#1    
قديم 03-12-2013, 04:13 PM
الصورة الرمزية يارب مالي سواك
يارب مالي سواك
+ قلم محترف +
 
 
الانتساب: 26 - 12 - 2010
الإقامة: في قلوب الاحبة
المشاركات: 2,230
معدل تقييم المستوى: 9
يارب مالي سواك has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 






فتح جهاز الحاسوب.. تصفح الإنترنت قليلا.. عثر على موقع إلكتروني يروج لجائزة بقيمة عشرة ملايين دولار.. أضاف رقم هاتفه المحمول وبريده الإلكتروني ومنطقة سكناه, فكانت البداية للسقوط في فخ العمالة.

ارتبط الشاب الفلسطيني (أ) ويبلغ من العمر 28 عاماً، بالاحتلال "الاسرائيلي" منتصف يونيو عام 2009 وتخابر لصالح "إسرائيل" ثلاثة أعوام ونصف، قبل أن يقع في شباك أجهزة الأمن الفلسطينية قبل نحو شهرين.


أشار العميل (أ) بسبابته لأهداف عدة في غزة وأدلى لجهاز المخابرات "الاسرائيلية" -الموساد- بمعلومات متنوعة عن المقاومة, والحكومة, وأحصى بعينيه صفات مبان فلسطينية, مقابل ثمن بخس دراهم معدودة!.


بدأ (أ) بالانحدار نحو هاوية التخابر جراء حالة الفراغ التي يعيشها عقب استنكافه عن العمل في الأجهزة الأمنية, بعد إنهاء ظاهرة الفوضى والفلتان الأمني في القطاع عام 2007, أو ما يعرف بالحسم العسكري.


كان الفضول يدفع (أ) للغوص في أعماق المواقع الإلكترونية التي يمكن من خلالها تحميل الأغاني والأفلام وجلها من فلسطين المحتلة عام 1948.


الطريق للهاوية

وفي تفاصيل الارتباط مع الاحتلال, قال العميل (أ) في حديث لـ"الرسالة نت": "سجلت بياناتي الشخصية ورقم هاتفي في موقع يقدم جائزة مالية لمن يدلي بمعلومات عن الجندي الأسير في القطاع آنذاك بهدف التسلية".

وأضاف أنه "بعد 20 يوما تلقى اتصالا هاتفيا من رقم أورانج إسرائيلي فإذا بفتاة تحدثه بلطف ورقة متناهية, فخرج من المنزل ليبتعد عن مسمع زوجته, وقضى نصف ساعة في التعرف عليها".


ركزت الفتاة في المحادثة الأولى مع العميل (أ) على تاريخ ولادته, ومكان إقامته, وما الذي يحبه, وألمحت له أنها حصلت على رقم هاتفه من خلال الموقع الذي أضاف بياناته الشخصية فيه.


قبيل لحظات من انتهاء المكالمة الساخنة بين الفتاة والعميل (أ) قدمت له هدية, بمثابة بطاقات شحن للرصيد.


حُب السراب

وبعد ثلاثة أيام اتصلت فتاة الموساد بالعميل (أ) وغمرته بمشاعر وأحاسيس كاذبة لتخدير عقله والسيطرة على سلوكه, وأمرته بشراء شريحة أورانج "إسرائيلية" لتسهيل التواصل بينهما.

توجه العميل (أ) لأحد الأسواق الشعبية في مدينة غزة, واشترى الشريحة من الباعة المتجولين التزاما بوصية عشيقته الوهمية حتى لا تُحفظ صورته في ذهن أي من أصحاب محلات الهواتف النقالة!.


عاد للبيت وأدخل شريحة الأورانج لهاتفه واتصل بالفتاة مجددا وبعد حوار مطول بينهما طلبت منه أن يتعرف على صديق لها؛ فكان لها ما تمنت, فأوصاه الصديق خلال حديثهما بتقوية علاقاته بالحسناء حسب وصفه.


استجاب بسهولة

حمل الوصية وكأنها دين في رقبته, وعاد للحديث مع الفتاة في الوقت ذاته فصارحته بهدوء وجرأة أنها من المخابرات "الاسرائيلية"!.

أغلق (أ) الهاتف فور سماع النبأ ليومين جراء الصدمة!؛ لكنه فتحه في اليوم الثالث وتواصل مع فتاة الموساد لطربه بصوتها, وأبدى استعداده للتعاون معها فأعطته من طرف اللسان حلاوة.


وبعد ثلاثة أيام من المكالمة الأخيرة, اتصلت به وطلبت منه أن يزودها برقم هويته واسمه كاملا فأرسل البيانات المطلوبة برسالة SMS دون أي تردد.


