، ثم عملية أسر الجندي "أرييه فرنكتال" في السادس من شهر يوليو من العام ذاته، حيث دارت الأحداث في الحلقة الأولى عن فكرة تأسيس الخلية، والأعضاء المشاركين فيها، وكيفية تواصلها مع القيادة العسكرية للقسام في قطاع غزة، وفيما يلي أحداث الحلقة الثانية :

بعد أن اتخذت المجموعة الأولى التابعة للوحدة رقم (7) وهو الرمز الذي أطلقه الشهيد صلاح جاد الله على الخلية القسامية التي شكلها أيمن أبو خليل في القدس، قرارها البدء بتنفيذ عمليات أسر صهاينة من أجل إطلاق سراح الأسرى في السجون قامت الخلية بتجهيز الأدوات اللازمة في عملية الأسر، تمثلت في توفير "سكاكين و كلبشات "، إضافة الى توفير سيارة، كما حاولت على الحصول على مادة "تخدير" لكنها لم تستطع الحصول عليها.

وانطلقت الخلية في البحث عن الهدف حيث كانت استراتيجية هذه الخلية في أسر الجنود تقوم على التظاهر بأن ركاب السيارة صهاينة، ومن أجل ذلك الهدف قام أبو خليل بتجنيد طارق أبو عرفة لإتقانه اللغة العبرية، حيث تنطلق المجموعة بالسيارة للبحث عن الهدف وهو العثور على جندي بحاجة إلى سيارة أجرة لنقله تقوم بعرض خدماتها عليه، وبذلك يكون الجندي قد وقع في الفخ الذي أعده له مجاهدو القسام.

ويؤكد قائد الخلية أيمن أبو خليل في الحوار الذي اجراه معه موقع القسام وينشر على حلقات، أن "المجموعة" قامت بتنفيذ طلعات استكشافية غرضها البحث عن الصيد الثمين كي يكون مفتاحا لتحرير الأسرى من السجون، بمناطق متعددة في عسقلان واسدود وايلات وتل ابيب، باحثةً عن اكثر المناطق التي يمكن فيها أسر الجندي بحيث لا يواجهون عقبات، وكان الوقت المناسب للطلعات، بعد الفجر أو منتصف الليل.

بعد استمرار الطلعات الاستكشافية لشهرين، وجدت "الخلية" صيدها، وقررت بأن تكون العملية، على طريق اسدود "اشكول" الواصل الى قطاع غزة، وجاءت عملية الأسر الأولى للخلية، وهي أسر الجندي "شاهار سيماني".


تنفيذ العملية

ويؤكد ابوخليل أن المجموعة قررت بأن يكون عدد المنفذين للعملية 3 مجاهدين، فكان المجاهد طارق ابو عرفة هو سائق السيارة وذلك لإتقانه اللغة "العبرية"، وبجواره الشهيد راغب عابدين، بينما كان قائد "الخلية" المحرر أبو خليل يجلس في المقعد الخلفي.

أما عن كيفية الترحرك للعملية فيصف أبو خليل أنه بعد أيام متواصلة من البحث كانت تخرج فيها "الخلية" بعد صلاة المغرب وحتى منتصف الليل، وجدت هدفها وذلك بتاريخ 20/4/1993م، حيث تكللت جهود المجموعة بالنجاح في أسر الجندي "شاهار سيماني".

أما عن التوقيت فيروي أبو خليل أنه جاء في الساعات الأخيرة من ذلك اليوم، بعد عودة "الخلية" أدراجها من نهاية طريق "اشكول" الواصل الى قطاع غزة، وبالتحديد في منطقة "كريات ملاخي"، عندها وجدت الخلية جندي، يقف على جنبات إحدى الطرق في تلك المنطقة ويحمل سلاحاً من نوع M16 "كتسار" قصير.

أوقف أبو عرفة السيارة لذلك الجندي الذي كان يشير اليها، وفور صعوده إلى السيارة، أظهر قائد الخلية "أبو خليل" بأنه نائم فيما كان يرتدي "قبعة" المغتصبين، فيما كانت "الاكرة" الباب لا تعمل حيث قاموا بإعطالها، والنوافذ مغطاة بغطاء أسود لمنع هروب الجندي، فجلس الجندي، ومن ثم انطلقت السيارة بفريستها.


القبض على الجندي

كانت علامة تحرر "راغب" من حزام الأمان، ايذاناً بالبدء بالخطة التي رسمتها "الخلية"، وبشكل مباشر قام "أبو خليل" الذي يجلس بجوار الجندي بإشهار مسده في وجه الجندي، وقام بعدها "راغب" الذي يجلس في المقعد الأمامي بتوجيه مسدسه أيضاً طالباً من الجندي بتسليم سلاحه "باللغة العبرية".

كانت المفاجأة أن الجندي قد هاجم "راغب"، محاولاً السيطرة على مسدسه، كما حاول أن يطلق النار من بندقيته، ما دفع "أبو خليل" بشكل مباشر لتثبيت سلاح الجندي بيده اليمنى، وإطلاق رصاصتين من مسدسه "بيده اليسرى" بشكل مباشر على الجندي، وأطلق راغب الرصاصات الأخيرة وأبو خليل كان يكبله فقتل على الفور.


إصابة "المنفذيْن"

أصيب "أبو خليل" برصاصة في كتفه، برصاصة خرجت من مسدس "راغب" بينما كان يتعارك مع الجندي، ولم تكن اصابة "أبو خليل" هي الوحيدة في العملية، بل أصيب "راغب" بجرح في قدمه، برصاصة خرجت بطريق الخطأ من مسدسه عندما تراجع للخلف محاولاً السيطرة على الجندي.

