#1    
قديم 03-23-2013, 07:45 PM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 



بحث وزير الأوقاف والشؤون الدينية محمود الهباش، مع وزير الحج السعودي بندر بن محمد حجار، في مدينة جدة، اليوم السبت، العديد من القضايا التي تتعلق بموسم الحج للعام الحالي 1434هـ، بهدف تحقيق أفضل أداء ممكن لرفع مستوى خدمة حجاج بيت الله الحرام.
وطالب الهباش خلال اللقاء، بزيادة حصة حجاج فلسطين، حتى يتم استيعاب جميع الحجاج المسجلين في السنوات السابقة، والذين لم يتمكنوا من أداء مناسك الحج خلال هذه الأعوام بسبب محدودية حصة فلسطين كما هي مقررة من قبل وزارة الحج السعودية.
وأكد الهباش، متانة وقوة العلاقة التاريخية التي تربط المملكة العربية السعودية ودولة فلسطين على المستويات كافة، مشددا على أهمية ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز من نصرة للقضية الفلسطينية على جميع الأصعدة السياسية، والاقتصادية وفي جميع المحافل الدولية والإسلامية والعربية، منوها بالرعاية الخاصة التي يتلقاها الحجاج الفلسطينيون، ومن أعلى المستويات، خاصة حجاج مكرمة خادم الحرمين الشريفين الذين يحظون برعاية خادم الحرمين الشريفين شخصيا.
ووجه الهباش الشكر باسم الشعب الفلسطيني لخادم الحرمين الشريفين على مكرمته السنوية الخاصة بأهالي الشهداء والأسرى، معربا عن ثقته باستمرار هذه المكرمة، التي تأتي تأكيدا على مكانة فلسطين لدى خادم الحرمين ولدى المملكة العربية السعودية، وتخفيفا من معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الإسرائيلي.
من جهته أعرب وزير الحج السعودي عن تعازي المملكة العربية السعودية باستشهاد المعتمرين الفلسطينيين الذين سقطوا ضحية الحادث المأساوي أثناء عودتهم من أداء مناسك العمرة، مشددا على التعاون القائم بين المملكة ودولة فلسطين فيما يتعلق بشؤون الحج والعمرة، مؤكدا أن مكرمة خادم الحرمين لأهالي الشهداء والأسرى هي واجب ديني، لافتا إلى المكانة الخاصة لفلسطين وشعبها لدى خادم الحرمين الشريفين.
حضر اللقاء قنصل فلسطين العام في جدة عماد شعث، ووكيل وزارة الأوقاف محمود النيرب، والوكيل المساعد لشؤون الحج والعمرة حسام أبو الرب.
يشار إلى أن هذا اللقاء قد تم تأجيله الأسبوع الماضي بعد الحادث المؤسف الذي وقع لحافلة المعتمرين، بعد أن قطع الوزير الهباش رحلته إلى المملكة العربية السعودية، من أجل متابعة أوضاع المصابين في هذا الحادث، والمشاركة في مراسم تشييع الشهداء.