تلون وجه العميل (أ) عندما وصل للمنعطف الذي غير مسار حياته, وضرب جبينه بكفه قائلا: "كان هدفي التعارف تورطت بعلاقة أكبر مما كنت أتخيل".


نقطة ألا عودة

انتهى دور الفتاة "الإسرائيلية" عند هذا الحد, وانتقل من مسؤوليتها إلى مسؤولية رجل المخابرات الذي يدعى "أبو فادي".

اتصل الأخير بالعميل وحدثه عن قدرات المخابرات "الاسرائيلية" ودقة قواعد البيانات المتوفرة لديها.


ودلل "أبو فادي" على ذلك بمعرفته في قصة احتجاز العميل (أ) ليومين وهو في سن العاشرة من عمره بسجون السلطة لدخوله إلى حفل غنائي بمدينة غزة عن الأسوار لتجنب دفع تذكرة الدخول.


انهارت قوى العميل (أ) أمام ما سمع من ضابط المخابرات حول التفاصيل الدقيقة عن حياته, وعبر له عن دهشته من طريقة وصول هذه المعلومة للاحتلال!.


المال والمعلومة

سأل رجل المخابرات العميل (أ) عن وضعه المادي فادعى أنه ضعيف جدا طمعا في الحصول على المال مقابل المعلومة.

وضعت المخابرات "الاسرائيلية" للعميل (أ) مبلغا من المال فيما تسمى "بالنقطة الميتة" وأرشته لطريقة الوصول إليه وما الذي يرتديه, ويحمله في يده, وكيف يلتقط المبلغ ويعود لبيته!.


حصل العميل (أ) على المال وبدأ بضخ المعلومات للاحتلال عن تحركات رجال المقاومة وأنواع المركبات التي يتحركوا بها وألوانها وأرقام لوحاتها, وتحرى أيضا عن أسماء من تجندهم الأجنحة العسكرية في صفوفها.


وخلال فترة العمل مع الاحتلال كان يتعرف العميل (أ) في كل عام على رجل جديد من المخابرات "الإسرائيلية" بأسماء وألقاب مختلفة.


براعة الإحصاء

طبيعة عمل العميل (أ) جعلته يمارس الرياضيات ليلا ونهارا وهو يحصي طوابق البنايات التي يطلب منه التحري عنها خلال عملية عامود السحاب "الإسرائيلية" على غزة أو ما تعرف فلسطينيا بمعركة "حجارة السجيل".

لجأ العميل (أ) لشراء سيارة بالتقسيط وعمل سائقا في مكتب "تاكسيات" بمدينة غزة مستغلا عمله في الإداء بمعلومات عن بعض زبائنه وتحركاتهم ومراقبة قيادات ورموز فلسطينية.


وتعرضت أمكان عدة من التي تحرى عنها العميل (أ) للقصف خلال العدوان على غزة, إلا أنه نفي لـ"الرسالة نت" تسببه بالقصف مبررا ذلك بالقول: "أنا لا أعمل وحدي مع إسرائيل".


وخسر العميل (أ) الأموال التي حصل عليها من الاحتلال في تبديل المركبات بين الحين والآخر كما أنه يتحمل الآن ديونا كبيرة؛ لأن المال الحرام يجرف الحلال كما يقول.


زيارة "إسرائيل"

بعد عامين من التخابر لصالح الاحتلال طُلب من العميل (أ) زيارة "إسرائيل" فوافق واتبع خطة المخابرات "الإسرائيلية" فوصل الحدود مع القطاع وكان في استقباله عدد من أفرادها.

نقل العميل (أ) إلى فندق فاره يزعم أنه في قاعدة عسكرية, ومكث ثلاثة عشر يوما وقابل خلالها 6 ضباط "إسرائيليين" كما عرض على جهاز "فحص الكذب" وبعدها دُرب على معدات للمراقبة.


عمل بالخارج

أعجب الاحتلال بقدراته فقرر أن يستغله للتجسس على إحدى الدول العربية المجاورة للقطاع, مقابل الإقامة والمال والبيت والتجارة الحرة إلى جانب إحضار زوجته وأطفاله الثلاثة.

وافق العميل (أ) على العرض "الاسرائيلي" وانتقل للدولة العربية –نتحفظ على ذكر اسمها- عن طريق عملاء للاحتلال جهزوا له الأوراق الرسمية اللازمة.


عمل العميل (أ) لشهرين قبل نقل زوجته وأطفاله له, وكانت عائلته لا تعرف مصيره وأين يقيم.


لم يحتمل فراق العائلة بحسب ادعائه, فاتصل بأهله وروى لهم راوية كاذبة حول ما وصفه باختطافه ونقله إلى "إسرائيل" على يد مجهولين ومن ثم إلى الدولة التي حدثهم منها.


وأوضح العميل (أ) في حديثه لـ"الرسالة نت" أنه حتى اللحظة لا يعرف دوافع عودته للقطاع, وكيف اتخذ القرار وهو يعلم حجم الجرم الذي ارتكبه بحق شعبه ووطنه وعقوبته, قائلا: "شعرت أني نمت في تلك الدولة واستيقظت في غزة"!.


لحظة الاعتقال

جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة بغزة بدوره, يتابع بدقة تحركات العملاء ويرصدها, وكانت لديه شكوك حول العميل (أ) قبل مغادرته القطاع بحسب قوله.

اعتقل الجهاز العميل (أ) فور عودته إلى غزة, وجرى مواجهته بالتهم المنسوبة إليه فأقر بها جميعا.


العميل (أ) أبدى ندمه الشديد لعدم تسليم نفسه للأمن الداخلي خلال "الحملة الأولى لمكافحة التخابر مع الاحتلال" في مايو عام 2010.


وحث كل من تورط في وحل العمالة أن يسلم نفسه في الحملة الجديدة لمكافحة التخابر مع "إسرائيل" التي أطلقتها وزارة الداخلية؛ وعدم التمادي في خيانة الوطن والشعب.


كما تمنى من داخل سجنه لدى الأجهزة الأمنية في غزة, أن يقلع الشبان عن الاستخدام السيئ لأدوات الاتصال؛ وخاصة الإنترنت, والهاتف المحمول, قائلا: "لا يعمر ظالم وخائن لوطنه على أرض فلسطين".

قديم 03-12-2013, 04:48 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#2
 
الصورة الرمزية يارب مالي سواك
يارب مالي سواك
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 26 - 12 - 2010
الإقامة: في قلوب الاحبة
المشاركات: 2,230
معدل تقييم المستوى: 9
يارب مالي سواك has a spectacular aura about
لدينا قائمة باسماء عملاء تمهيدا لاعتقالهم




كشفت وزارة الداخلية ان لديها قائمة بأسماء عملاء جاهزة للاعتقال ان لم يسلموا أنفسهم حتى 11 نيسان المقبل وهو التاريخ المحدد لإغلاق باب التوبة ضمن الحملة الوطنية لمواجهة التخابر مع الاحتلال.

ودعا المسؤول في جهاز الأمن الداخلي محمد لافي خلال إجابته على أسئلة الصحفيين على هامش المؤتمر الصحفي لإطلاق الحملة الوطنية لمواجهة التخابر اليوم الثلاثاء العملاء :عليهم ان يتواصلوا مع شخصيات اعتبارية ويسلموا انفسهم....من يسلم نفسه لن يعتقل ولن يصل الى مراكز التحقيق".

وكشف لافي ان وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الشئون الاجتماعية في الحكومة خصصت راتب شهري لكل اسرة عميل.

ونوه إلى أن الأمن الداخلي يمتلك الأساليب والأدوات والخبرة الكافية لرصد العملاء، مبيناً في ذات السياق أن هدف الحملة ليس أمنياً بحتاً وإنما اجتماعياً "ولا فرق لدينا بين فصيل وآخر في التعامل والتعاون وسيتم تزويدهم بالمعلومات التي قد تحمي رجال المقاومة لاستدراك الأخطاء" .

من جانبه بين الرائد اسلام شهوان الناطق باسم وزارة الداخلية في الحكومة ان حملة التخابر مع الاحتلال تأتي لتحصين المجتمع من وسائل الاسقاط التي يمارسها الاحتلال".

وقال شهوان:"نعلن فتح باب التوبة امام من تبقى من العملاء والمتخابرين للعودة الى احضان عائلاتهم ووطنهم وتسليم انفسهم ..ان غزة اليوم باتت مجالا ضيقا امام ادوات الاحتلال الاستخباراتية.

ونشرت وزارة الداخلية قصصا لعملاء ارتبطوا مع الاحتلال في محاولة منها لكشف اساليب الاسقاط.


وتنشر " معا " قصتين حصلت عليهما.