وبعد مقتل الجندي على أيدي آسريه، واصلت "الخلية" طريقها متجهة الى "بيت حنا"، وقام "راغب" بتجهيز سلاح الجندي الذي اصبح بحوزة "الخلية"، تحسباً لوقوعهم في كمين لدورية صهيونية أثناء عودتهم .

توجهت "المجموعة" لمنطقة بيت حنا شمال القدس وتوجهت بشكل مباشر صوب عبد الكريم بدر، الذي كان أحد افراد المجموعة الثانية، لتكمل "الخلية" مهمة إخفاء الجندي، ثم اتجهت الى أحراش "بيت حنا"، وأخفت الجثة هناك، ووضعوا بيانات للقسام لتبني العملية في حال عثر الاحتلال على الجثة.

وبعد اخفاء الجندي توجه كلاً من "أبو خليل" و "راغب" لتلقي العلاج في المشفى، حينها سئل عن سبب الإصابة فأجاب أبو خليل: "مغتصب صهيوني أطلق النار باتجاهي"، وبعد تلقيهما العلاج خرجاً سوياً في نفس الليلة، رغم طلب الطبيب من "ابو خليل" المكوث لتلقي العلاج، وكان سبب الخروج هو خوفهما من اكتشاف أمر "الخلية" .


العثور على الجندي وتبني القسام

في صبيحة اليوم الثاني من العملية، عثر مزارعون على جثة الجندي الصهيوني فقاموا بالإبلاغ عنها للعدو الصهيوني، وبعد عثور الاحتلال على جنديه مقتولاً، وذاع خبر مقتله على وسائل الاعلام، اتصل المجاهد صلاح جادالله، بالخلية وسألهم "هل قدمتم الامتحان؟" فأجابه أبو خليل بـ "بنعم"، وكانت هذه كلمة السر بينهما، بعدها أرسل أبو خليل الوثائق وأوراق الجندي وشريط الفيديو الذي كان بحوزته الى قيادة القسام في قطاع غزة، فيما بقيت بندقية الجندي بحوزة الخلية التي نفذت بها عملياتها أخرى.

تابعونا في الحلقة القادمة عملية أسر الجندي أرييه "فرنكتال"..

فلسطين جرحي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 12:05 PM  
افتراضي رد: أرجو عدم النقل/كتائب القسام تنشر سلسلة حلقات حصرية لعمليات أسر جنود صهاينة فلنتابع...
#3
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,982
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
ما أجمل الذكريات ...والحديث عن الزمن الجميل ...وعن أيام الشباب ...والربيع ...!!!
ولاشك أن عملية اختطاف الجنود ...تحتاج الى الدقة والسرعة البالغة ...والتي يجيدها الصقر ...أكثر من البشر ...!!!
وقد بذل كل المخلصين ...جهودا رائعة ...للنيل من اليهود ...بخطف الجنود ...ولكنها في معظمها لم تكلل بالنجاح...لعوامل فنية ...أو ميكانيكية ...أو عوامل داخلية وخارجية ...!!!
وبدأت الحكاية ...منذ سنين ...وسنين ...ولربما خطف الحافلة الاسرائيلية ... من اسرائيل الى قطاع غزة ...أو ما يعرف بعملية الحافلة311 - أو ما شابه الرقم -...والتي انتهت باستشهاد الخاطفين - رحمهم الله - عند مفترق دير البلح...!!!
نتيجة خطأ قاتل ...والأمان الى غدر العدو ...!!!
ومع بداية الانتفاضة المباركة عام 1988م ...تم خطف الجنديين افي ساسبورتس وايلان سعدون عام 1989م ...وقتلهما ودفنهما في أحراش المجدل ...وبقي المكان مجهولا ...الى أن جاء كبير القوم ...وظهر على شاشة تلفزيون اسرائيل ...وهو يشعل السيجار ...ليدل اسرائيل عن المكان... وظرف الزمان ...!!!
بعد أن وعده أبو عقال وكوفية - الزعيم النبي -قاهر الهكسوس واليهود - بقيادة شرطة الأداب ...حيث لا أدب ولا أداب ...!!!
أما الجندي ناحشون فاكسمان في بير نبالا ...فكان من ثمرات التعاون والتنسيق الأمني مع اليهود ...حيث ارتكب الخاطفون - رحمهم الله - خطأ فظيعا ...فأرسلوا شريط فيديو يصور عملية الخطف ...ومطالب الخاطفين ...مع صحفي ...اجتاز الحدود ...واعترف بالمكان والزمان ...بعد اعتقاله وتعذيبه ...على ايدي ابناء الحاجة فتحية - رضي الله عنها - !!!
وما يميز تلك العملية أنها نوعية في الأداء ...واتسمت بالسرية التامة ...ولم ينخدع الخاطفون بوعود اليهود ...!!!
فقاتلوا حتى النفس الأخير...وقد استشهدوا جميعا ...وقتل الجندي المخطوف نفسه ...وقائد وحدة الكوماندوز الاسرائيلية ...!!!
ولم ينس رابين ...أن يتوجه بكامل الشكر والعرفان وعلى الهواء مباشرة ...لشريكه أبو عقال وكوفية ...والصرمة العربية ...!!!!
لانه كان يدرك تماما ...حيثيات نجاح مثل هذه العمليات الصغرى ...!!!
يتبع ...
سلامي لكم جميعا
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس