#1    
قديم 03-22-2013, 07:12 PM
الصورة الرمزية باسل السقا
باسل السقا
+ قلم محترف +
 
 
الانتساب: 20 - 5 - 2009
الإقامة: خانيونس (التحدي والصمود و قلعة الشهداء)....
العمر: 25
المشاركات: 2,529
معدل تقييم المستوى: 11
باسل السقا has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 




منح الكنيست الصهيوني الاثنين الماضي الثقة لحكومة الاحتلال الجديدة برئاسة المجرم "بنيامين نتنياهو" للمرة الثانية على التوالي، بعد أن تمكن بعد مخاض عسير من المفاوضات مع الأحزاب المختلفة لتشكيل حكومته الائتلافية التي وصفها الكثير من المراقبين والمحللين بالحكومة الأكثر تطرفاً.

استعراض لمكوناتها..
وبحسب الاتفاق بين الأحزاب الصهيونية فإن الحكومة القادمة ستتكون من 22 وزيرًا وثمانية مساعدين موزعين على تحالف "الليكود بيتنا"، وأحزاب "هناك مستقبل"، "الحركة"، و"البيت اليهودي" بمجموع 68 مقعدًا في الكنيست الصهيوني (البرلمان)، من إجمالي 120 مقعدا.

وكان رئيس الحكومة الصهيونية المكلف " بنيامين نتنياهو" قد تمكن قبل يومٍ واحد فقط من انتهاء المهلة القانونية المتاحة لتشكيل الحكومة الصهيونية الجديدة إنجاز اتفاق مع شريكيه الرئيسيين، حزب "يش عتيد" بزعامة يئير لبيد، وحزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف بزعامة نفتالي بينيت.

صراع بين السيئ والأسوأ..
ومن وجهة نظره رأى المحلل في الشأن الصهيوني أ. عماد النتشه أن تشكيلة الحكومية الصهيونية الجديدة هي نتاج للعملية الانتخابية التي أفرزت نتائجها الأحزاب اليمينية المتطرفة، وهو ما يشكل وفق النتشة توجه الرأي العام الصهيونية نحو العدوانية والحرب في ظل التلويح بخطر المفاعل النووي الإيراني الذي بات يهدد الوجود الصهيونية وفق ما تبثه الماكينة الإعلامية الصهيونية.

وبيّن النتشة أن الصراع في داخل الكيان الصهيوني يجري بين الصقور فقط، بين السيئ والأسوأ ، وليس بين معسكر سلام ومعسكر حرب . وهذا يفرض على العرب والفلسطينيين مراجعة سياستهم ومواقفهم من عملية السلام بشكلها الحالي والإصرار على إطلاق مسار سياسي جدي مختلف عما هو موجود ويقوم على الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وليس التفاوض إلى الأبد.

وحول مدى انعكاس الحكومة الصهيونية الجديدة على القضية الفلسطينية، قال النتشة لـ "الإعلام الحربي" :" أتوقع أن يبقى الحال على ما هو عليه إن لم يتجه نحو الأسوأ"، مقللاً من أهمية زيارة الرئيس الأمريكي " بارك أوباما" إلى المنطقة لتحريك العملية التفاوضية.

وأضاف :" الحكومة الصهيونية الجديدة ليس لديها برنامج واضح، فكل ما يطمح إليه (نتنياهو) أن يبقى زعيماً لحكومة الاحتلال لفترة جديدة".

مخططات الحرب جاهزة..
فيما يتعلق بقرارات الحرب القادمة، أكد النتشة أن "مخططات الحرب جاهزة في أدراج الحكومة الصهيونية، وهي غير مرتبطة بوجود حكومة يمنية أو يسارية، بقدر ما أن الأمر مرتبط بالوقت المناسب لتنفيذ تلك العملية .."، مشيراً إلى استعداد المجتمع الصهيوني الدائم لأي حرب طارئة، لأن وجوده قائم على خلق عدو خارجي.

وتوقع النتشة أن يقدم الاحتلال الصهيوني على احتلال أجزاء من الأراضي السورية حال سقط النظام السوري، مشيراً إلى دخول الجيش الصهيوني الى داخل سيناء إبان سقوط النظام المصري، وضربه لأهداف داخل السودان وسوريا بحجة أنها تشكل خطراً على أمنه.

واستبعد النتشة في ذات الوقت أن تشن حكومة الاحتلال حرب ضد إيران في المرحلة القادمة حتى في حال سقوط النظام السوري، مرجعاً ذلك إلى أن أمريكا أخذت على عاتقها إنهاء الملف النووي الإيراني.

الحكومة الأكثر تطرفاً..
وفي حين وصف المحلل في الشأن الصهيوني، حمدالله عفانة، الحكومة الصهيونية الجديدة بالحكومة اليمنية الأكثر تطرفاً، كونها ضمت العديد من الشخصيات اليمنية المتطرفة، أمثال" موشيه يعالون" الذي عيّنه وزيراً للحرب، و " أوري ارييل" وزيراً للإسكان الصهيوني، و" افيغدور ليبرمان" الذي تنتظره حقيبة وزارة الخارجية.

ويرى المحلل في الشان الصهيوني ان توجه المجتمع الصهيوني نحو اليمين واليمين المتطرف ليس وليد الانتصار الكبير الذي حققته المقاومة الفلسطينية في معركة السماء الزرقاء. بل هو صفة ملازمة للمجتمع الصهيونية الذي يميل نحو التطرف.

وقال عفانة لـ "الإعلام الحربي":" الاحتلال الصهيوني غير معني بتصعيد الأوضاع على الجبهة الجنوبية في الوقت الراهن خاصة بعد الهدنة الأخيرة. وكذلك الحكومة في غزة غير معنية بإثارة الوضع من جديد حولها"، لكن "عفانة" لم يستبعد أن تقدم حكومة الاحتلال على تنفيذ عمليات اغتيال بحق قيادات فلسطينية تصفهم بـ"القنبلة الموقوتة" التي تهدد أمنها.

وتابع حديثه": " الحكومة الصهيونية الجديدة ستعزز الاستيطان وتهويد القدس وستفرض القرارات العنصرية الجديدة ضد فلسطينيي الداخل، ولن تكون عودتها للمفاوضات إلا فقط لكسب الوقت دون تقديم أي تنازلات"، داعياً الحكومة الفلسطينية إلى طرح برنامج وطني قادر على توحيد الفلسطينيين، برنامج كفاحي، والكف عن الحديث عن شروط اللجنة الرباعية، وعن الالتزام بالاتفاقات التي عقدتها المنظمة مع الصهاينة، لان العدو لم يلتزم بهذه الاتفاقات، ولا معنى على الإطلاق أن يلتزم بها الفلسطينيون من جانب واحد.

الأجندة القادمة إيران ..
ويعتقد المحلل في الشأن الصهيوني أن الأجندة الكبرى لحكومة الاحتلال الصهيوني الملف النووي الإيراني، مشيراً إلى وجود حالة استنفار وترقب ما ستؤول إليه الأوضاع في الفترة القادمة في سوريا وغيرها من الأقطار العربية التي تشهد اضطرابات داخلية.

ولفت إلى أن تعيين " موشيه يعالون" وزيراً للحرب الصهيوني، يؤكد أن حكومة الاحتلال تضمر لشيء كبير ليس قطاع غزة، ولربما المشروع النووي الإيراني، الا أنه أكد وجود توافق صهيوني أمريكي على ترك إنهاء الملف الإيراني لأمريكا، لأن يدخل الكيان الصهيوني سيثير الشعوب العربية ضد ملوكه ورؤسائه.

قديم 03-22-2013, 07:23 PM  
افتراضي رد: محللان لـ"الإعلام ": مخططات الحرب جاهزة في أدراج الحكومة الصهيونية
#2
 
الصورة الرمزية عزام منصور آدم
عزام منصور آدم
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 7 - 11 - 2012
الإقامة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 1,611
معدل تقييم المستوى: 6
عزام منصور آدم has a spectacular aura about
اليهود دائماً جاهزون للحرب
فعقيدتهم المحرّفة تقول بذلك.
عزام منصور آدم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-22-2013, 11:52 PM  
افتراضي رد: محللان لـ"الإعلام ": مخططات الحرب جاهزة في أدراج الحكومة الصهيونية
#3
 
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about
اليهود دائماً جاهزون للحرب
فعقيدتهم المحرّفة تقول بذلك.
قبل دخولي للموضوع كان ردك هذا في ذهني .... فعلا هذه هي الحقيقة الراسخة ... شكرا لردك الحكيم أخ رهج
وائل قشطة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-23-2013, 08:01 AM  
افتراضي رد: محللان لـ"الإعلام ": مخططات الحرب جاهزة في أدراج الحكومة الصهيونية
#4
 
الصورة الرمزية Eng,Yasser,Q
Eng,Yasser,Q
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 5 - 2009
الإقامة: قطاع غزة
المشاركات: 5,098
معدل تقييم المستوى: 14
Eng,Yasser,Q is a name known to all
مش مطولة هي

يا سيدي اهلا وسهلا بشرفونا

المرة هاي هتكون الاخيرة ان شاء الله
Eng,Yasser,Q غير متصل   رد مع اقتباس