"(م.ب) شاب في العشرينات من عمره شارك ذات يوم بأحد مواقع الإنترنت الغنائية ووضع رقم جواله الخاص, مرت الأيام وإذ بفتـاة أطلقت على نفسها هيفاء من مدينة حيفا, وقالت انها تحبه, واستمرت الفتاة المذكورة بتقديم الاغراءات له وكانت ترسا له كروت جوال ومبلغ مالي, لتقنعه فيما بعد أنها ستعمل جاهدةً على مساعدته للخروج من وضعه الاقتصادي الصعب عبر أحد رجال الأعمال, واتضح فيما بعد انه ضابط مخابرات تواصل مع العميل وحصل على مبالغ مالية الى ان اكتشفه جهاز الامن الداخلي في غزة وسلم نفسه لهم.

ويضيف " لقد تعاملوا معي بسريةٍ تامة دون أي مضايقات وأنا الآن مرتاح نفسياً فقد أرضيتُ ضميري وتركتُ خلفَ ظهري تلكَ الجريمة بحق أبناء شعبي".

يوسف شاب اخر يبلغ من العمر 43 عاما سقط هو الاخر في فخ العمالة وهو بعمر 16 عاما. ايام الانتفاضة الاولى وكيف ان ضابط مخابرات اسقطه بعرض صورة له وهو يمارس الجنس مع فتاة تفاجأ فيما بعد أن صديقه هو الذي أوقعه في فخ العمالة.

ويقول يوسف "حضرت الاجتماع في المستوطنة وتم أخذي الى مدينة المجدل وتم اختباري عبر جهاز الكذب لأنجح بالاختبار وتبدأ مرحلة العمل مع الاحتلال".
يارب مالي سواك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 05:15 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#3
 
الصورة الرمزية ابوساري
ابوساري
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 7 - 7 - 2009
الإقامة: النصيرات
العمر: 32
المشاركات: 1,123
معدل تقييم المستوى: 10
ابوساري has a spectacular aura about
رائع
مكافأت مالية لاسرة العميل ادعي انك عميل لتحصل علي راتب
احرق نفسك فتحصل علي مبلغ من المال من رئيس الحكومة
وكشف لافي ان وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الشئون الاجتماعية في الحكومة خصصت راتب شهري لكل اسرة عميل.
مبارك الرواتب لاهل العملاء
تحيتي
ابوساري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 05:41 PM  
Thumbs up رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#4
 
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about
رائع
مكافأت مالية لاسرة العميل ادعي انك عميل لتحصل علي راتب
احرق نفسك فتحصل علي مبلغ من المال من رئيس الحكومة
وكشف لافي ان وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الشئون الاجتماعية في الحكومة خصصت راتب شهري لكل اسرة عميل.
مبارك الرواتب لاهل العملاء
تحيتي
أخي .. المكافأت خطوة رائعة لأن غالبية المربوطين مع الاحتلال تم ربطهم عن طريق المال فتوفير له بديل أمر حتمي ويعد مكافأة له لتوبته وتخلصه من المحتل..
عائلة العميل لاذنب لهم فيما اقترف "العميل" لقوله تعالى " ولاتزر وازرة وزر أخرى " لذلك توفير مصدر رزق لهذه العائلة المكلولة واجب ديني وأخلاقي ... شكرا لك
وائل قشطة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 05:52 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#5
 
الصورة الرمزية يارب مالي سواك
يارب مالي سواك
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 26 - 12 - 2010
الإقامة: في قلوب الاحبة
المشاركات: 2,230
معدل تقييم المستوى: 9
يارب مالي سواك has a spectacular aura about
العميل "م.ح" .. فتاة الفيسبوك "ليليان" من الضفة الغربية تستدرجه حتى سقط في وحل التخابر




قاده رفاق السوء إلى التدخين، ثم ضعف التحصيل الدراسي، فإدمان الإنترنت والمواقع الاجتماعية وهواية التعرف على الفتيات. لم يدرك العميل (م.ح) للحظة واحدة أن الفتاة -التي أضافته وتعرف إليها عبر "فيسبوك" وأوهمته أنها عشيقة أعجبت به- هي فتاة تعمل في خدمة جهاز الشاباك الإسرائيلي.

وعن بدايات سقوط العميل في وحل المخابرات الإسرائيلية، أشارت مصادر أمنية في تقرير لها أن العميل إلى حين بداية مرحلة الثانوية، كان تحصيله العلمي جيدا، لكنه شهد انحدارا ملحوظا عندما التفت لطريق التدخين والألعاب المضيعة للوقت بالتزامن مع الهروب من المدرسة.


افتعل المذكور مشكلة مع مدرس خلال المرحلة الثانوية، الأمر الذي دفع بعائلة المذكور إبعاده عن المدرسة لسوء أخلاقه، فعمل كبائع في أحد المحلات بعد انقطاعه عن التعليم، وعندها تعرف على رفاق سوء، فاق سوءهم من سبقوهم ممن تعرف عليهم في السابق.


أدمن على الانترنت وخاصة موقع "فيسبوك"، لدرجة السهر طوال الليل، ينام فجرا ويستيقظ عصرا، ليله نهار ونهاره ليل، لم يتوقف عند ذلك، فقد أصبحت لديه غريزة شيطانية تدفعه للتعرف والحديث مع أكبر عدد من الفتيات، وهنا تكمن إحدى الثغرات النفسية التي استغلتها المخابرات الإسرائيلية.


وحسب التقرير، عاد العميل للدراسة من جديد، حيث نال شهادة الثانوية بتقدير مقبول، وحصل على الدبلوم بتقدير مماثل، عاد بعدها للعمل في المحلات.


بداية السقوط

في شهر سبتمبر 2009 وأثناء جلوسه على صفحته عبر "فيسبوك" تلقى العميل إضافة من فتاة ادعت في البداية أنَّ اسمها ليليان من الضفة الغربية وتعمل في مجال المحاماة، تبين بعد ذلك أنها تعمل لصالح المخابرات الإسرائيلية "الشاباك".

اتصلت الفتاة على العميل من رقم تابع لشركة أورانج الإسرائيلية للتعرف عليه أكثر، بحجة أنها أعجبت به، وطلبت منه أن يقوم بشراء شريحة أورانج بحجة أنها أقل تكلفة، تمهيدا لاستمرار المكالمات بينها.


استمرت العلاقة بينهما لمدة سبعة أشهر، لم يترك العميل معلومة شخصية إلا وقالها للفتاة، حيث التفاصيل الدقيقة في حياته الشخصية ومحيطه الاجتماعي، وأبرزها مشكلة مادية لأحد أقارب العميل في الداخل الفلسطيني المحتل أثناء عمله قبيل الانتفاضة الفلسطينية.


وصلت العلاقة بين العميل والفتاة إلى حد المكالمات الجنسية، ويقول العميل حول هذه النقطة: "لم يخطر في بالي للحظة أن ليليان تعمل مع المخابرات الإسرائيلية"، على حد وصف التقرير.


هنا، عرفت الفتاة العميل على مديرها في العمل كما ادعت، من أجل مساعدته في القضية المالية التي ذكر تفاصيلها بدقة للفتاة، وهنا تم ربط العميل بمدير الفتاة، والذي ما لبث أن ادعى أنه سافر للخارج.


عند ذلك، عرفه على شخص آخر يدعى أبو العبد بحجة مساعدته ماليا كبديل عن القضية المالية التي يعتقد العميل أنه سيحلها عبر هؤلاء الأشخاص، علما بأن العلاقة بين العميل وأبو العبد استمرت شهرين تقريبا، تخللها تكرار ذكر العميل لمعلومات دقيقة حول حياته الخاصة ومحيطه العائلي وجيرانه".


استلام الأموال

بعد ذلك، ادعى أبو العبد أنه سيسافر في مهمة عمل إلى الخارج وسلمه لشخص يدعى "زايد" وكبادرة منه على أنه يريد مساعدة العميل ماليا ولإيقاع العميل في شباك المخابرات الإسرائيلية بشكل كامل تم توجيه العميل لاستلام أموال من مكان حدده له مسبقا، علما بأنه كان مرفقا مع الأموال شريحة أورانج.

وفي تلك اللحظة، أخبر زايد العميل أنه ضابط مخابرات إسرائيلية، لكن ذلك لم يمنع العميل من إيقاف التعامل معه، حيث كان يقول ضابط المخابرات للعميل:" معنا حتحقق كل شيء في بالك، مش حتطلع من بيتك، مش خنخلي عليك خطورة، احنا أصدقاء مش أكتر"، في محاولة منه لتبسيط العمل مع المخابرات.


فيما بعد طلب الضابط "زايد" من العميل شراء جوال جديد خاص بشريحة أورانج من أجل عدم انكشاف أمره، أمام الأجهزة الأمنية في غزة، حيث كان يكرر دوما للعميل: "أمنك وسلامتك أهم شيء"، لإشعار العميل أنه مهم بالنسبة لهم.


وفي نفس الوقت، أصر زايد على العميل أن يثبت على وظيفة محددة حتى يكون أجرها غطاء لما يتم إرساله من أموال.


مهمات استخباراتية

سأل زايد العميل عن العديد من الأشخاص من محيط سكنه ولم يتوان العميل للحظة عن إخبار المخابرات الإسرائيلية بكل ما يعرف، وتابع سيارة حددها له الضابط كانت متواجدة في شارع صلاح الدين، وأخبر عن مواقع للمقاومة الفلسطينية داخل غزة، وحدد بيوت مقاومين فلسطينيين، وزودهم بأرقام سيارتهم ومواصفاتها، وحدد أماكن عامة داخل مدينة غزة وتفاصيل دقيقة عنها.

كما طلب زايد من العميل عمل حساب على "فيسيوك" من أجل التواصل مع الضابط، حيث طلب منه الضابط أن يزوده بمعلومات عن الجماعات السلفية في غزة والعناصر الشيعية، وهنا ينكشف المصدر الرئيسي للإشاعات التي تم تداولها في قطاع غزة خلال الفترة الأخيرة.


في منتصف عام 2011م قال زايد للعميل: "الأوضاع صعبة، مش حقدر أبعتلك مصاري على غزة، وهنا اقترح العميل على زايد السفر للخارج واستلام الأموال هناك، وبالفعل هذا ما تم، حيث تم استلام الأموال مرتين ضمن حدود دولتين عربيتين. تم إلقاء القبض على العميل فيما بعد من قبل الجهات الأمنية المختصة".
يارب مالي سواك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 06:14 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#6
 
الصورة الرمزية داود68
داود68
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 9 - 2 - 2009
الإقامة: غزه
المشاركات: 3,147
معدل تقييم المستوى: 12
داود68 has a spectacular aura about
ماضيع شبابنا وبناتنا غير مواقع الانفصال الإجتماعي

ففيها الحريه من كل قيد

وفيها المستنقعات الجارفه


داود68 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 07:05 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#7
 
الصورة الرمزية أم محمد 77
أم محمد 77
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 15 - 11 - 2012
الإقامة: قلعة الجنوب الصامد
المشاركات: 322
معدل تقييم المستوى: 5
أم محمد 77 is a jewel in the rough
"لا يعمر ظالم وخائن لوطنه على أرض فلسطين".الحمد لله فهم الحكمة بس متأخر و ان شاء الله بيفهمها الباقيين متقدم .ان شاء الله ما بيبقى جاسوس على ارضنا المقدسة و بنسير يد واحدة تضرب العدو بقوة دون ان تنكسر.
تحياتنا لجهاز الأمن الداخلي و القسام.و ان شاء الله ما بيغيب عن عينهم جاسوس
أم محمد 77 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 07:36 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#8
 
الصورة الرمزية alrond
alrond
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 31 - 3 - 2011
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
alrond has a spectacular aura about
خطوه جيده للقضاء علي ظاهرة العملاء ربنا يريحنا منهم وينضف البلد
alrond غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 07:53 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#9
 
الصورة الرمزية ناريمان82
ناريمان82
(+ قلم متألق +)
الانتساب: 15 - 5 - 2010
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 8
ناريمان82 is a jewel in the rough
زمااااااان كنا نسمع من اجدادنا" ارضنا مقدسه" كل شي حرام عليها بنكشف فسبحاااااااااااان الله
اولا/ يصلح حال شبابنا ويغنهم بحلاله عن حرامه
ثانيا/ هذا موضوع حساس جدا لكن كل انسان بمشي بطريق يحط بباله لوين حيصل؟ مال الدنيا كله مابسوى هيك موقف
ولا حتى اي شي فربنا يهدي الجميع
ناريمان82 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 09:51 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#10
 
الصورة الرمزية smarty
smarty
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 6 - 7 - 2012
الإقامة: هنـــا : غــــزة العتيدة
المشاركات: 1,340
معدل تقييم المستوى: 7
smarty has a spectacular aura about


"القسام" يعلن دعمه لحملة "مواجهة التخابر"


أعلنت كتائب القسام دعمها الكامل لدور الأجهزة الأمنية الفلسطينية بغزة، في فتح ملف العملاء ومتابعته من خلال فتحها لباب التوبة ضمن حملتها "الحملة الوطنية لمواجهة التخابر".

وقال "أبو عبيدة" الناطق باسم كتائب الشهيد عزالدين القسام في حديث خاص لـ"فلسطين الآن": إن متابعة الأجهزة الأمنية لملف التخابر يشكل أولوية هامة للمقاومة خاصة وللشعب الفلسطيني عموماً، مؤكداً إن فتح ملف العملاء ومتابعته كان ولا يزل مطلباً للمقاومة الفلسطينية.

وأشاد "القسام" بإنجاز الأجهزة الأمنية الذي حققته في الأعوام الأخيرة من خلال السياسة المنسجمة مع تطلعات الشعب والمقاومة الفلسطينية.

وأكد "أبو عبيدة" إن ملف العملاء هو من صميم عمل الأجهزة الأمنية، وليس من سياسة الكتائب أو المقاومة الاضطلاع بدور الملاحقة والتحقيق والمحاكمة للعملاء، كون هذا الملف في أيد أمينة في قطاع غزة.

وأضاف "نحن كمقاومة وبحكم عملنا في الميدان وفي مناطق الاحتكاك والتماس والمواجهة نقدم وسنبقى نقدم كل دعم ممكن للأجهزة الأمنية على هذا الصعيد، وهذا واجب كل طرف فلسطيني، سواء المقاوم في الميدان أو المواطن العادي".
المصدر: فلسطين الآن
smarty غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 10:48 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#11
 
الصورة الرمزية ابوسُلمى
ابوسُلمى
(موقوفون)
الانتساب: 24 - 7 - 2012
المشاركات: 2,017
معدل تقييم المستوى: 0
ابوسُلمى has a spectacular aura about
احفظ التاريخ جيدا ...فاليهود جندوا فتاة رقيقة ووسيمة لاقامة علاقات غرامية مع الملك عبد الله الاول عام 48 فتنازل لليهود عن اللد والرملة وكفر قرع وجلجوليا والناصرة وبيسان ...وقد كانت تحت حكمه ...الفتاة اصبحت فيما بعد وزيرة خارجية الكيان ا جولدا مائير.....
ابوسُلمى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 11:42 PM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#12
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,992
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
لاشك أنه ينتابنا الحزن والأسى ...لسقوط شبابنا وشاباتنا ...في فخ اليهود المجرمين ...على طبق من ذهب ...!!!
والحقيقة أن العقلية الأمنية الاسرائيلية تولي اهتماما كبيرا بالعنصر البشري ...أكثرمن التكنولوجي والحاسبات ...وحتى التنسيق الأمني ...!!!
ولقد كتبنا من قبل في هذا الموضوع كثيرا ...وقلنا ليس المستر الفيس بوك هو السبب ...وقد يكو ن هو الواجهة والاطار ...!!!
وأكثر ما يؤلمني في مثل هذه المواضيع ...هو السقوط الحر السهل ...في وجود قوة الجاذبية ...أو حتى بدونها ...عندما تساوي صفرا ...!!!
ما أسهل أن يقع الفلسطينيين ...على يد اسرائيلي ساذج وحقير ...أو يهودية عاهرة !!!
وقد تشترك القاعدة العريضة ...مع الرؤوس ... فيزداد معدل السقوط الرأسي والأفقي ...!!!
وأقولها جادا وبحق وبعيدا عن الاستعراضات والمؤتمرات " دود الخل منه وفيه "...!!!
ان تكرار مثل هذه الظاهرة ...ليثبت وبجلاء ...مدى الانحطاط الذي وصل اليه المجتمع الغزاوي أو الضفاوي ...!!!
معلوم في الطبيعة الحيوانية أن الحيوان لن يسلم لك رقيته بسهولة ... فيقاوم ويقاوم حتى النهاية ...!!!
وليزداد الوضوح وضوحا ...ماذكره العلامة ابن كثير - رحمه الله - في كتابه الشهير "البداية والنهاية " زمن المغول حيث كان يسلم المسلم - للأسف الشديد - رقبته للمغولي - بل وينتظره - ليقطع رقيته وقد يكونون في رهط أو ضمن جماعة لا تقل عن العشرة ...مقابل مغولي واحد ...!!!
انه الانهزام النفسي ...والانحطاط الخلقي ...وفشل جهاز المناعة في صد أي جسم غريب ...!!!
وهذه أقصى وأصعب مراحل المرض ...والذي يؤدي بدوره الى الانهيار تدريجيا ...في مهب الريح ...!!!
انها ليست شطارة ونباهة وبلاغة يهود ..و ليست صدمة من صدمات الفيسبوك أو البالتوك الكهربائية ...!!!
وهذه الظاهرة ليست مقتصرة على الاميين ...بل طالت المتعلمين ...والمناضلين ...والحرفيين المحترفين ...وحتى أصحاب الدين ...!!!!!
وقد استنفذت كل وسائل الادوية والمكافحة لدى الفلسطينيين ...ابتداءا من فرض الاقامة الجبرية والفضيحة ...ومرورا بصلبهم على اعمدة الكهرباء ...وانتهاء باعدامهم في الشوارع ...!!!!!
يتبع ...
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 12:17 AM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#13
 
الصورة الرمزية مس فاتن
مس فاتن
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 5 - 5 - 2011
الإقامة: Gaza
المشاركات: 384
معدل تقييم المستوى: 7
مس فاتن has a spectacular aura about
ربنا يطهر هاى الارض من العملاء
نتمنى ان يفكروا مليا بخيانتهم لانفسهم وللوطن ويتوبوا ويقلعوا عن هذه الافعال السيئة
مس فاتن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 12:25 AM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#14
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,992
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
والشخص الأمني - المحقق - دوما يبحث عن نقضة الضعف لدى الضحية ...وما أكثرها ...!!!
والجهاز الاسرائيلي المتخصص لمثل هذه الحالات هو الشاباك أو ما يعرف عندهم بالشين بيت ...يسعون دوما لقتل الضحية نفسيا ومعنويا ...ليسهل استغلاله وانقياده ...وتنفيذ الأوامر ...ولو على أهله وبنيه ...أو أبوه الذي يؤويه ...- واللي ما عرف يربيه - ...!!!
والغريب في الأمر أن اليهود أنفسهم ...يستفيدون جدا ...من المعالجة الأمنية ...والتعبئة الأمنية الفلسطينية ...وأقصى حالات الهلع والجبن والخوف - وحتى البكاء - حين وقوع الضحية بين أيديهم ...!!!
ولن أنسى يوما من الأيام ...أن أحد ضباط المخابرات الاسرائيلية ...احتجزني للمقابلة ...وبدأ حديثه عن ديمقراطية اسرائيل ...ودكتاتورية الدول العربية ...!!!
فقلت له نعم ان اسرائيل ديمقراطية .. لان الدول العربية دكتاتورية ...فان أصبحت الدول العربية ديمقراطية ...ستتحول اسرائيل تلقائيا الى الدكتاتورية ...لانهما يعملان على سلك واحد ...حيث يجتمع الموجب والسالب ...!!!
فتغير وجه وغضب ...وقال : شو رايك تيجي اتحقق معايا ...!!!
والغريب كذلك - و ليست من عادة المحققين - أن يفصح بأن كل من لقيه في هذه الغرفة خائفا أو متوترا ...وأعصابه مشدودة ...أما أنت وكأنك في بيت أبوك ...!!!
فصدق وهو كذوب ...!!!
وكسب رجال الأمن الاسرائيليين ...هالة عظيمة حولهم ...بفعل وعي الفلسطينيين وأجهزتهم الأمنية ...!!!!!
والأصل أن يربى الفرد فينا ...على الثقة بالنفس ...وصقل الشخصية بالارادة القوية ...وليست على المثالية الكاذبة ...ورضى المجتمع ...الذي لا يرضى ...ولا يرحم!!!
وصدق المثل العربي فينا " ذهب الحرص بأعناق الرجال "
يتبع

مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2013, 12:55 AM  
افتراضي رد: القصة كاملة : العميل "أ".. فريسة فتاة الموساد "الرقيقة"
#15
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 24,992
معدل تقييم المستوى: 32
مشير كوارع is a name known to all
وللاسف الشديد - كما ذكرت سابقا - لا يوجد مراجع أو دراسات أمنية دسمة وموضوعية بل وحتى علمية .-الا ما ندر- وجلها تدور حول المؤامرة ...وشطارة اليهود ...وأهل غزة أو الضفة عملاء ..أو في الطريق الى العمالة ...!!!!!
والنتيجة لحتى الان ...فشلنا حتى في التقليل من هذه الظاهرة ...أو حتى التخفيف من اثارها !!!
ولعل أهم أسباب انتشار وتفشي هذه الظاهرة بعد غياب الوعي ...هي الواسطة والمحسوبية والحزبية والفرقة ....!!!
والله يا اخوان ...هذه النقطة أراها هي المتهم الأول ...فالانسان الفلسطيني هنا او هناك ...لا يصل الى حاجته ...الا عبر الواسطة ...فيفقد الانسان في سبيلها كرامته ...او يتنازل عن شخصيته وهمته ...او ما تبقى من ماء وجه ...!!!
وكثرة الالماس تقلل الاحساس ...!!!
ومع التعود والعادة ...تصبح واقع وحقيقة...!!!
فضاعت الهمم ...بعد أن خسرنا الكرامة ...فباتت بيوتنا مهددة من الداخل ...!!!
وأصبحت وسطا ومرتعا ...لكل خبيث وشيطان ...أو خبيثة أو شيطانة ...!!!!!
سلامي لكم جميعا
مشير كوارع غير متصل   رد مع اقتباس